أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - احمد موكرياني - تنبؤات السياسيين بسقوط النظام العراقي الحالي














المزيد.....

تنبؤات السياسيين بسقوط النظام العراقي الحالي


احمد موكرياني

الحوار المتمدن-العدد: 7308 - 2022 / 7 / 13 - 14:52
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


ان دورة الحياة للأنظمة السياسية أصبحت قصيرة بسبب التقدم التكنولوجي وخاصة توفر وسائل الإعلام غير الحكومية والمتوفرة لكل من له معلومات بسيطة في التعامل مع الكومبيوتر والوسائل التواصل الاجتماعي.

انتهت عصور الإمبراطوريات التي تدوم لقرون عديدة فأن إمبراطورية العثمانية المغولية كانت آخر الامبراطوريات التي استمرت فترة حكمها لأكثر من ستة قرون في خارج موطنها في منغوليا.
كنا نطلق على امبراطورية البريطانية "بريطانيا العظمى" لا تغيب الشمس عن مستعمراتها وإذا بها تفقد عظمتها بعد الحرب العالمية الثانية، فتحجمت امبراطورية بريطانيا الى المملكة المتحدة، ولولا الدعم العسكري من الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية لاحتلت المانيا بريطانيا، وهي الآن معرضة لفقدان اسكتلندا الجزء الأساسي من المملكة المتحدة.

ظهرت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي كقوى عظمى بعد الحرب العالمية الثانية وبدأت ظهور امبراطورية الصين بعد استيلاء الحزب الشيوعي على الحكم في الصين، ولكنها انتقلت من التركيز على قوتها العسكرية الى التطوير الصناعي والاقتصاد فأصبحت ثاني أكبر قوة اقتصادية في العالم ومن المتوقع ان تتفوق اقتصاديا على الولايات المتحدة الامريكية.

وحتى الولايات المتحدة الأمريكية قابلة للتجزئة، فأن ولاية تكساس لا تخفي مشاعرها ونيتها بالانفصال عن الولايات المتحدة الامريكية، وخاصة من قبل الحزب الجمهوري وقد رفعوا المهاجمين اثناء اقتحامهم الكونغرس الأمريكي في 6 كانون الثاني 2021 علم الكونفدرالية، وهناك ولايات امريكية أخرى ترغب الانفصال او العودة الي كونفدرالية.

ان انباء فشل غزوة بوتين لأوكرانيا وخسائرها من المعدات والجنود انتشرت في العالم قبل وصولها الى بوتن نفسه، فأصبحت الحكومة الروسية منبوذة عالميا من قبل الشعوب الفقيرة التي تعاني من نتائج حرب بوتين ومعزولة سياسيا دوليا، فان النتائج الحصار الاقتصادي ستكون أكبر تأثير على حكومة فلاديمير بوتين من التأثيرات الاقتصادية التي أدت الى سقوط الاتحاد السوفيتي.

• انتهى عصر فلاديمير بوتين وحتى وان يحرق ارض أوكرانيا كلها بصواريخه كما انتهى عصر هتلر.

ان الوضع السلطة في العراق بعيد عن أي مفهوم للدولة او نظام سياسي، فالعراق يدار من قبل شلة من الخونة والعملاء والحرامية والجهلة، فلولا دعم الولايات المتحدة في البداية وتولي إيران إدارة الحكم في العراق بمشاركتها مع الولايات المتحدة الامريكية وبعدها تولى قاسم سليماني الحكم في العراق بيد من حديد وبدهاء شيطاني أتاح لعملاء إيران في العراق من السيطرة على المحافظات ذات اغلبية السنية لما دامت السلطة الحاكمة في العراق أكثر من سلطة البعث في سنة 1963.

ان بقاء السلطة الحاكمة بيد شلة من الخونة والعملاء والحرامية والجهلة هو وضع غير طبيعي وان سقوط السلطة الحاكمة في العراق مسألة وقت، وربما تكون في اية لحظة كالقارعة تقع عليهم دون سابق إنذار للأسباب التالية:
1. السلطة الحاكمة في العراق تستمد قوتها من إيران وان السلطة في إيران على حافة هاوية ستسقط من الداخل ولا تحتاج الى قوة خارجية لإسقاطها حربيا، بل تحتاج الشعوب الإيرانية الى دعم خارجي فقط كما يدعم الغرب الشعب الأوكراني.
2. معاناة الشعب العراقي من الجوع والعطش وعدم توفر لقمة العيش والماء والكهرباء وحرارة الصيف، تجعل التضحية بحياتهم من اجل التغيير ثمنا بسيطا لتحرير العراق من الشلة المتسلطة على الحكم لتأمين حياة كريمة لأبنائهم واحفادهم.
3. الوجوه التي تتولى السلطة في العراق معروفة للشعب العراقي بجرائمها وعمالتها لإيران وسرقاتها للقوت الشعب العراقي ولن ينالوا تعاطف الشعب العراقي او دعمهم عند تحرك موجة التغيير الحقيقية بعد سقوط النظام إيراني.
4. ان المستفيدين من السلطة الحالية من المنافقين والحرامية لا يمثلون أكثر من 20 بالمئة من الشعب العراقي، فانهم أسرع الناس لتغيير ولاءاتهم كما غيروا المنافقين من البعثين ولاءاتهم فاصبحوا نواب في المجلس النواب العراقي بعد 2003 وشاركوا في الحكم والسرقات.
5. عدم التوافق بين العصابات الحاكمة في العراق، الخلافات على اوجها في البيت الشيعي والتحالف السني والأحزاب الكردستانية لتقاسم السلطة وتقاسم سرقة أموال وموارد الشعب العراقي.

كلمة أخيرة:
• ان مقاومة الشعب الأوكراني للغزو الروسي فرضت معادلة جديدة للتعامل مع الطغيان الدول الكبرى والحكام المستبدين.
• ان دعم الحكام الدول العربية للغزو الروسي لأوكرانيا دلالة على ضعفهم ومحاولة حماية لأوضاعهم الهشة في الحكم الاستبدادي في دولهم، فكيف نفسر دعم الجزائر لبوتين وقطعها الغاز عن اسبانيا بدل زيادة تصديرها للغاز لمنفعة الشعب الجزائري والمساهمة في تقليل النتائج السلبية للغزو الروسي لأوكرانيا، فالشعب الجزائري يعاني كمعاناة الشعب العراقي رغم الثروات الطبيعية الضخمة في الجزائر، تنفق وزارة الدفاع الجزائرية "السلطة الحاكمة الفعلية للجزائر" أكثر من 10 مليارات دولار سنويا على الجيش الجزائري وفي شراء الاسلحة بعمولات ضخمة وتدعم بوليساريو لأكثر من 40 سنة، وترفض الحلول السلمية بين بوليساريو مع الحكومة المغربية.



#احمد_موكرياني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل نتخلى عن العراق للخونة والجهلة والفاسدين وللمليشيات الحشد ...
- من يدعم الإرهاب أردوغان ام السويد وفنلندة؟
- ماذا بعد فشل بوتين في غزوته لأوكرانيا
- الى متى تستمر القوات الإسرائيلية بقتل أبرياء الفلسطينيين دون ...
- وفاء وإخلاص الكلاب لأصاحبها ووفاء المليشيات المسلحة في العرا ...
- بدأت ظواهر الهزيمة على بوتين
- الهدنة في اليمن وتشكيل مجلس الرئاسي هي اول النتائج لانتصار ا ...
- توقعاتي لنتائج الغزو الروسي لأوكرانيا
- لا بد ان يحاكم فلاديمير بوتين لجرائمه بحق الشعب السوري والشع ...
- القتلة يتفاخرون بصناعة الموت ويجود علينا الخيرون من اجل حماي ...
- أوقفوا فلاديمير بوتين قبل ان يصاب بالجنون ويحرق العالم
- الحرب الروسية الأوكرانية والحرب الإيرانية - التركية العراقية ...
- بوتين اكل .......ررررررررة وكل من يؤيده لا يقل اجراما منه
- غباء الطغاة وآخرهم فلاديمير بوتين
- دروس من المقاومة الشعب الأوكراني للقوات الغازية الروسية (2)
- دروس من المقاومة الشعب الأوكراني للقوات الغازية الروسية
- لماذا يخاف فلاديمير بوتين من أوكرانيا وما الحل
- خسر فلاديمير بوتين الحرب وإن ينتصر في معاركه في أوكرانيا
- أوقفوا اعتداء المجرم فلاديمير بوتين على الشعب الاوكراني والغ ...
- بوتين مريض عضويا ونفسيا وسيتسبب في انهيار روسيا الاتحادية ور ...


المزيد.....




- بعد إعلان وفاته.. نبذة عن رئيس وزراء مصر السابق شريف إسماعيل ...
- منتجع فاخر جديد في تايلاند يحتفي بتاريخ السكك الحديدية
- البنتاغون: العثور على منطاد تجسس صيني مشتبه به آخر يحلق فوق ...
- وفاة الرئيس الباكستاني الأسبق برويز مشرف بعد صراع طويل مع ال ...
- فيديو يرصد لحظة إسقاط منطاد تجسس صيني مشتبه به في أمريكا
- بعد إعلان وفاته.. نبذة عن رئيس وزراء مصر السابق شريف إسماعيل ...
- العقوبات الغربية على منتجات النفط الروسي تنعكس سلبا على مادة ...
- 16 قتيلا في أكثر من مئتي حريق غابات في تشيلي
- روسيا تدعو لعدم تناسي -أنبوبة باول-.. هذه الجريمة لا تسقط با ...
- ترودو يعلق على -حادث المنطاد الصيني- ويكشف عن موقف بلاده


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - احمد موكرياني - تنبؤات السياسيين بسقوط النظام العراقي الحالي