أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المعانيد الشرقي - التربية على أسس علمية














المزيد.....

التربية على أسس علمية


المعانيد الشرقي
كاتب و باحث


الحوار المتمدن-العدد: 6676 - 2020 / 9 / 14 - 09:09
المحور: المجتمع المدني
    


تفاديا للسقوط في منزلقات سوء الفهم الذي يرسخ سلوكات لا أخلاقية جراء تربية لا تمتح من مقاربات نفسية و اجتماعية علميتين لدى أطفالنا ، تبقى طقوس التربية المتوارثة في مجتمعاتنا التقليدانية أكبر نقمة على أطفالنا في كثير من مراحل نموهم.. و تضحى العادة سلوك يكرس للفعل الجرمي تجاه الأطفال من حيث لا نبالي بما يعترضهم من تفاعلات لا علاقة لها بترسيخ الفعل الإنساني القيمي السليم خارج الأسرة. علينا أخذ مسافة من جسد الطفل ما لم نكن نمثل الأبوة أو الأمومة..
ففي كثير من الأحيان، يكون الأطفال عرضة لوحوش بشرية ضارية تستغل عزلتهم و ضعف فهم لأجسادهم، لذلك فالتربية على حميمية الجسد عند الأطفال مسألة غاية في الأهمية علينا التركيز عليها بشكل عميق. لا ينبغي ملامسة الطفل أو مداعبته مهما كانت درجة رابط القرابة بالنسبة إليه أو تقديم هدايا له ما لم نكن نمثل دور الأب أو الأم، و إذا كان من اللزوم تقديم و لو قطعة شوكولاطة للطفل، وجب من الناحية التربوية السليمة، تقديمها لأحد أبويه و هما من يتوجب تسليمها له، حتى يشعر الطفل و يفهم بأن أي شيء يقدم له خارج دائرة والديه يجب أن يواجه بالرفض المطلق.
من هنا، نتفادى استدراج الأطفال إلى أماكن غريبة تكون مسرح اغتصابهم و بالتالي حتفهم و نهاية حقهم في الحياة. عندما كتبت تدوينة قبل سنة تقريباً مفادها أن ماكينة إنتاج الضباع أنتجت ما يكفي منهم و يجب عليها الآن أن تتوقف، كنت أعني بصريح العبارة أن التعليم الرصين و الإرادة الحقيقية لإصلاحه من بين أولويات الدولة و أفرادها، لأن غياب التربية معناه، غياب مفهوم الإنسان الحداثي المدني المتنور، و بالتالي، إنتاج جيش من الضواري البشرية تقض مضجع أسرنا، و تتخذ من أطفالنا موضوعا لتفريغ المكبوت و كل الأمراض النفسية.
و عليه، تعد الترسانة القانوية الجنائية و المقاربات النفسية و الإجتماعية من الوسائل التي ينبغي إيلاءها العناية المركزة في تربية أطفالنا سواء داخل مؤسساتنا التعليمية أو في الأوساط الأسرية تحصينا لهم و بالتالي حمايتهم من الوحوش البشرية التي تتسكع بحثا عن ضحايا أبرياء، و لنا في اغتصاب طفولة عدنان خير مثال على ما نقول.



#المعانيد_الشرقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفلسفة و العلم المعاصر؛ أية علاقة؟
- قضية المهدي بوكيو باتت قضية رأي عام دولي / الحرية هنا و الآن ...
- في أفق معانقة الحرية / الجزء الأول قضية الشاب المغربي / المه ...
- حكومة الذل و الهوان / المغرب نموذجا
- زمن التفاهات
- همس الصباح
- قضية المهدي بوكيو المعتقل على خلفية إرهابية تهمة ملفقة خالية ...
- الحرية للشاب المغربي المهدي بوكيو / تلفيق التهم عنوان الاعتق ...
- أخلاقيات مهنة التدريس بين التنظير و الواقع
- القيم رافعة أساسية لمواجهة التخلف - فكر المهدي المنجرة نموذج ...
- في نقد السلفية الوثوقية / الجزء الأول
- أسباب تأخر المسلمين الجزء الثاني
- أسباب تأخر المسلمين / الجزء الأول
- العدالة الاجتماعية مثال أخلاقي كوني
- الحرية للشاب المغربي المهدي بوكيو
- أطلقوا سراح الشاب المغربي - المهدي بوكيو -
- الممارسة كمفهوم: الجز الثاني
- - العدالة الاجتماعية مطلب إنساني كوني -
- تفلسف الأطفال شبيه بميتافيزيقا هيدجر
- الممارسة كمفهوم


المزيد.....




- ايران تؤكد دعمها لجهود الامم المتحدة في حل مشكلة انعدام الام ...
- الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد جلسة تأبين لرئيس الإمارات ...
- ممثل بيلاروس لدى الأمم المتحدة يتحدث عن -أصداء نازية- في الع ...
- دبلوماسية أوروبية تشكك بقدرة الاتحاد الأوروبي على التحقيق بج ...
- الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد جلسة تأبين لرئيس الإمارات ...
- وفد من الصليب الأحمر يطلع على ظروف اعتقال الأسرى الأوكرانيين ...
- بريطانيا ورواندا تدافعان عن خطة طالبي اللجوء بالأمم المتحدة ...
- المجلس النرويجي للاجئين يدق ناقوس الإنذار: العالم ينهار ودول ...
- العفو الدولية تُطالب بالإفراج عن علاء عبد الفتاح: لم يُستَهد ...
- الإفراج عن أسير من رام الله بعد اعتقال دام 14 عاما


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المعانيد الشرقي - التربية على أسس علمية