أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميسون نعيم الرومي - دارميات مهداة الى وطني














المزيد.....

دارميات مهداة الى وطني


ميسون نعيم الرومي

الحوار المتمدن-العدد: 7268 - 2022 / 6 / 3 - 15:34
المحور: الادب والفن
    


هم غيم اومطر ليصُبّ والشمس بالكاد
لوبيدي ازيح الغيم وارويهه (بغداد)-
***
يروي عطش بغداد (لللـِعـَـب) بيهه
يـطـرد غـبار الشــر خـيـَّـم عـليهه
***
لا يا غبارالشرعشعـشـت عـِـدنه
مدري السبب ندراه مدري وعدنه
***
عوز او تعب وادموع والفگر لاطي
خلانـَـه منكـوبـين نحسب قـواطي
***
شـفـتوا گـبل خريـج يشـتغـل حمال ؟
ظهره انحنه امن الجور يلبس بالاسمال
***
هم شفتوا عدنه اطفال..اطفال الشوارع ؟
تـلگـفهم الإيـديـن والـسمسـره انـواع
***
و(الخزنه) تبچي الجوع .. والنفط نجـّم
مزروفه چنهه (اتخـِـر) وين اللي يفهم
***
وانـّـوبـَه شفتوا هم .. (هم) الرشاوي ؟
لو شغله عندك غاد .. ساوم اوتاني
***
سمعتوا گبل (مسؤول) امزور شهادات ؟
شـكـبن واخذ هاليوم باعـلى القيادات
***
شفنه العجب يا ناس بارض الحضارات
ماكو عـِـلم .. تنقاد .. بالإسـتـِـخـارات
***
خيـّم علينا الذل والجهَـل ..عقـديـن
راح العراق انداس باسمك ياهالدين

***
و(المرأة) شوفوا شلون هم خلـِـفوهه
من عمر (تسع) اسنين شو زوجوهه
***
و(المغتصب) شـوفـوه محـّـد يـردعه
يتزوج ضحيته اشلون ! تگدر تجرعه ؟
***
خرّبـوا بالدستور.. واهوايه مسخوه
يشـتغـل للأحزاب والشـعـب ذلوه
***
كمموا بالأفواه والينتقد صار..
ينسجن كومه اسنين..والشعب طشار
***
بين الدول طشار ولدك (يتشرين)-
لو حبس لو طلقات !! وين القوانين ؟
***
وانـوبـَه شوفوا شـلون أم المصايـب
تتعارك الأحزاب امن اجل المناصب
***
تـتـقـاسـم الخـيـرات والوطن ضايع
صاير خرابه اطلال والشعب جايع
***
نترجه كون ابيوم تشرق شمسنه
تـنغسل (هالأدران) ينظف وطنه
---------------------------------------------
3/حزيران/2021
ســــــــــــــــــــتوكهولم



#ميسون_نعيم_الرومي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماننساك .. يمظفر..
- بغداد ما تحمل حزن
- مطار بغداد الدولي (بيت الحمام)-
- بغداد يا عشگ الأزل
- (8/آذار) الى المرأة في عيدها
- حامي الحـِـمـَه
- بغداد عاشگها النهر
- اهنا يمن كل الهله
- جدو .. فـرح
- من هنا بدأت مأساة العراق
- كنت في بغداد (الحلقة الحادية عشر)
- تدري اشكثرعانينه .. ؟
- خرّي مرّي يوميه
- ميلادي اويه المسيح
- گلّي وين
- الگمر يضوي ابليل
- فكّونه كافي بسْ ! شكْلوا حكومه!!
- بغداد .. يا بغداد ... اهديها الى بغداد بمناسبة يوم تأسيسها
- --على بختك..انترنت--
- العيد راح اوهم إجه !!


المزيد.....




- -مؤيدة لحركة مقاطعة الاحتلال-.. الصحافة الإسرائيلية تهاجم ال ...
- من بيغاسوس إلى البراق.. افتتاح معرض لصورة الحصان لدى شعوب ...
- الترجمة معيارا للانتشار.. عالمية الأدب العربي في ندوة بالسعو ...
- لوكاشينكو عن الوضع الدولي الصعب: -هم يبحثون عن المخرج منذ زم ...
- WEST SIDE STORY نسخة عصرية ببصمات سبيلبيرغ وموربيوس يمزج أفل ...
- إيكونوميست: دول مجلس التعاون تستخدم اللغة الإنجليزية أكثر من ...
- معبد لالش يستقبل الحجاج الإيزيديين في عيد الجماعية - بالصور ...
- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...
- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميسون نعيم الرومي - دارميات مهداة الى وطني