أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - الغش مقوض لتكافؤ الفرص














المزيد.....

الغش مقوض لتكافؤ الفرص


محمد بلمزيان

الحوار المتمدن-العدد: 7287 - 2022 / 6 / 22 - 18:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا يعني الغش في الإمتحان ؟! هو سؤال استفهامي واضح لوضعية غير واضحة وغير سليمة، لعله يطرح بكثرة في هذه الأيام مع تزامن اجتياز الإمتحانات الإشهادية في التعليم بالمغرب، وهو يكشف حجم الكبوات التي يعيشها قطاع التعليم منذ عقد الثمانينات من القرن الماضي، بحيث أن هذه الظاهرة تكاد لم يسلم منها أي مستوى دراسي، وغالبا ما تواكبه بعض الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الإجتماعي كلما حلت مواسم اجتياز الإمتحانات.
لا شك أن التجاء البشر الى الغش هو سلوك قديم تدرجت عليه البشرية منذ أن بدأ بني الإنسان في استخدام ملكة العقل،فقد يفهم من قبل البعض الى الإستخدام المفرط للبشر لعقله قصد النجاة من ( ورطة) بعض اللحظات التي لا يقدر على اجتيازها أو الى اسلوك المكر والخداع من أجل السطو على حقوق الغير بكيفية ما، وهكذا نسمع عن الغش في الميزان والغش في الإمتحان وغيرها من اساليب الغش والتدليس، فبالرغم من وسائل المراقبة وأشكالها للحد من هذه الظاهرة فإن تطور وسائل الغش في زمن انتشار التكنولوجيا الدقيقة ووسائل التواصل الإجتماعي أصبح من الصعب الرهان على تلك الأشكال من المراقبة التقنية للراغبين في الغش، فقد تحول هذا الغش مع التطور الإجتماعي من حالة ( استثناء ) الى ( قاعدة) يلتجيء اليها الكثير من المقبلين على اجتياز الإمتحانات... فبقدرما توسع النقاش حولها وتطرح في المنتديات أصبحت ظاهرة معقدة ولايمكن حلها في ظل الظروف الحالية، على اعتبار أن الغش هو سلوك ينم على حالة العجز التي يعبر عنها الشخص الذي يقدم عليه، لكونه يعي جيدا الى استحالة أدائه بدون الإستعانة بالغير بالنسبة للغش القديم هو ما كنا نصطلح عليه ( بالنقل) من المجاورين، أو الإستعانة بالمحرك غوغل من خلال استعمال الهاتف النقال ... أو تطبيقات أخرى تعطي الفرصة للراغبين في الغش الى استعمال معلومات وافية تمكنه من اجتياز المرحلة، لكن هذه الوضعية من الغش تسمح لمثل هؤلاء من الترقي الدراسي أو حتى الوظيفي بعيدا عن مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، يقينا لكون هذه الظاهرة لا تسري على الجميع ولا يقبل عليها الكل، بقدرما أنها ظاهرة مرفوضة لديهم ولذلك فإنهم يعتمدون على معارفهم الشخصية وما اختزنته ذاكرتهم ويعتبرون الغش شكل من اشكال الإنكسار الأخلاقي والإنهيار القيمي، لذلك تصبح هذه الفئة في حالات كثيرة غير قادرة على تجاوز تلك العقبة، مما يجلهم براوحون مكانهم في سنوات الدراسة مقارنة مع الذين سلكوا طرق الغش والتدليس، وهذا ينطبق على المقبلين على المباريات ومزاولي التجارة وغيرهم ، الأمر الذي يؤدي بالبعض الى الترقي ومراكمة الأموال والإثراء غير المشروع بسبب التدليس,
فكيف يمكن أن نفسر هذه الظاهرة في خضم مجتمع متشبع بقيم الغش،لا شك أن الغش سينتج عنه غش متطور ومتلون في اشكال مختلفة، فبالرغم من اشكال المراقبة والوسائل التقنية التي تستعمل من أجل ( محاربة) هذه الآفة لم تأتي أكلها، ولم تستطع تقويض هذه الظاهرة بل زادت اتساعا وأصحت أسلوب الحياة للكثيرين، فغالبا ما نسمع بقرصنة دراسة أو مقال أو حتى اطروحة أو براءة اختراع في كل اصقاع الدنيا، وهو اسلوب يكتسي على انهيار القيم وانتشار ظواهر الإحتيال والنصب لدى الكثير من البشر، وبالتالي تصبح تصبح تلك الترسانة من وسائل المراقبة عاجزة تماما على تطويق هذه الظاهرة وحتى الأساليب الزجرية أضحت غير قادرة على وضع حد لها.
أعتقد جازما بأن هذه الظاهرة تنمو وستنمو أكثر في ظل غياب مقاربة مغايرة وبديلة لأساليب الزجز والمراقبة، مقاربة يجب أ، تنتأسس على غرس منظومة مفاههيمية وأساليب جديدة التربية والتفكير والحياة، في سياق بناء أجيال جديدة بعقلية جديدة تحمل قيما مثلى من قبيل وضع متاريس بين القيم الإنسانية وبعض المظاهر المخلة بما ركمته البشرية من تجارب في العدالة والشفافية واحترام الآخر ونبذ العنف وأشكال التدليس والإحتيال والسرقة وغيرها من التجليات التي برزت الى السطح لدى العديد من المجتمعات بما في ذلك التي تدعي امتلاكها لقوانين ديمقراطية، وأضحت تقض مضاجعها في التفكير ، وهذا لن يتأتى الا باصلاح شامل للتعليم والمنظومة التربية والتعليمية، وتربية النشإ منذ الصغر على حمولة ثقافية جديدة تحارب هذه الأشكال المتوارثة ، التي بفضلها سوف تؤرح لميلاد ثقافة بديلة تناهض كل ما هو رديء في المسلكيات القديمة، والتدرج في المستويات التعليمية بتنقيح البرامح والمقررات التي ستمنح الفرص للجيل الصاعد من الإغتراف من ثقافة أخرى ومراجع جديدة تحارب كل اساليب الغش والتدليس والإحتيال، بدون ذلك ستبقى جميع اشكال المراقبة والزجر كمن يصب الماء في الرمال.



#محمد_بلمزيان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لمحات من ذاكرة
- شعر ( مظفر للنواب) ذخيرة حية
- التعليم- الأسرة- المجتمع
- في رحاب فاس
- ملاحظات لا بد منها
- تتعدد الوسائط والحصار واحد !
- كل شيء على ما يرام !
- على هامش اليوم العالمي للمرأة ، شذرات من الذاكرة
- الإعلام بين الحقيقة والتضليل
- ألا تخجلون ؟!
- ثرثرة في حافلة
- الطفل - ريان- والدرس المستفاد.
- عاد من حيث أتى
- في يوم بارد وحزين
- الجزء الثاني تتمة لمقال ( مقولة نهاية المثقف) بين الواقع وال ...
- مقولة نهاية المثقف بين الواقع والخيال
- اليوم العالمي لحقوق الإنسان هل من جديد ؟
- الطفولة بين ثالوث الأسرة - المدرسة- المجتمع
- حدود الإلتقاء والإختلاف بين جيلين
- في زمن التردي كل شيء مباح


المزيد.....




- فيديو مرعب.. لحظة تعرض رجل لصاعقة رعدية قذفته من مكانه
- -FBI اعتبرت مقتل ابنتيه جريمة شرف لأنه مسلم-.. محامي المصري ...
- كاتب أسترالي يصف زيلينسكي بالإرهابي
- حركة -عازمون- للرئيس التونسي: لا تتسرع بوضع دستورك الجديد حي ...
- اتهام عنصر بالحرس الثوري الإيراني بالتآمر لاغتيال جون بولتون ...
- مسلح يقتحم مصرفا في بيروت ويحتجز رهائن للمطالبة بسحب ودائعه ...
- القضاء التونسي يبرئ طاقم سفينة تجارية أجنبية من تهمة تعمد إغ ...
- معهد ألماني: حوالي مليوني وظيفة شاغرة في ألمانيا
- حاكم ولاية نيو هامبشاير ينتقد تبرئة أوكراني دهس 7 أشخاص
- تشاووش أوغلو يكشف عن محادثات مع نظيره السوري المقداد حول الم ...


المزيد.....

- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب
- الثورة الجزائرية: الكفاح من أجل إنهاء الاستعمار متواصل / سلمى عماري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - الغش مقوض لتكافؤ الفرص