أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسان الجودي - أحلام الدفن الغامضة!














المزيد.....

أحلام الدفن الغامضة!


حسان الجودي
(Hassan Al Joudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7105 - 2021 / 12 / 13 - 13:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


Erdal Balci هو كاتب أعمدة صحفية وروائي هولندي، من أصول تركية. نشر قبل أيام مقالة مهمة حول إحدى قضايا الاندماج مع المجتمع الهولندي التي لا يستطيع المهاجرون واللاجئون إلى هولندا تدبيرها.
تتحدث المقالة بوجه الخصوص عن الجاليتين المغربية والتركية ، وهما كبييرتان وقديمتان في هولندا . تشكل الجالية المغربية نسبة 10.4% من عدد السكان وقد بدأت بالتشكل في عام 1965. تليها الجالية التركية من حيث العدد السكاني في هولندا.
تفيض مقالة الكاتب الهولندي بالعتاب الذكي والصريح لهاتين الجاليتين اللتين ترفضان الدفن في الأراضي الهولندية . بل يخطط أفرادهما لذلك في البلاد الأصلية.
هذه مقتطفات من المقالة المعنونة بـ "تربة هولندا جيدة بما يكفي للراحة الأبدية"
1-حتى أن الناس ينقلون أطفالهم الذين ماتوا عند الولادة إلى المغرب أو تركيا. لذلك ، فإن الأرض الهولندية ليست خيارًا للمقبرة ، حتى لو كانت تتعلق بمخلوقات حديثة الولادة .
2-ما الذي يكمن وراء هذا الرفض الكامل لهولندا كمكان حتى بعد الموت؟ ما هو مصدر النفور من هولندا الذي يجعل الناس يريدون مقبرة بعيدة عن هولندا ، مما يعني أيضًا مكانًا للراحة الأبدية بعيدًا عن العائلة والأحباء في هولندا؟
3- حب البلد الذي تعيش فيه، هو استثمار في السعادة. شعور هو في كل الأحوال أكثر قيمة من الحب الزائف لبلد بعيد حيث تستند كل المشاعر إلى أوهام بعض أسابيع الإجازة المشمسة. إنه الحب النقي للبلد الذي ولدت فيه وترعرعت فيه. حيث جربت تضامن أبناء الوطن. حيث تتفتح أو تموت نباتات الحدائق في غرفة المعيشة الخاصة بك. حيث يذهب أطفالك إلى المدرسة. حيث تمشي باللون الأزرق ، حيث تجد شريك حياتك ... حيث ينقلك المسعفون إلى المستشفى بعد السقوط. حيث تتعلم ابنتك لعب كرة القدم ويتم اكتشاف صوت ابنك الجميل. بلد تحقق فيه أحلامك ويدعمك فيه أبناء بلدك.
4-هولندا بالطبع ليست مثالية ، فهناك الكثير من المشاكل هنا أيضًا. خاصة للأشخاص الذين هم أكثر عرضة للخطر بسبب أصلهم. لكن إذا سألتني ، فهي لا تزال بلدًا يستحق تعلم الحب. بلد لا يستحق الولاء للتاريخ الديني أو تاريخ الأجداد ، ولكن للحريات التي يكفلها الدستور لجميع سكانه.
5-إن الهضبة الجميلة التي هي هولندا لا تستحق حتى الآن الاعتزاز بها باعتبارها المكان الذي يكمن فيه مستقبل الأحياء والأموات. وذلك في حين أن أيدي الممرضات التي لمست أحباءنا (يقصد الهولنديين من أصول عربية أو تركية) في ساعاتهم الأخيرة أجمل من كل الجبال والأنهار والجداول والزهور في البلدان الأصلية مجتمعة.

هل الكاتب الهولندي محق في عتابه؟
أعتقد أنه محق إلى تلك الدرجة التي تسمح بالقول إن نصف قرن من الإقامة في هولندا لم تكف الجاليتين المقصودتين لتحقيق الاندماج مع المجتمع الهولندي.
وهذه الإشارة تقود بالضرورة إلى السوريين الذين بدأوا بالتوافد قبل بضع سنوات. تخضع الحكومة الهولندية جميع اللاجئين إلى برنامج اندماج مدروسة. لكنها تبدو بجميع المقياس فاشلة. فالسوري مثل المغربي ، جسده في هولندا وعقله في بلده الأصلي . وهو غير مستعد إطلاقاً لقبول ثقافة الآخر الذي يعيش في حضنه.
لماذا يحدث ذلك؟
وما هو سر الرغبة في الدفن في البلد الأصلي ؟
وهل هناك فرق بالنسبة للجثة في أن تدفن في الصحراء أو تلقى في المحيط؟
وما سر الرغبة في الحصول على قبر متواضع في مقبرة موحشة جرداء ، ورفض الدفن في المقابر الهولندية التي تشبه الحدائق والتي تقدم أيضاً قسماً خاصاً لأصحاب الديانات المختلفة؟
ولماذا ينسى الجميع فضل هولندا ، وقد جاؤوا إليها أسراباً فاحتضنتهم دون ريب؟



#حسان_الجودي (هاشتاغ)       Hassan_Al_Joudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- Dyscalculia شخصية
- تأملات في -سورة الشعراء-
- شك عقلي
- الخطيئة والتّفّاحة والخزّاف
- السنفور الغاضب
- أقنعة مبسوط
- بدون
- الشكل والمعنى
- PKKA
- كيمياء الروح
- ترجمة قصيدة احتمالات لفيسوافا شيمبورسكا
- المدينة والحب والموت
- حوار عن الوطن
- تواضع الثقافة الهولندية
- ليلى والذئب-ذات الرداء الأحمر
- نيوتن آخر السحرة!
- عفريت ماكسويل
- روحانية المعرفة
- ترميد جثة الحنين
- عم داروين والشعراء


المزيد.....




- أكاديمي إماراتي: يوسف القرضاوي قاد حملة كراهية ضد الإمارات ر ...
- أكاديمي إماراتي: يوسف القرضاوي قاد حملة كراهية ضد الإمارات ر ...
- البرلمان العربي يستنكر اقتحام القوات الإسرائيلية والمستوطنين ...
- تركيا تدين بشدة اقتحام مجموعات إسرائيلية متطرفة المسجد الأقص ...
- العراق ، رئيس البرلمان يقدم استقالته.. اقتحامات المسجد الأقص ...
- الشيخ يوسف القرضاوي.. ميراث -الإصلاحية الإسلامية- ورحلة العم ...
- قيادي فلسطيني: الإسرائيليون نقلوا المعركة معنا إلى باحات الم ...
- العريض: سعيد كان من المعترضين على تصنيف أنصار الشريعة تنظيما ...
- العام الماضي شهد أكبر هجرة سنوية لليهود إلى إسرائيل منذ 20 ع ...
- رغم التحذيرات... حجاح يهود الحسيديم يجتمعون بمدينة أومان الأ ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسان الجودي - أحلام الدفن الغامضة!