أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - - الناتو - - - ب ك ك - - كرد سوريا















المزيد.....

- الناتو - - - ب ك ك - - كرد سوريا


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 7296 - 2022 / 7 / 1 - 14:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صدر بيان مشترك ثلاثي بين كل من ( تركيا والسويد وفنلندا ) وبرعاية مباشرة من حلف شمال الأطلسي – الناتو – بتاريخ ٢٩ – من الشهر المنصرم ، كاستجابة للشروط التركية للموافقة على انضمام البلدين الاسكندينافيين الى الحلف ، وجاء فيه توسيم ( ب ك ك و ب ي د و ي ب ك ) منظمات إرهابية لايجوز العلاقة معها ، او دعمها ، وستخسر هذه المنظمات كل ماحققته في السنوات الماضية من امتيازات ، وعلاقات ، وصداقات ليس مع الدولتين فحسب بل مع جميع دول الناتو ، ومن المتوقع وحسب التسريبات ان تعيد الولايات المتحدة النظر بالموضوع بقادم الأيام ، او الأشهر ،او الأعوام وسارعت تلك المنظمات الى اتهام دول الناتو بمعاداة الكرد ، في حين ان الموقف موجه فقط الى منظمات سياسية وليس الى الكرد السوريين وقضيتهم .
هل هي متلازمة ستوكهولم ؟
في تعريف "متلازمة ستوكهولم " بالمعاجم ، والأبحاث العلمية ، فان سماتها العامة ، واعراضها كمرض نفسي هي : ( المشاعر الإيجابية تجاه المعتدي ، والسلبية تجاه العائلة ومن يريد انقاذهم ، ودعم وتاييد فكر وسلوك المعتدي ، وعدم القدرة على المشاركة في تحرير الضحية ، وتعاطف مع من يسيئ ، والشفاء هو بان يتخذ المصاب قراره المستقل بنفسه .. ) .
هذا التعريف ينطبق بشكل عام على الكثيرين من المتننفذين في قيادات أحزابنا الكردية السورية الراهنة وبالأخص وبشكل كامل على قيادات – ب ك ك – السورية ، ويفسر من دون الدخول في التفاصيل ماحصل في مدريد مكان انعقاد قمة الناتو عشية ( ٢٩ – ٦ ) ، والبيان المشترك بين الوفد التركي ووفدي السويد ، وفنلندا ، وكما هو معلوم المسألة تتعلق بالسويد بالدرجة الأولى التي استضافت ثلاثة لقاءات بمدينة ستوكهولم بالاونة الأخيرة بتغطية من مؤسسة – اولف بالمة – دعا اليها جماعات – ب ك ك – باسم – قسد ولان قياداتها مصابة " بمتلازمة ستوكهولم " زعمت انها هي من اشعلت الثورة السورية ؟! ، وستقود ( جبهة وطنية سورية لإنقاذ وقيادة البلاد ..) وهي تمارس الازدواجية حيال كل قضية ، او طرف إقليمي ودولي مستغلة ورقتها الوحيدة وهي قواتها المسلحة ، ودماء الشابات والشباب المراقة ، تتواطؤ سرا وعلنا مع نظام الأسد الذي يعتبر العدو الرئيسي للكرد ولجميع السوريين ، وتواصل تقديم الخدمات له ، وفي الوقت ذاته تقف ضد وحدة الحركة الكردية السورية ، وبسبب سلوكها هذا تبقى غير مقبولة ، بل محل نفور لدى غالبية الكرد السوريين ، ويبدو ان اجتماعات ستوكهولم هي من ( قصمت ظهر البعير ) كما يقال .
الأحزاب من الفشل الى الحاق الضرر
لم يجري احد استفتاء شعبيا لمعرفة نسبة رضا الشعب الكردي السوري عموما عن الأحزاب وادائها ، حيث ان ذلك غير متاح ، ولكن بات من حكم المؤكد بحسب القراءات ،والتقديرات ، والمعطيات ، والقرائن أن الغالبية الساحقة من النخب القومية من كافة الطبقات ، والفئات الاجتماعية خصوصا الشبابية من النساء والرجال ، وبينها وطنييون مستقلون ، وحتى انصار التنظيمات الحزبية من القاعدة ، فقدوا الامال ، واسقطوا الرهان ليس على جدوى التعبيرات الحزبية لطرفي الاستقطاب فحسب ، بل باتوا في وضع يقيسون من منها اكثر ضررا للكرد ، وقضاياهم ، ومستقبل اجيالهم .
استحضار الاحتلال
منذ نحو عشرة أعوام توجسوا شرا من محاولات جماعات – ب ك ك – في استحضار الجيش التركي نحو مناطقهم عبر الاستفزازات ، ورفع صور اوجلان ، وتحويل قضية كرد سوريا الى مجرد صراع اعلامي مزايد مع تركيا لترضية نظام الأسد وطهران بالدرجة الأولى ، ولدواعي الاستهلاك المحلي أيضا ، وليس من اجل حل القضية الكردية السورية ، وتعزيز قوى الحركة الكردية السورية ، وتوحيد خطابها ، ومطالبها ، وتوسيع تحالفاتها ، وتشخيص الأعداء ، والخصوم ، والأصدقاء ، وترسيخ علاقاتها القومية على قاعدة التعاون ، والتنسيق ، وعدم التدخل بشؤون البعض الاخر ، وإعادة الاعتبار لاستقلالية القرار الكردي المستقل ، ووضع حد لتجاوزات مركز – قنديل – واستهتاره بدماء الكرد ، ومصائر اجياله ، نعم ليس من اجل ذلك كله .
وهكذا وبسبب مزايداتها اللفظية جلبت الاحتلال لاكثر من نصف مناطق كرد سوريا ، وابتعدت قادتها وجنرالاتها اكثر من ثلاثين كيلومترا عن الحدود المشتركة ، واحتمت في القواعد العسكرية الامريكية ، وبسبب مزايداتها ( الوطنجية ) الطنانة التي لاتخلو من الاحتيال السياسي وهذه المرة متخذة من ستوكهولم قاعدة لبثها فقد قدمت خدمة كبرى لمن تعتبرهم زورا أعداء لها ، ولم يناط اللثام بعد عن كافة خيوط اللعبة ، من اين بدأت ، وأين ستنتهي .
احتيال سياسي
كمالاحظ الكرد السورييون بغالبيتهم وخصوصا الذين شاركوا بالانتفاضة السلمية ووقفوا الى جانب الثورة السورية باستغراب محاولات يائسة ، ودعوات ملفقة من كوادر تلك الجماعات لخداع المجتمع الدولي على انهم ليسوا جزء من – ب ك ك – وهم اشعلوا الثورة ؟! وانهم يسعون الى تزعم جبهة وطنية سورية لقيادة البلاد !! فلم تنطلي الحيلة مطولا على الأوروبيين ، والامريكان لانهم على اطلاع بكل خبايا علاقاتهم مع النظامين السوري والإيراني ، واعتقدوا انهم نجحوا في خداع دولة السويد المعروفة بديموقراطيتها ، وسعة صدرها امام اللاجئين ، واحترامها لحقوق الانسان ، خاصة عندما احضروا معهم عناصر سورية انتهازية تدعي المعارضة ( بينهم احد البعثيين من مستشاري بشار الأسد حتى الامس القريب ) للتلاقي بستوكهولم تحت مظلة مؤسسة ( اولف بالمة ) ، وسرعان ماانكشفت اوراقهم ، وظهروا على حقيقتهم امام جميع الدول الأوروبية وامريكا ، وأعضاء الناتو : فرع سوري ل – ب ك ك – علاقات متقدمة مع نظامي الأسد وايران ، خطوط ممتدة مع روسيا ، دكتاتورية ، وفساد ، ونهب في سلطتهم الامر واقعية على البقية الباقية من المناطق ، معاداتهم لاي مشروع يهدف الى إعادة بناء الحركة الكردية السورية ، مشاركتهم في زعزعة الاستقرار بإقليم كردستان العراق .
وإزاء كل ذلك ومن الطبيعي جدا ان تحقق تركيا ماارادت من حلفائها في الناتو .
حلقة من مسلسل المأزق الحزبي
ولان الضربة موجهة أساسا الى تلك الجماعات الخائبة ، ولان المفضوح امره الى حدود الإدانة لايمثل الشعب الكردي السوري ، ولايعبر عن إرادة الكرد ، ولايحمل مبادئ الحركة الكردية السورية ، فقد تكون نتيجة افتضاح امرها لمصلحة شعبنا ، وقضيتنا عالميا واوروبيا ، اذا تم توضيح الامر اكثر للراي العام ، وتنويره بالخصوصية الكردية السورية التي تعبر عن نفسها بفشل الأحزاب وتشكل اصطفاف سياسي جديد تتصدره الغالبية الشعبية الوطنية المستقلة ، وماحصل ليس موجها ضد مصلحة الكرد السوريين ، ولاتشكل مأزقا الا لاحزاب معنية أيضا اذا ما تم تجيير الحدث لمصلحة المحاولات الجارية لاعادة بناء حركتنا ، وتوحيدها ، واستعادة شرعيتها من خلال التعاون ، والتشارك في توفير شروط عقد المؤتمر الكردي السوري الجامع .



#صلاح_بدرالدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حروب - المجال الحيوي العنصري - روسيا بوتين مثالا
- سياسة النأي بالنفس كرديا
- الحركة الكردية السورية واستقلالية القرار
- - احمدي خاني - : رائد النهضة القومية الكردية
- نبحث عن شركاء ...ولانريد اوصياء
- في القضية القومية
- نعم نحن شركاء المصير
- حان وقت التغيير
- في شرعية التمثيل الشعبي .. الأحزاب الكردية السورية مثالا
- واقع الكرد السوريين بالدياسبورا
- الأزمة تتفاقم فلنبحث عن الحل
- صفحات مضيئة في تاريخ الحركة الكردية السورية
- الذاتي والموضوعي في أزمة الحركة الكردية السورية
- أحزابنا ليست - منظمات مدنية - وكذلك فراخها
- عودة الى مشروع حراك - بزاف - لاعادة البناء
- في تشخيص إخفاقات الأحزاب الكردية السورية
- قراءة نقدية لتصريحات بعض مسؤولي جماعات – ب ك ك – السورية
- قضية شعب ، وليست منازعات أحزاب
- الأحزاب الكردية السورية : تشابه في النهج
- نحو إعادة النظر بالعلاقات الكردستانية


المزيد.....




- حسن نصرالله يهاجم السعودية ويعلق على صحة خامنئي ووفاة مهسا أ ...
- توب 5: روسيا تنسحب هربًا من حصار أوكراني.. ومقترح أمريكي لحد ...
- حسن نصرالله يهاجم السعودية ويعلق على صحة خامنئي ووفاة مهسا أ ...
- الحكومة اليمنية تعلن أنها ستتعامل مع مقترح الهدنة بإيجابية و ...
- روسيا تحتفل بيوم القوات البرية
- فيديو: غاضبون من الغزو الروسي لأوكرانيا يطلون جدار القنصلية ...
- بوندسليغاـ أونيون يتلقى أول هزيمة.. وكولونيا يقلب الطاولة عل ...
- الحاكم العسكري لبوركينا فاسو: الرئيس المخلوع لجأ إلى قاعدة ل ...
- مجلس الوزراء الروسي يفرض حظرا جوابيا على مرور شاحنات بعض الد ...
- بوريل: رغبة أوكرانيا في الانضمام إلى -الناتو- ليست القضية ال ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - - الناتو - - - ب ك ك - - كرد سوريا