أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - صداع سياسي في جمهورية القلق














المزيد.....

صداع سياسي في جمهورية القلق


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7282 - 2022 / 6 / 17 - 01:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أغرب ما يشترك به العراقيون منذ زمن بعيد أنهم يشعرون بالمصائب والأزمات قبل وقوعها فوق رؤوسهم. وهناك من يتسلح لها بألف سلاح رغبة منه في الفناء، أو استعدادا لخوض غمار المجازفة وهدم وتدمير كل ما هو قائم. تماما مثلما قال الشاعر قريط بن أنيف:
قوم إذا الشر أبدى ناجذيه لهم
طاروا إليه زرافاتٍ ووحدانا
لا يوجد تعريف واضح للفوضى التي صارت لصيقة بمجتمعنا، فقد تحول الفوضويون عندنا إلى مصدر يومي من مصادر الإزعاج في جمهورية القلق الدائم، ولم تعد أمامنا أي خيارات لامتلاك الوقت، أو القدرة على التحكم بسرعة تعاقب الصدمات السياسية المتوالية، فكل دقيقة تمر علينا تحمل لنا حزمة من الاحزان والمخاوف. فقد مرّت علينا أحداث ومواقف ساهمت في تعمق مشاعر الإحباط والخذلان، وكيف لا يقلق الناس في بلد تحولت أرضه إلى ساحات دولية مفتوحة لتصفية الحسابات ؟!. .
لقد فقد الناس ثقتهم بكل الشعارات الانتخابية، والخطابات السياسية، وفقدوا ثقتهم بوسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، فالتضخيم الكبير فى المشروعات الفاشلة، يأتى دائما بنتائج عكسية. ثم فقدوا ثقتهم بالبرلمان الذي جاءت مصادقته على قانون التقاعد القسري لتخلق فجوة جديدة لم تكن بالحسبان. .
لقد تهدمت أركان الثقة بين الشعب والحكومة، ولا مناص من العودة لطريق الحوار الذي سيفتح لنا بوابات الإصلاح، فعن طريق الحوار نتجاوز الخلافات، وننتقل الى مرحلة التآلف والتحالف والتفاهم، ليس المطلوب من الحوار أن ينتج قناعات متطابقة ومتجانسة، ولكن المطلوب منه والمؤمَّل فيه، هو أن ينتقل بنا إلى مستوى الإنصات للآخر، والتعلُّم منه والثقة به. .
ولسنا مغالين إذا قلنا ان العراقيين يمرون الآن بحالة غير مسبوقة من حالات الترقب والحذر نتيجة فقدان الاستقرار السياسي وغياب الضمانات الأمنية. .
ربنا مسنا الضر وانت ارحم الراحمين



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجواميس وحلبات التلاعب الجيني
- منك لله يا حمامي
- قرارات لتسفير الأبقار وترحيل النفط
- ( چا ) القاتلة - ومحلها من التقييم
- كتاب: منتصف الليل في واشنطن
- مدينة اللاءات الثلاث
- تناقضات سياسية ينفرد بها العراق
- كتاب: سيد اللعبة. الثعلب الذي خدع العرب
- النشاط البحري للبصرة من 1546 الى 1743
- نكتة سوداء: تجفيف منابع الارهاب
- أمتحان عراقي من سؤال واحد فقط
- أقدم دائرة بحرية في البصرة
- مستجدات الأمن الملاحي في الخليج
- لا تزعلوا لأنكم أنتم السبب
- التسول بالأطفال النائمين
- شركة عشيرتنا للخدمات الجوية
- ظلام الكتروني في البحر الأسود
- اشقياء بقمصان برلمانية
- ديمقراطية الخوف في جمهورية القلق
- فاسدون ومزيفون بوجوه زئبقية


المزيد.....




- العلماء الروس يضعون أول خارطة تفصيلية لأحد أقمار زحل
- حقن إنسان بفيروس قاتل للسرطان
- روسيا تصنع سفنا صاروخية جديدة لجيشها
- هل يوجد فرق بين ألزهايمر والخرف؟
- لماذا يخشى الغرب انتصار روسيا في أوكرانيا إلى هذه الدرجة
- السلطات الأمريكية تسمح بنشر أقمار صناعية من الجيل الثاني
- زعيم كوريا الشمالية يعزي بكين في وفاة الرئيس الصيني الأسبق ج ...
- نتنياهو يضم حزبا من أقصى اليمين لائتلافه الحكومي والمعارضة ت ...
- وثيقة ألمانية مسربة تتوقع مزيدا من التوتر مع الصين
- روسيا وأوكرانيا: كييف تتهم موسكو بقصف الأراضي الأوكرانية بصو ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - صداع سياسي في جمهورية القلق