أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس جنداري - أنبوب الغاز نيجيريا-أوربا.. المغرب يحسم الصراع لصالحه














المزيد.....

أنبوب الغاز نيجيريا-أوربا.. المغرب يحسم الصراع لصالحه


إدريس جنداري
كاتب و باحث أكاديمي

(Driss Jandari)


الحوار المتمدن-العدد: 7277 - 2022 / 6 / 12 - 17:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السّعار الذي أصاب الكابرانات، في علاقتهم بالمغرب، مردّه إلى ملف الغاز، بشكل أساسي، فالمغرب يهدد الجزائر بالسكتة القلبية بعد نجاح مشروع أنبوب الغاز نيجيريا-أوربا الذي يمر عبر المغرب، و الذي تم تدشينه، رسميا، عبر مؤسسة النفط الوطنية النيجيرية (NNPC) التي تديرها الدولة.
و قد جاء الإعلان عن تدشين المشروع ضمن سياق جيو-استراتيجي جديد يخدم مصالح المغرب الشريك الاستراتيجي الموثوق لأوربا و أمريكا، و في نفس الوقت يهدد مكانة الجزائر في السوق الدولي للغاز، سواء باعتبارها منتجا و مصدرا، أو باعتبارها أرض عبور محتمل لأنبوب الغاز نيجيريا-أوربا.
ففي تقرير صادر عن حلف النيتو، تداولته العديد من وسائل الإعلام الغربية، تم تصنيف الجزائر في خانة روسيا باعتبارها توظف الغاز كورقة سياسية، في علاقتها بأوربا، مما يجعلها مصدرا غير موثوق به.
و هذه القناعة الأوربية و الغرببة عموما ترسخت بعد الكثير من الأحداث التي أثبتت مراهقة العقل السياسي الجزائري و فقدانه للنضج و التوازن في علاقاته الدولية، سواء من خلال تجميد أنبوب الغاز الذي يربط الجزائر بأوربا و يمر عبر المغرب، أو من خلال فسخه لمعاهدة حسن الجوار التي تجمعه بإسبانيا، كعضو في الاتحاد الأوربي، و تهديده بتجميد اتفاقية تصدير الغاز الجزائري نحو إسبانيا، و يضاف إلى ذلك ما يتميز به العقل السياسي الجزائري من مزاجية في علاقته بالمغرب حيث تم قطع العلاقات الديبلوماسية و تدشين مرحلة من العداء وصلت، مرارا، نحو حافة الهاوية.
هذه كلها مؤشرات أكدت للأوربيين أن الجزائر شريك غبر موثوق به، سواء لطبيعته كنظام سياسي هجين يتحكم فيه جنرالات العسكر، أو لطبيعة تموقعه الاستراتيجي في الاتجاه الروسي الموروث عن الحقبة السوفييتية.
و نتيجة هذه القناعة الأوربية، تم الاستغناء عن الجزائر كشريك في مجال الطاقة على شاكلة الاستغناء عن روسيا، و في المقابل تم بناء بدائل جديدة تربط بين الغاز القطري المنقول بحريا، و بين الغاز النيجيري الذي سيمر أنبوبه عبر المغرب وصولا إلى إسبانيا و أوربا.
و قد جهز المغرب لهذا المشروع عتادا يبدأ بالتمويل و لا ينتهي عند توفير الغطاء السياسي الداعم، إفريقيا و دوليا.
* آفريقيا، تم تفعيل دور الأمانة العامة الدائمة لمؤتمر الدول الإفريقية الأطلسية، من خلال اجتماع الرباط ( الخميس 09 يونيو 2022) الذي تم خلاله التأكيد على دورها بصفتها منصة للتبادل بشأن التحديات و الفرص في الفضاء الإفريقي الأطلسي.
* دوليا، رسخ المغرب مكانته الدولية كشريك جاد و موثوق به، و ذلك ما برهن عليه في صراعه ضد قوى أوربية فاعلة (ألمانيا، إسبانيا، فرنسا) حيث عبر عن نضج سياسي لا يتوفر سوى لدى الدول الديمقراطية العريقة مؤسساتيا، و هذا ما كان له الصدى الإيجابي لدى صانع القرار الأوربي و رد عليه بفتح قنوات التفاوض، من منظور رابح-رابح، مع التعبير عن الاحترام الكبير لمكانة المغرب كبوابة رئيسية نحو إفريقيا و كقوة متوسطية صاعدة.
و هكذا تمكن المغرب من جني الثمار الناضجة لمشروع القرن ، حيث نجح في قنص عصفورين بتسديدة واحدة. من جهة، حسم الصراع الجيو- استراتبجي في المغرب العربي و شمال إفريقيا لصالحه و ألحق هزيمة نكراء بنظام الجنرالات، سيكون لها ما بعدها، من خلال تراجع الدور الجزائري كمتحكم في شريان الطاقة نحو أوربا. و في نفس الآن، تم ترسيخ مكانة المغرب كشريك استراتيجي للغرب، ببوابتيه المتوسطية و الأطلسية، و كبوابة رئيسية نحو إفريقيا.



#إدريس_جنداري (هاشتاغ)       Driss_Jandari#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعرض الدولي للكتاب.. سوء تنظيم و تواصل مع الترويج للمثلية
- مقاربة عبد الله العروي لظاهرة الفولكلور .. بين التاربخانية و ...
- الكيان العلمانوي الفرنسي عاريا
- الأدب الفرنكفوني و إعادة تدوير Recyclage المتخيل الكولونيالي
- أضواء على مؤتمر حظر استعمال الدين في السياسة
- دير تومليلين .. إعادة تدوير المتخيل الكولونيالي
- مسلسل -فتح الأندلس- الفن في خدمة الجيواستراتيجيا
- الحرب الأوكرانية: المركزية الغربية ضد الفاشية البوتينية/السل ...
- فولوديمير زيلنسكي .. سلاح الشعبية في مواجهة سلاح الخبرة
- أمريكا تصطاد عدة طرائد بطلقة واحدة
- الصين و روسيا.. الخصوصية بين المعرفي و السياسي
- بوتين يبتلع الطعم الأوكراني.. نهاية روسيا كما نعرفها
- النموذج التنموي الجديد.. مساءلة الإطار المرجعي
- النموذج التنموي الجديد.. هل هي بوادر الانفلات من القيد الفرن ...
- الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي من المنطق الإيديولوجي إلى المنطق ...
- جهاز المخزن.. السلطة المركزية التي حصنت سيادة المغرب
- شولتس يعيد النزعة الشرقية الميركلية إلى قبرها.. الرياح تجري ...
- من استراتيجية الدفاع إلى استراتيجية الردع.. ثورة مغربية هادئ ...
- وعي عريي جديد قيد التشكل.. يجب دعمه
- التحولات الجيو-ستراتيجية و ضرورة تغيير اتجاه بوصلة المغرب


المزيد.....




- -لحين تعيين ولي العهد-.. أمير الكويت يعين رئيس الوزراء المكل ...
- قوات كييف تنشئ خطوطا دفاعية إضافية في مقاطعتين
- مقتل شخص وفقدان سبعة آخرين في تحطم طائرتي هليكوبتر تابعتين ل ...
- مصنع نرويجي يحمي البيئة من غازه الضار بتخزينه تحت قاع البحر ...
- الحكومة المصرية ترد على أنباء اختفاء سرير فضي من متحف قصر مح ...
- غالانت يعلن زيادة جاهزية القوات للمهام الهجومية لمنع التمركز ...
- تحديد عمر البراكين على قمر -آيو- التابع للمشتري
- فيدان يعلن أن أردوغان سيوقع خارطة طريق استراتيجية خلال زيارت ...
- بعد إحالة أوراق المتهم للمفتي.. أسرة طالب الدقهلية الذي هزت ...
- زاخاروفا: الاتحاد الأوروبي يزرع تهديدات مصطنعة يزعم أنها من ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس جنداري - أنبوب الغاز نيجيريا-أوربا.. المغرب يحسم الصراع لصالحه