أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - المعانيد الشرقي - الجسد في فلسفة نيتشه. الجزء الأول














المزيد.....

الجسد في فلسفة نيتشه. الجزء الأول


المعانيد الشرقي
كاتب و باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7133 - 2022 / 1 / 11 - 22:43
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الجسد في فلسفة نيتشه. ( فلسفة الصباح )
الجزء الأول.
نزولا عند رغبة أعز الأصدقاء الذين تربطني بهم أنبل الوشائج في الفضاء الأزرق وخارجه، ودعوة منهم بأن أقدم مقالات حول فلسفة الجسد، وجدتُ نفسي أمام مسؤولية معرفية جسيمة جعلتني أُجند إرادتي الفكرية كي أتقاسم النسق الفلسفي النيتشوي بخصوص فلسفته حول الجسد، سيرا على مبدأ المقولة المأثورة " إن كل شيء يُقتسم يضيع وينقص، إلا المعرفة عندما نقتسمها مع الغير تزداد."
ولهذه الغايات النبيلة، سأفتح شهية القُراء الرفاق والرفيقات على موضوع فلسفي يقترب من الجسد ويتخذه موضوعا للنبش والحفر الفلسفيين على أساس إقامة المعنى والغاية عبر الربط المفاهيمي بين الجسد كتجلٍ للحياة وتدفقها وبين الفلسفة التي تعمل دوما على تفكيك المفاهيم وإخراجها من صمتها كي تنطق بالحقيقة التي لن تكون سوى التجلي في الجسد ومكنوناته.
لكن قبل القبض على الجسد وإدخاله إلى مِشرحة الفلسفة كفيل بنا بأن نضع أرضية كمنضة نضع عليها الجسد كي نفحصه فحصا فلسفيا بغاية فهم ما ينطوي عليه، وإفهام الناس بأن الإقتراب منه ليس خطيئة كما ادعى قساوسة الكنيسة في فترات الصمت العقلي مهابة المثول أمام محاكم التفتيش.
ولذلك، سأبدأ بمقولة للفيلسوف فريدريك نيتشه عن الجسد يقول فيها في كتاب " العلم المرح " ( كثيراً ما سألتُ نفسي إذا ما كانت الفلسفةُ، في المُجمَلِ وحتَّى اليوم، تأويلاً للجسد وفي الوقتِ نفسه سوءَ فهمٍ للجسد".) هذه هي الأرضية التي اعتبرتها منضدة تشريح الجسد وفلسفة لتأويل معانيه ليس داخل مجال تراتبي أو زوج مفهومي كما عمل أفلاطون جسد / روح وإنما اتخاذ الجسد كتجلٍ وهاج للحقيقة الإنسانية.
فإذا اختزلنا الإنسان في الروح أو العقل، فإننا لا محالة سنصبح مومياءات مُحنطة، إن نيتشه اعتبر نقطة انطلاقه لتأويلات الفكرة بما هي جسد لا نفس كما اعتبرها ديكارت، لأن معرفة الجسد بحسب نيتشه أكثر جلاء من معرفة النفس، بل الأنكى من ذلك يعتبر فيلسوف المطرقة الجسد والنفس وحدة واحدة لا تقبل التجزيء، فالجسد والروح جزءان متواشجان لا يقبلان الإنفصال.
إذا كانت المعرفة العلمية اتخذت الجسد موضوعا للدراسة والتحليل من حيث كونه بنية من الأعضاء تؤدي وظائفها في تناغم وتناسق، فإن نيتشه اعتبر الجسد تعبيرا عن الحياة وبكثافة عبر الربط الفيسيولوجي لوظيفة الجسد ( الجنس، التغذية التناسل؛ أي الأبعاد الطبيعية..) بينما الفكر ليس سوى شكل من الأشكال المشتقة من الجسد، فإذا كان المظهر الذي يتحدد به الجسد كجوهر فلا يمكن للإنسان أن يختبئ وراء مظهره، وأن المظهر هو الحقيقة بجلاء.
وإذا كان المظهر سوى الإمتداد بتعبير رونيه ديكارت، فإن هذا الإمتداد لن يكون سوى الحواس في التقائها بالعالم الخارجي، وحسب نيتشه، فإن الجسد كمظهر يتجلى عبر الحواس التي تمدنا بمعطيات الواقع، فعلى سبيل المثال، الموسيقى التي اعتبرها نيتشه شهقة الحياة حيث أن حاسة السمع تنقل إلينا نغم الحياة، فهناك إمكانيات كثيرة نعبر بها من خلال الجسد، لكن الطريقة الفريدة التي لا يمكننا إنكارها هي الرقص على أنغام موسيقى فاغنر.. لهذا فالحواس باعتبارها نوافذ الجسد على العالم الخارجي، تمده بإيقاع الحياة فيرقص الجسد في تماهٍ تام مع مقامات أعدت لأناشيد الكورال الألماني كما عبر عن ذلك نيتشه في فترات الإنحطاط المسيحي. إن الجسد لعنة بحسب القساوسة، بل هو الخطيئة التي اعتبروها تُطارد الإنسان وتدفع به إلى جحيم ميتافيزيقي مقته نيتشه من الجذور..
إن الحياة بأكثر جلائها تتحدد من خلال الجسد الذي يعطي للروح وهجها عبر سقي المشاعر بأناشيد الحياة، يقول نيتشه في هذا الصدد: " لولا الموسيقى، لكانت الحياة غلطة كبيرة." إن نيتشه بتمجيده للجسد، يضعنا أمام كونه الفيلسوف الطبيب الذي يُعطي جرعات فكرية للجسد رغم ما يلحقه من ضعف ووهن بسبب المرض، لذلك، يقول: " من الألم يخرج الإبداع." إن المرض حسب نيتشه ليس نفي للحياة، بل هي فترة نقاهة الجسد واستعداده لخوض أكثر المعارك ضرواة لتمثيل إرادة القوة.



#المعانيد_الشرقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حلقات التنوير مع ابن رشد من النقد إلى التنوير/ الجزء 2
- حلقات التنوير مع ابن رشد من النقد إلى التنوير/ الجزء الأول.
- التربية على أسس علمية
- الفلسفة و العلم المعاصر؛ أية علاقة؟
- قضية المهدي بوكيو باتت قضية رأي عام دولي / الحرية هنا و الآن ...
- في أفق معانقة الحرية / الجزء الأول قضية الشاب المغربي / المه ...
- حكومة الذل و الهوان / المغرب نموذجا
- زمن التفاهات
- همس الصباح
- قضية المهدي بوكيو المعتقل على خلفية إرهابية تهمة ملفقة خالية ...
- الحرية للشاب المغربي المهدي بوكيو / تلفيق التهم عنوان الاعتق ...
- أخلاقيات مهنة التدريس بين التنظير و الواقع
- القيم رافعة أساسية لمواجهة التخلف - فكر المهدي المنجرة نموذج ...
- في نقد السلفية الوثوقية / الجزء الأول
- أسباب تأخر المسلمين الجزء الثاني
- أسباب تأخر المسلمين / الجزء الأول
- العدالة الاجتماعية مثال أخلاقي كوني
- الحرية للشاب المغربي المهدي بوكيو
- أطلقوا سراح الشاب المغربي - المهدي بوكيو -
- الممارسة كمفهوم: الجز الثاني


المزيد.....




- ارتفاع الكثبان الثلجية في جبال جورجيا 4 أمتار (صور+فيديو)
- الكرملين: لا يمكن للعسكريين الروس التهاون مع تنامي أنشطة الن ...
- أوكرانيا: خطوة واشنطن سحب عائلات الدبلوماسيين -سابقة لأوانها ...
- مجلس سوريا الديمقراطية عن أحداث -غويران-: تهديد داعش لم ينته ...
- بكين: العلاقات بين الصين وروسيا تتعزز رغم الافتراءات والتضلي ...
- الأمن السعودي يقبض على سوري لانتحاله صفة رجل أمن وسلب تحت ته ...
- كأس الأمم الأفريقية - الفرق والنتائج
- نصرت غني: بوريس جونسون يأمر بالتحقيق في مزاعم الإطاحة بوزيرة ...
- الحرب في اليمن: الحوثيون يهددون -بمواجهة التصعيد بالتصعيد- ب ...
- موسكو: الناتو يتهم روسيا بتصعيد التوتر حول أوكرانيا لتبرير أ ...


المزيد.....

- النيوليبرالية تشلنا وتلومنا! / طلال الربيعي
- الانسان / عادل الامين
- الماركسية وتنظير الجنسانية والسياسة الجنسية 2 / طلال الربيعي
- الفكرة التي أدلجت الإستبداد والقهر والإنتهاك / سامى لبيب
- العلم والخرافة او الأساطير! / طلال الربيعي
- نعمةُ آلمعرفة فلسفيّاً / العارف الحكيم عزيز حميد مجيد
- الفلسفة من أجل التغيير الثوري والنهوض التقدمي الديمقراطي في ... / غازي الصوراني
- حوار مع فيلسوف عربي / عبدالرزاق دحنون
- الذات عينها كآخر في فلسفة التسامح والتضامن / قاسم المحبشي
- خراب كتاب عن الأمل / مارك مانسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - المعانيد الشرقي - الجسد في فلسفة نيتشه. الجزء الأول