أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد سيف المفتي - قصة للتاريخ احكيها!














المزيد.....

قصة للتاريخ احكيها!


محمد سيف المفتي

الحوار المتمدن-العدد: 7276 - 2022 / 6 / 11 - 14:46
المحور: المجتمع المدني
    


كان يا ما كان كانت للعشائر قيم عالية لم نعد نرى منها على ارض الواقع الا القليل وبحالات فردية.
كنت ارى مشاهد مخزية لما يسمى بالدگة العشائرية اذا بعشرات الرجال يهاجمون بيتا بالرشاشات ومئات الطلقات تخترق البيت الذي تعيش فيه عائلة، موقف جبان جعلني اقارن بين اخلاقيات اليوم و ايام زمان.
في سبعينات القرن الماضي كان والدي يشغل منصب مفتش محاكم العراق والتقى حينها مع السيد عبد الله آغا الشرفاني رحمهما الله وكنت حاضرا ، ودار الحديث عن الماضي وتطرقوا لحادثة حدثت قبل ولادتي.
حادثة وقعت في خمسينيات القرن الماضي إذا كان حينها والدي حاكم تحقيق في مدينة دهوك وتم تقديم شكوى من قبل رجل قد تعرض إلى اعتداء في احدى القرى وكانت هذه المنطقة تحت سيطرة السيد عبد الله آغا الشرفاني، فتم إصدار أمر بإلقاء القبض على المعتدي وتم ارسال شرطي إلى القرية. "ملاحظة شرطي واحد" وذهب مباشرة إلى مجلس الاغا. وما أن أطلعه على الأمر حتى ارسل السيد عبد الله أغا الشرفاني رجلا من قبله يأمر بإحضار المعتدي وأرسله مع الشرطي الى المدينة وتم إيقافه على ذمة القضية.
ولم يمضي وقت طويل حتى تنازل الشخص عن حقه وتم الصلح بينهم وأغلقت القضية.
هذا ما فهمته من مجريات الحديث بينهما وما شرحه لي والدي لاحقاً.

فسأله والدي: " كيف عرفت المعتدي بهذه السرعة وارسلته..؟
ابتسم السيد عبدالله آغا الشرفاني وقال " عيب، كيف أكون آغا ولا أعرف ما يفعله ابنائي. من جهة ثانية ما هو موقفي امام الدولة. وثالثا والاهم ما هو موقفي تجاه العشائر الأخرى وعائلة الشخص الذي تم الاعتداء عليه. الاعتداء تم على أراضينا فله حقين علينا ويجب أن يأخذ حقه.
فعقب والدي " لقد كان الرجل راضيا كل الرضا عندما تنازل عن القضية".
فقال الأغا: " صاحب حق اخذ حقه المادي والمعنوي مع اعتذار، وابننا نال جزاءه وسمع تقريعا أمام العشيرة".

تبسم والدي حينها ابتسامة رضا وقال " بعدها الدنيا بخير، للامانة، نفس هذا الموقف فعله شيخان من شيوخ شمر عندما كنت حاكما في تلعفر"
فعلا فرق كبير بين القيم العشائرية أيام زمان واليوم.



#محمد_سيف_المفتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من يقتل الوعي في بلادي؟
- ما لم اتعلمه في المدرسة
- لماذا لا يستقطب العراق المستثمرين؟
- لقاء الحقيقة
- عودة قضية بريفيك
- شكرا كوفيد16!
- حكموا على امامنا بالسجن!
- تبرعات في النرويج
- اصبحت اترجم هندي!
- هل هو دين ام تين؟
- نبوءة العم خليل المفتي
- الحشد يغتصب والشرطة تصور
- نعم! جيراننا مجانين
- قال الملك في زمن الكورونا
- العراق وكورونا
- عندما يوثق لواء الشرطة
- في المقهى
- مظاهرة أوسلو مع اكبر علم عراقي
- احتضار الطائفية في العراق
- رواية ديسفيرال ل نوزت شمدين. قراءة واحدة لا تكفي!


المزيد.....




- الأمم المتحدة تدين -الهجوم الشنيع- على مركز تعليمي في كابول ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى حوار تركي يوناني بشأن جزر إيجة
- إيران: اعتقال العشرات بينهم 9 أجانب شاركوا في احتجاجات عقب و ...
- مظاهرات إيران.. مقتل 19 شخصا ومسؤول أمني كبير واعتقال العشرا ...
- سوريا: العدوان الإسرائيلي في فلسطين وبلادنا جرائم حرب وانتها ...
- الرئيس الباكستاني يشيد بما تقدمه السعودية من دعم لإغاثة بلاد ...
- غزة.. حراك لدعم الأسرى بالسجون الإسرائيلية
- طهران تعلن اعتقال 9 أجانب ضالعين في المظاهرات
- وزارة الأمن الإيرانية: اعتقال 49 شخصا من عناصر زمرة خلق الإر ...
- وزارة الأمن الإيرانية: اعتقال 77 شخصا من عناصر الزمر الكردية ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد سيف المفتي - قصة للتاريخ احكيها!