أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - جرائم قتل النساء في المجتمعات العربية














المزيد.....

جرائم قتل النساء في المجتمعات العربية


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 7295 - 2022 / 6 / 30 - 07:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتواصل جرائم قتل النساء المروعة في الدول العربية، فقد شهدت الأيام الماضية مقتل الطالبة إيمان ارشيد في جامعة العلوم التطبيقية الأردنية على يد شخص لرفضها الزواج منه، وذبحت الطالبة نيرة أشرف أمام كلية الآداب في جامعة المنصورة المصرية، وقتلت ليلى منصور وهي في مركبتها على يد زوجها في الإمارات العربية المتحدة، وقتلت المذيعة المصرية شيماء جلال على يد زوجها القاضي الكبير بمجلس الدولة.
الإسلام والقوانين السماوية والوضعية والقيم الإنسانية ترفض القتل والاعتداء على الآخرين ذكورا وإناثا، وتدعوا إلى السلم الاجتماعي والتسامح والتمسك بالأخلاق الحسنة، وإلى تقدير المرأة وتبجيل دورها كأم وأخت وصديقة وزميلة عمل ومواطنة، وحمايتها وإعطائها حقوقها وتحريم الاعتداء عليها، إلا ان اعدادا لا يستهان بها من الرجال العرب ما زالوا يتمسكون بعادات الجاهلية الأولى في نظرتهم الدونية للمرأة، وبحقهم المزعوم في التحكم بها وبمصيرها وممارسة العنف ضدها!
واللافت للنظر في هذه الجرائم الأخيرة هو ان اثنتين منها ارتكبت في حرم جامعات عربية، وان قاتل نيرة طالب جامعي مثلها، وقاتل شيماء قاض كبير بمجلس الدولة! وإن جرائم قتل النساء التي يرتكبها زوج أو قريب أو معرفة في تصاعد مستمر في العالم العربي، وتعددت حيثياتها وأسبابها وأشكالها المخزية بما في ذلك ادعاءات مفاهيم الحفاظ على شرف العائلة، والشائعات، والجهل، والغيرة المرضية والانتقام لأسباب شخصية تعكس إرث قرون من سيادة وجهل وتسلط المجتمع الذكوري.
لكن للأسف يوجد الكثير من الجهلة الذين ارتدوا عباءة الدين وشوهوا تعاليمه المتعلقة بالمرأة وحقوقها وساهموا في بث سموم جهلهم في مجتمعاتنا؛ ولهذا لم يتردد بعضهم بلوم ضحية جامعة المنصورة بالإيماء بأن ملبسها كان السبب وراء جريمة قتلها، في حين رأى متزمتون آخرون أن الاختلاط في الجامعات هو السبب وراء هذه الجريمة وطالبوا بمنع الاختلاط في التعليم الجامعي! ونحن نذكر هؤلاء بان الطالبات في الجامعات العربية منذ تأسيسها وحتى منتصف السبعينيات من القرن الماضي كن يدرسن في جامعات مختلطة، وكن سافرات، ولم يكن بينهن محجبات، وتعاملن مع زملائهن الطلاب على أساس يومي بأدب واحترام، ولم تحدث في ذلك الوقت جرائم قتل وتحرش جنسي، أي إن الاختلاط وفصل الجنسين في الجامعات لم ولن يكون سببا رئيسيا للجرائم وقلة الأدب التي تمارس في الجامعات وشوارع المدن العربية الآن على الرغم مما يسمونه بالصحوة الدينية وانتشار التدين والتحجب في المجتمعات العربية!
العنف المتصاعد ضد النساء والفتيات العربيات حقيقة لا يمكن إنكارها؛ ولهذا فإن من واجب الدولة سن قوانين أكثر صرامة لحمايتهن، وعلى رجال الدين المستنيرين ان يستخدموا المساجد والمواعظ لإفهام العامة أن الإسلام كان رائدا في إنصاف المرأة وحمايتها وإعطائها حقوقها، والسماح لها بمشاركة الرجال حتى في ساحات المعارك، وكانت معركة " أحد " أول معركة شاركت فيها نساء مسلمات في القتال والسقاية ومداواة الجرحى من بينهن عائشة بنت أبي بكر الصديق، وبركة الحبشية، ونسيبة بنت كعب وغيرهن. وعلى المثقفين والإعلاميين أن يقوموا بدور أكبر في الدفاع عن المرأة وحقوقها، وعلينا نحن كمواطنين عرب أن ندرك أنها شريكتنا في بناء وطننا وتقدم وازدهار مجتمعاتنا، وان المجتمع الذي يظلمها ويمنعها من القيام بدورها في بنائه وخدمته هو مجتمع متخلف لا يمكن أن يتطور ويزدهر وينعم بالاستقرار والرفاه.



#كاظم_ناصر (هاشتاغ)       Kazem_Naser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من حلف بغداد إلى حلف - الناتو - الأمريكي الإسرائيلي العربي ا ...
- بايدن يزور المنطقة لابتزاز دول النفط ودعم سياسات إسرائيل الع ...
- الجامعات الفلسطينية والخلافات الفصائلية والحزبية
- زيارة بينيت للإمارات والتهديدات الإسرائيلية والخليجية لإيران
- الانحياز الأمريكي لأكاذيب إسرائيل المتعلقة بجريمة اغتيال الش ...
- تهديدات الرئيس محمود عباس لإسرائيل...- جعجعة بلا طحن - لا يص ...
- مسيرة الأعلام .. تحد صهيوني وخذلان عربي إسلامي
- لا أمل لهذه الأمة مادامت تحارب التغيير والتفكير الحر
- أردوغان حط الرحال ضيفا على بن سلمان! فما هي أهداف كل منهما؟
- سلطات الاحتلال تمنع المسيحيين من الوصول لكنيسة القيامة للاحت ...
- الرد الأردني الخجول الرافض لاعتداءات الصهاينة على الأماكن ال ...
- العربدة الإسرائيلية المتواصلة والسكوت العربي والإسلامي المشي ...
- الانتخابات الفرنسية وانعكاسات نتائجها على القضية الفلسطينية ...
- قادة الخيانة العرب يضغطون على الفلسطينيين لوقف المقاومة في ر ...
- هل سينجح عمران خان في تحدي أمريكا وعملائها والفوز في الانتخا ...
- استغلال شهر رمضان لحث الأمة العربية على مواجهة أعدائها وحكام ...
- العمليات البطولية الأخيرة وتمسك الشعب الفلسطيني بنهج المقاوم ...
- - قمة النقب -.. استمرار للاختراق الإسرائيلي والتراجع العربي
- اعدامات السعودية وصراع السلطة مع الإصلاحيين والطائفة الشيعية
- الحرب الأوكرانية والعنصرية الأوروبية


المزيد.....




- السعودية.. تفاعل على مقال مشترك لنجلي سعد الجبري وسلمان العو ...
- تفاعل على فيديو ردة فعل زوجة بايدن على تصرف من الرئيس وصف بـ ...
- السعودية.. المغامسي يثير تفاعلا بانتقاد -الاتكاء فقط على أصو ...
- السعودية.. تفاعل على مقال مشترك لنجلي سعد الجبري وسلمان العو ...
- السعودية.. المغامسي يثير تفاعلا بانتقاد -الاتكاء فقط على أصو ...
- على الغرب مساعدة أوكرانيا للانتصار في حرب المعلومات أيضا - ف ...
- شركات نفط عملاقة تخفي كميات هائلة من الانبعاثات الغازية السا ...
- أغلقت 23 مسجدا في عامين.. الداخلية الفرنسية بصدد إغلاق مسجد ...
- هاريس في كوريا الجنوبية لتأكيد التحالف وجارتها الشمالية تجري ...
- تحول إلى إعصار من الفئة الرابعة.. إيان يضرب ولاية فلوريدا ال ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - جرائم قتل النساء في المجتمعات العربية