أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=756386

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كاظم فنجان الحمامي - حوار بحري مفتوح بين وزيرين














المزيد.....

حوار بحري مفتوح بين وزيرين


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7252 - 2022 / 5 / 18 - 01:21
المحور: سيرة ذاتية
    


في حديث متلفز لوزير النقل الاسبق (السيد عامر عبد الجبار)، قال فيه:-
((لقد رفعت قانون السلطة البحرية منذ عام 2010 ولحد الآن لم يصادق عليه البرلمان)). .
وفيما يلي أهم النقاط التي نستنتجها من كلام السيد الوزير الاسبق:-
- يزعم انه هو الذي كتب مسودة قانون السلطة البحرية. .
- ويزعم انه هو الذي رفع المسودة الى مجلس النواب عام 2010. .
- ويزعم ان مجلس النواب لم يصادق حتى الآن على قانون السلطة البحرية. .
لكن الحقيقة غير ذلك تماماً، واليكم الأدلة الملموسة التي لا تقبل الشك، ففي عام 2012 تكفلت وزارة الثقافة بطباعة كتابي الموسوم (على ضفاف شط العرب) على نفقتها الخاصة، وذلك ضمن سلسلة كتب بصرية، وتمت طباعته في مطبعة دار تموز بدمشق. حيث يتناول الكتاب في الصفحة 15 وما بعدها حكايتي مع السلطة البحرية العراقية. .
وفي عام 2018 قمت (بصفتي وزيرا للنقل وقتذاك) بمناقشة مسودة قانون السلطة البحرية في احدى جلسات مجلس الوزراء، وتمت الموافقة عليها بالاجماع، وارسلت رسمياً الى مجلس النواب. .
وفي عام 2019 قمت بصفتي عضواً في مجلس النواب، بمناقشة المسودة مع اعضاء لجنة الخدمات النيابية، وقمنا بالقراءة الاولى والثانية بموجب السياقات البرلمانية الصحيحة، وصادق البرلمان بالاجماع على تأسيس السلطة البحرية، التي صار اسمها (الهيأة البحرية العراقية العليا) بالقانون رقم 18 لسنة 2019. ونشر القانون بجريدة الوقائع العراقية بالعدد المرقم (4554). .
والهيئة البحرية موجودة الآن وتمارس اعمالها في مقرها الرئيس بالبصرة، ولها مجلس إدارة مؤلف، وإن كانت دون مستوى الطموح. . من هنا نهيب بالسيد الوزير الأسبق تصحيح معلوماته، وحبذا لو توجه له وزارة النقل الدعوة لزيارة مقر السلطة البحرية الذي لا يبعد كثيرا عن مقر الشركة العامة لموانئ العراق. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تقنيات غير مرئية لإبادة البشر
- البحث عن شركة بحرية وهمية
- بوادر التخريب النوعي
- أنقاض - لكنها ثروات غير مُستثمرَة
- ما سر تكبرهم على المتظاهرين ؟
- حط زايد تأكل زايد
- وزارة لا تسمع ولا تريد أن تسمع
- خوذة شيرين أبو عاقلة
- من رأى منكم فاشلاً
- أيهما المذنب . . المدير أم الموظف ؟
- عندما يكون الوزير بلا مؤهل علمي
- متى ننسحب من منظمة الأوبك ؟
- أكبر من الشركات البحرية في البصرة
- السكك الحديدية. أيقونة النقل والمواصلات
- الانهيار البحري الوشيك
- المغانم - دالة التعاقدات المريبة
- سنتان في خدمة القطاع البحري
- كوارث تهدد جنوب العراق
- الموسم السنوي للحوادث الملاحية
- وهل يتحقق الاصلاح بالمحاصصة ؟


المزيد.....




- مقتدى الصدر..تغريدة الزعيم الشيعي تثير مخاوف في مجتمع الميم ...
- الكاميروني صامويل إيتو يعتدي على مشجع جزائري بسبب سؤاله عن - ...
- يوتيوبر جزائري يتهم الكاميروني صامويل إيتو بالاعتداء عليه في ...
- الهجرة عبر ليبيا.. قوارب الشرق تنافس نظيراتها من الغرب
- للمرة الثانية في أقل من شهر.. رشق الملك تشارلز بالبيض
- بسبب حكومة السوداني.. الصدر يمنع مشاركة مؤسسة ثقافية في معرض ...
- رئيس حزب السعادة التركي: سأقاضي أردوغان أمام الله تعالى
- غانتس يوجه الجيش الإسرائيلي بالاستعداد للتصعيد بالضفة الغربي ...
- ريابكوف: نسعى لتنفيذ مبادرة إقامة المنطقة الآمنة في محيط محط ...
- واقعة حول تخفي محافظ مصري في جلباب تثير ضجة.. والحكومة ترد


المزيد.....

- على أطلال جيلنا - وأيام كانت معهم / سعيد العليمى
- الجاسوسية بنكهة مغربية / جدو جبريل
- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كاظم فنجان الحمامي - حوار بحري مفتوح بين وزيرين