أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - التصعيد الاسرائيلي وتغيير طابع مدينة القدس














المزيد.....

التصعيد الاسرائيلي وتغيير طابع مدينة القدس


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 7321 - 2022 / 7 / 26 - 13:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حكومة الاحتلال الحالية تصعد من الهجمات على ابناء الشعب الفلسطيني في كل الضفة الغربية وتدفع جنودها للضغط السريع على زناد بنادقهم في إطار صراعها الامني القائم وادعائها إن اقتحاماتها واعتقالاتها في الضفة الغربية المحتلة هي دفاعية وهدفها توفير الأمن في ظل استفادتها من ازدواجية المعايير لدى المجتمع الدولي الذي بات لا يحرك ساكنا في ظل موجه تطبيع وانفتاح العلاقات العربية مما يشجعها على التورط بالمزيد من ارتكاب الجرائم بحق ابناء الشعب الفلسطيني ومحاولة الاستفراد بهم ولا شك أنها بذلك تحاول أيضا إفراغ اتهامات المعارضة برئاسة نتنياهو لها بالضعف والعجز ولذا تعمل على إثبات العكس بالمزيد من البطش والتصعيد في القتل والاعتقال والمحاصرة والإهانة وكل ذلك لاعتبارات داخلية والصراع الانتخابي بعد ان فقدت الحكومة الأغلبية البرلمانية في الكنيست .



تزامن الاقتحام الأخير لمدينة نابلس في الضفة الغربية واغتيال شهيدين وإصابة العشرات مع استمرار سياسة التهويد الاسرائيلية واقتحام المستوطنين للمسجد الاقصى المبارك في ظل غياب أي تحرك عربي او دولي لمواجهة السياسات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية والانتهاكات الإسرائيلية بحق المصلين في المسجد الأقصى حيث تتواصل الانتهاكات والتي تمثل استفزازا صارخا لمشاعر المسلمين في كل مكان وتنذر بإشعال دوامة من العنف تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة .



وبات واضحا ان حكومة الاحتلال تتجاهل كل الدعوات التي تطالبها بضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم القدسي، والعودة إلى ما كان عليه قبل عام 2000، بما يضمن احترام أن المسجد الأقصى والحرم القدسي بمساحته البالغة مائة وأربعة وأربعين دونماً، هو مكان عبادة خالص للمسلمين، حيث تكون الزيارة لغير المسلمين إليه بتنظيم من إدارة الأوقاف الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية الأردنية ولذلك لا بد من التحرك الدولي واللجوء الى القضاء للفصل بتلك القضايا وعدم الصمت عما يجري من جرائم ترتكبها حكومة الاحتلال مستفيدة من حالة الصمت الدولي وضعف الموقف العربي .



حكومة الاحتلال مستمرة بساستها والعمل ضمن سياسة التهويد الاسرائيلية وبدون شك بان استمرار هذا الوضع والعدوان الاسرائيلي على الأقصى يقود الامور القائمة الى انتفاضة فلسطينية قادمة لن يقدر احد على احتوائها، والشلل السياسي المصحوب بالضغوط الدينية من اليمين الإسرائيلي المتطرف سوف يؤدي إلى خلق وضع جديد لدى الاحتلال اكثر تطرفا وسيقود الاوضاع القائمة الى مرحلة مختلفة ستكون خارج السيطرة تماما مما يهدد مستقبل الشعب الفلسطيني ويزيد من التطرف والقمع الاسرائيلي القائم على عقيدة الاستيطان والاحتلال والتدمير حيث تواصل الحكومة الإسرائيلية مساعي تحقيق مكاسب سياسية على حساب القضية الفلسطينية عبر الاستمرار في تنفيذ المشاريع الاستيطانية بالتزامن مع كل ما يبذل من جهود دبلوماسية عربية وفلسطينية للتهدئة وإعادة اطلاق وإحياء عملية السلام .



لا يمكن استمرار السكوت علي تلك الجرائم في ظل غياب الأفق السياسي والحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وتنصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي من التزاماتها وفق الاتفاقات الموقعة وقرارات الشرعية الدولية ومواصلة الأعمال أحادية الجانب وبخاصة في القدس، واستمرار الاستيطان وفي ظل الصمت الأمريكي على هذه الممارسات التي تنتهك بشكل صارخ القانون الدولي، ولا بد من العمل على اتخاذ كل الاجراءات الممكنة من قبل القيادة الفلسطينية للخلاص من الاحتلال على أساس قرارات الشرعية الدولية حيث يعجز المجتمع الدولي على إرغام حكومة الاحتلال الامتثال لقرارات الشرعية الدولية ووقف ممارساتها .



سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية



#سري_القدوة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بناء الاقتصاد الوطني الفلسطيني
- الأسرى الفلسطينيون وسقوط المعايير الاخلاقية
- الاستيطان واقتحامات الاقصى وتقوض عملية السلام
- محاربة المحتوى الفلسطيني وجه اخر للاحتلال
- ميليشيات المستوطنين المسلحة
- انتهاكات الاحتلال واستهداف المسجد الاقصى
- قمة جدة والخيارات العربية الاستراتيجية
- السلام يبدأ بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس
- الادارة الامريكية منحازة لمصالح الاحتلال بالمنطقة
- نتائج زيارة بايدن على صعيد القضية الفلسطينية
- السلام المستحيل والسلام الممكن
- حكومة لابيد امتداد طبيعي للنهج العنصري الاسرائيلي
- الجزائر ودورها في استرداد الوحدة الفلسطينية
- حفريات الاحتلال تستهدف هدم المسجد الأقصى
- اغتيال شرين ابو عاقلة للمرة الثانية
- وحدة الموقف العربي
- الحرب المفتوحة على الشعب الفلسطيني
- حكومة التطرف الاسرائيلي
- عصابات المستوطنين
- «حل الدولتين»


المزيد.....




- مستشار زيلينسكي لـCNN: نريد تحرير كل أراضينا شاملة جزيرة الق ...
- البيت الأبيض يؤكد عزم بايدن الترشح للرئاسة في 2024
- لماذا قررت ملكة الدنمارك مارغريت الثانية تجريد أحفادها من ال ...
- بين الأصالة والمعاصرة.. نشطاء يحتفون بيوم العمارة العالمي عل ...
- حقوقيون يستنكرون تقليص تأشيرات شنغن في المغرب ويصفونه بأنه - ...
- إحباط محاولات تقدم قوات كييف على محور مقاطعة خيرسون
- البيت الأبيض: لا نرى سببا يدفعنا لإعادة تموضع قواتنا النووية ...
- سيدات الأعمال في روسيا والإمارات: علاقات جديدة بخطى حثيثة
- واشنطن: مستعدون لدراسة عرض روسيا بشأن تبادل السجناء في حال و ...
- المتحدث العسكري للحوثيين ينصح المستثمرين بنقل استثماراتهم من ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - التصعيد الاسرائيلي وتغيير طابع مدينة القدس