أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد محضار - فاقد الشيء














المزيد.....

فاقد الشيء


محمد محضار
كاتب وأديب

(Mhammed Mahdar)


الحوار المتمدن-العدد: 7304 - 2022 / 7 / 9 - 10:15
المحور: الادب والفن
    


المكان مقصف الكلية
الزمان الصباح
موسيقى غربية تصدح من الحاكي. الطلبة والطالبات يتناولون إفطارهم
كان يجلس في أقصى اليمين وحيدا، أمامه هلالية وكوب قهوة سوداء، وفي يده تحترق لفافة تبغ رخيص، عيناه كانتا زائغتين، لا تكادا تثبتان على شيء، وجهه كانت تعلوه صُفرة وشُحوب، على مقربة منه كانت تَجلس طالبتان، سمراء وشقراء، كانتا تدخنان بنهم، وتدردشان بلغة فرنسية خالصة.
قالت الشقراء :
-البارحة يا صديقتي، قضيت ليلة ممتعة مع شاب لطيف وسخي، تصوري أنه دعاني للعشاء بفندق النفيس، وفي الفيلا التي قضينا بها بقية الليل، قدم لي هذا الخاتم من الماس.
افتر ثغر الفتاة السمراء عن ابتسامة مغرية، وقالت :

-إنك ساحرة عزيزتي ، وعيناك الزّقاوان تستعبد كل الرجال
ردت الشقراء:
-عيب صديقي الوحيد أنه متزوج .. لكن لا يهُم ما دام يصرف عليّ بسخاء
-لابد أنه ابن لأحد كبار الميسورين
-بل هو رجل أعمال يملك مصنعا للمُربّى، وثلاثَ مَقَاهٍ
-والله يا صديقتي، هذا صيد ثمين، سيملأ جُيوبك ذهبا، فلا تُضيّعي الفرصة، .
غَيّرتِ الفتاة الشقراء جلستها، ووضعت ساقا على ساق، فانحسر ثوب تَنّورتها، وتجاوز رُكبتيها بِعدة سنتيمترات، أَشعلت لُفافة تبغ، نفثت دُخانها بِانتشاء وقالت:

-ترى أين وصلتْ فصول حكايتك، مع ذلك المهووس بحبك، الذي يطاردك؟
-أتعنين صاحب قصائد الغزل؟؟؟؟
-نعم
-إنني أشفق عليه من أفكاره المتخلفة، فهو على ما يبدو، مازال يعيش بعقلية عصور الأزمنة الحجرية، ويحتاج إلى من يغيره.. تَصوري أنه يغرقني بالقصائد، رغم جفوتي له، وتجاهلي إياه
-إنني أكره هذا النوع التقليدي من الشبان
-لكنهم يقولون أنه النوع الأكثر إخلاصا
-أنا لا أُؤمن بالمثاليات. نَظرتي للحياة مادية صَرفة
ألقت الفتاة السمراء نظرة على ساعتها، رفعت رأسها إلى صديقتها وقالت :
- -هل ستحضرين حصة البصريات؟
- -لا .. فقد مللت من ثرثرة ذلك الأستاذ العجوز .. وأنت؟
-أنا أيضا لن أحضر
غادرت الفتاتان المقصف تحت وابل من نظراته الجائعة، تراقصت بباله جُمل الحوار الذي دار أمامه. شعر بالاحتقار إزاء نفسه، دَبّ الوهن في أعضاء جسده، وتغلغل في أعماقه، رسم القرف على سحنته ألوانا متمازجة من انعدام الرغبة والدونية .
الإنسان يحس أحيانا إذا تمادى في التفكير أنه يعيش دون هدف، دون غاية، وأن خصوصياته مهدورة، وفرديته غائبة، بالمقارنة مع البعض الآخر، ممن جادت عليهم الأقدار باليُسر، وسعة الحال، فهم يتمتعون بلب الأشياء، ويتذوقون قيمة الحياة بحق، أما أمثاله، فإنهم يكتفون بالفتات، ويقنعون بالأشياء الأقل جودة
ترك المقصف، التحق بالمُدرج الثالث، كان الأستاذ الفرنسي قد بدأ في إلقاء محاضرته حول تكوين الخلية، جلس في الخلف، ضاعت نظراته بين الوجوه، لم يكن يسمع شيئا، أو يفهم شيئا..
انتهت المحاضرة عاد إلى البيت، قابلته أمه بأسمالها البالية، وأسنانها الصفراء البارزة، تجاهلها ودخل غرفته الضيّقة التي يتقاسمها مع أخيه، اِرتمى على السرير الخشبي، وغاب في لجّة من الأفكار، تبعته أمه، اِقتربت من السرير، قرفصت، مدت يدها المتغضنة، ولمست شعره بحنو ثم قالت:
-مالك يا بني.. لماذا أنت على هذا الحال؟
رفع رأسه تأملها مَلِيا، رد عليها بتجاهل:
-لا شيء، أشعر ببعض الصداع في رأسي، وأريد أن أرتاح، أدخلت يدها في جيب سروالها البلدي، وأخرجت حِرزا، مَدّته له قائلة:
-خد هذا الحرز ، ضعه في جيبك، فقد خططته لك عند جارنا الفقيه بُوجَرّة، سيحميك من عين البشر، ويساعدك في دراستك
أخذ منها الحرز، ألقى عليه نظرة ازدراء، ثم رمى به من النافذة المفتوحة وصرخ في وجهها :
-كفى.. دعيني أعيش الواقع كما هو
لكن يا بني، حرز الحاج بُوجرّة كله بركات
-بوجرّة محتاج إلى من يمنحه البركة، إنه مجرد مشعوذ أفّاق، يضحك على السُدّج والبسطاء.. أرجوك أُتركيني لحالي..
خرجت الأم تجر أذيال الخيبة، وتلعن هذا الزمن وجيله العاق. خيم صمت رهيب على الغرفة الضيقة.. استعاد صاحبنا من جديد شروده، وغاب في عالم أحلام اليقظة يَعب منه فهو عزاء فَاقد الشيء في هذا الأيام الشاحبة..



مراكش 1980


نشر هذا النص بجريدة بالعلم يوم 22 غشت 1985



#محمد_محضار (هاشتاغ)       Mhammed_Mahdar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فارس من زمن الصمت
- قتل مع سبق الإصرار
- فتنة الصمت
- نص سردي : الصرخة
- شاعر يحكي
- مراكش تبتسم
- لقاء جديد
- قصة للأطفال : خروف العيد
- ابتسامة عابرة
- سقوط نجمة
- قصة قصيرة : غربان الجزيرة
- همسة الحب
- كل هذا الحب
- سنوات العمر الضائعة
- الغاية تبرر الوسيلة
- يقظة ضمير
- استيهامات صباحية
- رحلة ضياع
- ابنة النور
- الكتابة فعل وممارسة


المزيد.....




- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...
- فوز المغربي أنيس الرافعي بجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربي ...
- بحيرة البايكال الروسية تحتضن مهرجان التماثيل الجليدية
- -طائرة-.. هل تضمن الفيلم رسائل عنصرية ضد السود؟


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد محضار - فاقد الشيء