أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - سعيد العليمى - الشرطة الروسية ونضال البلاشفة الثورى - فيكتور سيرج














المزيد.....

الشرطة الروسية ونضال البلاشفة الثورى - فيكتور سيرج


سعيد العليمى

الحوار المتمدن-العدد: 7172 - 2022 / 2 / 24 - 15:00
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


مقدمة المؤلف
للطبعة الفرنسية عام 1926
مع انتصار الثورة في روسيا ، سقطت في أيدي الثوار الآلية الكاملة لعمل الشرطة السياسية الأكثر حداثة والأكثر قوة والأكثر صرامة في المعركة ، والتي تشكلت خلال أكثر من خمسين عامًا من النضالات المريرة ضد قيادات شعب عظيم.

والتعرف على أساليب وإجراءات قوة الشرطة هذه له أهمية عملية فورية لكل ثوري ؛ حيث تستخدم نفس الأدوات للدفاع عن الرأسمالية في كل مكان ؛ علاوة على ذلك ، تعمل جميع قوات الشرطة معًا وتتشابه مع بعضها البعض .

ان علم النضال الثوري الذي اكتسبه الروس خلال أكثر من نصف قرن من الجهد والتضحيات الهائلة ، يجب أن يكتسبه الثوار في فترة زمنية أقصر بكثير في البلدان التي يتطور فيها العمل اليوم ، في الظروف التي أوجدتها الحرب ، وبانتصار البروليتاريا الروسية وهزائم البروليتاريا العالمية – مع أزمة الرأسمالية العالمية ، وولادة الأممية الشيوعية ، والتطور الملحوظ للوعي الطبقي بين البرجوازية ، مع الفاشية ، والديكتاتورية العسكرية ، والإرهاب الأبيض وقوانين معاداة الطبقة العاملة . فإن الثوار بحاجة إلى هذه المعرفة اليوم. إذا تم تحذيرهم جيدًا من الوسائل التي يمتلكها العدو تحت تصرفه ، فربما يتكبدون خسائر أقل ... هناك سبب وجيه إذن ، وغرض عملي ، لدراسة الأداة الرئيسية لكل رجعية وكل قمع ، أي جهاز خنق كل تمرد صحي وهى المعروفة باسم الشرطة. نحن قادرون على القيام بذلك ، لأن السلاح الذي أتقنته الأوتوقراطية الروسية للدفاع عن وجودها الأوخرانا - Okhrana (الدفاعية) ، شرطة الأمن العام للإمبراطورية الروسية - قد وقعت في أيدينا.

إن إجراء الدراسة الأكثر شمولاً ، والتي ستكون مفيدة للغاية ، يتطلب وقتًا لا يمتلكه مؤلف هذه السطور. والصفحات التي توشك على قراءتها لا تدعى انها تنجز هذه المهمة. آمل أن تكون هذه الصفحات كافية لتحذير الرفاق وتمكينهم من رؤية حقيقة مهمة صدمتني في زيارتي الأولى لأرشيف الشرطة الروسية ؛ وهى أنه لا توجد قوة في العالم يمكنها كبح المد الثوري عندما يرتفع ، وأن جميع قوات الشرطة ، مهما كانت ميكافيلية ، علمية أو جنائية ، عاجزة فعليًا ضدها.

أتممت هذا العمل بعناية ، وقد نشرته النشرة الشيوعية لأول مرة في نوفمبر 1921. وجرى تناول الأسئلة العملية والنظرية التي لا يمكن الا أن تثيرها دراسة طريقة عمل قوة الشرطة هذه في طرحها في ذهن العامل الذي يقرأها ، في قسمين جديدين. في قسم نصيحة بسيطة للثوريين ، وهو على الرغم من بساطته الواضحة ، تبين أنه مفيد للغاية ، فقد حدد القواعد الأساسية لدفاع العمال ضد المراقبة والوشاية والاستفزاز.

منذ الحرب وثورة أكتوبر ، لم يعد بإمكان الطبقة العاملة الاكتفاء بتنفيذ المهام السلبية والمدمرة فقط. لقد بدأ عهد الحروب الأهلية. سواء تم طرحها في الواقع اليوم أم بعد "بضع سنوات" ، فإن العديد من الأسئلة المتعلقة بالاستيلاء على السلطة لا تزال مطروحة اليوم على معظم الأحزاب الشيوعية. في بداية عام 1923 ، ربما بدا النظام الرأسمالي في أوروبا مستقرًا بدرجة كافية لتثبيط نافدى الصبر. لكن بحلول نهاية العام ، كان الاحتلال "السلمي" للدمار هو من رفع شبح الثورة الحقيقي القوي على ألمانيا.


الآن ، يجب استكمال كل عمل يهدف إلى تدمير المؤسسات الرأسمالية من خلال الإستعداد ، على الأقل من الناحية النظرية ، للعمل الإبداعي في الغد. اعتاد باكونين أن يقول إن "الرغبة في التدمير هي أيضًا الدافع الإبداعي". هذه الفكرة العميقة ، التى إذا ماأخذت حرفيا ضللت العديد من الثوار ، قدأصبحت حقيقة عملية. تقود نفس النظرة إلى الصراع الطبقي اليوم الشيوعيين إلى التدمير والخلق في نفس الوقت. مثلما تحتاج مناهضة العسكرة اليوم إلى استكمالها بتجهيز الجيش الأحمر ، فإن مشكلة القمع التي تفرضها الشرطة والعدالة البرجوازية لها جانب إيجابي ذو أهمية كبيرة. أعتقد أنه من الضروري تحديد الخطوط الرئيسية لها. يجب أن نتعرف على الوسائل التي يمتلكها العدو تحت تصرفه ؛ يجب أن نتعرف أيضًا على المدى الكامل لمهامنا.
العنوان الأصلى للكتاب : ما يجب أن يعرفه كل مناضل عن القمع
فيكتور سيرج

مارس 1925



#سعيد_العليمى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقاربة ماركسية لعلم النفس والطب النفسى – جوزيف ناهيم
- ردا على إستبيان عن بيير بورديو من أكاديمى فرنسى
- بير بوروخوف وصهينة الإشتراكية
- يوسي أميتاي و- اليسار الإسرائيلي -
- جويل بينين يتابع تونى كليف وهنرى كورييل
- تونى كليف والموقف من القضية الفلسطينية
- هنري كورييل تاجر الثورة ومرابيها
- من روزنامة الثورة
- الماركسية وعلم النفس – بقلم سوزان روزنتال *
- التاكتيك الثورى فى أزمنة العواصف
- كلمة موجزة حول العمل الثورى فى أوقات الركود
- الإمساك بالقمر – وحلم الثورة - محمود الوردانى
- من ذكريات الثورة
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج
- إعادة بناء المادية التاريخية - جورج لارين ( الكتاب كاملا )
- هل أفاق أصحاب الوهم الدستورى ؟
- حزب العمال الشيوعى المصرى وقواعد العمل السرى فى ظل الدولة ال ...
- فى معنى المقاطعة الايجابية النشطة فى العام الثانى للثورة
- فى ذكرى رحيل مناضل : الشاعر حسن عقل وحلمه
- ثلاث صور


المزيد.....




- الجامعة الوطنية للتعليم تعبر عن سخطها حول ما آلت إليه أوضاع ...
- جورج حبش “الحكيم” معلم ودرس
- إيطاليا.. اليمين المتطرف يفوز بالانتخابات التشريعية
- بين التهنئة والقلق على مستقبل أوروبا.. ردود أفعال متباينة بع ...
- طهران تواصل قمع المتظاهرين وبرلين تستدعي السفير الإيراني
- الفوضَى الكُبرى في عالم الرّأسمالية
- افتتاحية- الطّبقة العاملة المغربية في مُنعطف تاريخيّ: خطرُ ا ...
- تعرف على 5 نقاط رئيسية من انتخابات إيطاليا العامة تعلقت بصعو ...
- طهران تواصل قمع المتظاهرين وتتعهّد بـ -عدم التساهل- معهم
- الفاشية الجديدة تحكم إيطاليا| تحالف اليمين المتطرف يفوز بالا ...


المزيد.....

- نَقْد أَحْزاب اليَسار بالمغرب / عبد الرحمان النوضة
- حزب العمال الشيوعى المصرى فى التأريخ الكورييلى - ضد رفعت الس ... / سعيد العليمى
- نَقد تَعامل الأَحْزاب مَع الجَبْهَة / عبد الرحمان النوضة
- حزب العمال الشيوعى المصرى وقواعد العمل السرى فى ظل الدولة ال ... / سعيد العليمى
- نِقَاش وَثِيقة اليَسار الإلِكْتْرُونِي / عبد الرحمان النوضة
- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى فى القضية الوطنية فى مرآة الإ ... / سعيد العليمى
- حول الاستراتيجيا والتكتيك (3 حلقات) / محمد علي الماوي
- ماركسيون لاقوميون يساريون - ردا على جينارو جيرفازيو / سعيد العليمى
- كَيْفَ نُقَوِّمُ اليَسَار؟ / رحمان النوضة
- سؤال الأزمة الاجتماعية والسياسية وأفق النضال الديمقراطي / محمد نجيب زغلول


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - سعيد العليمى - الشرطة الروسية ونضال البلاشفة الثورى - فيكتور سيرج