أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس محمد صالح - عدن.. عصية على الإنفصال














المزيد.....

عدن.. عصية على الإنفصال


أنيس محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 7288 - 2022 / 6 / 23 - 16:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عدن.. عصية على التمزيق والتشطير والإنفصال
ما نشهده – في عدن - هذه الأيام من تجمعات تدعو الى المناطقية والعشائرية والمشيخية والعنصرية والعدوانية والتي تدعو الى الأحقاد والتفريق والتمزيق والإنفصال والكراهيات بين أبناء الوطن اليمني الواحد - بإسم ما يسمى بالحراك الجنوبي - القادم من المحافظات الشرقية اليمنية صوب - الأم عدن – الأم الحنون الحاضن تاريخيا لكل أبنائها شرقهم وغربهم وشمالهم وجنوبهم - طوال تاريخها القديم والجديد -, هو وضع يستدعي ظرورة الوقوف أمامه بنظرة تفحصية, من واقع إن من يحتشدون في داخل هذه المدينة المدنية الجميلة اليوم - والقادمون من خارجها - ربما لم يبلغوا الحلم بعد ولا يفقهون تماما بأن هذه المدينة ستلفظهم جميعهم, لأنها تاريخيا تأبى وترفض مثل هكذا أحقاد وكراهيات بين أبناء الوطن اليمني الواحد شرقه وغربه وشماله وجنوبه وسترفضهم جميعا, وهي المدينة العصية تاريخيا على أية عنصريات أو مناطقيات أو أحقاد وكراهيات ومشيخات وسلطنات أو حشود تأتي من خارجها لتُطلق الشعارات المقيتة الكريهة البائسة التشطيرية التمزيقية الإنفصالية!؟ ضد إرادة ورغبة هذه المدينة الجميلة, وهي المدينة التي لا تعلم طوال تاريخها إلا لغة الإنتماء والوطنية والفخر والإعتزاز بالوطن اليمني الكبير شرقه وغربه وشماله وجنوبه وهي الأم الحاضنة لكل أبنائها كلهم جميعهم دونما تمييز أو إستثناء بينهم.

إن من يريدون تصفية حساباتهم من داخل مدينة عدن وعلى حساب الفئة الكبيرة الصامتة الوحدوية في عدن ويمارسون كل صنوف العبث والعدوان والعنصرية والمناطقية والتمزيقية والتشطيرية!! إنما يراهنون على رهان خاسر, هؤلاء إن أرادوا تصفية حساباتهم الشخصية من داخل عدن - وعلى حساب شعب عدن - فعليهم أن يعودوا الى مراكز نفوذهم ومناطقهم القبلية ومشائخهم, ليتقاتلوا ويتناحروا هناك, بعيدا عن هذه المدينة الوطنية المدنية الوحدوية المسالمة الأم الحاضن لكل أبنائها...وأي عدوان أو قطرة دم تسيل بحق أي من سكانها وقاطنيها اليمنيون الأبرياء في هذه المدينة الحضارية!! ستتحملون مسؤوليته أمام الله وأمام التاريخ. وسيرد الله كيدكم في نحوركم وسُمكم في صحونكم بإذن الله

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ( صدق الله العظيم ).



#أنيس_محمد_صالح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأزهر والدولة المدنية الحديثة
- الاخوة وعقوق الوالدين
- ليلة القدر
- علماء المذاهب والملوك !!؟؟
- التبادُل السلمي للسلطة !!؟؟
- أكذوبة.. إن الصلاة هي( عماد الدين )!؟
- البنك المركزي اليمني !!؟؟
- الإمارات.. الأكثر إستيرادا من إيران
- مبدأ الشورى في الإسلام
- النبي يوسف ومفهوم *مِلك اليمين*
- بمناسبة الذكرى الثامنة للعدوان السعودي على اليمن
- نهاية عرش آل سعود.. من اليمن.. بإذن الله
- أمريكا هي أُم الإرهاب
- يا حوثي.. أطلقوا سراح العملة اليمنية الجديدة.. رجاءا
- عبارة (الرسول)(صلى الله عليه وسلم )(قال)!!شرك بالله وكُفر؟؟
- خواطر مواطن يمني
- لماذا لا يستجيب الله لدعاؤنا!!؟؟
- جبريل وميكال.. ليسا مَلكين من ملائكة الرحمن
- سيناريوهات ما قبل وما بعد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح
- اليمن.. إلى أين!؟


المزيد.....




- وزير الخارجية التركي يكشف عن -محادثة قصيرة- مع نظيره السوري ...
- توب 5: احتجاز رهائن بمصرف في لبنان.. و-محادثة قصيرة- بين وزي ...
- لحظة تسليم محتجز الرهائن في لبنان نفسه إلى قوات الأمن.. شاهد ...
- بعد رحيل خليلوزيتش...هل يعود لاعب تشلسي حكيم زياش للمنتخب ال ...
- هل تحترم الولايات المتحدة التزاماتها في مكافحة التمييز العنص ...
- وزير الخارجية التركي يكشف عن -محادثة قصيرة- مع نظيره السوري ...
- لحظة تسليم محتجز الرهائن في لبنان نفسه إلى قوات الأمن.. شاهد ...
- شهادات للمرتزقة الأجانب في أوكرانيا
- سبب دمارا بالمقبرة وأسقط نعشها.. شاب أمريكي يحاول دهس شقيقته ...
- كتائب شهداء الأقصى: ماذا نعرف عنها؟


المزيد.....

- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب
- الثورة الجزائرية: الكفاح من أجل إنهاء الاستعمار متواصل / سلمى عماري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس محمد صالح - عدن.. عصية على الإنفصال