أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - كاظم فنجان الحمامي - وجهة نظر حول مشروع القطار المعلق














المزيد.....

وجهة نظر حول مشروع القطار المعلق


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7253 - 2022 / 5 / 19 - 13:39
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


يرى الخبراء أن دراسة جدوى المشاريع الكبرى ينبغي أن تناط بالمكاتب الاستشارية العالمية، وبخاصة عندما تزيد كلفتها على (3.5) مليار دولار. ولا يجوز الاعتماد على شخص واحد (قليل الخبرة) في التصدي لهذه المهمة الصعبة. .
فقد افترضت الدراسة المحلية اشتغال القطار المعلق بمعدل 18 ساعة يومياً، وطاقة استيعابية لا تقل عن 25830 راكباً باتجاه واحد، بنسبة امتلاء للمقاعد بحدود 87 % من اصل الطاقة التصميمية البالغة 30 الف مسافر للاتجاه الواحد، في غضون 18 ساعة يومياً، وعلى مدى 30 يوم بالشهر، في حين لا يوجد نظام مشابه في الكون يعمل بهذه النسب الافتراضية على مدار السنة، بضمنها أيام الجمع والعطل، التي تنخفض فيها طاقات النقل الى أقل من النصف. .
من ناحية أخرى تفترض الدراسة ان سعر التذكرة بحدود دولار واحد لكل راكب، في تناقص تشغيلي لانظمة النقل، التي تمنح خصومات كبيرة لفئات متعددة من مستخدمي هذه الأنظمة، وأحياناً يجري تحديد السعر حسب المسافة الفعلية المقطوعة، ثم ان سعر دولار واحد للتذكرة يعتبر مرتفعا بالمقارنة مع أجور النقل الحالية بوسائط النقل العام، وبالتالي فأن الأرقام التي توقعتها الدراسة توحي بأن الوارد السنوي سيكون بحدود 338 مليون دولار أمريكي تقريباً ؟!؟. .
وتفترض الدراسة أيضاً تحقيق إيرادات سنوية من ايجار 14 محطة تقدر بنحو 4.5 مليون دولار عن كل محطة، وبارباح إجمالية تقدر بنحو 63 مليون دولار عن إيجار المحطات، وهذا الرقم يتجاوز حدود المعقول، ويحلق فوق سحب الخيال. ثم من غير المعقول ان تكون المحطات الوسطية مؤلفة من طابقين، أحدهما رصيف للصعود والنزول، والآخر لقطع التذاكر، وتحقق 4.5 مليون دولار مهما كان نوع النشاط التجاري. .
ويرى الخبراء ان مشاريع النقل بهذا الحجم ينبغي أن تعتمد على النموذج الرياضي، الذي يفترض تصميمه لتحديد مسارات النقل بموجب الواقع الجغرافي المتحقق على الأرض، وليس الواقع التخميني، ويفترض ان نأخذ بعين الاعتبار الخدمات المقدمة للمراكز التجارية ومراكز التسوق والجامعات والوزارات والدوائر الحكومية. لكن الشركة الفرنسية اختارت مسارا سهلاً خالياً من التعقيدات، ولا يخدم المواطنين، لأنه يبدأ من ساحة التجار في منطقة الشعب، مرورا بمنطقة الطالبية ساحة 83، ثم يعبر قناة الجيش في الشارع المحاذي للجامعة المستنصرية، ويستمر إلى منطقة الوزيرية وأكاديمية الفنون الجميلة، ثم يعبر نهر دجلة بجسر ينشأ بموازاة جسر الصرافية الحديدي، إلى جامع براثا. ويتفرع يمينا إلى ساحة عبد المحسن الكاظمي وصولا الى الكاظمية، ويتفرع يسارا بالشارع المحاذي للشركة العامة لتنفيذ المشاريع، ثم ينحرف يسارا باتجاه ساحة دمشق، مرورا بشارع مطار المثنى. .
وبالتالي فأنه لا يمر بالمناطق المزدحمة، ولا يخدم المحاور الرئيسة للعاصمة. ولا يمر بالمناطق التجارية الواقعة في مركزها، ولا يمر بالقرب من المقار الحكومية والجامعات، ولا يخدم حركة التنقل اليومي للمواطنين بالشكل الذي يسهم في تخفيف الازدحامات المرورية. .
أغلب الظن أن هذا المشروع، وفي ضوء المبالغ المليارية، سيزيد أعباء العاصمة بسبب طول فترة التنفيذ التي تمتد إلى خمس سنوات أو أكثر . .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موريتانيا تزرع ونحن نقلع
- برلماني يستفز السومريين
- طبقة النبلاء في العراق
- حوار بحري مفتوح بين وزيرين
- تقنيات غير مرئية لإبادة البشر
- البحث عن شركة بحرية وهمية
- بوادر التخريب النوعي
- أنقاض - لكنها ثروات غير مُستثمرَة
- ما سر تكبرهم على المتظاهرين ؟
- حط زايد تأكل زايد
- وزارة لا تسمع ولا تريد أن تسمع
- خوذة شيرين أبو عاقلة
- من رأى منكم فاشلاً
- أيهما المذنب . . المدير أم الموظف ؟
- عندما يكون الوزير بلا مؤهل علمي
- متى ننسحب من منظمة الأوبك ؟
- أكبر من الشركات البحرية في البصرة
- السكك الحديدية. أيقونة النقل والمواصلات
- الانهيار البحري الوشيك
- المغانم - دالة التعاقدات المريبة


المزيد.....




- الاثنين.. بدء المفاوضات بين تونس وصندوق النقد الدولي حول برن ...
- متوسط صادرات العراق النفطية للشهر 3.373 مليون برميل يوميا في ...
- واشنطن تنشر قائمة بالبضائع الروسية التي فرضت عليها رسوما بنس ...
- رسميا.. انطلاق المفاوضات بين تونس وصندوق النقد‎ الدولي يوم ا ...
- -جي بي مورغان-: الاقتصاد الأمريكي بات على حافة خطيرة من الرك ...
- 7 حلول لتجاوز الأزمة الاقتصادية العالمية دون كوارث شخصية
- -من الباب إلى الباب-.. بوابة جديدة للربط الاقتصادي والتجاري ...
- ما شروط السعودية لبايدن لزيادة إنتاج النفط؟
- رئيس السلفادور يعلن عن استثمارات جديدة في البيتكوين
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 0 ...


المزيد.....

- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - كاظم فنجان الحمامي - وجهة نظر حول مشروع القطار المعلق