أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - شكري شيخاني - وجهة نظر














المزيد.....

وجهة نظر


شكري شيخاني

الحوار المتمدن-العدد: 7242 - 2022 / 5 / 8 - 23:39
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


لكل منا وجهة نظر.. أن كان ذلك في المنشورات. أو التعليقات والمداخلات .فالبعض يحب
متابعة وقراءة المواضيع السياسية الساخنة. وأخرون يحبذون قراءة أشياء عن المجتمع والحياة والفنون بأنواعها ... وهكذا .. بالنسبة لي أنا أحب المنشورات التي تأتي بسؤال للنقاش والحوار.. وبمختلف المجالات ولو أنني أفضل التحدث في المواضيع التي تأخذ الطابع الاجتماعي. والتي من الممكن أن أستفاد منها .وقد أفيد بالبعض في مسائل التوعية والتنوير.. وطبعا" الفائدة تعم الجميع.. كما أحبذ وبشدة ,قراءة التعليقات المفيدة, والتي تكون في صلب المنشور بل وتعالج كلمات المنشور نفسه ,لا القفز عليه والنقاش في مواضيع بعيدة عن فحوى المنشور.. . من المفيد جدا" أن نقرأ .تعليقات تشبع المنشور نقاشا" مفيدا" وحوارا" هادفا" ..ولا أحبذ ولا أحب أبدا" بل أكره تماما" .. منشورات تحتوي على كلمات الشتم والسب لأي كان في السياسة او باقي المجالات ..لان هذه الكلمات لا تعطي النتائج المرجوة أولا" ,بل تدل على أن المنشور وكاتبه دون المستوى من الاخلاق والقيم بل ولا يحترم من سيقرأ ذلك المنشور... ولاننا نعرف أو أصبحنا نعرف مثل هذه الكلمات لا تقدم ولا تؤخر في مجرى السياق العام للحياة . فاسلوب النقد بعيد تمام البعد عن السب والشتم .وما دام لكل منا وجهة نظر ,ويقرأ المنشور من زاوية فهمه للموضوع .فلا مانع من كتابة تعليقه أو مداخلته بموضوعية وحيادية وبكلمات راقية تدل على المستوى الفكري والثقافي لصاحب التعليق.. وتدل أيضا" على مستوى الاخلاق والتربية لتعامله مع هذا المنبر الذي أتاحه لنا رجال وعلماء لكم كل احترام وتقدير ... الفيس نعمة نستخدمه كمنبر إعلامي نعبر فيه عن قضايا سياسية وإجتماعية وقضايا إقتصادية ودينية.. وأيضا" فكرية وثقافية .. نعبر بمنشوراتنا عن المستوى الذي وصلنا اليه من نواحي عدة في التربية والأخلاق... في والثقافة والفهم والعلم... وأيضا" لمن لا يستطيع او ليس لديه رغبة بكتابة منشور ويكتفي فقط بالتعليقات ..فان تعليقاته أيضا" وبكل تأكيد تعطي لكاتب المنشور وللقراء مدى المستوى الثقافي والفكري والاخلاقي لصاحب التعليق...وكلنا يعلم أنه من خلال التعليقات الموزونة والمتوازنة والراقية جاءت صداقات جديدة . حيث أعجب مرسلوا هذه الصداقات بشخصية صاحب التعليق وبثقافته وفكره المتنور... أما إذا كان التعليق بواد والمنشور بواد وكانت مثلا" كلمات التعليق تافهة او بذيئة.. فيضطر صاحب المنشور لحذف التعليق وحذف الصداقة لذلك المعتوه...وأحيانا" يصادف أن البعض لا تعجبه كلمات المنشور او لا تشفي غليله في الشتم والسب مثلا" فيطلب من صاحب المنشور أن يقول كذا او كذا ... والافضل لمثل هذه التعليقات وأصحابها أن يكتبوا منشورا" على صفحاتهم وينشروا فيه كل ما تبتغي أنفسهم .. وبذلك يرضوا ويشفوا غلهم وغليلهم... كل هذا يندرج تحت مسمى وجهة نظر في أداب استعمال الفيس في النشر والتعليق... فنحن أغلبنا نتعامل مع بعضنا البعض من خلال شاشة الموبايل أو الكومبيوتر وعلاقاتنا إفتراضية بحتة وعلينا في هذه الحالة إكتساب الاصدقاء وليس معاداتهم . والتعرف على ثقافات الاخرين وفكرهم والاستفادة منهم وسماعهم.. وسماع رؤاهم ومقترحاتهم.. وبذلك تبنى العلاقات الصحيحة وتنمو وتزدهر ..اسلوبك وتعاليم ثقافتك هي الجسر الى عقول و قلوب الاخرين.... ويبقى كل ما سبق وجهة نظر



#شكري_شيخاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحيوان والاخلاص 2/3
- المجزرة ...
- ماذا يجري لو قضينا يوم بلا واتس أو فيس ؟
- الإخلاص والحيوان 1/3
- كفاية علينا 30 يوما-
- اول مايو ... والبعث السوري
- كنت في سجن صيدنايا 30/30
- كنت في سجن صيدنايا 29/30
- كنت في سجن صيدنايا 28/30
- كنت في سجن صيدنايا 27/30
- كنت في سجن صيدنايا 26/30
- العثمانيون.. أطماع...لاتنتهي
- كنت في سجن صيدنايا 25/30
- عام 2023 ماذ يعني لتركيا؟؟
- كنت في سجن صيدنايا 24/30
- كنت في سجن صيدنايا 23/30
- كنت في سجن صيدنايا22/30
- كنت في سجن صيدنايا 21 /30
- .كنت في سجن صيدنايا 20/30
- كنت في سجن صيدنايا 19/30


المزيد.....




- مشهد بديع لفنار تاريخي بالاسكندرية.. أنواره الخافتة تودّع شم ...
- ريبورتاج: إخلاء آخر قاعدة للجيش الفرنسي في مالي
- وزير الدفاع السوري من موسكو: أبوابنا مفتوحة دائما لكل من جاء ...
- مسؤول: روسيا والولايات المتحدة تبحثان احتمال تمديد الاتفاقية ...
- الاتحاد الأوروبي -يدرس- الردّ الإيراني و-يستشير الشركاء- في ...
- البنتاغون: أمريكا وكوريا الجنوبية واليابان تجري تدريبات دفاع ...
- إيران ترد رسميا على أحدث مقترح بشأن ملفها النووي
- فنلندا تخفض عدد التأشيرات للسائحين الروس
- برلماني إيراني يعلق على قضية -تجسس دبلوماسيين غربيين وأخذ عي ...
- إيران تقدم ردا خطيا على النص المقترح من قبل الاتحاد الأوروبي ...


المزيد.....

- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - شكري شيخاني - وجهة نظر