أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كاظم فنجان الحمامي - قرارات لتسفير الأبقار وترحيل النفط














المزيد.....

قرارات لتسفير الأبقار وترحيل النفط


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7280 - 2022 / 6 / 15 - 16:08
المحور: كتابات ساخرة
    


على رأي الست أم كلثوم: أنا فاض بيه ومليت، فمفردة (مليت) تحتمل هنا أكثر من تفسير، فهي تعني مللت، وتعني امتلأت. فقد طفح الكيل، وبلغ السيل الزبى، ولم يعد في القوس منزع، خصوصا بعدما قررت حكومة عربية تسفير أبقارها إلى دولة غير عربية، وايفادها إلى هناك بغية تعديل جيناتها، لتصبح قادرة على إنتاج الحليب والألبان بكميات مضاعفة، وبهدف تعظيم إنتاجها من خمسة كيلوجرامات الى عشرين كيلوجرام باليوم الواحد. .
تخيل ان تباشر الفضائيات بنقل مشاهد الرحلات الجماعية للأبقار بالسفن والقاطرات من بلد إلى آخر لكي تحصل من هناك على حصتها من الجرعات السحرية التي تمنحها القدرات الهائلة لتفجير مواهبها البقرية، وربما تلحقها قطعان الاغنام والماعز والخيول والبغال والحمير، على شكل دفعات وقوافل موسمية منظمة. .
وعلى السياق نفسه فكرت دولة عربية نفطية بإنشاء مصافي نفطية على نفقتها الخاصة في بلد عربي غير نفطي، وفكرت أيضاً بمد أنبوب بطول 1800 كيلومتر، لكي تصدر نفطها المجاني عبر هذا الأنبوب الأخوي إلى ذلك المصفى البعيد، ومن ثم تقوم باستيراد المشتقات من هناك، ودفع التعويضات بالعملة الصعبة ؟!؟. .
لا فرق بين مخططات الدولة التي تسعى لتعزيز تقنيات ابقارها وماشيتها بطريقة التسفير والتهجير الجماعي، وبين الدولة التي تبعثر ثرواتها المالية لكي تبني المصافي للغير، ثم تضحي بثرواتها البترولية وتنقلها على نفقتها الخاصة الى ذلك (الغير)، على أمل ان تشتري منه ما يفيض عن حاجته من البنزين والكيروسين وزيت الغاز. .
وليس ببعيد ان تتنازل دولة خليجية عن إدارة موانئها، وتسلم زمام أمورها المينائية بيد دولة خليجية أخرى. .
وما إلى ذلك من النظريات والمخططات الاقتصادية الغبية، التي لا تخطر على بال أخطر الأعداد. . وهكذا يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوه. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ( چا ) القاتلة - ومحلها من التقييم
- كتاب: منتصف الليل في واشنطن
- مدينة اللاءات الثلاث
- تناقضات سياسية ينفرد بها العراق
- كتاب: سيد اللعبة. الثعلب الذي خدع العرب
- النشاط البحري للبصرة من 1546 الى 1743
- نكتة سوداء: تجفيف منابع الارهاب
- أمتحان عراقي من سؤال واحد فقط
- أقدم دائرة بحرية في البصرة
- مستجدات الأمن الملاحي في الخليج
- لا تزعلوا لأنكم أنتم السبب
- التسول بالأطفال النائمين
- شركة عشيرتنا للخدمات الجوية
- ظلام الكتروني في البحر الأسود
- اشقياء بقمصان برلمانية
- ديمقراطية الخوف في جمهورية القلق
- فاسدون ومزيفون بوجوه زئبقية
- شركة افتراضية اسمها لارسا
- طائرات لتهريب المخدرات
- النزعة الانقلابية في العراق. الى أين تتجه ؟


المزيد.....




- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية
- شفرات الجسد الانثوي في العرض المسرحي
- دهوك تستعد لإطلاق النسخة التاسعة من مهرجانها السينمائي الدول ...
- مهرجان شرم الشيخ يحتفي بالإنجاز المسرحي العراقي
- كاريكاتير العدد 5314
- أوراقٌ مِن دَفتَرِ الضياع - -(سونيت) .
- العراق يطلق مبادرة كبرى لإحياء مخطوطاته الفريدة
- يامن المناعي يحصد جائزة الأدب العربي في فرنسا
- صدور الترجمة العربية لرواية «سقوط شجرة الحور»
- مجموعة برلمانية أوروبية تستنكر استعمال الجزائر الغاز كسلاح و ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كاظم فنجان الحمامي - قرارات لتسفير الأبقار وترحيل النفط