أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم جبار عباس -  جابر خليفة جابر يزيل الغبار عن ملحمة تاريخية في نظران















المزيد.....

 جابر خليفة جابر يزيل الغبار عن ملحمة تاريخية في نظران


هيثم جبار عباس
شاعر ، كاتب، صحفي

(Haitham Jabbar Abbas)


الحوار المتمدن-العدد: 7192 - 2022 / 3 / 16 - 14:10
المحور: الادب والفن
    


 
من البديهي ان تقرأ اكثر من عشرة كتب , وتجد كتابا واحدا جيدا من هذه العشرة , وهذه الظاهرة معروفة عند القراء , بل في بعض الاحيان تغرك وتغريك بعض الاسماء الرنانة وتقتني كتابا لهم فتجده في منتهى التفاهة , ككتاب ( لماذا اكتب ) للكاتب البريطاني جورج اورويل وهو كاتب وروائي معروف ولكن كتابه لماذا اكتب هو عبارة عن مقالات طويلة مملة ورديئة في نفس الوقت , حتى المقال الذي سمي الكتاب باسمه (لماذا اكتب) ممل ورديء وبعيد عن عنوانه, ما اريد ان تقوله هو ان تقرأ كتابا ويجعلك الكاتب تتقمص دور احد كائنات الكتاب , وتنسجم مع شخصياته, وتتألم لكل حادث موجع, وتفرح وتغمرك السعادة  لكل حدث مفرح , ولا تستطيع الانفكاك عنه من اول الصفحات الى اخر صفحة اقول ان هذا الكاتب الذي يدخلك بهكذا بودقة ويأسرك بكتابته انه كاتب مبدع حقا , وان سرده لسرد عظيم , هذه المقدمة ربما تليق برواية المبدع جابر خليفة جابر ( نور خضر خان )


هناك مقولة دائما اكررها (( اذا اردت انت تعيش اكثر من حياة عليك ان تقرأ اكثر من رواية )) , دائما اقول نحن قراء الروايات عشنا حيوات كثيرة بفضل هؤلاء الكتاب المبدعين , فكل مشروع روائي ناجح هو حياة باكاملها ,  في هذه الرواية ياخذك الكاتب الى سياحة تاريخية عن منطقة نظران الجميلة , ياخذك الى عروسة البصرة وتاريخ البصرة قبل اكثر من مئتين وخمسين عاما , يرسم لك البصرة كيف كانت بنأسها وطباعها وانهارها وبساتينها ونخيلها وشطها العريق.


 


زواج سري علني


 


اول خمسين صفحة يعطيك الكاتب عنوانات ورؤوس اقلام لاحداث متتالية ومتفاوتة زمنيا , حيث ان الكاتب ابدع في تعامله مع عنصر الزمن , الزمن الذي يخطأ به اغلب كتاب الرويات ولدي شواهد كثيرة عن هذا الموضوع لا محل لذكرها الان. الزمن في رواية ( نور خضر خان ) ماضي ومستقبل لا وجود للحاضر , حيث ان المؤلف نفسه جابر خليفة جابر هو احد شخوص الرواية (( لا يفوتني ان اشكر الاستاذ جابر خليفة جابر , لما بذله من جهد في تحويل كتابي هذا الى رواية واسعدني اختياره لاسم جدتي آنوش )) ص16 /  مطلع الرواية يحتمل واقعين افتراضيين للمستقبل وهي ضربة فنان عرف كيف يديرها الكاتب , حيث يفترض ان الرواية كتبت وطبعت قبل اكثر من خمسة وعشرين عاما باسم (آنوش) والذي اطلق عليها هذا الاسم روائي وكاتب من البصرة اسمه جابر خليفة وقد توفي وانتقل الى رحمة الله منذ اكثر من خمسة وعشرين عاما (( رواية آنوش كما صدرت في الطبعة الاولى سنة (2024) وفقا لصياغة واعداد الروائي الراحل جابر خليفة جابر رحمه الله من دون اي تعديلات )) ص9 /  هذا الكلام في مقدمة الطبعة الثاني سنة 2049 , اذ ان الطبعة الاولى 2024 وكلاهما في المستقبل .


قسم الكاتب روايته الى ثلاثة اقسام , الاول هو سيرة الرواية , او قصة حياة الرواية كيف كتبت , وكيف جميعت مصادرها باعتبارها رواية تاريخية , وكيف التقى خاجيك جميل بيكر المسيحي بنور خضر خان المسلمة في لندن , وكيف تزوجا سرا وعلنا , حيث تزوجا واخفيا تمسك كل منها بدينه , واعلن كل منها انتمائه لدين زوجه , حين يصل القارى الى صفحة ص35 يعرف قصة الزواج الغريبة  فهو زواج سري من جهة وعلني من جهة اخرى .


 


دار زمان


 


في نظران بيت قديم وكبير اسمه دار زمان او ما يطلق عليه ( مزارلك) ربما لان في داخلة غرفة تحتوي على قبرين للاميرتين زينة وفرح, ودائما ياتي من يزور هذين القبرين وينذر لهما النذور , واغلب النساء يربطن خرقا خضراء وصفراء وجلعوا هذه الدار كالمزار فاطلق عليه مزارلك , والملفت ان هذين القبرين دائما ما تلبي حاجات النساء في النذور وكل ما يطلب الناس , لذلك اخذ يقصدهما الناس من اماكن بعيدة ليس اهالي نظران فقط .


سكن في هذه الدار عدة اشخاص على مر السنوات فقامت السيدة نور خضر خان بتأليف كتاب عن هذه الدار, لانها دار جدتها آنوش .  وساعدها زوجها بالحصول على بعض الوثائق والاضابير , التي جمعت من اماكن شتى ومكتبات مختلفة من ضمنها مكتبة الكونكرس الاميريكي ومكتبة أرمينيا ومكتبة الدولة العثمانية في اسطنبول ومخطوطات الشركة الهولندية وسجلات الشركة الهندية من هنا وهناك كلها تتحدث عن هذه الدار ومن سكن فيها على مر العصور وكيف انتقلت ملكيتها من شخص الى اخر .


اما القسم الثاني فقد جاء بخمس اضابير هذه الاضابير او الوثائق التي جمعتها نور خضر خان وزوجها وبمساعدة الكاتب جابر خليفة تمت تحويلها الى رواية , هذه هي فكرة الرواية , اما القسم الثالث فجاء كدليل باسماء شخوص الرواية والعوائل التي سكنت دار زمان , وعلى المتلقي ان يطرح سؤالا هل هناك دار اسمها دار زمان فعلا في نظران ؟؟ هل هناك اناس فعلا اسمهم آنوش نور خضر خان سهيلة فرح زينة وعدن وعلي زمان هل هذه الشخصيات حقيقية ؟؟, هل فعلا هناك وثائق واضابير وكتب قديم عن الدار وان كانت موجودة فعلا فهل مرت بهكذا احداث غريبة وحكايات عجيبة لكل من سكن الدار ؟؟؟   , او ربما هو خليط بين حقيقة الماضي وخيال الكاتب, حيث اطلق الكاتب العنان لخياله فابدع بذلك .


 


ترابط النسيج الحكائي


 


اغلب الروايات تتكون من قصص وحكايات والمبدع من يستطع ان ينسج هذه الحكايات والقصص في بؤرة سردية واحدة , هكذا فعل الكاتب ربط الحكايات بنسيج سردي عجيب وغاية في الابداع ولنضرب مثلا بالأميرتين زينة وفرح اللتين قتلتا غرقا في شط العرب, قتلهما اخوهما الامير بدر المهنا امير جزيرة خرج , بعدما ربط مرساة سفينة هولندية باقدام شقيقتيه ورماهما في شط العرب , الحكاية موجودة في متن الرواية وهي من اروع الحكايات ولكن انظر الى من هو الذي دفن هذين الفتاتين وعثر على جثمانيهما انه عدن افندي دفنهما في دار زمان في مزارلك !!!, ومن هو عاش حياته مع هاتين الفتاتين وجعلهما مثل بناته وينادينه بالعم علي زمان, حيث تقطع قلبه حين رأى الامير بدر المهنا يربط اختيه بالمرساة , وعلي زمان وعدن افندي كانا صديقين في طفولتهما في نظران وعندما غزا الطاعون مدينة البصرة وبالاخص منطقة نظران هاجر اهل عدن الى ابي الخصيب خوفا من الطاعون, وهاجر اهل علي زمان الى جزيرة خرج وكان علي طفلا يقف بالقرب من حافة السفينة ولكن ابوه ربطه باحد اوتاد السفينة خوفا عليه , وما ان عبرت السفينة شط العرب ودخلت الى بحر الخليج حتى هاجت الريح العاتية والمطر الغزير وقضمت السفينة الى نصفين فمات كل من كان فيها الا الطفل علي زمان , الذي كان مربوطا باحد اوتاد السفينة فقذفته الامواج الى الساحل وتلقفه الصيادون واخذوه الى الامير بدر فتبناه واصبح المقرب له . ((فامر العبيد بربط اقدام شقيقتيه بالمرساة , ثم حملهما حراسه , وهما تستشفعان بالله وبالنبي وآل البيت , وتتوسلان بصوت يمزق القلب وتستغيثان باخيهما الامير وبالعم علي زمان ولكن لاشفقة في قلب بدر ))ص87 / طبعا لا اخبرك لماذا قتلهما الامير عليك ان تقتني الرواية فتعرف قصتيهما المشوقة / فاخذا العم  علي زمان يبحث عن الجثمانين في شط العرب واجر غواصا هنديا للبحث عنهما , ولكن دون جدوى لم يعثر على اي شي , بالمقابل اخذ عدن افندي يبحث عن اصل هاتين الفتاتين وما هي قصتيهما , ومن هم اهلهما , ولماذا قتلتا بهذه الطريقة البشعة , ودار الزمان دورته والتقى الاثنان معا , هذا هو ترابط النسيج الروائي الذي ابدع به الكاتب جابر خليفة جابر ((حتى زاره ذات يوم في داره في منطقة عويسيان التاجر الخليجي الخواري علي زمان لكي يعرف منه مصير الجثتين بعد ان عرف ان عدن هو من انتشلهما من شط العرب ودفنهما ))ص101 / في بداية الامر لم يعرف بعضهما بعضا فعدن تاجر في ابي الخصيب ويعمل بتجارة التموروغيرها ويبيعها في العشار وعلي زمان هو الذراع الايمن للامير بدر المهنا من سكنة جزيرة خرج ويريد التجارة في البصرة (( ولم يطل الحديث بينهما حتى تعارفا ونهض كل منهما كما لو كانا يقفزان وتعانقا بحرارة وبكيا وظلا يتذكران تلك الايام الخوالي في نظران)) ص106  


اراد علي زمان ان يتخذ البصرة مقرا لتجارته فاخبر  اميرهُ بدر المهنا بذلك ووافق الامير وطلب منه ان يشتري مكانا يليق به كوكيل للامير في البصرة ,وبمساعدة صديقه عدن اشترى ارض (مزارلك) وشيد عليها دارا فخمة , وتزوج بها محاسن من ابي الخصيب وانجب منها آذار وهي زوجته الثالثة حيث كانت الاولى في جزيرة خرج والثاني عمانية ولديه اثنان منها ماجد وهاشم في سلطنة عمان , اراد ان يستقر في البصرة ولكن ما ان تم اعدام الامير بدر المهنا في البصرة بسبب خلافات سياسية بين الدولة العثمانية والفارسية , هرب علي زمان من البصرة تاركا زوجته وابنه عند اهلها , واوكل الدار الى عدن وذهب الى جزيرة بوبيان ومنها الى جزيرة خرج فغرقت السفينة به ومات ولم يعلم بمصيره احد حتى زوجته ,عدا خادمه الذي نجا من الغرق. اما عدن فاوكل الدار الى ابنه احمد ثم حفيده عدن وبعد مائة عام استولى على دار زمان الضابط التركي عصمان بك العصملي بالاكراه والترهيب وطرد ال عدن من الدار . 


 


 


آنــــــــوش


 


لقد اختطفوها


اختطفوا صغيرتي


يصيح تومانيان العجوز ويبكي


ثم يقتعد الرصيف ويرش الحكايات على المارة


هكذأ فجأة : صرت وحيدا ايها الاصدقاء


كان الوقت ضحى


حين مدت كفها لي بوردة


ثم صرخت : جدي الجنود قادمون ... وركضت


يا سهول اورفا الجميلة


اعيدي لتوما الحزين حفيدته


اعيدي اسرته التي اختفت


اعيدي ابتساماته وحكاياته


ووردة سقطت من كفه


وهوى قربها بلا قدمين ....ص151 /


 


ابان الابادة الجماعية للارمنيين من قبل الدولة العثمانية , تم قتل جميع الذكور من الارمن , وساقوا النساء والاطفال الى الكنائس والكاتدرائيات كجواري وخدم فاغتنم من اغتنم واغتصب من اغتصب , ولان  اغلب الارمنيات متمسكات بدينهن كتمسكهن باطفالهن , ولكثرتهم ولا يعرفون ماذا يفعلون بهم فاحرقوهم جميعا في بعض الكنائس والكاتدرائيات بعدما احكموا غلق الابواب والشبابيك وتم احراقهم داخل الكنائس نساء واطفالا . (( اوصلتني نزيرة بسيارتها للمطار وفي الطريق


 


مررنا بمبنى الكاتدرائية القديمة فنظرت الي


 


وقالت : هنا كان اهلك :


 


 فقلت بصوت مختنق : كانوا يحترقون . ورأيت نزيرة دامعة وبكيت ))ص155


 


اغتنم عصمان بيك الطفلة آنوش واختها كوهار واخيها كارين وامهم ماريا من كاتدرائية اورفا واخذهم كعبيد له , وحاول اغتصاب كوهار وامها بعدما فرقهما عن بعض , وتكررت محاولاته عدة مرات لكوهار التي تبلغ  اقل من خمسة عشر عاما , وخضعن له بالقوة والاكراه , ولكن ماريا امهم كانت تعارضه بقوة , فتخلص منها وقدمها هدية الى قائد الجيش التركي جلال باشا لينقله من ولاية حلب الى ولاية البصرة , فاخذ آنوش وكوهار وكارين اخيمها الصغير وابعدهم عن امهم بالقوة والاكراه حتى تقطع قلب الطفلتين وامهما جرى هذا العمل الشنيع , جاء بهم عبر سفينة من اورفا الى دير الزور ومن ثم الى كربلاء والى بالبصرة , هو وعائلته وعدد من الخادمات والعبيد ومعهم الارمينيتين كوهار وآنوش واخيهما كارين  واتخذا دار زمان مقرا له بعدما طرد ال عدن منه .


ماتت كوهار بسبب المرض والتعب والاغتصابات المكررة من قبل عصمان بيك وفقدان امها وابعاد اخيها فقد ابعده عصمان بيك عن اختيه , وما لاقته من تعذيب وضرب بالسوط عند امتناعها ونفورها من عصمان , واوصت اختها الصغيرة آنوش ان تدفنها بجنب القبرين للفتاتين الاميرتين في دار زمان (( على الرغم من ابتعاد عصمان عن البيت بعد موت كوهار ولكنه جاء مرة وحاول التقرب من آنوش ولم يراع حزنها لفقد اختها المسكينة , جأء بكل همجية لينفرد بآنوش ))ص167/ تصدت له بكل قوة واخبرته ماما حنين الوصيفة المختصة برعاية آنوش بان آنوش اصابها مس من الجن بسبب نومها جنب القبور فصدقها عصمان وابتعد عنها . 


بعد عدة سنوات كان كارين يعمل في احد مكابس التمور التابع لعصمان بيك , كما سمح عصمان للوصيفتين حنين وفتون ان يصطحبا معهن آنوش الى سوق العشار للتبضع , وبما ان جميع وسائل النقل كانت ولاسيما في البصرة هي القوارب والمشاحيف والسفن , تعرفن على صاحب القارب شكران بن سيد رضا الشاب الجميل الذي هام غراما بآنوش الارمنية حين رأها كالقمر الزاهر بين الوصيفتين , واخذ يلتقي بها سرا بدون علم عصمان بيك,  بمساعدة الخادمتين وقد اتفقوا على الهرب شكران وآنوش والخادمة الصغيرة فتون , وقبل هروبهما بساعات انتشر خبر قتل عصمان , لقد قتل عصمان بطبر او بسكين وهو عائد الى منزله ليلا وتضاربت الاخبار في من قتل عصمان بيك , الا ان اصابع الاتهام توجهت الى نظران بن عدن وتم اعدامه على جسر نظران وسمي اسم الجسر باسمه .


الملحمة بدأت توا انها ليست رواية بقدر ما هي ملحمة , فاحداثها المتشابكة والمترابطة بنسيج حكائي كنسيج خيط العنكبوت الدقيق , بحيث لم يخرج خيط واحد من هذا النسيج الحكائي , فقد تزوجت آنوش من شكران بعد هروبهما الى ابي الخصيب ثم الى الفاو وكربلاء ثم عادا الى ابي الخصيب وانجبت آنوش فاطمة وكبرت فاطمة القراطيسية التي تعشق الكتب , ولكنها لم تفرح كثيرا بشكران فقد قتل باول رصاصة اطلقها الانكليز في بداية دخولهم الى العراق في منطقة كوت الزين. كما ذكرت انها ملحمة فالقصة طويلة امام آنوش واولادها واحفادها , ناهيك عن ضحى , وسهيلة وزعفران وكارين , حكاية آذار ولويزا , وسلام اشرقت , سهيل وماريا , وتمتد الحكايات المتسلسلة في دار زمان الى ما بعد سقوط النظام الديكتاتوري في العراق عام 2003 .


 ما اوقفني وادهشني في هذه الرواية هو سرعة الكاتب في تسلسل الاحداث ودمج الشخصيات فجميعهم من ال عدن وال زمان وهم اقرباء , فمئتان وسبعون صفحة غير كافية لنصف هذه الحكايات , في بداية الرواية ومنتصفها ترى السرد الروائي هو المهيمن ولكن في النصف الاخر ترى الاحداث والوثائق هي المهيمنة فترى السنوات وعقود الزمن تتطاير بسرعة الاحداث , كان من المفترض ان لا تقل عن خمسمائة صفحة .


 


 



#هيثم_جبار_عباس (هاشتاغ)       Haitham_Jabbar_Abbas#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هكذا يتكلم الشعر
- هكذا تكلم البرتقال
- موت صغير تعيد الحياة لابن عربي .... قراءة في رواية موت صغير ...
- طين صوفي فائض ... قراءة شعرية في كتاب طين فائض للمبدع حيدر ك ...
- تعليق نشاط اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة
- الناقد ياسين النصير : المثقف ماء الحياة
- اسماء المدعوين الى مهرجان المربد العاشر
- لصوص الله سرقوا عقول بعض المفكرين والباحثين / الجزء الخامس و ...
- لصوص الله سرقوا عقول بعض المفكرين والباحثين / الجزء الرابع
- لصوص الله سرقوا عقول بعض المفكرين والباحثين / الجزء الثالث
- لصوص الله سرقوا عقول بعض المفكرين والباحثين / الجزء الثاني
- لصوص الله سرقوا عقول بعض المفكرين والباحثين
- وداعا يا ثقافة الشعارات
- صدور باكورة سلسلة ( لأن) عن مؤسسة السياب التداولية في البحث ...
- محمود عبد الوهاب وليالي الأربعين
- ( صحراء نيسابور ) استنساخ سردي من كتب الخرافة والخيال
- ملابسات تأخير ملتقى الرواية العراقية الدورة الثانية
- رئيس اتحاد الادباء والكتاب العراقيين في البصرة كريم جخيور ين ...
- رسالة الى السيد علي الخامنئي
- انعقاد مهرجان المربد الشعري التاسع في البصرة لعام 2012


المزيد.....




- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ
- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...
- المخرج الإيراني أصغر فرهادي يدعو للتضامن مع مواطنيه المتظاهر ...
- عاجل| الخارجية الإيرانية: استدعاء سفير بريطانيا في طهران على ...
- فنان يمني ينحت مجسما لكأس العالم من جذع شجرة
- وفاة الفنان السوري ذياب مشهور
- رحيل الفنان السوري ذياب مشهور
- عبداللهيان ينعى الفنان الايراني أمين تاريخ


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم جبار عباس -  جابر خليفة جابر يزيل الغبار عن ملحمة تاريخية في نظران