أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - عداء العرب لليهود عداء عرب جزيرة العرب لا غير














المزيد.....

عداء العرب لليهود عداء عرب جزيرة العرب لا غير


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 7264 - 2022 / 5 / 30 - 23:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ارتبط الوجود اليهودي تأريحيا بما جرى لهم في بلاد مابين النهرين بابل أبرزه عزلهم اجتماعيا كان "العرقجين" بمثابة دمغة ظاهرة لذلك كشرط أساس لذلك العزل وضعه حكام بابل لتمييزهم عن البابلببن وذلك هو الارجح برأيي للطبيعة الاجتماعية التي كانوا عليها وسط المجتمع البابلي منذ وطئت أقدامهم أرض بابل لغاية عصور متأخرة توزعوا خلالها بامتداد العالم السياسجغرافي ,القديم ,كانت "جزيرة العرب" إحدى وجهات اليهود الاقتصادية التي استقر بعضهم فيها وكذلك اليمن..
للعداء أوجه مختلفة لظهوره أحد أهمها عداء تفاعل على خلفية "حسد" والحسد طبيعة بشرية تنتشر بين سكنة الارياف ايضا.. وهذا ينطبق تماما برأيي على عداء مستحكم من سكان عرب جزيرة العرب كنّوه لليهود ,وبمكة والمدينة خاصة.. وبما أن أغلب اليهود في الجزيرة كان قد ,قدم من بلاد مابين النهرين التي كانت بمثابة "الحضارة الغربية" لو قورنت اليوم, فإن غالبيتهم ممتهنون لأنواع المهن المتقدمة آنذاك والتي كانوا أتقنوها وتوارثوها بيما بينهم ببابل كصياغة الحلي والمجوهرات وصناعة السيوف وسقاية الري و"البستنة" ومنهم امتهن "نظام الحانات" التي ظهرت في سومر اولا "بارات جعة البيرة" ثم ببابل, فتكونت منهم طبقة أصحاب رؤوس أموال لحين ما بدأوا باستثمار رؤوس أموالهم تلك بمدن كانت تعتبر بلدان نائية حينها كالطائف ومكة والمدينة مثلا.. ونتيجة لذلك ,ومع الاحتكاك اليومي بين عرب الجزيرة واليهود بحكم التعاطي اليومي بصيغه, بات اليهود هؤلاء موضع حسد من أقوام يسكنون جزيرة العرب هم العرب لا يحسنون مهنة سوى مهنة واحدة هي مهنة الغزو وهي لا تكاد تسد رمقهم إن أتيحت ,أبرزها غزوتين "غزوة الشتاء وغزوة الصيف".... فمن هنا هي نقطة بداية العداء العربي لليهود قبل الاسلام بكثير ولا علاقة للعداء الاسلامي بهم أو القرآن أو عداء الرسول لهم مما اختلق فيما بعد بقرون برأيي لسد ثغرات وعيوب "الأمثلية" الاجتماعية الت كانت تعم حياة المسلمين زمن الرسول والتي تقع تلك التصورات برأيي ,ضمن دائرة "التاريخ يكتبه الاقوياء" ,بل على العكس بعض أصحاب الأموال اليهود نقل ثقافة "المانوية" مثلا وهي أحد أهم ديانات بابل ظهرت على يد "مانيه" النبي "قضى عليها تماما العباسيون" واستثمره هذا البعض من اليهود برأيي الشخصي استثمارا مدرا للارباح كان "الحج" أهم تلك الواردات المالية التي أسسها هذا البعض ومنهج طقوسها وبنى معابدها "المكعبات" التي كانت الأساس الذي تطور إلى شكل الزقورات السومرية فيما بعد ,بحسب ما أرى وأستنتج, وقد اشرت لذلك في الكثير من مقالاتي القديمة منذ قبل عقدين تقريبا هنا في هذا الموقع الكريم خاصة..



#طلال_الصالحي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوم الحساب.. للكرة الاسبانية
- الشللية والمنحة و -الغليون-..
- حكم شرعي ب 4 سنوات على مسؤولين سرقوا أموال الشعب مدة 10 سنين
- هوووووووو اصحوا ..سقوط للقاع تدعون موتى عاشوا حياتهم يتحكمون ...
- إقرأ..يَوَل..
- امتزاج الخواطر الكروية بخواطر السياسة
- تركنا ذنون- ببطن فكرته -الخطّية الحروفية- الحداثية, ورحل..
- خوفا من -انتهاء الصلاحية-؛ إيران وتركيا شكلتا داعش ثم-حاشد-ل ...
- -شوفوا شلون إذا انتخبنا ملكًا منكم شراح يسوي-!
- غيبة السستاني -الثانية-
- قد تكون روسيا لها اطلاع على مقتل سليماني؟..
- قد تكون روسيا باعت سليماني؟..
- هل اختطف اللواء ياسر أم أخفي؟
- تفاعلات المبتكر الميداني -المسالم- لمواجهة الكدم الحكومي ,ال ...
- ماذا لو أجبر الغرب العرب تجرّع وصاية إيران عليهم؟
- -الوحي- نزل من باريس فسوف لن نسأل عن لماذا عبد المهدي
- إسرائيل أقل من 100 الف كم ارقوقعنا ,وإيران بثورتها -العشرين- ...
- عن (أبولو) و -أهلّتنا- ..
- الجنة تحت أقدام السويد
- هذا ما حصل عند مقترب منصة خطبة لينين قبل صعوده لها ..وبعده


المزيد.....




- القضاء الفرنسي يفتح تحقيقا مع كبير مستشاري ماكرون لشبهة استغ ...
- أمير عبد اللهيان عن المفاوضات النووية: نشعر أن الجانب الأمري ...
- لندن تستدعي القائم بالأعمال الإيراني لديها
- مقترحا حلا للأزمة الأوكرانية.. ماسك يؤكد: من غير المرجح أن ي ...
- رئيسة وزراء فرنسا: روسيا كانت وستبقى قوة عظمى لا يمكن تجاهله ...
- الدفاع الروسية: تصفية 13 مسلحا بينهم قياديون في شمال سوريا
- البيت الأبيض يعلق على الحملة الأمنية في إيران
- يائير لابيد يتحدث عن تهديدات صعبة تواجه إسرائيل
- وسائل إعلام: 4 أنظمة إضافية من نوع HIMARS ضمن مساعدات واشنطن ...
- ليز تراس: رئيسة وزراء بريطانيا تواجه دعوة لإجراء انتخابات عا ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - عداء العرب لليهود عداء عرب جزيرة العرب لا غير