أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عائد زقوت - عاش الوطن والشّعب














المزيد.....

عاش الوطن والشّعب


عائد زقوت

الحوار المتمدن-العدد: 7262 - 2022 / 5 / 28 - 19:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتصاعد وتيرة الصخب الإعلامي حول مسيرة الأعلام المزمع القيام بها في ذكرى يوم القدس احتفالا باحتلالها عام 1967، حيث يأتي هذا التصعيد في إطار محاولة كي الوعي العربي والإسلامي والدولي لتثبيت الرؤية الاسرائيلية المزعومة حول حقوقهم الدينية في القدس والمسجد الأقصى المبارك ، مستغلة الوضع الحالي الذي تشهده المنطقة العربية من أزمات سياسية واقتصادية وأمنية كبيرة، وما أفرزته اتفاقيات التطبيع مع الدول العربية، علاوة على ما يتعلق بالانقسام الفلسطيني الذي يشكل خطرًا حقيقيًا على مستقبل القدس الشريف، وعلى القضية الفلسطينية برمتها، حيث اعتقدت دولة الاحتلال أنّ الظروف الراهنة مواتية لها لتنفيذ أهدافها التي لم تَعدْ تتحدث عنها مواربًة أو في الخفاء، بل تُجاهر بها غير آبهٍة من ردود الأفعال الدولية التي لم تَعدْ قادرة على تحقيق العدالة، وأهداف الشعب الفلسطينى في الحرية والاستقلال، وكذلك من ردود الأفعال العربية والفلسطينية الرسمية .
تحاول الحكومة الاسرائيلية في ظل هذا المناخ السياسي السائد تجاهل صمود ومقاومة الشعب الفلسطينى، التي سطّرها بدمائه عبر سنيّ الاحتلال، وتحييده عن المواجهة من خلال حصّر وقصّر المقاومة بفصائل بعينها، ليسهل تطويقها، والسيطرة عليها من خلال إغوائها بالمال والسلطان .
إنّ هذه المحاولات الاسرائيلية أدت بها إلى حالة نكران ما تشاهده وتحياه كل صباح ومساء من صنوف مقاومة الشعب لاحتلاها الاحلالي، ونظام الأبرتهايد، وتهويد القدس الشريف، الذي أدى إلى ارباك الحكومة الاسرائيلية، وشل قدراتها في كيفية التعاطي مع هذا السيل الشعبي الجارف الذي أفسد وسيفسد كل مخططاتهم الزائفة .
مسيرة الأعلام سواء استمرت كما هي، أو تم تعديل مسارها، لا تعدو سوى محاولة اسرائيلية لإلباس الصراع لباس الدين لحرف الأنظار عن مشروعها الاستعماري، واستمرارًا لكي وعي الجماهير، على أمل قبول اسرائيل كعضو حيوي في المنطقة .
غنيٌ عن البيان أنّ صمود الشعب الفلسطيني المتراكم، في وجه الاحتلال الصهيوني، والذي شكل ملحمة استعصت على علماء الاجتماع دراستها، والوقوف على أسباب مواجهتها، لهو قادر على إفساد ألاحلام الصهيونية ليس في القدس وحسب بل في المنطقة العربية، هذه الحالة الشعبية الجماهيرية تؤكد مرة تلو الأخرى، تفوق الشعب وتقدمه على فصائله ونخبه بخطوات كبيرة، وترسل رسائل واضحة جليّة أنّه ليس من حق أي فصيل الاستكبار على الشعب، وتنصيب نفسه وصيًا عليه، ومصادرة حقه في رسم مستقبله، وتفويض من يريد للتعبير عن آماله وطموحاته في الخلاص من الاحتلال عبر انتخابات حرة ونزيهة .
لقد أثبتت الجغرافيا الدينية أنّه لا يوجد أماكن مقدسة واجبة التقديس لدى الحركة الصهيونية وأتباعها، إنّما هي وسيلة استعمارية قميئة لإغراق الرسالات السماوية في صدام يُتيح للحركة الصهيونية الحفاظ على مشاريعها الاستعمارية في المنطقة العربية، وعلى رأسها فلسطين .
‏انتباهة : تواصل استغلال الظروف السياسية الراهنة، للتمهيد لميلاد جسم سياسي جديد ينسجم مع التطلعات الحزبية الخاصة، وتموضعها الاقليمي، بديلًا عن منظمة التحرير، عبر تجسيد الانفصال بين الضفة الغربية وغزة من خلال سياسات التفرد بالقرار الفلسطيني، وفرض الأمر الواقع، والسياسات الاقتصادية، لا يمثل ترسيخًا للانقسام فقط، بل هو ضرب من الجنون السياسي .



#عائد_زقوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في ذكرى النّكبة سأسكن اسدود
- رصاصُ الغدرِ لن يُسكتَ شيرين
- جَعْجَعَةُ كَلَام
- أردوغان ... التراجع القصري للطموحات
- عظيمة يا مصر
- صفقات ابليسيّة
- الرئيس عبّاس في لهيب السلام
- اسرائيل وتحويل الصراع
- شعبٌ حرٌ وفصائلُ مأزومة
- قمة جنين تعلو قمة النّقب
- الصّراع العربي الإيراني
- لوسيفر مختبرات الموت
- ولي العهد ابن سلمان والتطفل الأميركي
- أوروبا ... الخديعةُ الكبرى
- دهاقنة الساسة في خدمة صاحبة الجلالة
- الشيطان والثالوث الروسي
- أوكرانيا تُسقط الأقنعة
- الحرب العالمية الثالثة في مشهدها الأخير
- المقاومة الشَّعبيّة وموقف الشَّعبيّة
- تنهيدة البجعة الأخيرة


المزيد.....




- لابيد: نراجع عرض ترسيم الحدود.. ولا مانع من حقل غاز لبناني م ...
- لابيد: نراجع عرض ترسيم الحدود.. ولا مانع من حقل غاز لبناني م ...
- الناخبون في بلغاريا يصوتون في رابع انتخابات عامة خلال أقل من ...
- هيلتون: النمو والمسؤولية من أكبر التحديات الحالية لعمالقة ال ...
- من أجل مشاركة أكثر إنصافا.. إفريقيا تسعى لدور أكبر على الساح ...
- بعد توقف تسرب الغاز.. ألمانيا قد تفتح تحقيقاً حول حادث نورد ...
- كوريا الجنوبية..نشطاء يشتبكون مع الشرطة لإطلاق بالونات مناهض ...
- قراء صحيفة -Le Figaro- يخشون على المستقبل بعد طلب زيلينسكي ا ...
- رئيسة الوزراء البريطانية : كان يجب أن أعد خطة التخفيض الضري ...
- مقتل 26 شخصا في حادث مقطورة كانت تقل حجاجا هندوس في الهند


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عائد زقوت - عاش الوطن والشّعب