أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس جنداري - الصين و روسيا.. الخصوصية بين المعرفي و السياسي














المزيد.....

الصين و روسيا.. الخصوصية بين المعرفي و السياسي


إدريس جنداري
كاتب و باحث أكاديمي

(Driss Jandari)


الحوار المتمدن-العدد: 7176 - 2022 / 2 / 28 - 18:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سألني: كيف توفق بين دعم النموذج الصيني و مواجهة النموذج الروسي، رغم كونهما وجهين لعملة واحدة ؟
أجبته: من منظور معرفي، لا مقارنة بين النموذجين مع وجود الفارق ! و ذلك رغم ما قد يوهم به النموذجان من توافق سياسي.
النموذج الصيني وليد براديغم كونفشيوسي شرقي، نجح في تبيئة المنهج الحداثي باعتماد رؤيته الخاصة إلى العالم.
أما النموذج الروسي فهو وليد براديغم أور-مسيحي غربي مطعم ببهارات ماركسوية، مع بعض الخصوصية في التجسيد على مستوى التصور السلاڤي الأرثودكسي للمسيحية.
خارج منهجها السياسي (المقاوم للغرب) ليس لروسيا أي خصوصية تميزها عن الامتداد المسيحي الغربي. أما الصين فهي نموذج حضاري قائم بذاته، رغم ما قد توهم به من توافق سياسي مع الروس لا يتجاوز حدود العلاقات الدولية القائمة على أساس المصالح المتحركة. و هذا المنطق يجعل إيران المسلمة أقرب إلى روسيا من تركيا المسلمة الأقرب إلى أمريكا و أوربا !
و استدركت موضحا لمخاطبي: في دفاعي عن النموذج الصيني، من منظور حداثة التأصيل، فإنني أمتلك الوعي المعرفي الكافي للتمييز بين المنهجية الفكرية الصينية التي تقوم على أساس الانتماء إلى الحداثة باعتماد البراديغم المعرفي الكونفشيوسي الخاص، و هذا ينطبق على النموذج الياباني كذلك، كما ينطبق على النموذج الكوري الجنوبي. و بين المنهجية السياسية التي لا أظنها ثابتة بل متحركة بحسب المصالح الصينية، و إذا حاول الغرب تغيير بوصلته الاستراتيجية يمكن للصين أن تغير اتجاهها السياسي.
خلاصة القول، ليس للروس من خصوصية معرفية يمكنها أن تغري بالدراسة، خصوصا بعدما غلب الاتجاه المسيحي الأرثودكسي الغربي على الاتجاه السلاڤي الشرقي. لكن، يمكن الاعتراف بخصوصيتها السياسية الموروثة عن الحقبة السوفييتية و هذا نزوع سياسي يرتبط بمبحث العلاقات الدولية. أما النموذج الصيني فهو تجربة تمتلك خصوصيتها المعرفية التي تستحق الدراسة، و لا ينقص من قيمتها المعرفية نزوعها السياسي المتحرك الذي يمكنه أن يتغير بتغير منطق العلاقات الدولية .



#إدريس_جنداري (هاشتاغ)       Driss_Jandari#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بوتين يبتلع الطعم الأوكراني.. نهاية روسيا كما نعرفها
- النموذج التنموي الجديد.. مساءلة الإطار المرجعي
- النموذج التنموي الجديد.. هل هي بوادر الانفلات من القيد الفرن ...
- الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي من المنطق الإيديولوجي إلى المنطق ...
- جهاز المخزن.. السلطة المركزية التي حصنت سيادة المغرب
- شولتس يعيد النزعة الشرقية الميركلية إلى قبرها.. الرياح تجري ...
- من استراتيجية الدفاع إلى استراتيجية الردع.. ثورة مغربية هادئ ...
- وعي عريي جديد قيد التشكل.. يجب دعمه
- التحولات الجيو-ستراتيجية و ضرورة تغيير اتجاه بوصلة المغرب
- حرب التهريب الإسبانية على المغرب.. هل سينقلب السحر على الساح ...
- انهيار وضع السطاتيكو.. النظام الجزائري في مواجهة مغرب جديد
- مواجهة التحدي الصفوي رهان معرفي
- المغرب في مواجهة سدنة الاستعمار الفرنكفوني-الفرانكوي
- أسطورة السنة الأمازيغية.. منطق التحليل الملموس للواقع الملمو ...
- من الجوار الجغرافي إلى الجوار الافتراضي.. المغرب يوظف منطقا ...
- منظمة HRW حينما تزيف تحت الطلب !
- من مفوضيتي سبتة و مليلية الحدوديتين إلى مفوضيتي سبتة و مليلي ...
- بين الخط الثوري و الخط الإصلاحي .. التجربة المغربية نموذجا
- في الحاجة إلى درس الأستاذ محمد عابد الجابري **
- أمين معلوف شخصية العام الثقافية.. تتويج عربي مستحق لمثقف الن ...


المزيد.....




- -صورة العمر-..هولندي يرصد لحظة نادرة لسنجاب يستنشق عبق زهرة ...
- هكذا علقت هذه الطائرة الخاصة في خطوط الكهرباء.. فكيف تم إنقا ...
- خبير سياحي لـRT: لا يمكن مقارنة سيناء المصرية بإيلات الإسرائ ...
- من أجل أوكرانيا: يقنعون اليونان بالعيش تحت رحمة تركيا
- دمشق تجهز مصيدة للطائرات الإسرائيلية
- شاهد: وزارة الدفاع الروسية تنشر مشاهد لإطلاق مدافع هاوتزر
- جيش نظام كييف يبدأ في استخدام مدافع أمريكية تعود إلى الحرب ا ...
- سلوفاكيا تزود قوات كييف بـ 30 دبابة من طراز BMP-1 السوفيتية ...
- الناتو يبحث في رومانيا إعادة بناء البنية التحتية الحيوية الأ ...
- وسائل إعلام: الناتو يبحث من جديد فكرة تزويد أوكرانيا بمقاتلا ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس جنداري - الصين و روسيا.. الخصوصية بين المعرفي و السياسي