أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - كيف تصبح -كوتش- على السوشل ميديا في ثلاثة أيام ؟














المزيد.....

كيف تصبح -كوتش- على السوشل ميديا في ثلاثة أيام ؟


عزيز باكوش
إعلامي من المغرب

(Bakouch Azziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7283 - 2022 / 6 / 18 - 21:21
المحور: الصحافة والاعلام
    


الكوتش على السوشل في ثلاثة أيام ؟
تنغل مواقع التواصل الاجتماعي اليوم بتقليعة عولمية جديدة تدعى " التنمية الذاتية" وهي مزرعة متخصصة في استنبات المدربين في مجال التنمية البشرية ذات مرة ،سأل صحفي أحد المدربين الذاتيين ،(كوتش )إن كان يمارس السياسة أو يتعاطف مع تيار ما. فأجاب بالقطع نافيا أية صلة له بالساسة والسياسة . ثم عاد وسأله ثانية، إن كان على علم بأصول الفلسفة ونظرياتها ومدارسها ،فاعتبر صاحبنا الأمر مجرد سفسطة ،بل ذهب بعيدا معتبرا الفلسفة " زندقة ليس إلا". وعندما فاجأه الصحفي بسؤال ثالث، إن كان له اطلاع واسعا على مدارس علم النفس ونظريات التحليل النفسي . هنا انتفض المدرب الذاتي مثل ثور هائج قائلا " شوية وصافي ! ثم أضاف ، الحقيقة ، ماعنديش مع علم النفس؟؟!! وهنا الصدمة الكبرى .
فعن ماذا سوف يتحدث صاحبنا ،وهو يمطرق مسامعنا على منصات التواصل الاجتماعي على مدار الساعة ،باحثا عن الراغبين في الاستفادة من برنامجه التكويني المعتمد ،والحصول على دبلوم مدرب كوتش معترف به دوليا ؟ والحال ،أنه يفتقد الضوابط الثلاثة المؤطرة لسيكولوجية العمل للمدرب الذاتي (الكوتش) والتي تتأسس بالأصل على علم النفس والفلسفة وعلم الاجتماع . القائمة على الإيمان بالتغيير، الوضوح في الرؤية ،ثم الثقة في القدرة على الارتقاء الذاتي؟؟
أتحدث هنا عن الأثر السلبي الذي تخلفه مثل هذه الخرجات الإعلامية في جانبها السيكولوجي وحجم التأثير البالغ الناتج عن الاعتقاد في نجاعة هذه التقليعة التي يمكن اعتبارها من حيث المبدإ مغلوطة ومزيفة للحقائق ، ومع الهامش الكبير للحرية والتعبير المتاح على السوشل ،يتم الترويج لها على نطاق واسع خارج أي نوع من الرقابة الإيجابية .
وبذلك يصبح الجميع كوتشا ومدربا ذاتيا معتمدا . لكن بدون عتاد علمي ومعرفي حقيقي مؤهل . لتنطلق عجلة تدوير الإنتاج ،ويشرع بدوره في الضحك على المغفلين ،وتوليد العشرات من أجيال منسوخة وممسوخة عديمة الجدوى . لقد بات البعض مقتنعا أن قراءة كتيب صغير من المنشورات التجارية والدعائية ذات الألوان البراقة والاخراج الفني الجذاب كافية لاقتحام الحرفة وصناعة الشهرة . كما أن حضور عرض نظري أو إثنين من العروض التي يلقيها أشخاص محترفون في فن الخطابة ، بأسماء جذابة وألقاب فرقعة مثل "الكوتشينغ ومدربي البرمجة اللغوية العصبية، ومختصي التنمية الذاتية والتنمية البشرية" هي الطريق السالك نحو إشهار ديبلوم مدرب ذاتي معتمد . ولا حاجة بعد ذلك لفهم ماهية الواقع بسياقه والأحداث بدلالاتها وإسناداتها المعرفية ،وسيميائية الأشياء والكلمات وأبعادها . عليك فقط إتقان حفظ أمثلة عن ظهر قلب ، وترديد ببغائي لما يشبه ترسانة من الحكم والمواعظ ،وآيات من القرآن الكريم فضلا عن شذرات من حيوات أعلام في الفكر والعلوم والرياضة والسياسة. وقليلا من البوليميك وحلاوة اللسان ،وها أنت مدربا أو كوتشا ناجحا .لا يشق له غبار


و لعل ما خفي كان أعظم ، هي حرفة من لا حرفة له ، لقد جعلت من البعض خبراء في علم النفس والاجتماع من دون مرجعيات ولا رصيد معرفي حقيقي بين عشية و ضحاها.
يروي المدرب المعتمد خالد هجلي أستاذ مادة الفلسفة ،والحامل لمشاريع تنويرية عابرة للقارات، " أن كوتش بلحية ،مدجج بالإيمانيات ،ويروج لإديويوجيات خفية يرددها كالببغاء ، و حين تسأله عن المرجعيات، يصنفك على الفور في خانة المتشددين و المتحذلقين والزنادقة وأعداء الدين . رحم الله الغزالي حين قال "بأن مضغ الحجر أسهل من طلب العلم" . و احنا العلم يأتي البعض إسقاطا ، على شكل بذلة وكرافتة و خاتم ،و ساعة درجة ثالثة، و تكرار المحفوظات"


أن هذه الظاهرة أصبحت اليوم في نسختها العربية منتشرة بشكل مدهش يدعو للاستغراب . كل من هب و دب ، قرأ كتابا ،أو دخل لإحدى القنوات المتخصصة في التدريب الذاتي، أصبح بين ليلة و ضحاها "كوتش".. حقيقة إنه زمن المهازل"



#عزيز_باكوش (هاشتاغ)       Bakouch__Azziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المؤثرون والمؤثرات
- بالأبيض والأسود لنورالدين بنكيران: سيرة مزدحمة بالمكاشفات وا ...
- من أول عربي غرد على تويتر أول مرة ؟
- فنانات عربيات شهيرات هم في الأصل رجال !!
- قطر كندا وجمهورية مصر العربية بعيون صحفي مغربي
- الديمقراطية الزرقاء وسيكولوجية التلقي
- لمنظومة التواصلية في بعديها الواقعي المغلق والافتراضي المفتو ...
- ثلاث منصات بشرية لإطلاق المبادرات الجريئة والملهمة عزوز عبد ...
- هاجر جرومي ناشطة في حقوق الدفاع عن الأقليات بكندا
- إيريس فضاء حي لتشكيل النخب
- التعدد الثقافي والإثني أشد خطورة من الصراعات السياسية الدولي ...
- عبير العطار شاعرة عربية بنكهة كونية
- في يومه الثالث المعرض الدولي للكتاب بالقاهرة يسجل 70 ألف زائ ...
- التفاوت في اعتماد الوسائط الرقمية بين الرجل والمرأة بين التر ...
- معهد المخطوطات العربية بالقاهرة يشرف على تدبير ما يقرب من 3 ...
- رواية -فريدة- للأديبة نهال كمال صرخة في وجه السفالات البشرية ...
- قاعات السينما في مصر الطريق الى الانقراض بات سالكا
- الطريق إلى الجريدة الورقية غير معبد بمصر
- منجز بشرى اقليش هرم فلسفي ثلاثيامتناسق الأبعاد ، وناظم مركزي ...
- مواقع التواصل الاجتماعي : الدخول المدرسي وعلم النفس الاجتماع ...


المزيد.....




- لواء سابق بالجيش المصري: شارون كشف عن سبب غير مجرى حرب أكتوب ...
- الكرملين يعلق على تصريح البنتاغون بشأن إمكانية استهداف القرم ...
- فون دير لاين تتهم بوتين مجددا بـ -استخدام الطاقة كسلاح-.. وب ...
- ما علاقة مصابيح -الليد- البيضاء بالنوم الهانئ؟
- جائزة نوبل في الكيمياء تُمنح لرواد تطوير الكيمياء النقرية
- قتلى جراء قصف أوكراني لفندق وسط خيرسون بصواريخ -هيمارس- الأم ...
- قصر الحمراء في غرناطة يتحول إلى اللون الأرجواني والعلماء يكت ...
- هل يدخل -الجن- جسد الإنسان؟.. جدل بين راق وباحث سعوديين يشعل ...
- البرلمان العربي يؤكد دعم القضية الفلسطينية
- شاهد.. تحطم صاروخ كوري جنوبي بعد إطلاقه أثناء مناورات عسكرية ...


المزيد.....

- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - كيف تصبح -كوتش- على السوشل ميديا في ثلاثة أيام ؟