أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - :انتصار الشعب السوفيتي على النازية الالمانيه ( بمناسبة الذكرى ال 81 للحرب الوطنية العظمى 1941-2022.














المزيد.....

:انتصار الشعب السوفيتي على النازية الالمانيه ( بمناسبة الذكرى ال 81 للحرب الوطنية العظمى 1941-2022.


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 7288 - 2022 / 6 / 23 - 00:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


.
في 22-6-1941، و في الساعة الرابعة صباحا ، هاجمت المانيا الفاشية الشعب السوفيتي بحرب غير عادلة، هدفها الاستحواذ والسيطرة على الشعب السوفيتي وثرواته الطبيعية هذا من الجانب الاقتصادي، ومن الجانب الايديولوجي هو العمل على تقويض النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفيتي. انها اقوى واشرس معركة في القرن العشرين، واستطاع الشعب السوفيتي والجيش الاحمر والحزب الشيوعي السوفيتي بقيادة ستالين من دحر الفاشية الالمانيه اللقيط والوريث الشرعي للنظام الامبريالي العالمي بزعامة الامبريالية الاميركية وحلفائها المتوحشين، وكان الثمن البشري باهظا مابين 27-30 مليون شهيد وأثبتت هذه الحرب الوطنية العظمى والعادلة قوة وفاعلية وتفوق الاشتراكية على الفاشية الالمانيه اللقيط والوريث الشرعي للنظام الامبريالي العالمي.

لقد اجمل ستالين نتائج الحرب الوطنية العظمى في عام 1946بالكلمات التالية ((يعني انتصارنا أول ما يعني انتصار لنظامنا الاجتماعي السوفيتي، ويعني ان النظام السوفيتي قد اجتاز المحنة بنجاح في وطيس الحرب واثبت قدرته على الحياة)).

كما اكد ستالين (( ليس هناك اية قوة على وجه الأرض تستطيع ان تتلقى هذه الضربة الكبيرة دون ان تتزلزل، وان تبدأ منذ عام 1943 تقذف الى الميدان كل عام 30 الف دبابة ومركبة ومدرعة و400 الف طائرة، و120 الف مدفع الى جانب الملايين من العدد والمقاتلين الاشداء،وان تصب على العدوفي عامود 246 مليون قذيفة)).

ان هذا الانجاز العظيم الذي تحقق جاء بفعل تلاحم الشعب السوفيتي مع الجيش الاحمر ومع الحزب الشيوعي السوفيتي بقيادة ستالين، الذي انقذ المجتمع البشري من (( الطاعون الاصفر)) المتمثل بالفاشية والتي تشكل اقذر افراز انتجه النظام الراسمالي المتوحش وفي مرحلته المتقدمة الامبريالية.

ان ما حققه الشعب السوفيتي والحزب الشيوعي السوفيتي تحت قيادة ستالين خلال الحرب الوطنية العظمى (1941-1945) قد شكل فعلاً معجزة وانتصارا تاريخياً ليس فقط للشعب السوفيتي، بل للغالبية العظمى من شعوب العالم المحبة للسلام والامن والاستقرار.

ان الاشتراكية العلمية كانت وستبقى ملحاً لطعام الفقراء والمساكين والمضطهدين، وطريقا مضيئا لتحرير الشعوب من جور وظلم وقهر الراسمالية المتوحشة. ان الاشتراكية هي مستقبل البشرية جمعاء وان الراسمالية ليس لها مستقبل وبهذا الخصوص يشير البروفيسور المجري توماس سانتوس، الى ان الراسمالية كانت نتيجة مرحلة هامة في العملية التاريخية الموضوعية، وان نشؤها مثل انحطاطها وسقوطها لن يكون مصادفة تاريخية بل ضرورة موضوعية مشتقة من الاتجاهات العامة للتطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع البشري.

انظر.د.نجم الدليمي، الاشتراكية، الامتحان الصعب والانتصار الكبير بمناسبة الذكرى ال70 للحرب الوطنية العظمى (1945-2015، بغداد دار الاداب للطباعة والنشر، السنة 2015.



#نجم_الدليمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- : 13 الأشتراكية - الديمقراطية
- : وجهة نظر :: خطر استمرار الحصار على الشعب الروسي واثاره الم ...
- :: خطر دور الدراويش على مستقبل الحزب
- : من المسؤول عن تفكيك الاتحاد السوفيتي؟
- : رؤية مستقبلية حول واقع وافاق اوكرانيا بعد 100 يوم
- : اجتماع نادي بلدربيغ ال 68 في واشنطن
- الحرب الاوكرانية ضد الدونباس :: حقائق وارقام
- أهمية التحذيرات لمؤسسي الحركة الشيوعية العالمية لعمل الاحزاب ...
- : كارثة الحروب:: الحرب الاوكرانية انموذجا
- : العداء التاريخي :: الدليل والبرهان
- .: ما هي القوى الداعمة للنظام الحاكم في اوكرانيا ؟
- : اميركا والسلاح البيولوجي
- : خطر((المساعدات)) الاميركية للشعب الاوكرايني :: الدليل والب ...
- : وجهة نظر :: مأزق النظام الحاكم في اوكرانيا و احتمال تفكيك ...
- : نداء للشعب العراقي
- : هزيمة النيونازية في ازوف ستال والرايات البيضاء
- : رئيس اوكرانيا ممثل كوميدي بالاصل وهذه بعض (( منجزاته)):: ا ...
- : تهنئة بمناسبة الذكرى ال 77 للانتصار على النازية الالمانيه
- حتمية انتصار ارادة الشعوب :: الدليل والبرهان بمناسبة الذكرى ...
- : قضية الرهائن و(( السمكة السمينة)) في مصنع ازوف ستال


المزيد.....




- فيديو مرعب.. لحظة تعرض رجل لصاعقة رعدية قذفته من مكانه
- -FBI اعتبرت مقتل ابنتيه جريمة شرف لأنه مسلم-.. محامي المصري ...
- كاتب أسترالي يصف زيلينسكي بالإرهابي
- حركة -عازمون- للرئيس التونسي: لا تتسرع بوضع دستورك الجديد حي ...
- اتهام عنصر بالحرس الثوري الإيراني بالتآمر لاغتيال جون بولتون ...
- مسلح يقتحم مصرفا في بيروت ويحتجز رهائن للمطالبة بسحب ودائعه ...
- القضاء التونسي يبرئ طاقم سفينة تجارية أجنبية من تهمة تعمد إغ ...
- معهد ألماني: حوالي مليوني وظيفة شاغرة في ألمانيا
- حاكم ولاية نيو هامبشاير ينتقد تبرئة أوكراني دهس 7 أشخاص
- تشاووش أوغلو يكشف عن محادثات مع نظيره السوري المقداد حول الم ...


المزيد.....

- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب
- الثورة الجزائرية: الكفاح من أجل إنهاء الاستعمار متواصل / سلمى عماري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - :انتصار الشعب السوفيتي على النازية الالمانيه ( بمناسبة الذكرى ال 81 للحرب الوطنية العظمى 1941-2022.