أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين بوغانمي - التدخل الروسي في أوكرانيا: هل هو غزو للأخت الصغرى؟ أم مواجهة مع الحلف الأطلسي؟















المزيد.....

التدخل الروسي في أوكرانيا: هل هو غزو للأخت الصغرى؟ أم مواجهة مع الحلف الأطلسي؟


عزالدين بوغانمي
(Boughanmi Ezdine)


الحوار المتمدن-العدد: 7177 - 2022 / 3 / 1 - 23:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاحظت من خلال بيانات بعض الأحزاب حول أحداث أوكرانيا الأخيرة أن الموقف مبني غالبا على نقص في المعلومة، أو قفزا على بعض الحقائق التاريخية.
ولذلك أضع هذه الورقة أمام الشباب، حتى لا تكون آراؤهم ناقصة، بقطع النظر عن اتجاه الموقف. فليس مهما في رأيي أن تكون مع حق روسيا في حماية أمنها، أو مع حق الحلف الأطلسي في ضمّ أوكرانيا، بل المهم هو أن يكون موقفك متماسكاً وبعيدا عن ترديد الجمل المسلوخة من سياقاتها.

١/ الإطار التاريخي للحصار الغربي المضروب على روسيا منذ ثورة أكتوبر 1917

شكل حلف شمال الأطلسي، الذي يعد أقوى تحالف عسكري في العالم على الإطلاق، عام 1949 بهدف التصدي لما كان يوصف "بالخطر الشيوعي" إبان الحقبة التي كان الاتحاد السوفييتي يسعى فيها لنشر نفوذه في القارة الأوروبية ومناطق أخرى.
ادّعى هذا الحلف أن هدفه لا يتعدى "الحفاظ على الحريات وعلى الارث المشترك وحضارات الدول الأعضاء فيه عن طريق تعزيز "استقرار وسلامة منطقة شمال المحيط الاطلسي".
كان حلف الأطلسي يتألف عند تأسيسه عام 1949 من 12 دولة، والتحقت تركيا واليونان عام 1952، تبعتهما المانيا الغربية عام 1955.
وفي نفس السنة ( 1955)، أسس الاتحاد السوفييتي حلفا موازيا اطلق عليه اسم حلف وارسو، استمر طيلة الحرب الباردة. ثمّ تمّ حلّه في 1991 مباشرة بعد تفكك الاتحاد السوفييتي. ولم يتفكك حلف وارسو وحسب، بل أن دوله الأعضاء مثل جمهورية التشيك والمجر وبولندا انضمت عام 1999 الى صفوف عدوها الأسبق، أي حلف شمال الاطلسي. بعد ذلك التحقت سلوفينيا وسلوفاكيا وبلغاريا ورومانيا.
وجاءت الخطوة الثانية المفزعة في عام 2004، عندما انضمت الجمهوريات السوفيتية السابقة ليتوانيا واستونيا ولاتفيا الى الحلف الأطلسي، وهي دول تُعتبر أجزاء من الجسد الروسي ومن الذات الروسية.
بعد ذلك انضمت كل من البوسنة والجبل الأسود وصربيا الى برنامج "الشراكة من أجل السلام" الذي يديره الحلف، تمهيدا للعضوية الكاملة.

هكذا تفاقمت مخاوف روسيا بعد أن تعدّى عدوها الأول باب بيتها، ليستقرّ بين أعصابها. هذا العدو الذي لم يعد له أي مبرر منطقي لاستمراره في الوجود أصلا، طالما تأسس في فترة سادها الخوف والقلق في الدول الغربية من امكانية "تمدد" الكتلة السوفيتية. هذه الكتلة المُخيفة التي انهارت وتفككت وتحولت من الاشتراكية إلى الليبيرالية منذ عام 1991.

٢/ المخاوف الروسية والتعنّت الأطلسي

حين تم تفكك الاتحاد السوفياتي، تعهّد الأمريكيان بعدم تعريض أمن روسيا للتهديد، من خلال توسع حلف الناتو شرقا، وضمّ جمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا المحاذية لروسيا، والتي كانت لمدة سبعين عاما جزءً أساسيا من الذات الروسية، ولا تزال لها روابط أمنية وعسكرية واقتصادية ودينية وثقافية في غاية الأهمية والتعقيد، الأمر الذي جعل مسألة ضمّها لحلف الناتو هي قضية أمن روسيا الأول.
من الحقائق التي لا يمكن فهم الأحداث الأخيرة دون معرفتها هي أنه مع انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 أصبحت أوكرانيا ثالث دولة في العالم من حيث حجم الأسلحة النووية على أراضيها. وهذا يعني أن وضعها يُشكّل قضية حياة أو موت بالنسبة للدولة الروسية. ولذلك، وقّعت روسيا والولايات المتحدة وأوكرانيا وبلاروسيا وكازاخستان، بروتوكول لشبونة في ماي 1992، الذي يجعل الدول الثلاثة التي ورثت تركة نووية، إثر تفكك الاتحاد السوفيتي، أطرافا في اتفاقية ستارت1 للحد من انتشار الأسلحة النووية.
وذكرت المادة الخامسة من البروتوكول أنه يتوجب أن تنضم الجمهوريات الثلاث - بيلاروسيا وأوكرانيا وكازاخستان - إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية في أقرب وقت. وبعد ذلك وقعت الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وبريطانيا وأوكرانيا عام 1994 مذكرة بودابست للضمانات الأمنية، والتي بموجبها تعهدت الولايات المتحدة وبريطانيا باحترام أمن روسيا، مقابل احترام روسيا لسلامة الأقاليم الأوكرانية. والجدير بالذكر أن الجمهوريات السوفياتية السابقة الثلاث، بقي بحوزتها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي أكثر من 3000 سلاح نووي استراتيجي.

٣/ جذور الحرب الروسية الأطلسية التي اندلعت في أوكرانيا منذ أيام

الرئيس بوتين حين وصل للحكم في 2003، ذكّر الغرب بهذه التعهدات، وظلّ متمسّكا بحق بلده في ضمان أمنها، ولكن الإدارات الأمريكية المتعاقبة أنكرت أن يكون هناك تعهد مكتوب. وتصرّفت دون اكتراث بالمخاوف الروسية. فنصبت درعا صاروخيا موجها للأراضي الروسية في تركيا وأوروبا الشرقية، على امتداد عشرات آلاف الكلمترات من الحدود المواجهة لروسيا. وكما ذكرت أعلاه، رأينا كيف أن معظم الدول الأعضاء في حلف وارسو سابقا، انضمت إلى الحلف الأطلسي مطلع التسعينات: ألمانيا الشرقية، ألبانيا، بلغاريا، بولندا، تشيكيا، رومانيا، المجر. ثم واصل هذا الحلف توسعه حتى أنه ضمّ جمهوريات سابقة في الاتحاد السوفياتي، ثم مدّ يده لخلع جورجيا، وهي عملية تشبه إلى حدّ كبير محاولة خلع جهة صفاقس من التراب التونسي. ممّا أدى إلى حرب جورجيا 2008 التي أوقفت العملية الأطلسية العدوانية.
وبرغم كل المحاولات التي بذلها الروس لدفع الأذى، ودفع الخطر، استمرّ الغرب الاستعماري بقيادة الولايات المتحدة، في التحرش بهذا البلد، والدّوس على أصابعه المجروحة، بهدف محاصرته وقطع أطرافه وإنهاء دوره. ومرة أخرى اشتغلت كل الدوائر من واشنطن إلى بروكسيل على ضمّ أوكرانيا مهما كان الثمن. بمعنى أن الدولة الروسية تحركت نحو أوكرانيا بدافع الدفاع عن أمنها، أي قبل أن تقع تحت سيطرة الأمريكان، وليس بدافع الهيمنة والاحتلال.

٤/ مكانة أوكرانيا الدينية بالنسبة لروسيا.

كانت مساعي أوكرانيا للانضمام إلى حلف الناتو، السبب المباشر للحملة العسكرية الروسية ضد كييف. ولكن هنالك أسباب تاريخية قريبة، وأبعاد دينية وثقافية بعيدة. تتعلق الأولى بطموح الروس لإحياء إرث الاتحاد السوفيتي، الذي قال عنه بوتين:" إن انهياره عام 1991، كان بمثابة "تفكك لروسيا التاريخية". وتتعلق الثانية برغبة رمزية وظيفية لفلاديمير بوتين بالاحتفال بعيد الفصح في كييف. ذلك أن غزو أوكرانيا اليوم هو امتداد لقصة قديمة، بدأت مع سقوط الإمبراطورية الرومانية، وما تلاه من تنافس على إرثها السياسي والديني بين الإمبراطوريات التي خلفتها فمدينة "كييف" عاصمة أوكرانيا تُعَدُّ بالنسبة للمسيحيين الأرثوذكس بمثابة القدس عند المسلمين، لذلك فإن الصراع على أوكرانيا هو أيضاً صراع على أي أرثوذكسية ستطبع وجه شرق أوروبا؟ ولذلك فالعملية العسكرية التي أعلنها الروس لا تقل أهمية، من وجهة نظرهم، عن "الحملة الصليبية في العصور الوسطى لاستعادة الأراضي الأرثوذكسية المقدسة من الهراطقة الغربيين. فهذه المدينة تتحلّى برمزية كبرى في تاريخ المسيحية الأرثوذكسية، حيث لعبت دوراً تأسيسياً، وتُعتَبَر الموطئ الديني الأول في الوعي الجمعي الروسي. ويبدو أن هنالك تشابه بين فلاديمير بوتين اليوم، وفلاديمير الأول، أمير "كييف" بين عامي 978 و1015، لما كانت "كييف" عاصمة روسيا في ذلك الوقت. اختلفت الروايات التاريخية حول قصة اعتناقه للمسيحية، بعدما كان وثنياً. ولكن، يرد في عدد من المراجع أن فلاديمير الكبير كان قد طلب يد الأميرة آنا، شقيقة الإمبراطور البيزنطي باسيل الثاني، لبناء حلف سياسي، وكان شرط الإمبراطور أن يعتنق فلاديمير المسيحية. فساعده في قمع متمردين عليه، واحتفالاً بنصره، لم يعتنق المسيحية وحسب، بل جعلها ديانة لشعبه.
وتقول المرويات أنه في طريق عودته إلى "كييف"، حطّم فلاديمير الأوثان، وقاد معمودية جماعية على نهر دنيبر عام 988 (ينبع النهر من روسيا، ويعبر بيلاروسيا، وأوكرانيا).
ونظراً لأهمية تلك اللحظة المؤسسة في التاريخ الروسي، فإن بوتين يطمح لاستعادة كييف، "المدينة الأم للأرثوذكسية الروسية"، تذكيراً بأمجاد فلاديمير الكبير.

في هذا السياق، إضافة للعوامل الجيوسياسية المرتبطة بأمن الدولة الروسية وكيانها الجغرافي، هنالك عوامل أخرى مهّدت للغزو وشجعت عليه، أحدها انفصال الكنيسة الأوكرانية عن الكنيسة الروسية، عام 2018، إذ كانت جزءاً منها منذ عام 1686. فعند إعلان الانفصال قبل سنوات، لام بوتين السياسيين الأوكرانيين على "التدخل في شؤون الكنيسة وتشويه تاريخنا المشترك"، وأكد على حق بلاده في حماية "حرية العبادة".
يجب الإشارة هنا إلى أن استقلال الكنيسة الأوكرانية أدى إلى انقسام أوسع على مستوى الكنائس الأرثوذكسية، مع إعلان الكنيسة الروسية انفصالها عن العائلة الأرثوذكسية الجامعة، احتجاجاً على دور بطريرك القسطنطينية المسكوني، في إصدار مرسوم الاعتراف بالكنيسة الجديدة. ومن الواضح أن إعلان الانفصال شكّل ضربة خطيرة لطموحات بوتين والكنيسة الروسية على مستويات عدة، إذ يمثل الأوكرانيون الأرثوذكس 30 % من مجمل المسيحيين التابعين لبطريرك موسكو. ويعني الانفصال، خسارة ملايين الأتباع، وملايين المليارات، وجزء أساسيا من الفخر الأرثوذكسي.

٥/ توظيف الدولة الروسية لعقيدة قومية جامعة بعد فقدانها لفكرة الشيوعية الكونية.

خلال سنوات حكم بوتين، تنامى دور الكنيسة بشكل ملحوظ. و العلاقة بين الرئيس الروسي والكنيسة الأرثوذكسية علاقة حيوية تكافلية متينة جدا. ففي عهده، سُمح لها باستعادة صدارتها، إذ قدم لها الدعم كما لم يفعل أي حاكم روسي منذ الثورة البلشيفية. ومن جهتها، مدت الكنيسة الرئيس بالدعم الفكري والثقافي لتوفير أرضية لرؤيته للدولة، وتوسيع مجال نفوذ روسيا حول العالم. وليس سرًّا أن المسيحية الأرثوذكسية شهدت نهضة كبرى في أوروبا الشرقية خلال العقدين الماضيين، سواء في روسيا أو في الدول المحيطة بها، حيث يعرّف 70 % من السكان أنفسهم كأرثوذكس، تماما مثلما نعرف نحن أنفسنا كمسلمين. ولقد تناغمت هذه النهضة الدينية، مع تنامي المشاعر المؤيدة لروسيا في المنطقة، كقوة ضرورية لموازنة تأثير الغرب، وذلك لأن الهوية الأرثوذكسية مرتبطة بشكل وثيق بالهوية القومية، وبمشاعر الفخر والتفوق الثقافي. ولعل الصلات بين مركز السلطة السياسية وبطريركية موسكو، قديمة قدم روسيا نفسها. فعلى امتداد تاريخها، كانت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تابعة للدولة، وداعمة للحكم. ومنذ القرن السادس عشر، عززت الكنيسة الحكام بلاهوت سياسي مبني على فكرة "القدر المتجلي أو المصير الواضح"، الذي يؤكد أن موسكو باتت القدس الثانية وروما الثالثة (بعد روما والقسطنطينية).

خلال سنوات حكم الاتحاد السوفيتي، تراجع دور الكنيسة التي عانت من التهميش والمحو لمدة سبعين سنة. ثم عادت لتنهض منذ تولي بوتين الحكم، حيث اعتمد عليها كقوة جامعة في البلاد، لتعزيز مكانته كحامٍ للروس. ولم تشهد روسيا منذ عهد القياصرة قائداً يُتقن استخدام الكنيسة بطريقة مفيدة لدعم سياساته الداخلية والخارجية مثل فلاديمير بوتين، وكأن الدولة الروسية تحاول التكفير عن ذنوب الحقبة السوفيتية التي قمعت الممارسات الدينية بالكامل.

من المؤكد أن الكنيسة باتت رمزاً من رموز قوة بوتين، ولفضح هذه العلاقة المتينة بينه وبينها، نفّذت فرقة "بوسي رايوت" الغنائية حركة احتجاجية ضدّ الرئيس داخل كاتدرائية موسكو. ولا أعتقد أن أي سياسي علماني آخر على وجه الأرض، يكون الاعتراض الأشد رمزية ضده، موجهاً من داخل كنيسة.

الرجل وضع نفسه في تماهي مع عقائد شعوب الشرق المسيحي، وانتصب كمدافع عن التقاليد المحافظة وعن مكانة الكنيسة، من خلال خطاب معلن يرفض الطلاق، والمثلية الجنسية، ويشجع قيم الأسرة التقليدية. وبغض النظر عن قناعاته الشخصية، نجح إلى حدّ كبير في توظيف تلك القيم، من أجل التأثير السياسي. وهو دائم الحرص على إظهار التزامه بتلك القيم. وعلى سبيل المثال، يمتلك بوتين قلادة صليب، لا تفارق رقبته، يقال إنها هدية من والدته يوم عمّدته في السرّ مطلع الخمسينيات. وقد برّكها على قبر المسيح، خلال زيارة قام بها إلى القدس أثناء عمله ضابطاً في الاستخبارات الروسية في الثمانينات. ويروّج وسط المقربين منه أن الصليب كان من الأغراض القليلة التي نجت من حريق أتى على منزل عائلته.

واضح إذن أن للرئيس الروسي رغبة في جعل الكنيسة الأرثوذكسية رأس حربة في مشروعه لإعلاء القومية الروسية، وأداة قوية لدعم أيديولوجيته السياسية عن روسيا المُقدّر لها أن تكون قوة عظمى. لذلك بذل جهوداً كبرى في دعم الكنيسة مادياً ومعنوياً وسياسياً، بدءاً من استعادة مقتنيات الكنائس التي بيعت خلال الحقبة السوفييتية، وبناء آلاف الكاتدرائيات، إلى جانب إدراج مادة عن الثقافة الأرثوذكسية في المناهج الدراسية.
يُضاف إلى ذلك أن الكنيسة تلعب دوراً مهماً في الجيش الروسي، وقد شوهدت خلال العمليات الأخيرة في أوكرانيا تسجيلات لكنائس متنقلة، ترافق الوحدات العسكرية الروسية، إذ يبارك كاهن الأسلحة أحياناً في ساحات القتال، ويقيم الصلاة مع الجنود.
وللدلالة على العلاقة الوثيقة بين الكنيسة والجيش، شيدت القوات الروسية المسلحة كاتدرائية خاصة بها في موسكو، افتتحت في عام 2020، احتفالاً بالذكرى 75 لانتصار روسيا في الحرب العالمية الثانية، واحتفاءً بمآثر الشعب الروسي العسكرية في الحروب التي خاضها.
من جهته، يبادل بطريرك موسكو الكرملين والجيش الروسي مشاعر الفخر ذاتها، ويتحدث في أحد خطاباته عن دور الكنيسة في ضمان وحدة الشعوب الروحية في الدول القائمة على أراضي "روسيا التاريخية"، وأهميتها في حماية منظومة "القيم الأرثوذكسية التي تحملها الحضارة الروسية المقدسة للعالم".

في نفس الاتجاه، منذ أول أمس، هاجم الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بسبب موقفها الداعم لروسيا في غزوها لأوكرانيا. وشكك عدد من المسؤولين الغربيين في نتائج الاستفتاء -الذي جرى يوم الأحد 27 فيفري الماضي- على تعديلات دستورية تسمح باستضافة القوات الروسية والأسلحة النووية بشكل دائم، وتمديد حكم الرئيس ألكسندر لوكاشينكو.
هنا أيضا، هنالك قصة لا يجب إغفالها. المسيحية الأرثوذكسية هي الديانة السائدة في بيلاروسيا. حيث يعتنقها حوالي 94% من سكانها. وهذه الغالبيَّة تتبع الكنيسة البيلاروسية الأرثوذكسية التي لا تزال في وحدة مع الكنيسة الروسية، أي كنيسة القديس بوريس.
بدأت هذه القصة حين غزا الحكام الرُوس الإمبراطورية البيزنطية، و بسبب قرون من التنصير والتثاقف والاختلاط، تعززت الرابطة الثقافية المشتركة بين المسيحية الأرثوذكسية واللغة السلافية المكتوبة، التي طورها المبشرون منذ القرن الثامن، وهذا أدّى بعد قرون إلى ظهور كيان جيوسياسي جديد، ألا وهو "خقانات روس"، التي أُنشئت على طول طريق التجارة الرابط بين ثلاثة مراكز رئيسية: "نوفغورود" في روسيا، و"بولتسك" في بيلاروسيا، و"كييف" عاصمة أوكرانيا حاليا.

لا أطيل عليكم، باختصار هذا الذي يُسميه الغرب غزوا ل"دولة" ذات سيادة، قضية معقدة يتداخل فيها السياسي والاقتصادي والأمني والديني والتاريخي والثقافي. وهذه أمم كبرى لها أمجاد، ولها مستقبل. وقبل هذا وبعده هي أمم نجحت في استيعاب تاريخها وثقافتها على نحو صار فيه الماضي جزء من أسباب القوة. وجزء من وسائل الدفاع عن كيانها وأجيالها القادمة.



#عزالدين_بوغانمي (هاشتاغ)       Boughanmi_Ezdine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل يمكن الحديث عن أزمة في الإسلام؟
- حضور حركة النهضة، يساوي غياب المشترك الوطني.
- حركة النهضة أصبحت -مافيا- ولم تعُد حزبًا سياسيًا.
- ثورة، بلا ثوريين.
- نَكبتُها، في نُخْبَتِهَا، بما في ذلك الرّئيس.
- إلى رئيس الجمهورية قيس سعيّد.
- الاتحاد العام التونسي للشغل جزء من النظام العام ومحور توازن ...
- ما دخل اتّحاد الشغل بالسياسة؟
- الخيار الوطني في مواجهة جماعات الاحتياط الكولونيالي
- -الأمّة الإسلامية- فكرة مُتخيّلة، ومفهوم فضفاض.
- الواقفون خارج الأحداث
- تونس تنتصر.
- أنا الشعب ماشي، وعارف طريقي!
- 25 جويلية ثورة دستورية، وليس انقلابا على الدستور.
- أحزاب مُفلسة تقف خارج نطاق الخدمة
- يجب نزع المسمار
- الذين حكموا البلاد بعد 14 جانفي هم الكارثة، وليست الثورة
- الإسلام السّياسي وُلِدَ لِوقف تحديث الدّولة
- الدّيمقراطيّة في قبضة وَرَثَة الاستبداد!
- حركة النهضة في قَدَمِ البلاد.


المزيد.....




- بتقنية الفاصل الزمني.. فيديو يُظهر فيضان شوارع بفلوريدا نتيج ...
- هل تدفعين 1000 دولار لفستان رقمي.. ترتدينه فقط في العالم الا ...
- شاهد: بيع سيارة مخاطرات لجيمس بوند في مزاد بنحو 3 ملايين جني ...
- رغم الرفض الغربي ـ بوتين يستعد للمصادقة على ضم أربع مناطق أو ...
- ممثلو الجمهوريات الجديدة في البرلمان الروسي سيتم تعينهم في غ ...
- القضاء على 80 مرتزقا أجنبيا بجمهورية دونيتسك
- البرلمان اللبناني يفشل في انتخاب رئيس جديد للبلاد: 63 ورقة ب ...
- إصابة فلسطينيين اثنين بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال ...
- الحكومة تنفي نقص في الأرز والسكر بالأسواق: نضخ كميات وفيرة م ...
- الجزائر - المغرب: هل سيشارك الملك محمد السادس في القمة العرب ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين بوغانمي - التدخل الروسي في أوكرانيا: هل هو غزو للأخت الصغرى؟ أم مواجهة مع الحلف الأطلسي؟