أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسان الجودي - من يكتب التاريخ؟ الذئب يروي حكاية -ليلى والذئب-














المزيد.....

من يكتب التاريخ؟ الذئب يروي حكاية -ليلى والذئب-


حسان الجودي
(Hassan Al Joudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7159 - 2022 / 2 / 11 - 00:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا أعرف لماذا أدعى بالذئب! أنا حيوان وديع لا أؤذي أحداً . لذلك أقصُّ مخالبي كل يوم ، وأتناول مهدئات المزاج من الأعشاب الطبية التي تحضرها لي جدتي اللطيفة.
وحين أجوع ، أرعى بعض الأعشاب ، وأقطف بعض الفواكه الموجودة في أشجار الغابة.
شعرت بالملل في أحد الأيام ، فقررت الذهاب في نزهة طويلة. قصدت اتجاه الشرق ، فقد سمعت من أصدقائي الذئاب عن وجود كوخ تقطنه امرأة عجوز وحفيدتها. دفعني الفضول للقاء الطفلة الصغيرة ، فأنا أحبُّ الأطفال الصغار، وأستمتع باللعب البريء معهم.
وصلت الكوخ بعد مسيرة ساعات ، كنت جائعاً منهكاً، فوجدت حديقة لطيفة مزروعة بعناية ، فيها الكثير من الخضراوات ، استلقيت هناك على العشب الطري ، ولم أسرق حبة بطاطا أو يقطينة واحدة. لقد وجدت ذلك أمراً قبيحاً وقررت انتظار خروج أحد من الكوخ كي أسأله السماح بتناول بعض الطعام.
استلسمت للنوم فوق العشب الطري الناعم، لكنني سرعان ما استيقظت على ركلات في بطني، وسمعت صراخ طفلة صغيرة غاضبة:
-هيه أيها الذئب المتطفل! ماذا تفعل في حديقة جدتي ؟
توالت الركلات ، فنهضت بلطف ، وطأطأت رأسي وقلت بأدب:
-أعتذر منك ، أنا تعبان وجائع فقط . هل تسمحين لي بتناول تلك اليقطينة الصغيرة؟
-أنت مختل العقل حتماً! هيا غادر هذا المكان.
لم تكتف الطفلة بذلك بل بدأت برميي ببعض الحجارة.
غادرت الحديقة مسرعاً، وأنا أتعجب من وجود طفلة شريرة مثل التي قابلتها.
لقد كانت شريرة فعلاً، فحين وقفت في حقل بعيد لأتناول بعض العشب، لحقتني تلك الطفلة ، واستمرت بقذف الحجارة نحوي ، وطلبت مني ألا أعود مطلقاً إلى غابتها .
انصرفت وأنا حزين ، ممتهن الكرامة، ولاحظت أنني أنزف من جنبي بسبب حجارة الصغيرة.
صحيح أنني ذئب لطيف! لكن وجود مثل تلك الطفلة سيئة الطباع أقلقني ، وقررت التحدث إلى جدتها التي تقيم في الكوخ، لأشكو لها حفيدتها.
راقبت الكوخ من بعيد، وحين خرجت الطفلة إلى الغابة حاملة سلتها الحمراء، أسرعت إلى كوخ الجدة.
طرقت الباب بتهذيب شديد، فسمعت صوت الجدة من الداخل يسأل :
-من الطارق، وماذا تريد؟
-أريد أن أشكو لك الطفلة التي تقيم معك. لقد ضربتني بالحجارة وسببت لي الأذى دون مبرر.
- تقصد ليلى! لكن من أنت؟
هممت بالقول أنني ذئب لطيف، لكنني تراجعت ، فلن تفهم الجدة ذلك أبداً.
لكنها لحسن حظي ، فتحت الباب بعد لحظات دون انتظار جوابي.
خافت الجدة كثيراً حين رأتني ، صرخت بفزع وعادت راكضة إلى داخل الكوخ.
دخلت وراءها بهدوء لإصلاح الموقف. لكنني شاهدتها تتعثر وتسقط بقوة على رأسها. حاولت إسعافها دون جدوى ، لقد أصيبت بجرح كبير وفارقت الحياة.
فكرت حينها بالطفلة المسكينة التي حين تعود لن تجد الجدّة الحبيبة. فقررت أن أكون لها جدّة إضافية. لبست لباس الجدة ووضعت نظارتيها ، ولففت رأسي بشال صوفي كبير ، واستلقيت في السرير منتظراً عودة ليلى.
عادت ليلى أخيراً وهي تحمل سلة ممتلئة بالفطور البرية . اقتربت مني لتريني الفطور الكبيرة الشهية ، فاكتشفتْ خدعتي.
لم تنفع جميع محاولاتي في شرح الموقف. صرخت ليلى من الفزع حين رأت جثة جدتها خلف السرير ، وخرجت مسرعة من الكوخ وهي تطلب النجدة لأن الذئب الذي قتل جدتها يريد التهامها هي أيضاً.
يا لها من ليلى شريرة!



#حسان_الجودي (هاشتاغ)       Hassan_Al_Joudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جهلستان وحزنستان
- يتخيَّل
- أحلام الدفن الغامضة!
- Dyscalculia شخصية
- تأملات في -سورة الشعراء-
- شك عقلي
- الخطيئة والتّفّاحة والخزّاف
- السنفور الغاضب
- أقنعة مبسوط
- بدون
- الشكل والمعنى
- PKKA
- كيمياء الروح
- ترجمة قصيدة احتمالات لفيسوافا شيمبورسكا
- المدينة والحب والموت
- حوار عن الوطن
- تواضع الثقافة الهولندية
- ليلى والذئب-ذات الرداء الأحمر
- نيوتن آخر السحرة!
- عفريت ماكسويل


المزيد.....




- -المقاومة الإسلامية في العراق- تستهدف قاعدة جوية بإسرائيل
- 30 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
- من إندونيسيا إلى نيجيريا وأوزبكستان.. هذا ما يميز احتفالات ع ...
- المقاومة الإسلامية في العراق تعلن استهداف قاعدة جوية إسرائيل ...
- قائد الثورة الاسلامية: يجب أن تتواصل البراءة هذا العام
- -المقاومة الإسلامية في العراق-: استهدفنا قاعدة -رامات ديفيد ...
- مصر.. -جلابية- السيسي وأصلها عند وصوله المسجد النبوي تثير تك ...
- خطيب المسجد الأقصى يدعو للاكتفاء بالشعائر الدينية في عيد الأ ...
- أغاني مرحة وتعليمية لأطفالك على مدار الساعة! تردد قناة طيور ...
- مدفيديف يتهم واشنطن وحلفاءها بالسعي لهدم وتحريف تعاليم المسي ...


المزيد.....

- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسان الجودي - من يكتب التاريخ؟ الذئب يروي حكاية -ليلى والذئب-