أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد زناز - هل يمكن حقاً استبدال اللغة الفرنسية باللغة الإنجليزية في الجزائر؟














المزيد.....

هل يمكن حقاً استبدال اللغة الفرنسية باللغة الإنجليزية في الجزائر؟


حميد زناز

الحوار المتمدن-العدد: 7304 - 2022 / 7 / 9 - 16:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الحقيقة كلما وجد النظام الجزائري نفسه في أزمة داخلية، اقتصادية، سياسية أو اجتماعية إلا واختلق أزمة مع فرنسا بحثا عن اصطفاف الجزائريين إلى جانبه نظرا للحساسية الشعبية تجاه فرنسا الاستعمارية. وفي كل مرة تتوتر فيها العلاقات بينه وبين باريس يُخرج مسألة اللغة الفرنسية في الجزائر والتهديد باستبدالها باللغة الإنغليزية، بشكل مباشر تارة وتارة أخرى عن طريق وسائل الاعلام المدجنة وجمعيات وأحزاب تدور في فلكه بل هي امتداد هيكلي له، فمباشرة ودون أدنى تريّث دعا رئيس المنظمة الجزائرية لأساتذة التربية الوزارة لحذف بعض المواد على غرار اللغة الفرنسية والإبقاء عليها في الطورين المتوسط والثانوي، مُثمنًا قرار الرئيس عبد المجيد تبون بإدراج تدريس اللغة الإنغليزية في الطور الابتدائي. وحتما سيتوالى التثمين كالعادة بشكل اوتوماتيكي.

ولكن لم يحدث أن جاء ذلك على لسان رئيس جمهورية في مجلس وزراء كما حصل هذه المرة مع الرئيس عبد المجيد تبون. ففي بيان لمجلس الوزراء انعقد تحت رئاسته يوم 19 جوان المنصرم نقرأ عدة قرارات من بينها اعتماد اللغة الإنغليزية ابتداءً من طور التعليم الابتدائي، "بعد دراسة معمقة من طرف الخبراء والمتخصصين"، يقول البيان. فهل يمكن إزاحة لغة فيكتور هوغو بهذه السهولة وهي اللغة الأجنبية الوحيدة التي تدرس في الطور الابتدائي منذ 60 سنة والتي هي في الحقيقة اللغة الرسمية الفعلية للبلاد ولو أن الدستور ينص على أن اللغتين الرسميتين هما اللغة العربية والأمازيغية فقط؟ وهل كل الإمكانيات جاهزة لاستقبال لغة شكسبير في المدرسة الابتدائية الجزائرية؟

لئن كانت اللغة الإنغليزية ضرورة لمواكبة ما يجري في العالم فإن التسرّع في اتخاذ قرار بشكل فردي كهذا هو مشكلة في حد ذاته وقد يُفهم على أنه موقف إيديولوجي يرمي الى إبعاد اللغة الفرنسية تحت ضغط لوبيات عربو-إسلاموية تطالب بذلك منذ عشريتين. ويتعجب من يتابع أحوال المنظومة التربوية في الجزائر من محاولة الانتقال من تدريس لغة أجنبية (الفرنسية) لم تعد في الحقيقة مع مرور السنين لغة أجنبية الى لغة أجنبية أخرى (الإنغليزية) شبه جديدة بهذه السهولة، في الوقت الذي نجد فيه صعوبة كبيرة في تدريس اللغة العربية والامازيغية على وجه الخصوص. أما مستوى التلاميذ في اللغة الفرنسية فهو يتدنى عام بعد عام منذ 30 سنة بسبب الفتاوى التي حرمت تدريسها في الجزائر وارتكاب الإرهابيين الإسلاميين جرائم قتل في حق الذين كانوا يدرسونها إبان العشرية الحمراء.

لا أحد يعرف من أين يمكن إحضار مدرسي اللغة الإنغليزية بالعدد الكافي والذي سيكون عشرات الآلاف لتغطية التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي ولا نعرف عن البرامج التي ستطبق ولا المنهجية التعليمية التي ستعتمد. و ما إذا خصصت ميزانية لذلك. ولا نعرف ما إذا كانت السلطة ترغب مستقبلا في إدخال اللغة العربية او الامازيغية إلى كافة الإدارات الجزائرية التي تستعمل لحد الآن اللغة الفرنسية، ما عدا وزارة الععدل وبعض مصالح وزارة التربية. علاوة على الاعلام المكتوب بالفرنسية الذي لا يزال موجودا ومؤثرا ولولا قانون المطبوعات الذي ألزم كل مطبوعة جديدة بالفرنسية أن تكون لها طبعة ربيبة باللغة العربية لكان عدد الصحف بالفرنسية أكبر بكثير.

في الحقيقة يعاني قطاع التعليم في الجزائر من مشاكل جمة متراكمة لا يمكن اختصارها في مسألة لغات حية كما تسمى في البلد (كأنه اعتراف ضمني بأن اللغات المحلية العربية والأمازيغية لغات ميتة). وحتى ولو أردنا تعميم اللغة الإنغليزية التي لها مكانها في المدرسة الجزائرية وفي المجتمع عموما، فمن الشمولية الاكتفاء برأي مجموعة من الاختصاصيين والخبراء كما جاء في بيان مجلس الوزراء المذكور سابقا بل ينبغي إزاء موضوع حساس كهذا فتح نقاش شامل وإشراك أكبر قدر ممكن من الفاعليين في الميدان التربوي والذين يعرفون مشاكل القطاع المزمنة وعلى رأسهم المعلمين والنقابات وجمعيات أولياء التلاميذ والإداريين الخ. وبهذا فقط يمكن إصلاح تعليم اللغات في الجزائر وجعله يتناغم مع متطلبات العصر بعيدا عن الإصلاحات ذات الخلفيات الأيديولوجية والتي تفشل في نهاية المطاف كما فشلت عملية التعريب المتسرع التي عطلت العمل التربوي في البلد، بل البلد كله.

ومهما كان الامر فمشكلة المدرسة الجزائرية الأساسية ليست في تعليم اللغات الأجنبية وإنما في تديينها وأدلجتها إذ أكبر خطأ ارتكبه دعاة الحداثة في الجزائر هو احتفاظهم بتسيير الاقتصاد والشؤون السياسية والإدارية وترك المدرسة بين أيدي المحافظين الإسلاميين والعروبيين.

هل إثارة مسألة تعميم اللغة الإنغليزية هو توجه براغماتي أم هو مجرد إعلان شعبوي واستمرار لفلسفة كل الإصلاحات التربوية التي دارت في الجزائر منذ الاستقلال والتي لم تكن سوى محاولة لبناء صرح أيديولوجي يهدف إلى التوفيق بين خيارات اجتماعية وسياسية (كالاشتراكية والتعريب ثم الدمقرطة) وبين قيم الدين الإسلامي المقدم على أساس أنه الجامع المؤسس لكيان الشعب الجزائري؟

لمحة عن الكاتب



#حميد_زناز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا فشل التنوير ونجحت الظلامية في الجزائر؟
- بوتين: هل أصبح زعيم أعداء الديمقراطية في بلداننا؟
- الفساد في الجزائر.. من أين جاء هذا السم؟
- لماذا تحالف الإخوان المسلمون مع أدولف هتلر والفاشية؟
- عن اللاهوتية المزمنة في بلداننا
- حوار/ الفيلسوف الفرنسي ميشال أونفري: حداثة ما بعد الإنسانية ...
- هل ينزل العنف الإرهابي من السماء؟
- ما هو مستقبل جماعة الإخوان في الغرب؟
- ما جدوى تدريس الفلسفة في الجزائر؟
- هل أصبح الجهاد الافتراضي بديلا عن ساحات المعارك؟
- ماذا يدور في عقل بوتين؟ هل أصيب بالجنون؟
- إيريك زمور.. الشبح المرعب الذي يحوم حول الإليزيه!
- لماذا فشل الغربيون في فهم التطرف الاسلاموي ؟
- إلى متى يحارب الخطاب النسوي العقلاني في الثقافة العربية؟
- -البلاك بلوك- يدمرون حق التظاهر في فرنسا
- السلطات الاوروبية متهاونة مع الاسلام السياسي و الاخوان المسل ...
- هل يستقيل جاك لانغ رئيس معهد العالم العربي بباريس لأسباب أخل ...
- حينما تتفاوض الجمهورية الفرنسية على هويتها
- من يحكم في الجزائر؟
- ظهر تبون.. فهل طمأن الجزائريين أم أقلقهم؟


المزيد.....




- مشاهد لحريق هائل يلتهم حاويات الشحن في أحد الموانئ التركية ج ...
- الدفاع الروسية: تحييد أكثر من 300 جندي أوكراني في 24 ساعة
- سوريا تطلب مساعدة الاتحاد الأوروبي بعد الزلزال المدمر
- علماء: الفيضان الناجم عن البحيرات الجليدية يهدد حياة 15 مليو ...
- المقاتلات تحط لأول مرة على متن حاملة الطائرات الهندية الجديد ...
- روسيا تطور مسيّرات جديدة بمواصفات مميزة
- سفير العراق الجديد يباشر مهامه في موسكو
- عقيد أمريكي سابق يسخر من خطط الرئيس البولندي لـ -غزو القرم- ...
- بالفيديو.. وصول أربع طائرات جزائرية إلى حلب بعد الزلزال
- بقرار من السيسي.. الإفراج عن مواطنين بعد مواجهات دامية في أش ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد زناز - هل يمكن حقاً استبدال اللغة الفرنسية باللغة الإنجليزية في الجزائر؟