أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طلال الربيعي - التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 17















المزيد.....



التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 17


طلال الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 7277 - 2022 / 6 / 12 - 22:45
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


علم الجمال العصبي اجالة على تساؤل المحلل النفسي لاينجَ: ما العمل؟

"يعود John Holland في مقالته " الغريب الرأسمالي" The Capitalist Uncanny إلى مسألة وضع اللاوعي في الخطاب الرأسمالي، والذي يقدم مقاربة مختلفة نوعًا ما. يدرس هولاند تحولات صيغة لاكان، "الدالة تمثل موضوعًا لدالة آخرى"، وهي صيغة تشير إلى طريقة مهمة التي يمكن أن يعبر فيها اللاوعي عن نفسه: لتقريب الفكرة, محاميان-دالتان يتكلمان مع بعضهما البعض كبديل عن الوكيلين المتخاصمين انفسهما. أصبحت هذه الصيغة الأساس لخطاب السيد قبل أن يعطله الخطاب الرأسمالي. هذا الانعكاس، بدوره، له تأثيرات دراماتيكية: الدالة لم تعد تمثل الذات، والمعرفة لم تعد موجودة فيما يتعلق بافتراضات الانسان. نتيجة لذلك، تفقد هذه المعرفة الصدى اللاواعي ويمكن أن يُستعمَر بحسابات الإنسان الاقتصادي homo œconomicus. النتيجة النهائية لهذه التغييرات الهيكلية هي اندلاع شكل جديد من الغرابة، شكل يجعل من "الرأسمالية" نمطًا خاصًا من الإكراه على التكرار.
John Holland
EDITORIAL
Capitalism and Psychoanalysis
P. 4
http://www.lineofbeauty.org/index.php/S/article/viewFile/61/80

ولا ادري هل هذا الاكراه على التكرار هو الذي حدا بالطبيب والمحلل النفسي البريطاني الراحل R.D.Laing الى التساؤل بمرارة:
«إن واقعنا الاجتماعي على درجة كبيرة من القبح إذا نظرنا إليه من حيث الحقيقة المنفية، فليس هنالك تقريباً من جمال إلا وهو كذب.
ما العمل..؟ أبوسعنا نحن الذين لا نزال نعيش شبه أحياء في قلب الرأسمالية الشائخة الذي ما زال ينبض، أن نفعل أكثر من أن نعكس الخراب من حولنا وفي داخلنا؟ هل نستطيع أن نفعل أكثر من أن نغني بحزن ومرارة أغاني الخيبة والهزيمة؟»
Laing and Szasz: Anti-pychiatry, Capitalism, and Therapy
https://booksc.org/book/37296981/399d27

يعتقد باحثون ومفكرون ان عصرنا هو عصر الرأسمالية الذهنية. وكتاب Yann Moulier-Boutang يشرح الخطوط العامة المميزة لهذا المفهوم
Cognitive Capitalism
https://e-tcs.org/wp-content/uploads/2014/03/MoulierBoutangYann_WhatIsCognitiveCapitalis_51368.pdf
انها نشأت منذ عام 1975، انها نوع ثالث من الرأسمالية. ليس لها علاقة كبيرة بالرأسمالية الصناعية التي انفصلت عند ولادتها (1750-1820) عن الأشكال السابقة للرأسمالية التجارية. الهدف من هذا الكتاب هو وصف وشرح خصائص العصر الثالث للرأسمالية.
صاغ بوتانغ مصطلح "الرأسمالية المعرفية" لوصف هذا الشكل الجديد من الرأسمالية. "في حين أن هذا المفهوم لا يزال فرضية عمل، فإنه يقدم بالفعل بعض التوجهات الأساسية ونقاط الارتكاز التي لا غنى عنها للعمل السياسي. لم يعد الاقتصاد السياسي الذي ولد مع آدم سميث يوفر لنا إمكانية فهم الواقع الذي يتم بناؤه أمام أعيننا - أي قيمة وثروة وتعقيد النظام الاقتصادي العالمي كما أنه لا يمكننا من التعامل مع التحديات التي تنتظر البشرية سواء أكانت إيكولوجية أو اجتماعية. يسعى هذا الكتاب إذن إلى وضعنا على طريق سياسة وأخلاق مؤقتة قادرة على التعامل مع هذا التحول العظيم الجديد."
واني قمت بترجمة استعراض الكتاب من قَبل في
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=371511

Warren Neidich بروفيسور امريكي في الفن ويدّرس ايضا في جامعات اوربية. وهو مؤسس مجلة جماليات الاعصاب The Journal of Neuroaesthetics التي تقول مجلة علم الجمال البريطانية عنها:
"مدفوعًا بتطوير تقنيات البحث والتصوير الجديدة، شهد عقد التسعينيات (من القرن الماضي)- الذي تم تحديده رسميًا من قبل حكومة الولايات المتحدة باسم "عقد الدماغ" - جهودًا متزايدة لاستكشاف الأسس البيولوجية للإدراك والسلوك البشري عبر وسائل علم الأعصاب. خلال السنوات العشر الماضية، أدى ذلك أيضًا إلى انفجار في الاستفسارات المتعلقة بعلم الأعصاب، مصحوبة بتوسيع مطرد لنطاق موضوعات البحث المحتملة في علم الأعصاب. وهكذا دخلت الاستكشافات العصبية إلى مجال العلوم الإنسانية
والاجتماعية، وخلقت "تخصصات فرعية" متخصصة ، مثل علم الأعصاب، والتحليل النفسي العصبي، والتربية العصبية، والاقتصاد العصبي، على سبيل المثال لا الحصر. ما تشترك فيه كل هذه المشاريع هو الطموح لربط الفئات والعمليات الثقافية بالركائز العصبية، و- في خطوة ثانية- لابتكار نماذج سببية وتفسيرية للظواهر قيد البحث.
واحدة من هذه "التخصصات الفرعية" الناشئة التي تحاول سد الفجوة بين العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية هي "علم أعصاب الجمال""
Neuroaesthetics
https://academic.oup.com/bjaesthetics/article-abstract/53/1/125/14166?re--dir--ectedFrom=fulltext

"في هذا الأداء, معصوب العينين، يشرح وارن نيدتش ما يسميه Statisticon Neon في البرنامج التلفزيوني الألماني الفرنسي Arte.
Statisticon هي العقدة المركزية في قلب شبكة معقدة تتكون من تدفقات متعددة، بما في ذلك العمارة الذكية والمستدامة المستمدة من الخوارزميات والتصميم الحضري؛ إنترنيت الأشياء، إنترنيت كل شيء (IoE)؛ الرأسمالية العصبية والتكنولوجيا العصبية؛ عمليات التثمين - التي تشمل العلامات التجارية والعلاقات العامة - الاستهلاكية العصبية والاقتصاد العصبي، وتقنيات التأثير المدمجة في مختلف وسائل الإعلام الافتراضية بشكل أساسي."
Performing The Statisticon Neon
https://www.warrenneidich.com/performing-the-statisticon-neon/
انظر ايضا مقالاتي حول الماركسية وعلم الاقتصاد العصبي!
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=668331
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=668678
https://www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp?t=2&userID=5329&aid=670073#816820

قي مقابلة مع Hans Ulrich Obrist يتحدث نيدتش عن معنى الرأسمالية الذهنية ومكوناتها وعن علم الجمال العصبي
كموضوعة معرفية واداة فعالة تشكل الترياق المضاد لعلم اعصاب يهدف الى تبرير وجود الرأسمالية من خلال الاستعانة بوظائف الدماغ وتركيباته التشريحية.
On Cognitive Capitalism: An Interview with Warren Neidich by Hans Ulrich Obrist
https://www.warrenneidich.com/on-cognitive-capitalism/
يضع مولييه بوتانغ بداية الرأسمالية المعرفية في حوالي عام 1975, في لحظة أزمة عميقة في الاقتصاد سببتها بداية الثورة الإلكترونية. تقاربت التقنيات الجديدة مع الظروف الاجتماعية والسياسية والثقافية لخلق أشكال جديدة من التراكم والعوامل الخارجية الإيجابية والسلبية. سلط كل هذا ضغوطًا جديدة على العمل الحي والميت. بدأ شكل جديد من الذكاء الآلي الموزع غير الخطي في السيطرة وإعادة تشكيل مكان العمل ودور العمال. تم تسريح العمال المشاركين في خط التجميع ووجدوا أنفسهم أمام شاشة كمبيوتر مع إمكانية الوصول إلى عالم المعرفة في متناول أيديهم.

بناءً على العمل السابق لمنظرين مثل رومانو ألكاتي وتوني نيغري، بدأت مجموعة من الفلاسفة السياسيين الإيطاليين (موريزيو لازاراتو، وفرانكو "بيفو" بيراردي، وكريستيان مارازي، وسيلفيا فيديريتشي وغيرهم) النشر في مجلة كلاسي أوبرا .
مجلة كلاس أوبرا (بالإيطالية: الطبقة العاملة) هي مجلة شهرية ماركسية صدرت في إيطاليا لمدة ثلاث سنوات بين عامي 1964 و 1967. وكان عنوانها الفرعي "الشؤون السياسية الشهرية للعمال النضاليين". تأسست Classe Operaia على يد مجموعة من المثقفين الماركسيين الذين تركوا مجلة ماركسية أخرى. صدر العدد الأول من Classe Operaia في يناير 1964. شارك أسور روزا وماريو ترونتي في تحرير المجلة منذ بدايتها عام 1964 حتى عام 1966. كان الفيلسوف أنطونيو نيجري أحد المساهمين. [كان الجمهور المستهدف من Classe Operaia هو العمال. أكدت الافتتاحية الأولى للمجلة ، "لينين إنجيلتيرا" (بالإيطالية: "لينين في إنجلترا)" ، بقلم ماريو ترونتي، على الحاجة إلى تغيير التقليد الماركسي الذي يتضمن تعديل المنظور السائد لتلك الفترة. تم التعبير عن مثل هذا التغيير ليكون مرتبطًا أولاً بالطبقة العاملة ونضالاتها ورأس المال وتطوره.
ORGANIZED SPONTANEITY: CLASS STRUGGLE, WORKERS AUTONOMY, AND SOVIETS IN ITALY
Gigi Roggero
https://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/j.1743-4580.2010.00283.x
صدر العدد الأخير من المجلة في مارس 1967.
لقد كان هؤلاء المفكرين قادرين في وقت مبكر في التنبؤ بالتأثير على المجتمع الناتج عن أشكال العمل المتطورة حديثًا. لقد فهموا طريقة المستقبل السيبراني قبل أي شخص آخر وأدركوا أن عصر المعلومات الجديد سيغير الطريقة التي يعمل ويعيش بها الناس، وأطلقوا على هذه "الرأسمالية المعرفية". أصبح الأداء والعمل غير المادي الأشكال السائدة للعمل فيما أصبح يعرف باسم "الرأسمالية المعرفية المبكرة". شكلت العواطف والتأثيرات والمشاعر، التي كانت خارج نطاق واهتمامات الرأسمالية، النواة المركزية للرأسمالية المعرفية، وتمكنت الآن من "رأسملتها". أصبح العمل غير المادي مكونات أساسية للذات والذاتية.

في ذلك الوقت، كانت الرأسمالية المعرفية تتألف من خمسة أو ستة مكونات. شكلت أفكار مثل القلق حول العمل، والتثمين، وتمويل رأس المال، والعمل غير المادي، والرأسمالية التواصلية، والاستيعاب الحقيقي، الأطر المفاهيمية التي أكد علبها منظرو الراسمالية المعرفية.

سيكون العنصر الأول في رأس المال المعرفي هو الشعور بانعدام الأمن. أصبح العمل محفوفًا بالمخاطر وأصبح هذا يشكل تهديدًا لاستقرار الدخل وأسلوب الحياة. لذا فإن "انعدام الأمان" هي تعبير تسمعه طوال الوقت. أصبحت الحياة غير مستقرة. في الأوقات السابقة، في أيام آبائنا، كانت هناك فكرة أن بيئة عمل مستقرة ووظيفة آمنة حدثت في الإطار الزمني لساعات محددة. كان أحدهما "رجل شركة" أو "سيدة شركة". في الاقتصاد المرن اليوم، أصبح المرء الآن مستقلاً أو وكيلاً حرًا، لا سيما في "الثقافة الإبداعية" حيث يكون كل فرد فنانًا من نوع أو آخر، وأصبح العمل من المنزل أمرًا طبيعيًا بشكل متزايد. يشير التعبير أيضًا إلى أن الجميع يعمل عن بُعد بمفرده ومعزول عن الاتصال المباشر بالآخرين. وبدلاً من ذلك، فإنهم يعملون وينتظرون بجوار أجهزة الكمبيوتر أو أجهزة iPhone الخاصة بهم، في انتظار التغريدة التالية، أو منشور Facebook، أو البريد الإلكتروني لإعلامهم بفرصة العمل التالية. وهو ما قد يعني، بالمناسبة، "الترويج" مع مصممين آخرين عبر الإنترنت، أو الدردشة مع أعضاء آخرين في مؤسسة فكرية، أو حتى البحث عن البيانات، مما يؤدي إلى إنشاء بيانات يتم شراؤها وبيعها لاحقًا. نتيجة لذلك، هناك هذا النوع من الجرأة، وعدم الارتياح، الذي نشعر به لأننا مرتبطون بأجهزة iPhone الخاصة بنا كعقد في شبكة تواصلية هائلة والتي تخلق أيضًا الكثير من القلق. هذه هي فكرة القلق او الشعور بفقدان الأمن.
الناس قلقون وفي حالة من القلق تتغلغل في المجتمع ككل. أيضًا. هناك تعريف آخر للتعبير يتعلق بنوع من الصراع يحدث في الوعي نفسه. تلك الذاكرة "الحقيقية"، الذاكرة المختبرة مباشرة للأشياء والأنشطة التي يتم إجراؤها في العالم المادي، يتم تصنيفها بواسطة الذاكرة الافتراضية. بعبارة أخرى، الذكريات التي نشارك فيها في افتراضية المحاكاة، كما فسرها بودريلار في الثمانينيات من القرن الماضي، حيث يصبح العالم المحاكى هو السياق المهيمن الذي نختبر فيه العالم والأشياء الرقمية والعلاقات من ذلك العالم. نظرائهم في العالم الحقيقي للمساحات المشبكية التي تشكل العمارة العصبية للشبكة العصبية، المصفوفة المعقدة للوصلات العصبية للدماغ. هذه الصور المحاكاة هي صور الانتباه التي تم تصميمها ميكانيكيًا، ما أسماه بول فيريليو "الصور الوهمية"، بعبارة أخرى صور أكثر تأكيدًا. وفقًا لذلك، بالاقتراض من أفكار جيرالد إيدلمان وجان بيير تشانجوكس، فإنهما يعملان كمُعدِّلين قويين للبلاستيك العصبي ويتفوقان على علاقات "العالم الحقيقي" المزعومة. والعالم الأفتراضي قد يصبح أكثر حقيقية من الواقع
المادي ولذا يطلق عليه تسمية hyperreality
https://literariness.org/2016/04/03/baudrillards-concept-of-hyperreality/
وهذا قد يفسر اقبال الفقراء في بومبي, مثلا, على مشاهدة افلام سينما بوليوود التي تنسيهم بؤسهم وشقاءهم وحتى لو كان ذلك لفترة قصيرة.
The power of Bollywood
https://journals.sagepub.com/doi/full/10.1177/20594364211022605
وهي تعمل عمل الكرنفالات الحقيقية في ريو دي جانيرو او غيرها من المدن حبث يتساوى الفقير مع الغني طوال فترة الاستعراض ويشعر الفقير وكأنه احد ملوك زمانه.

نحن نقضي المزيد والمزيد من وقت استيقاظنا على الإنترنيت، ونتيجة لذلك، يتم قضاء نسبة أكبر وأكبر من وقتنا الواعي في التفاعل مع البيانات الحسية المصممة والمُصممة للشبكة. الآن يتم تعديل الصور والأحاسيس التي نختبرها بشكل أكبر بواسطة وكلاء البرامج الذين ينشئون فقاعات صور بناءً على عمليات البحث السابقة التي، نتيجة لذلك، تبدو أقرب وأكثر دراية. هذه الصور تجذب انتباهنا بشكل مكثف. لقد ثبت أن الاهتمام مهم جدًا لإنتاج الذكريات. نتيجة لذلك فإن ذاكرتنا، الصور التي نتذكرها، هي نوع من التوليفة الآن. إنها مجموعة من الذكريات "الحقيقية" و "الافتراضية"، وإلى حد ما، تكون الذكريات الافتراضية أكثر قوة. هذا ما كتبه Warren Neidich في كتابه
Blow Up: Photography، Cinema and the Brain
عام 2003.
https://www.warrenneidich.com/blow-up-photography-cinema-and-the-brain/
لقد فهم أزمة الشخصية الرئيسية توماس، في نهاية فيلم Blow Up
BLOW UP - Official Trailer (1966)
https://www.youtube.com/watch?v=TrJ9U75OZOw
على أنها ارتباك يحدث بين هذين الشكلين من الذاكرة. أعيد تشكيلها في عين العقل (أو الذاكرة العاملة) وما أسماه جيل دولوز صورة الفكر. كما شرح، كانت ذاكرة توماس محفوفة بالمخاطر لأنه لم يعد قادرًا على تحديد موقع ومصدر الذكريات التي استعادها. لم يعد بإمكانه تحديد الذكريات التي كانت من أرشيف ممارسته التصويرية، خاصة تلك الموجودة في الصور التي صنعها عن علاقة غرامية بين عشيقين في حديقة قام بتكبيرها (blow up) في الغرفة المظلمة وتلك التي تم إنشاؤها من خلال حياته الخاصة. ذكريات من تجاربه الشخصية وعلاقاته مع العالم الحقيقي والطبيعي، ما يسمى بالذكريات "الحقيقية". تمثل مباراة التنس الخيالية التي يلعبها ويؤديها في نهاية الفيلم أزمة في الذاكرة المحفوفة بالمخاطر، وبالتالي، شكل من أشكال الفصام المستحث. هذا ما يخلق أزمة عدم الوضوح.

سابقا, كل يوم من الساعة 9 إلى 5 (سواء كان مكتبًا أو مصنعًا) نذهب إلى المنزل ونستمتع بوقت فراغنا، واليوم كل شيء هو عمل. نحن لا نتوقف عن العمل ابدا. على عكس النموذج السابق، الذي أسماه ماركس "الضم الرسمي" ، أطلق عليه "الضم الحقيقي". كل ما نقوم به الآن هو عمل. نذهب إلى حفلة ونتحقق من رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بنا ونرى منشور أحد الأصدقاء على Facebook و"نحبها أو لا نحبها"، وننشر صورة للحفل على Instagram. نحن نعمل باستمرار. الإعجابات على Facebook ومنشورات Instagram هي بيانات أصبحت جزءًا من شبكة "البيانات الضخمة"، وتساعد هذه البيانات في إنشاء ملف تعريف بيانات فريد تستخدمه الشركات بعد ذلك لدعوتنا إلى الإعجاب وعدم الإعجاب ببعض منتجاتها. نحن نعمل باستمرار ونعمل مجانًا. لقد أبرمنا اتفاقية فاوستية، نوع من الاتفاق مع هذه الشركات - مع Facebook ، الذي يمنحنا الكثير من الفرح والسرور، أو Google، مما يجعلنا أكثر ذكاءً لأنه يتيح لنا الوصول إلى موسوعة مشتركة وتعاونية للمعرفة في موقعنا يمجرد تحريك أطراف الأصابع. لقد أبرمنا هذا العقد، وبالتالي فإن 24/7 هو المكون الثاني للرأسمالية المعرفية. في كتابه (القادم)، سرد النشاط المعرفي، قام Neidich بصياغة مصطلح ``الاستيعاب العصبي ويؤكد أنه في المستقبل، عندما تكون أدمغتنا متصلة بالإنترنت، هناك احتمال أنه حتى اللاوعي وغير الواعي لدينا, النشاط العصبي الواعي (أو الضمني)، سيتم مراقبته وترميزه. هذا يعني أن كل فكرة من أفكارنا ستتحول إلى بيانات وينتهي بها الأمر بالتداول في السحابة الالكترونية cloud.

المكون الثالث للرأسمالية المعرفية هو ما يسمى "اقتصاد التثمين"، والذي يرتبط بكل من الشعور بانعدام الأمن والأشياء الأخرى التي تحدثنا عنها لأن اقتصاد التثمين يستبدل القيمة. القيمة لا تزال موجودة، لكنها مدرجة. من خلال التدخلات في العقل الاجتماعي عن طريق الإعلان والعلاقات العامة والشائعات والأخبار الكاذبة، تكتسب السلعة قيمة مضافة. لم تعد الشركات (والحكومات) تبيع الشيء - السيارة أو المواد. إنهم يبيعون تجربة السيارة. تخيل إعلانًا تجاريًا يقود فيه شخصان جميلان الطريق السريع 1 على طول ساحل المحيط الهادئ في كاليفورنيا، تهب الرياح في شعر المرأة. يتم توصيل هذه التجربة المذهلة إلى المشاهد مثل الفيلم. هذا كله جزء من التثمين. حذاء Nike، الذي يكلف 17 دولارًا لصنعه في الفلبين، يصبح 117 جنيهًا إسترلينيًا في اسوق الشارع الرئيسي. تضاف هذه الزيادة في القيمة من خلال قدرتها على أن يثمنها عقل الخلية الاجتماعية - تعد أهمية وجود لاعبي كرة سلة مشهورين يرتدون الحذاء عنصرًا أساسيًا في هذه القصة. هذا هو مفتاح الرأسمالية المعرفية. لا ينتهي إنتاج الشيء، مثل هذا الحذاء، عندما يخرج من خط التجميع، ولكنه يتشكل في العقل الاجتماعي والشبكات العصبية للدماغ. هذا هو الشكل الجديد للعمل، أو العمل العقلي، في الرأسمالية المعرفية. العمل غير مدفوع الأجر، ولكنه في الواقع يولد قيمة مضافة للشركة التي تبيع الشيء. من المهم ملاحظة أنه عندما يتم التحدث عن "الدماغ"، فأن Neidich لا يتحدث فقط عن الشيء الموجود داخل جمجمتك. أنه يتحدث عن الجسم ايضا، و عن كل شيء في عالمنا نتفاعل معه. انه مفهوم مشتق من تجسيم الدماغ للفيلسوف مارلو بونتي
Habit and embodiment in Merleau-Ponty
https://www.frontiersin.org/articles/10.3389/fnhum.2014.00542/full
اللدونة العصبية واللدونة الثقافية مترابطة وتتطوران معًا. إن الظروف الاجتماعية والسيميائية للوسط الثقافي هي جميعها قدرات ممتدة ومُتخرجة من الدماغ، ويمكن للمرء أن يقول أنه إذا كانت هذه القدرات داخل الجمجمة بدلاً من خارجها فإننا نسميها إدراكية.

في عام 1996، شارك Warren Neidich (مع Nathalie Angles) في تأسيس الموقع الإلكتروني https://www.artbrain.org ومجلة The Journal of Neuroaesthetics التي طرح فيها فكرة علم الأعصاب الناشط. بدلاً من الجماليات العصبية الوضعية، أو التجريبية، التي يروج لها علم الأعصاب الذي يحاول استيعاب العمليات الفنية للإبداع والاستكشاف واستبدالها بآخر علمي، يدرك الناشط أن الفن لديه القدرة على إبعاد علم الأعصاب عن الصفة التخصصية الضيقة ويتحدى سلطته باعتباره الوسيلة الوحيدة المناسبة, منهجية البحث الخاصة بفهم المعقول. إنها تفهم الجماليات العصبية الوضعية كأداة للرأسمالية العالمية الإمبريالية النيوليبرالية في خلق المستهلك العالمي المعرفي المثالي، أو الإدراك المثالي، الذي تم تشكيل بنيته العصبية على النحو الأمثل للعمل السريع والمتناغم للشبكة. من ناحية أخرى، يفعل الفنانون العكس من خلال البحث عن فرص لتقويض هذا التحسين، وكذلك من خلال إنشاء منطق عصبي آخر يطمح إلى أشكال بديلة من الوعي. يهتم العمل الفني الآن بتغيير ظروف الموطن الثقافي، أو الدماغ خارج القحف، مع التأثيرات المصاحبة على المادة داخل الدماغ. أخيرًا، يفترض علم الجمال العصبي الناشط أنه إذا كانت لدينا الإرادة
والبصيرة، فقد يصبح هذا دعوة سياسية لحمل السلاح. يقترح Neidich إمكانية أن يكون نحت الدماغ أداة مهمة للتحول الاجتماعي والسياسي.

يقول الطببب النفسي الامريكي الشهير جاج عن لاينج
"[لاينج] يضع نفسه بشكل مباشر في خضم تيار التيار الرئيسي للفكر والمشاعر المعاصرة حول "الرعاية الصحية".... ويتبنى بشكل كامل الماركسية، من أجل علاج "حالات المعاناة" بصيغتها الشهيرة:
"من كل حسب قدرته، لكل حسب حاجته!"
يتفق انتقاد لاينج للنظام الاجتماعي القائم، من جميع النواحي الجوهرية، مع الماركسية والشيوعية"
Schizophrenia: The Sacred Symbol of Psychiatry
By Thomas Szasz
https://books.google.at/books?id=d840e94r4y0C&pg=PA51&lpg=PA51&dq=contemporary+thought+and+sentiment+about+%E2%80%9Chealth+care.%E2%80%9D+This+current,+in+both+communist+and+capitalist+countries+is+now+fully+Marxist%E2%80%94adopting,+for+%E2%80%9Csuffering+situations,%E2%80%9D+the+famous+formula:+%E2%80%9CFrom+each+according+to+his+abilities,+to+each+according+to+his+needs.%E2%80%9D+%E2%80%94Thomas+Szasz,+Schizophrenia+Laing%E2%80%99s+criticism+of+the+existing+social+order+is+similar,+in+all+essential+respects+to+that+of+Marxism+and+Communism.+%E2%80%94Thomas+Szasz,+Schizophrenia&source=bl&ots=2jOCCiP7bx&sig=ACfU3U0_eeEqduUyXcMCl7TbIDgfwFONOA&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwjKrpv7h6j4AhVjSvEDHalQA6EQ6AF6BAgCEAM#v=onepage&q=contemporary%20thought%20and%20sentiment%20about%20%E2%80%9Chealth%20care.%E2%80%9D%20This%20current%2C%20in%20both%20communist%20and%20capitalist%20countries%20is%20now%20fully%20Marxist%E2%80%94adopting%2C%20for%20%E2%80%9Csuffering%20situations%2C%E2%80%9D%20the%20famous%20formula%3A%20%E2%80%9CFrom%20each%20according%20to%20his%20abilities%2C%20to%20each%20according%20to%20his%20needs.%E2%80%9D%20%E2%80%94Thomas%20Szasz%2C%20Schizophrenia%20Laing%E2%80%99s%20criticism%20of%20the%20existing%20social%20order%20is%20similar%2C%20in%20all%20essential%20respects%20to%20that%20of%20Marxism%20and%20Communism.%20%E2%80%94Thomas%20Szasz%2C%20Schizophrenia&f=false
P.51 فصاعدا
—توماس جاج، انفصام الشخصية: الرمز المقدس للطب النفسي

كخاتمة نتساءل: هل يمكن اعتبار الجمالية العصبية النشطة جوابا على تساؤل لاينج اعلاه: ما العمل؟ اعقد انها ستكون الجواب, على الأقل جزءا من الجواب, ولربما ليس الجواب بأكمله.
جماليات الاعصاب ستكون ايضا خطوة حاسمة في تقويض أركان الطب النفسي النيوليبرالي كأحد ادوات الرأسمالية في تثبيت اركانها وتوسيع سطوتها.
-الطب النفسي النيوليبرالي.
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=505656
يتبع



#طلال_الربيعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 16
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 15
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 14
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 13
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 12
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 11
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 10
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 9
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 8
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 7
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 6
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 5
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 4
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 3
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 2
- التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 1
- المؤرخ: حارس ذكريات الجنس البشري!
- الحرب في اوكرانيا واليسار العالمي!
- لينين وموضوعة الجنس 1
- الماركسية وتنظير الجنسانية والسياسة الجنسية 3/3


المزيد.....




- -لحين تعيين ولي العهد-.. أمير الكويت يعين رئيس الوزراء المكل ...
- قوات كييف تنشئ خطوطا دفاعية إضافية في مقاطعتين
- مقتل شخص وفقدان سبعة آخرين في تحطم طائرتي هليكوبتر تابعتين ل ...
- مصنع نرويجي يحمي البيئة من غازه الضار بتخزينه تحت قاع البحر ...
- الحكومة المصرية ترد على أنباء اختفاء سرير فضي من متحف قصر مح ...
- غالانت يعلن زيادة جاهزية القوات للمهام الهجومية لمنع التمركز ...
- تحديد عمر البراكين على قمر -آيو- التابع للمشتري
- فيدان يعلن أن أردوغان سيوقع خارطة طريق استراتيجية خلال زيارت ...
- بعد إحالة أوراق المتهم للمفتي.. أسرة طالب الدقهلية الذي هزت ...
- زاخاروفا: الاتحاد الأوروبي يزرع تهديدات مصطنعة يزعم أنها من ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طلال الربيعي - التحليل النفسي وتطبيقاته المعرفية 17