أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زهير جمعة المالكي - خرافات المتأسلمين 39 - خرافة المليار ونصف المليار















المزيد.....

خرافات المتأسلمين 39 - خرافة المليار ونصف المليار


زهير جمعة المالكي
باحث وناشط حقوقي

(Zuhair Al-maliki)


الحوار المتمدن-العدد: 7268 - 2022 / 6 / 3 - 08:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يتشدق ( المتاسلمين ) بان عدد المسلمين في عالم اليوم بلغ مليار ونصف المليار نسمة موزعين على اكثر من 57 دولة وان دين الإسلام هو اسرع الأديان انتشارا في العالم . ولكن اذا سالناهم من هو المسلم ؟ ما تعريفه كيف تحددون ان هذا الشخص يدخل ضمن دائرة الإسلام او لا ؟ ومن المعلوم ان من يسمى مسلم يجب ان يحظى بالحماية التي يمنحها الدين لاتباعه فلا يجوز قتله ولا سلب ماله وحفظ عرضه وامنه ولا يجوز رد شهادته الا بثبوت الفسق الذي لا يخرجه من الإسلام .
فهل يعتبر ( الشيعة ؟) بمختلف طوائفهم من ضمن المليار ونصف المليار ؟ نجد ان ( المتاسلمين ) يطبقون ما افتى به شيوخهم مثل ابن تيمية الذي يقول بوجوب قتال الشيعة، وأن قتالهم أولى وأحق، من قتال الخوارج وأن أئمتهم من الزنادقة، حيث قال: (إنهم شرٌ من عامة أهل الأهواء، وأحق بالقتال من الخوارج، وأيضاً فغالبُ أئمتِهم زنادقة، إنما يظهرون الرفض، لأنه طريق إلى هدم الإسلام، كما فعلته أئمة الملاحدة). وكذلك حكم محمد بن عبد الوهاب بكفر الشيعة الاثنا عشرية وتقول اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، في المملكة العربية السعودية: وهم كل من عبد العزيز بن باز، وعبد الرزاق عفيفي، وعبد الله بن غديان، وعبد الله بن قعود (من أن الجماعة الذين لديه من الجعفرية، يدعون علياً والحسن والحسين وسادتِهم، فهم مشركون مرتدون عن الإسلام والعياذ بالله، لا يحل الأكل من ذبائحهم، لأنها ميتة ولو ذكروا عليها اسم الله). وبهذا يخرجون غالبية سكان ايران وأذربيجان والعراق وغالبية سكان كشمير من المسلمين من المليار ونصف المليار أي حوالي مائة وخمسون مليون نسمة .
فاذا سالناهم ، هل الصوفية من ضمن ( المسلمين ) يقول ابن باز عن الصوفية ( الجماعات المعروفة بـالصوفية جماعة محدثة، وجماعة مبتدعة، وهم متفاوتون في البدع، فيهم من بدعته تصل إلى الشرك الأكبر، وفيهم من بدعته دون ذلك، فوصيتي لك -أيها السائل- ألا تنتسب إليهم، وألا تغتر بهم) وبهذا يخرج المسلمين من اهل التصوف من المليار والنصف وهم المسلمين السنة في افريقيا وبنغلاديش والباكستان وماليزيا فكم بقي من المليار والنصف ؟
فهل الاشاعرة من هولاء المليار والنصف ؟ الجواب كلا لان السلفية يعتبرون إن من قال بمقالة أبي الحسن الأشعري في القرآن الكريم ، فهو كافر بإجماع الفقهاء كما ورد في الكتاب المعروف باسم (رسالة السجزي إلى أهل زبيد في الرد على من أنكر الحرف والصوت) . و منهم أيضا ابن حزم الظاهري ، فإنه كفّر من يقول بمقالة الأشعري في كلام الله تعالى ، و جعلها من أعظم الكفر ، و هي مقالة مخالفة للقرآن و تكذيب لله تعالى ، ابن حزم ، الفصل ، ج 3 ص: 4 ، 5 ، ج4 ص: 159. وبما ان الاشاعرة هم غالبية المسلمين السنة من اهل مصر والشام والمغرب العربي والباكستان حيث يقول عنهم ابن تيمية ( إن المعتزلة مخانيث الفلاسفة، والأشعرية مخانيث المعتزلة، وكان يحيى بن عمار يقول: المعتزلة الجهمية: الذكور، والأشعرية الجهمية: الإناث. ومرادهم: الأشعرية الذين ينفون الصفات الخبرية) كما جاء في الصفحة ٣٨ من كتاب الرسالة المدنية تحقيق الوليد بن عبد الرحمن الفريان المطبوع ١٤٠٨ هجرية وبهذا يخرج من المليار والنصف السنة في غالبية الدول التي تسمى اسلامية فكم بقي من المليار والنصف ؟ وقد روى ابن عبد البر بسنده عن فقيه المالكية بالمشرق ابن خويز منداد أنه قال في كتاب (الشهادات) شرحاً لقول مالك : لا تجوز شهادة أهل البدع والأهواء ، وقال " أهل الأهواء عند مالك وسائر أصحابنا هم أهل الكلام ، فكل متكلم فهو من أهل الأهواء والبدع أشعرياً كان أو غير أشعري ، ولا تقبل له شهادة في الإسلام أبداً ، ويهجر ويؤدب على بدعته ، فإن تمادى عليها استتيب منها وروى ابن عبد البر نفسه في الانتقاء عن الأئمة الثلاثة " مالك وأبي حنيفة والشافعي " نهيهم عن الكلام وزجر أصحابه وتبديعهم وتعزيرهم ، ومثله ابن القيم في (اجتماع الجيوش الإسلامية) . كذلك قال أبو العباس بن سريج الملقب بالشافعي الثاني ، وقد كان معاصراً للأشعري : " لا نقول بتأويل المعتزلة والأشعرية والجهمية والملحدة والمجسمة والمشبهة والكرامية والمكيفة بل نقبلها بلا تأويل ونؤمن بها بلا تمثيل "قال الإمام أبو الحسن الكرجي من علماء القرن الخامس الشافعية ما نصه : " لم يزل الأئمة الشافعية يأنفون ويستنكفون أن ينسبوا إلى الأشعري ويتبرأون مما بنى الأشعري مذهبه عليه وينهون أصحابهم وأحبابهم عن الحوم حواليه على ما سمعت من عدة من المشايخ والأئمة " ، وضرب مثالاً بشيخ الشافعية في عصره الإمام أبو حامد الإسفرائيني الملقب "الشافعي الثالث" قائلاً "ومعلوم شدة الشيخ على أصحاب الكلام حتى ميز أصول فقه الشافعي من أصول الأشعري ، وعلق عنه أبو بكر الراذقاني وهو عندي ، وبه اقتدى الشيخ أبو إسحاق الشيرازي في كتابيه (اللمع) و(التبصرة) حتى لو وافق قول الأشعري وجهاً لأصحابنا ميزه وقال : " هو قول بعض أصحابنا وبه قالت الأشعرية ولم يعدهم من أصحاب الشافعي ، استنكفوا منهم ومن مذهبهم في أصول الفقه فضلاً عن أصول الدين " . كما ان مولف الطحاوية وشارحها كلاهما حنفيان ، وكان الإمام الطحاوي معاصراً للأشعري وكتب هذه العقيدة لبيان معتقد الإمام أبي حنيفة وأصحابه ، وهي مشابهة لما في الفقه الأكبر عنه وقد نقلوا عن الإمام أنه صرح بكفر من قال إن الله ليس على العرش أو توقف فيه ، وتلميذه أبو يوسف كفر بشراً المريسي ، ومعلوم أن الأشاعرة ينفون العلو وينكرون كونه تعالى على العرش ومعلوم أيضاً أن أصولهم مستمدة من بشر المريسي
اما موقف الحنابلة من الأشاعرة فهو معلوم ومشهور منذ بدّع الإمام أحمد " ابن كلاب " وأمر بهجره – وهو المؤسس الحقيقي للمذهب الأشعري – لم يزل الحنابلة معهم في معركة طويلة ، وحتى في أيام دولة نظام الملك وبعدها كان الحنابلة يخرجون من بغداد كل واعظ يخلط قصصه بشيء من مذهب الأشاعرة ، ولم يكن ابن القشيري إلا واحداً ممن تعرض لذلك. فكم بقي من المليار ونصف المليار ؟
واذا سالنا الاشاعرة هل السلفية من المسلمين ؟ نجد ان المؤتمر الذي حمل عنوان "من هم أهل السنة والجماعة" وحضره شيخ الأزهر وعدد من كبار رجال الدين من حول العالم، أن أهل السنة والجماعة هم "الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد وأهل المذاهب الأربعة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علمًا وأخلاقًا وتزكيةً" . واعتبر المشاركون أن المؤتمر يمثل "نقطة تحول هامة وضرورية لتصويب الانحراف الحاد والخطير الذي طال مفهوم أهل السنة والجماعة إثر محاولات اختطاف المتطرفين لهذا اللقب الشريف وقصره على أنفسهم وإخراج أهله منه" وفقا لتعبيرهم. كما حددوا المؤسسات الدينية السنية العريقة بأنها الأزهر الشريف والقرويين والزيتونة وحضرموت ومراكز العلم والبحث فيما بينها ومع المؤسسات الدينية والعلمية في روسيا الاتحادية.
وهنا نصل الى نقطة مهمة ان ( المتاسلمين ) قد وضعوا قاعدة ان من لم يكفر الكافر فهو كافر ) وهذه القاعدة تشمل كل مسلم لا يقول ان من يكفره ( المتاسلمين ) كافر فهو كافر كما قال القاضي عياض في كتابه"الشفا": "وَلِهَذَا نُكفِّر من لم يُكَفِّر مَنْ دَانَ بِغَيْرِ مِلَّةِ الْمُسْلِمِينَ مِنَ الْمِلَلِ.. أَوْ وَقَفَ فِيهِمْ، أَوْ شَكَّ، أَوْ صَحَّحَ مَذْهَبَهُمْ.. وَإِنْ أَظْهَرَ مَعَ ذَلِكَ الْإِسْلَامَ وَاعْتَقَدَهُ وَاعْتَقَدَ إِبْطَالَ كُلِّ مَذْهَبٍ سِوَاهُ.. فَهُوَ كَافِرٌ بِإِظْهَارِهِ مَا أَظْهَرَ مِنْ خِلَافِ ذَلِكَ". ، ثم بين السبب بقوله: "لِقِيَامِ النَّصِّ وَالْإِجْمَاعِ عَلَى كُفْرِهِمْ، فَمَنْ وَقَفَ فِي ذَلِكَ فَقَدْ كَذَّبَ النَّصَّ".قال النووي في "روضة الطالبين": "مَنْ لَمْ يُكَفِّرْ مَنْ دَانَ بِغَيْرِ الْإِسْلَامِ كَالنَّصَارَى، أَوْ شَكَّ فِي تَكْفِيرِهِمْ، أَوْ صَحَّحَ مَذْهَبَهُمْ، فَهُوَ كَافِرٌ، وَإِنْ أَظْهَرَ مَعَ ذَلِكَ الْإِسْلَامَ وَاعْتَقَدَهُ".وقال البهوتي في "كشاف القناع": "فهُوَ كَافِرٌ؛ لِأَنَّهُ مُكَذِّبٌ لِقَوْلِهِ تَعَالَى ومَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ" . والأمر الثاني الذي تشمله القاعدة: وجوب القطع بكفر طوائف ومذاهب الردة المجمع على كفرهم وردتهم، كالباطنية من القرامطة والإسماعيلية والنصيرية والدروز، والبابية والبهائية والقاديانية. فقد حكموا على هذه الطوائف بالكفر والردة؛ فمن لم يكفر هؤلاء أو شك في كفرهم بعد العلم بحقيقة حالهم ، فيكون كافراً مثلهم . قال ابن تيمية في "الفتاوى"عن الدروز: "كُفْرُ هَؤُلَاءِ مِمَّا لَا يَخْتَلِفُ فِيهِ الْمُسْلِمُونَ؛ بَلْ مَنْ شَكَّ فِي كُفْرِهِمْ فَهُوَ كَافِرٌ مِثْلُهُمْ".
كذلك اعتبروا الصوفية القائلين بوحدة الوجود مثل ابن عربي بانهم كفار ومن شك في كفرهم فهو كافر حيث قال ابنُ تيميةَ في "الفتاوى" في بيانِ حقيقةِ عقيدةِ وحدةِ الوجودِ، وأنها أشرُ من قولِ النصارى: "فَهَذَا كُلُّهُ كُفْرٌ بَاطِنًا وَظَاهِرًا بِإِجْمَاعِ كُلِّ مُسْلِمٍ ، وَمَنْ شَكَّ فِي كُفْرِ هَؤُلَاءِ بَعْدَ مَعْرِفَةِ قَوْلِهِمْ ، وَمَعْرِفَةِ دِينِ الْإِسْلَامِ ، فَهُوَ كَافِرٌ كَمَنْ يَشُكُّ فِي كُفْرِ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى وَالْمُشْرِكِينَ". فإن عقيدة وحدة الوجود، واحدة من العقائد الباطلة، بل والكفرية، التي انتهجها بعض غلاة المتصوفة كمحي الدين ابن عربي صاحب كتاب فصوص الحكم، والفتوحات المكية وغيرها. وملخص هذه العقيدة ذكره الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق، في كتابه: الفكر الصوفي على ضوء الكتاب والسنة، حيث قال: مصطلح وحدة الوجود، يعني في العقيدة الصوفية أنه ليس هناك موجود إلا الله، فليس غيره في الكون، وما هذه الظواهر التي نراها إلا مظاهر لحقيقة واحدة، هي الحقيقة الإلهية .
طبعا يخرج من المليار والنصف كل من تعلم الكيمياء كما جاء في الفتاوى الكبرى لابن تيمية المجلد 29 الصفحات 373-374 يقول ابن تيمية: "ولم يكن في أهل الكيمياء أحد من الأنبياء، ولا من علماء الدين، ولا من مشايخ المسلمين، ولا من الصحابة، ولا من التابعين لهم بإحسان" والكيمياء أشد تحريماً من الربا" .
وأما جابر بن حيان فهو "مجهول لا يُعرف، وليس له ذكر بين أهل العلم، ولا بين أهل الدين"
والكيمياء لا يعمل بها المسلم التقي، بل يعمل بها "المشرك واليهودي والنصراني والفاجر والمبتدع" . وذكره لجابر ابن حيان ينسف ما يحاول بعض المتاسلمين ترقيعه في هذه الفتوى بقولهم انه كان يقصد (إنما هي صناعة الذهب المغشوش) لان من المعروف ان جابر ابن حيان لم يكن يعمل في تحويل المعادن البخسة الى ذهب والتي تسمى ( السيمياء ) .
وكذلك يخرج من المليار ونصف المليار كل من اعتقد ان الجهر بالنية في الصلاة من الدين . يقول ابن تيمية في أحد أشهر كتبه (الفتاوى الكبرى) "الجهر بلفظ النية ليس مشروعا.. ومن ادعى أن ذلك دين الله وأنه واجب، يجب تعريفه الشريعة واستتابته من هذا القول. فإن أصر على ذلك قتل". وهذا القول هو قول الشافعية الذين يرون ان الجهر بالنية واجب في الصلاة .
ويخرج من المليار ونصف الملياركل من لم يقل إن الله فوق سماواته على عرشه بائن من خلقه حيث ورد في كتاب "مجموع الفتاوى" قول الفقيه الشافعي ابن خزيمة (القرن الثالث)، واصفا إياه بإمام الأئمة، "من لم يقل: إن الله فوق سماواته على عرشه بائن من خلقه، وجب أن يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه ثم ألقي على مزبلة". ويؤمن الأشعرية والماتريدية، وهم في الواقع أغلبية المسلمين، بأن "الله لا يحويه مكان ولا يحده زمان؛ لأن المكان والزمان مخلوقان"، كما أفتت بذلك دار الإفتاء المصرية . ويخرج أيضا منهم بحسب فتاوى ابن تيمية التي مازالت تطبع وتطبق من أخر الصلاة لصناعة أو صيد أو خدمة أستاذ حتى تغيب الشمس وجب عقوبته بل يجب قتله عند جمهور العلماء بعد أن يستتاب”. وعن التكبير بعد ختم بعض سور القرآن، قال “من ظن أن التكبير من القرآن فإنه يستتاب فإن تاب وإلا قتل”. ويخرج منهم كل من قال بان الارض كروية كما جاء في فتوى ابن باز ويخرج منهم كل من رفض حديث شرب بول الابل كما جاء في فتوى صالح الفوزان . كذلك يخرج من المليار والنصف مليار كل من استحل أكل الحيات والعقارب فقد افتى ابن تيمية بانه يستتاب فان تاب وإلا قتل .
بعد هذا كم بقي من المليار والنصف ؟



#زهير_جمعة_المالكي (هاشتاغ)       Zuhair_Al-maliki#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خرافات المتاسلمين 38 – خرافة ( الفتوحات ) الإسلامية
- يراءة الخوارج من دم الامام
- خرافات المتاسلمين 37- خرافة زهد (الصحابة )
- خرافات المتاسلمين 36 - خرافة كتب الصحاح
- خرافات المتاسلمين 35 - خرافة عثمان وجمع القران
- خرافات المتأسلمين 34- خرافة الوحدة الإسلامية
- خرافات المتاسلمين 33 - خرافة ابو بكر في الغار
- خرافات المتأسلمين 32- خرافة الجرح والتعديل
- خرافات المتأسلمين 31- عمر السيدة خديجة عند زواجها من الرسول
- خرافات المتاسلمين 30 - خرافة نذر عبد المطلب
- خرافات المتأسلمين 29 - خرافة صيام الأيام الست من شوال
- خرافات المتأسلمين 28-خرافة ان الرسول لم يكن يقراء ويكتب
- خرافات المتأسلمين 27 - خرافة ان الرسول كان راعي للغنم
- اغتيالات باسم الإسلام 7 - جذور مؤامرة اغتيال الامام
- خرافات المتأسلمين 26 - خرافة استرضاع الرسول في بني سعد
- خرافات المتأسلمين 25- خرافة كتاب الله وسنتي
- خرافات المتأسلمين 24 – خرافة نحن الأنبياء لا نورث
- خرافات المتاسلمين 23 - خرافة عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشد ...
- خرافات المتأسلمين 22 - خرافة سيف الله المسلول
- خرافات المتأسلمين 21- خرافة لاتسبوا اصحابي


المزيد.....




- بحضور شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان.. البحرين تنظم ملتقى الحوار ...
- مستوطنة إسرائيلية ترقص بشكل استفزازي في باحات المسجد الأقصى ...
- إسرائيل: اعتقال خلية لتنظيم داعش خططت للهجوم على مدرسة ثانوي ...
- المؤتمر الدولي السادس والثلاثون للوحدة الإسلامية سيعقد بطهرا ...
- مصارع ياباني اعتنق الإسلام وتعادل مع محمد علي واحترف السياسة ...
- اللواء حسين سلامي: العدو كان يريد ان يرسخ الاسلام فوبيا لدى ...
- مدفعية القوات البرية لحرس الثورة الاسلامية في ايران تستهدف ب ...
- محمد بن زايد انقلب على الشريعة الإسلامية كمصدر للتشريعات في ...
- السيد نصر الله: الجمهورية الاسلامية الايرانية بقائدها العظيم ...
- السيد نصر الله: الجمهورية الاسلامية في ايران لا تريد شيئا من ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زهير جمعة المالكي - خرافات المتأسلمين 39 - خرافة المليار ونصف المليار