أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي المسعود - الفيلم الأيراني (االسبورات ) ، يكشف إستغلال الأطفال والتهجير الجماعي للأكراد















المزيد.....

الفيلم الأيراني (االسبورات ) ، يكشف إستغلال الأطفال والتهجير الجماعي للأكراد


علي المسعود
(Ali Al- Masoud)


الحوار المتمدن-العدد: 7277 - 2022 / 6 / 12 - 15:52
المحور: الادب والفن
    


أفرزت السينما الإيرانية مجموعة كبيرة من أسماء الأفلام والمخرجين التي أصبحت الآن مدار حديث السينمائيين في كل مكان، منهم المخرجة الشابة سميرا مخملباف وهومخرجه ايرانيه شابه ولدت عام 1980 في طهران / ايران وهي إبنة المخرج الإيراني محسن مخملباف ، في طفولتها شاركت في الفيلم الذي أخرجه والدها وعنوانه ( سائق الدراجه ) بتمثيل دور فتاة غجريه عندما كانت في الثامنة من عمرها وشارك هذا الفيلم في العديد من المهرجانات وحاز على الكثير من الجوائز ، قامت بإخراج أول أفلامها وكان عنوانه ( التفاحه ) عام 1997 ثم أخرجت بعده فيلم(الألواح السوداء ) عام 2000 . فيلم "البلاك بوردز" هو تجربتها الثانية بعد فيلم التفاحة. المخرجة / كاتبة السيناريو ، سميرة مخملباف ، تعلمت حرفياً مهنتها في ظل والدها. علمها جيدا. كانت مخملباف تبلغ من العمر عشرين عامًا فقط عندما صنعت هذا الفيلم ، اللوح الأسود هو فيلم دراما كتبه محسن مخملباف وسميرة مخملباف ، نال الفيلم جائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان في نفس عام صدوره .
تدور وقائع فيلم ” الألواح االسوداء ” في منطقة جبلية وعرة تقع على الحدود بين ايران والعراق في جبال كردستان في الفترة التي اشتعلت فيها الحرب بينهما، لكن الحرب هنا مجرد خلفية تكشف مأساة سكان إحدى القرى الحدودية الذين يهيمون بين الجبال وهم يحاولون العودة الى القرية بعد ان نزحوا عنها هربا من القصف الذي بات يهدد حياتهم . افتتاح الفيلم ، مجموعة من المعلمين يتجولون عبر التضاريس الوعرة للحدود الإيرانية مع ربط السبورات على ظهورهم ، بحثًا عن تلاميذ لغرض تعليمهم .. نقطة انطلاق رائعة للفيلم ، قيام مجموعة من المدرسين المتجولين بحمل السبورات السوداء في جبال كردستان الإيرانية ، سعيًا لتوفير التعليم لهذه المنطقة الأمية الفقيرة مقابل دخل ضئيل . ولكن حال سماعهم أزيز الطائرات العسكرية ، ينبطحوا على الارض ويحمون أجسادهم بالسبورات ، تركز المخرجة على إثنين منهم ، المعلم سعيد (سعيد محمدي) ينضم إلى قافلة من كبار السن الذين يحاولون العودة إلى الحدود العراقية. تطوع لمساعدتهم في مقابل تناول بعض المكسرات. وهم مجموعة من اللاجئين الفارين من الحرب المشتعلة وهي حرب إيران مع العراق التي استمرت 8 سنوات ، وهم عائدون الى وطنهم العراق . المعلم سعيد يوافق على نقلهم إلى الحدود العراقية . ويقدم خدماته: إنه يعرف الطريق إلى الحدود. سيقبل 40 حبة جوز إذا أخذها هناك بنجاح. وترافقهم أمراءة وحيدة هلاله (بهناز جعفري) أرملة ترعى إبنها الصغير ووالدها المسن الذي يعاني من مشكلة صعوبة التبول ، المعلم سعيد يحاول كسب يد ابنة الرجل العجوز هلالة ويقدم اللوح الاسود(السبورة) مهراً لها لانه لايملك غيره. في مشهد مضحك ومأساوي في نفس الوقت. يخبرهم الخاطبة أنهما لا يستطيعان النظر إلى بعضهما البعض حتى يتزوجا ، فيقوم بوضع السبورة بينهما ثم يؤدي مراسم الزواج . ليس من الواضح ما الذي قد يفكر به هالالة في كل هذا. إنها مشغولة بفرك قدمي ابنها على جانب واحد من السبورة ، وتصدر همهمات فقط رداً على الأسئلة التي تُطرح عليها. يعد سعيد بحبها وحمايتها. هلالة لا تهتم أقل من ذلك ، في حين يجد المدرس الآخر ريبوار (بهمن غوبادي- وهوالكاتب والمخرج والمنتج لفيلم زمن الخيول المخمورة) نفسه وسط مجموعة من الأولاد وهم يخاطرون بحياتهم في تهريب البضائع عبر الحدود . صبية محملون بالسلع المسروقة على ظهورهم مثل الدواب. يسمون أنفسهم "البغال". يحاول المعلم ريبوار إقناعهم بضرورة بالتعلم القراءة والحساب وكان ردهم صادم ، انهم ليسوا بحاجة الى التعليم لانهم (بغال) يقومون بحمل الاشياء المهربة عبر الحدود من اجل العيش . الفيلم صادق في رؤيته لعالم تبدو فيه القراءة والكتابة عديمة الفائدة ، حيث الشيء الوحيد المهم هو القدرة على الاستمرار في من اجل لقمة العيش . وهذا ما يجعل محاولات المعلمين لتعليم العديد من اللاجئين مثيرة للشفقة.
تم تصوير هذه الدراما المثيرة بالقرب من مدينة حلبجه على الحدود العراقية . خلال الحرب بين إيران والعراق (1980-1987) لجأ العديد من الأكراد العراقيين إلى كردستان الإيرانية هربًا من إستخدام السلاح الكيماوي . تدور وقائع الفيلم في منطقة وعرة في الحدود الإيرانية والعراقية أثناء الحرب التي نشبت بين الدولتين لكنها كانت مجرد خلفية تبين مأساة سكان إحدى القرى الذين يحاولون الرجوع للقرية التي هربوا منها بسبب القصف الذي يهدد حياتهم في هذه البيئة القاسية والقاحلة ، حيث الجبال التي تمثل الحدود بين العراق وإيران ، والبيوت من الصخور ، ومعظم الشخصيات في الأفلام يقضون وقتهم في التسلق والنزول بين الصخور يحمل مدرسان شابان السبورة على ظهورهما ويحاولان العثور على شخص - أي شخص - يريد تعلم القراءة والكتابة ، ويمكنه الدفع مقابل هذه الخدمة ، ومن الواضح أن المعلمين مدفوعون باحتياجاتهم الأساسية من الغذاء والماء والمأوى . تستفيد مخملباف ومدير التصوير الفوتوغرافي إبراهيم غفوري إلى أقصى حد من ظروف التصوير الشاقة لإنشاء لوحة بصرية واقعية بشكل واضح وبدعم من الأداء الطبيعي والعفوي لمجموعة ممثلين غير محترفين . تظهر العين البصرية القوية لمخملباف مع استخدام فعال لموسيقى تصويرية خاصة بتلك البيئة . وفيه تلتقي كاميرتها المحمولة باليد بأنواع من البشر في المنطقة من الأكراد العراقيين الهاربين من الأسلحة الكيمياوية التي استخدمت ضدهم . فيلم يتناول الأفكار النبيلة للتعليم التي تصطدم بالواقع الصارخ للوجود اليومي للاجئين الأكراد ، المسألة الكردية هي موضوع ساخن في إيران ، تمت تغطيته في العديد من الأفلام (العديد منها محظور) ، يرسم الفيلم صورة قاتمة لمجتمع فقير ويعيش على الهامش، مرتبط بالخرافات ، متخلف بشكل مزمن ، حتى أحد المعلمين يشتكي من أن زوجته تركته مع طفله ، مما أجبره على أن يرضع طفله من قبل مجموعة متنوعة من النساء ، ويدعي أن الطفل أصبح الآن يشبه جميع أمهاته المرضعات . الاستعارة هي استعارة مباشرة. كما تقول مخملباف ، "المعرفة عبء ثقيل علينا أن نحمله" . يشعر كلا المدرسين باليأس من مهنتهم ورغم رغبتهم بالقيام بالتدريس بأي ثمن . في النهاية يقترب أهل القرية من سور المدينة الحلم، لتكتمل الصلاة فوق الأرض امتنانا بالوصول ، والجميع يقبل الأرض ويرفع رأسه إلى الأعلى. وتنتهي العلاقة بين (سعيد) و (هلالة) بمشهد الطلاق والصداق هو السبورة التي يحملها المعلم، فتضعها (هلالة) على ظهرها وتتجه إلى القرية لتأتي بعدها النهاية .
يطلق سعيد من هلالة التي تريد أن تلتحق بوالدها في العراق ويلتزم سعيد بإعطائها السبورة ، لقد فقد كل شيء. هل تلك المرأة الوحيدة الرمزية في الفيلم تحمل الأمل في المستقبل للبشرية . وماذا تخبرنا عن وضع المرأة في هذه المنطقة؟ . يمنح هذا الفيلم هلالة على الأقل حقين غير مألوفين للغاية - لتقرير ما إذا كانت تريد الزواج من سعيد ، ثم تحديد ما إذا كانت تريد البقاء معه أم لا. عملت مخملباف في فيلمها مع مجموعة من الهواة تم توظيفهم في المنطقة باستثناء الممثلة بهناز جعفري التي ادت دور هلالة المرأة الوحيدة في هذا الفيلم . وهي شرسة وغامضة ومؤلمة مع ابنها في لحظات خاصة. إنها صامتة طوال الفيلم ، لكن المرة الوحيدة التي تشرح فيها الشخصية نفسها حين تخبر سعيد " قلبي مثل القطار ، في كل محطة ، يصعد شخص ما أو ينطلق. لكن هناك شخص لا ينزل أبدًا وهو ابني" ، أداء قوي وبشكل هادئ. نجحت المخرجة في تبجيل السبورة واثبات اهميتها ليس كوسيلة للتعليم وحسب ، بل كعنصر من عناصر الحياة اليومية ، يتم استخدام السبورات التي تحمل العنوان بعدة طرق ، تصبح السبورة نقالة للرجل العجوز ، وبابًا ، وحبل غسيل ، وغطاء واقي من طائرات الهليكوبتر وحرس الحدود ، وفي وقت من الأوقات ، جبيرة لأحد الصبية البغل الذي سقط من الجرف وأصاب ساقه. وحتى مهر الزفاف! . وعلى طول الفيلم تبدو السبورة كما لو انها جزء لا يتجزء من كيان المدرس . تنسج سميرة مخملياف فيلمها بروح مترعة بالشفقة ولكن لا تنساق الى المغالاة او ” الميلودراما ” انها تتفهم وتنتقد تحتج ولا تدين ، وحين سئلت المخرجة ، أين وجدت الأولاد الصغار ؛ هل كانوا بغال فعلاً يهربون بضائع بين الدول؟ ، أجابت : " نعم ، لقد اخترتهم جميعًا من قرية واحدة. كانت حياتهم الحقيقية. كان التهريب حقيقياً بالنسبة لهم " . يوضح الفيلم الرائع (السبورة ) ، قوة السينما في إيصال الظروف والمواقف الغريبة تمامًا عن تلك الظروف والمواقف التي نشاهدها . تتحدث المخرجة عن صعوبات تصوير الفيلم في المنطقة الحدودية ، لا أحد لديه الوقت للتفكير هنا. ولا حتى المعلمين . لا أحد يتحسر على وضعهم. لا أحد يقول ، "لماذا يطلقون النار علينا؟ أليس من المحزن أن تكون كرديا؟ " إنهم أناس عمليون ، أناس مرحون ، حتى في تلك الظروف القاسية يصدحون بالغناء الكردي النبيل ، أناس مرتبطون سويًا ومساعدة بعضهم البعض . عن فكرة الفيلم تحدثت سميرة مخلباف بعد عرض الفيلم قائلة :
"خرجت فكرة الفيلم من عقل والدي عندما كنت أبحث عن موضوع لأقوم به لفيلمي القادم. أعطاني ثلاث أو أربع صفحات ثم حان الوقت بالنسبة لي لأتخيلها. لم يكن بإمكاني تخيل ذلك ببساطة. تخيل أن أكثر من مائة رجل عجوز يريدون العودة إلى بلادهم. هذا هو الخيال والواقع. إنها حقيقة لأن هناك بعض الأجيال الأكبر سناً تريد العودة إلى بلادهم لتموت. هذا حقيقي. لكن مجرد كونك رجلاً عجوزًا هو خيال. أو مجرد كونك امرأة واحدة هو خيال. أو أن حمل هذه الألواح البيضاء هو مزيج من الواقع والخيال. لأنه ربما يكون ذلك ممكنًا ، إذا كنت لاجئًا ، وإذا كنت مدرسًا ، فما الذي يمكنك فعله باستثناء حمل السبورة والبحث عن الطلاب؟ إنهم مثل الباعة الجوالة ، يصرخون ، "تعال ، حاول أن تتعلم شيئًا!" في مثل هذا الموقف العصيب ، يكون الجميع فقراء ، لذلك لا يمكن لأحد أن يتعلم أي شيء. إنه خيال ، لكنه يمكن أن يوجد ".
إن نهج المخرجة سميرة مخملباف في التعامل مع الوضع المروع - حالة الأكراد الذين غمرتهم المياه والذين يعيشون في طروف غاية في الصعوبة من التضاريس الوعرة الى قصف الطائرات وحتى حقول الألغام على طول الحدود الإيرانية العراقية - يعطي قصة واقعية عن كفاح الشعب الكردي وصموده .
تم تصوير الفيلم بالقرب من حلبجة مدينة عراقية تقع على مقربة من الحدود الإيرانية وتعرضت الى جريمة القصف الكيماوي . يتعامل الفيلم كثيرًا مع الحدود بين إيران والعراق ، ولكن أيضًا الأكراد هم شعب بلا حدود معينة ، وتُظهر المخرجة إستغلال الأطفال ، والتهجير الجماعي للأكراد ، والإرهاب القاتل الكامن وراء كل صخرة ، ولكن برفضها وضع هذه الأمور في إطار سياقي ، فإن مثل هذه التصورات يتم إضعافها في السياسة . الفيلم يستحضر جمال هذه المنطقة الجبلية ، وكذلك الخراب الذي يسبب فقرها. ومن الرائع أن يكون الحوار باللغة الكردية ، بالاضافة الى أن معظم الشخصيات في هذا الفيلم يلعبها أشخاص غير محترفين . بالتأكيد الفيلم يستحق المشاهدة ، لم يكن هذا الفيلم قويًا فحسب ، بل كان غنيًا بالمعلومات . ويكشف استغلال الأطفال ، والتهجير الجماعي للأكراد ، على الرغم من هذه المشقة ، يبقى البشر على قيد الحياة ، كما تستمر رغبتهم في التعلم والتعليم ، وطريقة سرد حكاية التهجير التعسفي في ظل نظام شمولي ، دون "تجريد" العنف والألم بأي شكل من الأشكال. قصة بشرية تؤكد على تماسك الأرواح البشرية ، وحافظت المخرجة سميرة على عنصر الإنسانية حين صورت سميرة الفيلم في مثل هذه الظروف الصعبة ومع ممثلين غير محترفين في الغالب مع اختلافات عمرية ، وفي الفيلم جذب وإقناع المعلم بفائدة التعليم وحكاية عن ظلم شعب يبحث عن السلام والامان .

المملكة المتحدة



#علي_المسعود (هاشتاغ)       Ali_Al-_Masoud#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شاشة كان السينمائي - إسقاطات سياسة على الفيلم الروسي- زوجة ت ...
- شاشة مهرجان كان السينمائي - فيلم - توري ولوكيتا - قصة مؤثرة ...
- من شاشة مهرجان كان السينمائي - فيلم -العنكبوت المقدس- يكشف ا ...
- المخرج لارس فون ترير يصنع سمفونية سينمائية عن نهاية العالم
- دلال أبو أمنة أيقونه فنية فلسطينية
- فيلم (كارل ماركس الشاب ) ، قصة مؤثرة عن الصداقة والنضال
- مسلسل (الجاسوسية ) الوثائقي هل هو دعاية أمريكية رخيصة ؟؟
- الفيلم الجورجي -برايتون الرابعة- قصة حلوة ومرة عن تفاني الأب ...
- فيلم الرسوم المتحركة - هروب - يدين الحروب والانظمة القمعية .
- تحية للمرأة في عيدها العالمي يقدمها فيلم -بينيتي -
- الحرب بين روسيا و اوكرانيا ، هي ليست مباراة ريال مدريد مع بر ...
- -الغرفة 8 - فيلم قصير، قصة رمزية لنظام السجون في الانظمة الد ...
- - أمهات متماثلات - فيلم يستخدم قصة امرأتين معاصرتين في محاول ...
- فيلم (ذكريات والدي ) ترنيمة طفل كولومبي وشعور بالحنين الى ال ...
- - وغداّ العالم كله - دراما ألمانية يحذر من صعود النازية في ا ...
- -كنوز بلاد ما بين النهرين- فيلم وثائقي فرنسي يبرز حملة إنقاذ ...
- الفيلم الياباني - قيادة سيارتي - رحلة لاكتشاف الذات
- فيلم -أن تكون من آل ريكاردوس- يروي حكاية -ملكة التلفزيون- لو ...
- د. سلوى زكو قلبًا ينبض وعقلًا يضيء ...
- الفيلم الفرنسي - كل شيء سارعلى ما يرام- محاولة تعطيل الموت ف ...


المزيد.....




- “سبيستون قناة شباب المستقبل” نزل دلوقت تردد قناة سبيستون الج ...
- بعد هجوم حاد عليه.. مطرب المهرجانات حمو بيكا يعلق على إلغاء ...
-  قناة mbc3 تردد سي بي سي 3 2024 لمشاهدة أروع الأفلام الكرتون ...
- قد يطال النشيد روسيا وأغاني بيونسيه.. قديروف يحظر الموسيقى ا ...
- مصر.. الفنانة أيتن عامر ترد على انتقادات لمسلسل خليجي شاركت ...
- -ولادة أيقونة-.. حياة أم كلثوم في كتاب مصور
- هل سيقضي الذكاء الاصطناعي الأمريكي على الثقافة واللغات الأور ...
- “لكل عشاق الأفلام والمسلسلات الجديدة” تردد قنوات الساعة 2024 ...
- فيلم شقو 2024 ماي سيما بطولة محمد ممدوح وعمرو يوسف فيلم الأك ...
- الأشعري في بلا قيود: الأدب ليس نقاءً مطلقا والسياسة ليست -وس ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي المسعود - الفيلم الأيراني (االسبورات ) ، يكشف إستغلال الأطفال والتهجير الجماعي للأكراد