أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زهير جمعة المالكي - خرافات المتأسلمين 28-خرافة ان الرسول لم يكن يقراء ويكتب















المزيد.....

خرافات المتأسلمين 28-خرافة ان الرسول لم يكن يقراء ويكتب


زهير جمعة المالكي
باحث وناشط حقوقي

(Zuhair Al-maliki)


الحوار المتمدن-العدد: 6896 - 2021 / 5 / 12 - 14:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من القصص التي يعمل المتاسلمين ) على نشرها والدفاع عنها بكل ضراوة ولايقبلون أي انكار لها قصة ان الرسول كان لايقراء ولا يكتب . وهي معلومة ينشروها بين الناس باعتبارها من المسائل التي يفخرون بها رغم ان احدهم يخجل ان يقال عنه او عن احد من اهله انه لايقراء ولايكتب . بل وحتى من حاول ان يجمع بين النصوص وقال أن الرسول عرف الكتابة في أواخر حياته مثل (ابي الوليد الباجي) ، أحد أعلام المالكية المغاربة، وشارح "الموطأ" ، طعن فيه ورمي بالزندقة، وسب على المنابر. لذلك فلنحاول ان نتناول هذه القصة من مصادر من يسمون انفسهم ( اهل السنة والجماعة ) ونعرف مصدرها وهل هي ثابته ام انها مجرد خرافة من خرافاتهم ونحاول ان نبين لماذا يدافعون عنها بكل ضراوة .
ان المصدر الأساس لهذه القصة هو حديث عائشة فقد أخرج البخاري وغيرُهُ في كتب الحديث بإسناده عن عروة بن الزبير، عن عائشة، أنَّها قالت: أوَّل ما بُدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم فكان لا يرى رؤيا الا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه ـ وهو التعبد ـ الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال: اقرأ. قال ما انا بقارئ قال: فاخذني فغطني ، حتى بلغ منى الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ. قلت: ما انا بقارئ فاخذني فغطني الثانية حتى بلغ منى الجهد ثم أرسلني فقال: أقرأ. فقلت: ما أنا بقارئ فاخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال: أقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الانسان من علق اقرأ وربك الأكرم فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم الى اخر القصة . وعلى أساس هذه القصة فسروا بعض الايات مثل قول القران في سورة العنكبوت (وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) . كذلك استدلوا على ان الرسول لا يقراء ولايكتب انه كان لديه من يكتب له الوحي (القرآن المنزل عليه) مثل زيد بن ثابت . وكذلك ، فسروا الامي في الايات التاليه بانه من لا يقراء ولا يكتب تعالى في أهل الكتاب {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ…} (الأعراف: 157). وقال: {فَآمِنُواْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} (الأعراف: 158). وقال تعالى: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ…} .
أولا يجب ان نبين ان (الامية ) من الصفات المذمومة كما قال ابن تيمية في كتاب (مجموع الفتاوى لابن تيمية) تحقيق مصطفى عبد القادر عطا ، المجلد الخامس عشر ، منشورات دار الكتب العلمية ، ، كتاب الفقه / كتاب الصيام الصفحة 76 " الأموة صفة نقص ليست صفة كمال، فصاحبها بأن يكون معذورا أولى من أن يكون ممدوحا " . اذن من يصف الرسول بانه لايقراء ولايكتب فهو ينسب له صفة نقص وهو بالعذراحق . فهل يبعث الله رسالته على شخص يتصفة بصفة النقص ؟ .
ناتي أولا لكلمة ( الامي ) التي وردت في النصوص القرانية لنرى معناها فمن الناحية اللغوية ( الامي ) كما ورد في معاجم اللغة "الأمى، الذى علـى خِلْقَة الأُمةِ، لم يَتَعَلم الكِتاب فهو على جِبِلة أمه، أى لا يَكتُبُ... فكأَنه نُسِب إلى ما يُولد عليه أى على ما وَلَدتْه أُمهُ عليه". وبهذا الاعتبار: قيل للعرب: الأُميون، لأن الكِتابة كانت فـيهم عَزيزة أو عَدِيمة". وقيل أيضا: والأُمي: العَيِى الجِلْف الجافى القَلـيلُ الكلام؛ قيل له أُمى لأنه على ما وَلَدَتْه أُمه عليه من قِلة الكلام وعُجْمَة اللسان". قال الزجاج: الأُمِّيُّ الذي على خِلْقَة الأُمَّةِ لم يَتَعَلَّم الكِتاب فهو على جِبِلَّتِه. اما من ناحية المصطلح فالايات الكريمة تضع الاميين في مقابل اهل الكتاب من النصارى واليهود كما ورد في سورة ال عمران " وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا " فكلمة (أمي،أمم ) هي اصطلاح توراتي، يهودي الأصل، كان العبرانيون القدماء يطلقونه للدلالة به على الأفراد والجماعات والشعوب الغير إسرائيلية، أي الغير كتابيين كما ورد في ارميا "هكذا قال الرب.لا تتعلموا طريق الأمم ومن آيات السماوات لا ترتعبوا.لان الأمم ترتعب منها". واخذ المسيحيون هذا الاصطلاح (أمي أمم) عن اليهود للدلالة به أيضا على الغير مؤمنين كما ورد في (مرقس 7 : 26) "لأن امرأة كان بابنتها روح نجس سمعت به فأتت وخرّت عند قدميه. وكانت المرأة أممية وفي جنسها فينيقية سورية .فسألته ان يخرج الشيطان من ابنتها ". كذلك ورد في (غلاطية 2: 13-15) " قلت لبطرس قدام الجميع ان كنت وأنت يهودي تعيش امميا لا يهوديا فلماذا تلزم الأمم أن يتهوّدوا. نحن بالطبيعة يهود ولسنا من الأمم خطاة " . كما ذكر الطبري فيما أورد في قوله"ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل. يقال له : ما بالك لا تؤدي أمانتك؟ فيقول: ليس علينا حرج في أموال العربي قد أحلها الله لنا ". كذلك أورد القرطبي فيما أورد عن ابن العباس "الْأُمِّيُّونَ الْعَرَب كُلّهمْ، مَنْ كَتَبَ مِنْهُمْ وَمَنْ لَمْ يَكْتُب لِأَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا أَهْل كِتَاب ."ورد في تفسير البيضاوي : وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين الذين لا كتاب لهم كمشركي العرب. كما أورد الشهرستاني "أهل الكتاب كانوا ينصرون دين الأسباط، والأميون كانوا ينصرون دين القبائل" . وفي تقسير سورة آل عمران الآية 20 قال (الطبري) في تفسيره للآية: وقل يا محمد للذين أوتوا الكتاب من اليهود والنصارى, والأميين الذين لا كتاب لهم من مشركي العرب ( أأسلمتم) ؟ .عن محمد بن إسحاق, عن محمد بن جعفر بن الزبير: {وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين} الذين لا كتاب لهم والأميين الذين لا كتاب لهم وهم مشركو العرب . قال ابن كثير في تفسير قوله: وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ. اي الْكِتَابِيِّينَ مِنْ الْمِلِّيِّينَ وَالْأُمِّيِّينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ. تفسير ابن كثير. وقال السيوطي في الجلالين: وَالْأُمِّيِّينَ" مُشْرِكِي الْعَرَب. وقال القرطبي في تفسيره : وَالْأُمِّيِّينَ " الَّذِينَ لَا كِتَاب لَهُمْ وَهُمْ مُشْرِكُو الْعَرَب. وفي قوله في سورة ال عمران الآية 75: (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ)‏ عن قتادة في قوله: {ليس علينا في الأميين سبيل} قال ليس علينا في المشركين سبيل, يعنون: من ليس من أهل الكتاب. عن السدي: {ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل} قال: يقال له: ما بالك لا تؤدي أمانتك؟ فيقول: ليس علينا حرج في أموال العرب, قد أحلها الله لنا. عن ابن عباس: {ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل} وذلك أن أهل الكتاب كانوا يقولون: ليس علينا جناح فيما أصبنا من هؤلاء, لأنهم أميون(أي مشركين), فذلك قوله: {ليس علينا في الأميين سبيل}. راجع تفسير القرطبي . 5746 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد, قَالَ: ثني أَبِي, قَالَ: ثني عَمِّي, قَالَ: ثني أَبِي, عَنْ أَبِيهِ,عَنْ اِبْن عَبَّاس:{ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيل} وَذَلِكَ أَنَّ أَهْل الْكِتَاب كَانُوا يَقُولُونَ: لَيْسَ عَلَيْنَا جُنَاح فِيمَا أَصَبْنَا مِنْ هَؤُلَاءِ, لِأَنَّهُمْ أُمِّيُّونَ, فَذَلِكَ قَوْله:{ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيل}. .. إِلَى آخِر الْآيَة . وَقَالَ آخَرُونَ فِي ذَلِكَ: 5747- حَدَّثَنَا بِهِ الْقَاسِم, قَالَ: ثنا الْحُسَيْن, قَالَ : ثني حَجَّاج, عَنْ اِبْن جُرَيْج:{ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيل} قَالَ: بَايَعَ الْيَهُود رِجَال مِنْ الْمُسْلِمِينَ فِي الْجَاهِلِيَّة فَلَمَّا أَسْلَمُوا تَقَاضَوْهُمْ ثَمَن بُيُوعهمْ, فَقَالُوا: لَيْسَ لَكُمْ عَلَيْنَا أَمَانَة, وَلَا قَضَاء لَكُمْ عِنْدنَا, لِأَنَّكُمْ تَرَكْتُمْ دِينكُمْ الَّذِي كُنْتُمْ عَلَيْهِ.
ثانيا ناتي الى الحديث الذي رواه البخاري منسوبا الى عائشة وهو المصدر الأساس لقصة ان الرسول لايقراء ولايكتب . فهذا الحديث مصدره الوحيد هو (عائشة بنت ابي بكر ) وهي كما ورد في الحديث لاتقول انها سمعت الحديث من الرسول لا من ابيها او احد اخر من الناس بل تروي بصفة الشاهد . ولكن البخاري نسي ان عائشة ولدت بعد البعثة ، فقد ادعت ان عمرها عندما خطبها الرسول في السنة العاشرة للبعثة كان ست سنوات وهذا ما سنتناوله في بحث اخر ، اذن هي حسب ادعاءها ولدت في السنة الرابعة للبعثة فكيف شهدت ماجرى بين الرسول وجبريل ؟ . كما أن هذه المحاورة ان صحت فهي تعني إنكار مباشر وصريح لعلم الله عز وجل ، فعلى اعتبار أن الله علام الغيوب فإنه مما لا يقبله عقل أو منطق أن يخاطب من لا يعرف القراءة والكتابة بأمر اقرأ فكيف يطلب منه ان يقراء وهو يعلم انه لايعرف القراءة ؟. كما ان في كتاب السيرة النبوية، المعروف باسم سيرة ابن إسحاق ، الذي كتبه (محمد بن إسحاق بن يسار المطلبي ) ، تحقيق أحمد فريد المزيدي، منشورات دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 2004، ص. 167. لحوار الذي دار بين النبي محمد وجبريل حين طلب منه الملاك أن يقرأ، فرد الرسول متسائلاً "وما أقرأ؟" ثلاث مرات. بعد قرّن من الزمان، يأتي البخاري ليغير "ما أقرأ؟" إلى "ما أنا بقارئ"، وقد اعتمدت هذه الصيغة الأخيرة في أدبيات الإسلام الرسمي منذ ذلك الحين وأصبحت الصورة الشائعة عن النبي أنه كان أميّاً لا يقراء ولايكتب . كما ان القصة التي روتها عائشة والتي المفروض حصلت فبل ولادتها تصف الرسول بانه كان مرعوبا مترددا في حاجة إلى زوجته تشجعه، وإلى (ورقة) العجوز الأعمى ليثبِّتُ قدمه، ويربط على قلبه، ويخبره عن مستقبله إذ يخرجه قومه، وكل ذلك لم يخبر به الرسول ولا زوجته خديجة بل وحتى ورقة لم يحدث به بل قالته من ولدت بعد الحادثة بأربع سنوات حسب ادعائها . كما يبدو ان البخاري نفسه نسي هذا الحديث فنجده يروي يوم الحديبية في الحديث رقم (4251) في خبر الحديبية : (... فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الكِتَابَ، وَلَيْسَ يُحْسِنُ يَكْتُبُ ، فَكَتَبَ: هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ... ) .كذلك روى مسلم من حديث البراء في صلح الحديبية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لـ عليٍّ : اكْتُبِ الشّرْطَ بَيْنَنَا. بِسْمِ اللّهِ الرّحْمَنِ الرّحِيمِ. هَذَا مَا قَاضَىَ عَلَيْهِ مُحَمّدٌ رَسُولُ اللّهِ" فَقَالَ لَهُ الْمُشْرِكُونَ: لَوْ نَعْلَمُ أَنّكَ رَسُولُ اللّهِ تَابَعْنَاكَ، وَلَكِنِ اكْتُبْ: مُحَمّدُ بْنُ عَبْدِ اللّهِ. فَأَمَرَ عَلِيّاً أَنْ يَمْحَاهَا. فَقَالَ عَلِيّ: لاَ، وَاللّهِ! لاَ أَمْحَاهَا. فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "أَرِنِي مَكَانَهَا" فَأَرَاهُ مَكَانَهَا، فَمَحَاهَا وَكَتَبَ "ابْنُ عَبْدِ اللّهِ. كذلك الحديث الذي رواه ابن ماجة بسنده عن "أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال رايت ليلة أسرى بي على باب الجنة مكتوباً : الصدقة بعشر أمثالها ، والقرض بثمانية عشر ، فقلت : يا جبريل ، ما بال القرض أفضل من الصدقة ؟ . قال : لأن السائل يسأل وعنده ، والمستقرض لا يستقرض إلا من حاجة ". واذا رجعنا الى البخاري الذي يعتبره اهل السنة والجماعة " اصح كتاب بعد كتاب الله " نراه يروي في "صحيح البخاري (ط. الأوقاف السعودية) " منشورات وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية، 1417 – 1997 ، نجده قد ذكر الحديث في كتاب الجهاد والسير باب (هل يستشفع الى اهل الذمة ومعاملتهم) الحديث رقم 3053 ، بالقول (حدثنا قبيصة حدثنا ابن عيينة عن سليمان الأحول عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى خضب دمعه الحصباء فقال اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه يوم الخميس فقال ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا هجر رسول الله صلى الله عليه وسلم قال دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعوني إليه وأوصى عند موته بثلاث أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم ونسيت الثالثة) وذكر الحديث في باب اخرجو اليهود من جزيرة العرب برقم 3168 عن محمد عن ابن عيينة الى اخر السلسلة عن ابن عباس بصيغة " ماله ؟ اهجر ؟ استفهموه " وذكره بالحديث رقم 4431 بصيغة " ما شأنه ؟اهجر ؟ " وهذه نفس الحادثة التي ذكرها مسلم ابن الحجاج في كتابه بالحديث رقم " 4124 " . وهذه الروايات تدل على ان الرسول كان يكتب بدليل قوله (اتوني بكتاب اكتب لكم ) .
اما قوله تعالى في سورة العنكبوت (وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) فمعناه واضح لكل من يعرف العربية فهي تعني أنّه لم يدرس عند أحد، ولم يسبق له أن كتب أو قرأ نصّاً مسطوراً، وهذا غير أنّه لا يعرف القراءة والكتابة بتعليمٍ من الله سبحانه، من هنا قالوا بأنّ (وما كنت تتلو) تفيد دخول (كان) على المضارع، وهو ما يفيد في اللغة العربية نفي الفعل أو العادة، لا نفي القدرة أو المعرفة. وظاهر التعبير في قوله: (وما كنت تتلو) الخ، نفى العادة أي لم يكن من عادتك أن تتلو وتخط كما يدل عليه قوله في موضع آخر: (فقد لبثت فيكم عمرا من قبله) . واما قولهم ان للرسول كتاب كانوا يكتبون له رسائله الى الملوك والزعماء ويكتبون الوحي فهذا من الأمور الطبيعية في ذلك الزمان ان يكون للشخص المرموق من يكتب له حتى وان كان يعرف الكتابة .
واذا رجعنا الى كتب التراث لوجدنا ابن إسحاق في السيرة النبوية الصفحة 85 يقول في قصة نذر عبد المطلب ان وُلد له عشرة أولاد ان يذبح احدهم "ثم بلغوا معه حتى يمنعوه، لينحرنَّ أحدهم عند الكعبة، فلما توافى بنوه عشرة، وعرف أنهم سيمنعونه، جمعهم ثم أخبرهم بنذره، ودعاهم إلى الوفاء للّه بذلك، فأطاعوه وقالوا : كيف نصنع؟ قال : ليأخذ كل واحد منكم قدحاً ثم يكتب فيه اسمه، ثم ائتوني، ففعلوا"
إن ذلك يعني أن عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم وأولاده العشرة، بمن فيهم عبدالله والد النبي، كانوا يعرفون القراءة والكتابة. كذلك كان أولاد ابي طالب الذين تربى الرسول معهم في بيت ابي طالب ومنهم علي وجعفر وعقيل يقراون ويكتبون . أي ان كل عائلة الرسول الاقربين كانوا يقراون ويكتبون ولكن اتباع الاحاديث يأبون الا ان يجعلوا النبي الجاهل الوحيد في عائلة هي زعيمة مكة بلا منازع . كما انه من المعروف ان النبي كان تاجرا قبل البعثة وكان تاجرا ناجحا فكيف بشخص لايقراء ولايكتب أن يقوم على الأقل بالعمليات الحسابية وهو الذي قال إننا أمة لا نقرأ ولا نحسب حيث إن التجارة تتطلب على الأقل للحساب أن لم يكن هناك داع للكتابة .
والرسول لم يكن يكتب ويعرف العربية فقط بل كان يعرف لغات أخرى فقد قال محمد بن إسحاق بن يسار في السيرة ، روي عن عبيد الله بن مسلم قال: كان لنا غلامان روميان يقرأان كتابا لهما بلسانهما،فكان النبي. يمر بهما فيقوم فيسمع منهما ، وروي عن ابن اسحق أن رسول الله كثيرا ما كان يجلس عند المروة الى سبيعة،غلام نصراني يقال له جبر،غلام لبعض بني الحضرمي، وعن ابن عباس ان النبي كان يزور وهو في مكة،أعجميا اسمه بلعام، وكان المشركون يرونه يدخل عليه ويخرج من عنده وفي رواية اخرى ان غلاما كان لحويطب بن عبد العزى،قد أسلم وحسن اسلامه، اسمه عاش أو يعيش،وكان صاحب كتيب، وقيل هما اثنان جبر ويسار، كانا يصنعان السيوف بمكة ويقرأان التوراة والانجيل (بالعبرية واليونانية،أو السريانية)؛ فكان رسول الله اذا مر عليهما وقف يسمع ما يقرأن.اذن فقد كان رسول الله يسمع ما يُقرأ في الكتب، بلغة غير لغة مكة، ويفهم ما يُتلى عليه. اذن من هذه الروايات يتبين ان النبي كان يتحدث اليونانية والفارسية والعبرية
كما ان القران يصرح في سورة الفرقان بان الرسول كان يكتب في قوله تعالى: «وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تُمْلى عليه بُكرة وأصيلا * قل أنزله الذي يعلم السر في السماوات والأرض إنه كان غفورا رحيما» ، ففي الآيتين اتهام من مشركي مكة للرسول أنه اكتتب أساطير الأولين وأنها كانت تُمْلى عليه، والفعل - اكتتب - بما زِيد على أصله واضح الدلالة، أي : اجتهدَ وطلبَ وتكلَّفَ الكتابة، فإسناد الفعل اكتتب للفاعل وهو الرسول عليه السلام إسناد حقيقي وليس مجازيا كما زعم بعض المفسرين، فهل كان لمشركي مكة أن يتهموه بالكتابة لو كانوا يعلمون أنه لا يقرأ ولا يكتب وهم يعرفون كل صغيرة وكبيرة عنه ، وحينما جاء الرد في الآية الثانية لم ينفِ الله عنه مسألة الكتابة بحقيقتها العامة بل اكتفى بالطلب منه أن يبين لهم أنه منزل من الله، ولعلهم حكموا على القرآن بالأسْطَرة لأنهم لم يقرؤوه من قبلُ فظنوا أنه أساطير الأولين اكتتبها.

مما تقدم يتبين لنا ان خرافة ان الرسول لم يكن يقراء ويكتب انما هي من الموضوعات والمكذوبات لتشويه صورة النبي من اجل مصالح السياسة فهم وضعوا ( نبيا جاهلا لايقراء ولايكتب ) اما اصنامهم التي يعبدوها من دون الله ففي مفترياتهم جعلوا هذا ( النبي الجاهل راعي الغنم الفقير ) في مواجهة من جاءوا بعده وحكموا ( المتعلمين الأغنياء السادة ) هذا هو الغرض من هذه المفتريات انما هو تشويه لصورة النبي من اجل مصالح السياسة .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خرافات المتأسلمين 27 - خرافة ان الرسول كان راعي للغنم
- اغتيالات باسم الإسلام 7 - جذور مؤامرة اغتيال الامام
- خرافات المتأسلمين 26 - خرافة استرضاع الرسول في بني سعد
- خرافات المتأسلمين 25- خرافة كتاب الله وسنتي
- خرافات المتأسلمين 24 – خرافة نحن الأنبياء لا نورث
- خرافات المتاسلمين 23 - خرافة عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشد ...
- خرافات المتأسلمين 22 - خرافة سيف الله المسلول
- خرافات المتأسلمين 21- خرافة لاتسبوا اصحابي
- اغتيالات باسم الاسلام 6 - من قتل الرسول ؟
- هل بنى عتبة ابن غزوان البصرة؟
- خرافات المتاسلمين 20 - خرافة ابو لؤلؤة ( المجوسي)
- اغتيالات باسم الاسلام 5 - من قتل الحسن ؟
- خرافات المتأسلمين 19 - خرافة خال المؤمنين
- الحسين منتحرا ام مخدوعا ؟
- اغتيالات باسم الاسلام 4 - من قتل الحسين
- حقيقة السنة (الهجرية)
- اغتيالات باسم الإسلام 3– محاولة (الصحابة ) اغتيال الرسول في ...
- اغتيالات باسم الاسلام 2 - من قتل الزهراء ؟
- خرافات المتأسلمين 18- خرافة عثمان ذو النورين
- اغتيالات باسم الإسلام 1 – من قتل الامام


المزيد.....




- الطائفة الدرزية في لبنان تهنئ الرئيس ال?إيران?ي المنتخَب ?اب ...
- الرئيس الايراني المنتخب ابراهيم رئيسي: اقدر الخدمات التي قدم ...
- ألمانيا ـ التكتل المسيحي يقدم برنامجه وسط شعبية متزايدة
- مصادر فلسطينية: مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية إسرائي ...
- الإخوان المسلمون وأطروحات قراءة الواقع والمستقبل
- الإفراج عن الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل ...
- خطيب زاده: السيد رئيسي تسلم مسؤوليات كثيرة واكتسب الخبرة الك ...
- مفتي الجمهورية في حواره التلفزيوني مع الإعلامي معتز عبد الفت ...
- العيش ليس بالأكاذيب.. منظّر اليمين المسيحي الأميركي وأفكار م ...
- بن قرينة: لم نتلق ردا بشأن -تزوير الانتخابات-... وسيناتور جز ...


المزيد.....

- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زهير جمعة المالكي - خرافات المتأسلمين 28-خرافة ان الرسول لم يكن يقراء ويكتب