أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد زناز - هل ينزل العنف الإرهابي من السماء؟













المزيد.....

هل ينزل العنف الإرهابي من السماء؟


حميد زناز

الحوار المتمدن-العدد: 7222 - 2022 / 4 / 18 - 15:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إلى متى تؤجل السلطات الفرنسية والمجتمع المدني البدء الجدي والحقيقي في محاربة الذين ينشرون الايديولوجية الجهادية ويكونون الإرهابيين في كثير من المساجد والمراكز الاسلامية التي يديرها الإخوان المسلمون والسلفيون؟ إلى متى يتمادى القوم في معالجة أعراض المرض بدل أسبابه الحقيقية؟

عدم تسمية الأشياء بأسمائها الصحيحة يزيد من مآسي العالم، يقول الفيلسوف البير كامو، وهو حال الطبقة السياسية في فرنسا التي لا تنظر إلى الاسلاموية على أنها مصنع للأفكار الجهادية بطريقة ملتوية حينا وعلنية أحيانا أخرى ولم يدرك المسؤولون الفرنسيون بعد أن الاخوان والسلفية هما قاعة انتظار تعج بمتربصين تمّ تعبئتهم بالكراهية يمكن أن يتحولوا إلى قتلة في أية لحظة.

يعمل الأصوليون عن طريق المساجد والمدارس الدينية وحتى النوادي الرياضية وغيرها على كسب ثقة المنحدرين من الثقافة الاسلامية منذ نعومة أظافرهم ويحضّرونهم ليكونوا "جند الله" عن طريق ترديد خطاب عدواني ضد الآخر و بترسيخ صراع وجودي و همي ضد الحضارة الغربية في نفوسهم.

تقول الاحصائيات الامنية أن عدد هؤلاء المستعدين لارتكاب أعمال عنف إرهابية والمصنفين تحت علامة "س" يقارب الــــ 3000 حسب المصادر الأمنية من بينهم 2000 من أخطر المتشددين. فمن أين جاء كل هؤلاء؟ أين تكونوا وتأدلجوا؟ من زرع في نفوسهم التكفير، والكره، وبذرة العنف، والارهاب؟

من السذاجة طبعا ترديد ما يقوله من نصبوا أنفسهم متخصصين في موضوع الاسلام السياسي في فرنسا ولا من نصبوا أنفسهم دعاة وعلماء إسلام إذ لم تكن الشبكة العنكبوتية مصدر الارهاب الأساسي ولا الاسلاموية بريئة كما يريدون أيهام الرأي العام. وربما أكبر خطأ قاتل يرتكب في فرنسا واوروبا كلها اليوم هو محاولة عدم الربط بين الاسلام السياسي الناشط رسميا في العلن والارهاب الذي يحصد الارواح في الشوارع. ولئن كانت العلاقة بينهما جلية بديهية، فكثيرا ما تطمس لأسباب كثيرة أهمها الضغط الانتخابي الممارس من قبل الجمعيات الاسلامية على المنتخبين المحليين وحتى على المستوى الوطني كما رأينا في الانتخابات الرئاسية الثلاث الاخيرة في فرنسا. تلك الجمعيات الإخوانية والسلفية التي أوكل إليها بلا روية تسيير شؤون المسلمين في فرنسا، هي التي تعبث وتتلاعب بعقول الكبار والصغار في المساجد والمراكز المسماة ثقافية والمدارس التي تسيطر عليها.

في كل مرة يرتكب فيها إرهابي جريمة في مدينة فرنسية، يبدأ البحث و التخمينات عن جماعة محتمل أن يكون منتسبا إليها الارهابي كداعش أو القاعدة أو غيرهما، و لكن تبقى تحليلات المعلقين و الخبراء بدون فائدة بل قد تكون مضللة و تبعد الانظار عن حقيقة غدت واضحة للجميع ما عدا الذين لا يريدون رؤيتها : في فرنسا ظهر في ضواحي بعض المدن الكبرى كباريس و بوردو و مرسيليا و ليل و تولوز وستراسبورغ وغيرها مجتمعا مضادا تنتشر فيه تجارة الممنوعات وترتكب فيه الجرائم ويلتقي فيه التشدد الديني وعدم احترام القوانين في نقطة مشتركة هي كره فرنسا. وقد يجتمع في الشخص الواحد التطرف الديني والإجرام كما رأينا مع إرهابي ستراسبورغ الذي يجر وراءه أثقالا ثلاث: " الإجرام، السلفية وحياة السجون". وهذا لا يعني أن الاسلاموية هي أساسا محاولة لإعطاء الجنوح صبغة دينية وإنما التأكيد على وجود تشابك مصلحي ولوجيستيكي بينهما فبدون علاقات أولية للجهادي مع دوائر الاجرام سيجد صعوبة كبيرة في الحصول على السلاح وضمان التواطؤ الضروري للمرور إلى الفعل. ومن هنا يبدأ التشابك في المصالح والنتيجة ذلك التعايش الخطير بين الايديولوجية الجهادية والربح السريع من تجارة المخدرات والسلاح والسطو على الاملاك.

ترتفع بعض الاصوات تدعو إلى وضع جميع المتطرفين المصنفين خانة "س" تحت الاقامة الجبرية أو السجون اتقاء لشرهم! علاوة على أن القانون لا يسمح بسجن أناس لم يرتكبوا جريمة حتى وإن كنا نعتقد بأنهم سيرتكبونها آجلا أو عاجلا، فهؤلاء ليسوا أفرادا منعزلين، بل هم متحصنون داخل جماعتهم الاثنية والدينية وأي مس أو مضايقة بسيطة لهم، سيعتبر الجميع بأنه مس بحقوقهم كمسلمين وسرعان ما ترفع تهمة الاسلاموفوبيا في وجه كل من تسوّل له نفسه الاقتراب من نشاطاتهم في الأحياء التي باتت شبه مستقلة وسريعة الالتهاب. ذلك الالتهاب الذي يقض مضجع المسؤولين الفرنسيين وهم يتذكرون انتفاضة الاحياء العنيفة سنة2005. وهذا ما يستغله الاصوليون ويرهبون به المجتمع الفرنسي منذ ذلك الحين.

ومع ذلك ستشهد فرنسا حتما نقاشا حادا نظرا لزيادة الاعتداءات المرتكبة من الموسومين بــ" س" قد يصل إلى مجلس النواب المقبل وقد يطالب اليمين واليمين المتطرف بتغيير القوانين لتتمكن العدالة من التعامل مع هؤلاء المتطرفين بطريقة أخرى أنجع وطبعا سيرفض اليسار والوسط والخضر تغيير القانون.

وهكذا يبقى هؤلاء المجرمون بالقوة إلى أجل غير مسمى يستغلون الحقوق التي تضمنها لهم الديمقراطية الغربية ودولة القانون التي يكرهون والتي لا يمكن فيها توقيف مشبوه قبل أن يرتكب الجرم، وهو ضعف الديمقراطية المزمن المستغل من طرفهم والذي يضمن لهم حرية التحرك بكل اطمئنان والقتل في الوقت المناسب.يوفر الاخوان والسلفيون السلاح الفكري والديني وتجار السلاح الكلاشنكوف والارهابي يقتل بهما معا.

لمحة عن الكاتب



#حميد_زناز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما هو مستقبل جماعة الإخوان في الغرب؟
- ما جدوى تدريس الفلسفة في الجزائر؟
- هل أصبح الجهاد الافتراضي بديلا عن ساحات المعارك؟
- ماذا يدور في عقل بوتين؟ هل أصيب بالجنون؟
- إيريك زمور.. الشبح المرعب الذي يحوم حول الإليزيه!
- لماذا فشل الغربيون في فهم التطرف الاسلاموي ؟
- إلى متى يحارب الخطاب النسوي العقلاني في الثقافة العربية؟
- -البلاك بلوك- يدمرون حق التظاهر في فرنسا
- السلطات الاوروبية متهاونة مع الاسلام السياسي و الاخوان المسل ...
- هل يستقيل جاك لانغ رئيس معهد العالم العربي بباريس لأسباب أخل ...
- حينما تتفاوض الجمهورية الفرنسية على هويتها
- من يحكم في الجزائر؟
- ظهر تبون.. فهل طمأن الجزائريين أم أقلقهم؟
- هل يعود الغرب إلى القرون الوسطى بسبب تساهله مع الإسلاميين؟
- نساء داعش.. أمهات الأيديولوجيا المتطرفة
- في أوروبا ينشر الإخوان سمومهم عن طريق مدارسهم
- أكذوبة التدخل الخارجي في الجزائر
- و تغرق الجزائر في شعبوية دينية شمولية
- متى تقال حقيقة تطرف الإخوان كاملة للفرنسيين
- رئيس بلدية فرنسية مصنف رسميا إرهابيا محتملا


المزيد.....




- شيخ الأزهر يتدخل بعد إنقاذ شاب سوداني سيدة مصرية
- بالفيديو.. بيان علماء ليبيا ضد الجماعات السلفية والوهابية
- بانوراما: انجازات الثورة الإسلامية الفضائية وأكبر إضراب بريط ...
- حجة الاسلام شهرياري: الثورة الاسلامية اطلقت نهجا جديدا على ص ...
- بعد مرحلة تجريبية، الابقاء على الرعاية الدينية الاسلامية في ...
- ?عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى واعتقال 7 فلسطينيين ...
- هل يمكن لليهودي زيلينسكي أن يكون معاديا للسامية؟
- أمريكا.. قادة الحزب الجمهوري يعملون على جمع أصوات لاستبعاد ا ...
- تركيا تفتح تحقيقا في جرائم حرق القرآن والإساءة للنبي محمد
- بدء احتفالات الذكرى السنوية الـ44 لانتصار الثورة الإسلامية


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد زناز - هل ينزل العنف الإرهابي من السماء؟