أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المعانيد الشرقي - غلاء الأسعار بالمغرب والسكوت المُطبق














المزيد.....

غلاء الأسعار بالمغرب والسكوت المُطبق


المعانيد الشرقي
كاتب و باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7283 - 2022 / 6 / 18 - 22:43
المحور: المجتمع المدني
    


   في الوقت الذي يستوجب فتح نقاش وطني راهني حول الظرفية التي يعيشها المغاربة قاطبة مع موجة ارتفاع غلاء كل أسعار المواد الإستهلاكية الضرورية، يركن الجميع لنقاشات ومواضيع جانبية لا تنفعنا في شيء يُذكر. إنني والحالة هذه، أناشد كل المثقفين بأن يكتبوا في حائطهم ولو فقرة وجيزة عن تدمر وخيبات الأمل التي يعيشها الشعب المغربي جراء الزيادات الصاروخية في الأسعار يوما بعد آخر، والخطير في الأمر، أننا آخر من يعلم بهذه الزيادات المتتالية في أسعار المواد الإستهلاكية الضرورية، حيث نستيقظ كل يوم على زيادة لا ندري الجهة المسؤولة عنها، وكأن كائنات ميتافيزيقية تعمل على الزيادات في الأسعار ليلا ونحن نيام. وأن الحكومة المغربية لا تكلف نفسها عناء التواصل مع المغاربة الذين يعانون في صمت مريب. فلا شبابنا وجد شغلا يقيه شر السؤال ولا الفئات النشيطة في العمل وجدت تفسيرا لهذا العبث الذي طال الكثير من المواد الأساسية، وأن الأجور من فرط تجميدها باتت لا تكفي لسد رمق الحياة.
  لقد اكتوى المغاربة بلهيب الأسعار، وأن الوضع في تأزم يوما بعد آخر ولا حياة لمن تُنادي في بلد بات فيه الكل يتبرم بذاته دون أن نفتح نقاشا جريئا يكشف عن مواطن الخلل، بل الأنكى من ذلك، نريد فهم الظرفية التي نعيشها..
  صحيح أن التحولات والأزمات -  جائحة كورونا مرورا بالحرب الروسية الأوكرانية -  التي يعرفها العالم لها بالغ التأثير على عديد المجالات، منها الاجتماعي والاقتصادي ثم السياسي على دول العالم وبشكل كبير تلك التي تعاني هشاشة اقتصادية. لكن هذا لا يمنع من أن تضع الحكومات مخططات تنموية وفق رؤى وتصورات عميقة للخروج والتصدي لمثل هذه الكوارث التي تعصف بالإنسان إلى دائرة المعاناة، ذلك أن العالم مقبل على أزمة جوع وخصوصا الدول النامية.
  إن غياب تصورات فكرية لتدبير المجال عموما يندر بأزمات مدمرة للإنسان على الكوكب الأزرق، الشيء الذي يستدعي تكاثف الجهود واستحضار إرادة التغيير في كثير من الأحيان لمواجهة ما يتربص بالإنسان من أزمات وكوارث تُخرجه من دوائر الخلق والإبتكار وتُدخله عوالم العدم.
فإلى أين نسير؟



#المعانيد_الشرقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجسد في فلسفة نيتشه. الجزء الثاني
- الجسد في فلسفة نيتشه. الجزء الأول
- حلقات التنوير مع ابن رشد من النقد إلى التنوير/ الجزء 2
- حلقات التنوير مع ابن رشد من النقد إلى التنوير/ الجزء الأول.
- التربية على أسس علمية
- الفلسفة و العلم المعاصر؛ أية علاقة؟
- قضية المهدي بوكيو باتت قضية رأي عام دولي / الحرية هنا و الآن ...
- في أفق معانقة الحرية / الجزء الأول قضية الشاب المغربي / المه ...
- حكومة الذل و الهوان / المغرب نموذجا
- زمن التفاهات
- همس الصباح
- قضية المهدي بوكيو المعتقل على خلفية إرهابية تهمة ملفقة خالية ...
- الحرية للشاب المغربي المهدي بوكيو / تلفيق التهم عنوان الاعتق ...
- أخلاقيات مهنة التدريس بين التنظير و الواقع
- القيم رافعة أساسية لمواجهة التخلف - فكر المهدي المنجرة نموذج ...
- في نقد السلفية الوثوقية / الجزء الأول
- أسباب تأخر المسلمين الجزء الثاني
- أسباب تأخر المسلمين / الجزء الأول
- العدالة الاجتماعية مثال أخلاقي كوني
- الحرية للشاب المغربي المهدي بوكيو


المزيد.....




- ارتفاع حصيلة ضحايا غرق مركب المهاجرين قبالة السواحل السورية ...
- الإغاثة اللبنانية: 40 جثة مجهولة لضحايا المركب الغارق بطرطوس ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا غرق مركب المهاجرين قبالة السواحل السورية ...
- متحف الفن الإسلامي في قطر ينظم معرضا حول اللاجئين الأفغان
- شولتس يشيد بتقدم حقوق الإنسان في قطر
- شولتس يرى أن حقوق الإنسان تشهد -تقدما- في قطر
- الجامعة العربية: خطاب عباس بالأمم المتحدة حمل المجتمع الدولي ...
- أبو ردينة: خطاب أبو مازن أمام الأمم المتحدة وضع صورا واضحة ل ...
- دراسة حقوقية مصرية: 226 جريمة عنف ضد نساء في 3 أشهر
- أجبروه على ترداد النشيد الروسي.. أسير بريطاني سابق يؤكد تعرض ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المعانيد الشرقي - غلاء الأسعار بالمغرب والسكوت المُطبق