أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عذري مازغ - لعبة الإبتزاز السياسي، حول قضية الصحراء المغربية















المزيد.....

لعبة الإبتزاز السياسي، حول قضية الصحراء المغربية


عذري مازغ

الحوار المتمدن-العدد: 7140 - 2022 / 1 / 19 - 21:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سيل من العجرفة طيلة السنة: "المغرب قوة إقليمية" يأتي مؤشر التنمية البشرية ليصنفنا في درجة 121وراء لبنان وليبيا وفلسطين و... اما الدولة التي نسميها دولة الطوابير فتتقدمنا بعشرين دولة على الأكثر.
الألمان براغماتيين ويحسبونها ب"الخوشيبات" يتقنون الحرب الإقتصاية كشريعة عندهم بعد هزيمتهم في الحرب العالمية الثانية: تذكروا فقط كيف اركعوا اليونان بدون إطلاق نارعند وصول اليسار الجديد إلى سدة الحكم باليونان، أما تلك "ألمانيا تتودد للمملكة الشريفة" فالحقيقة هي أن المانيا لم تتوغل بعد لخنق شريان المملكة الشريفة: ذلك "التودد" فاعمل به رقية وتبخر بها لعلها تساعد في الفهم(دير لبخور في المجمر اتبخر به) . الموقف الألماني من الصحراء هو دعم دي مستورا وتأييد مجاملاتي لقرار الأمم المتحدة: مسح المسؤولية عن الحكومة الالمانية وتوجيه الرأي العام نحو تقبل قرارات الامم المتحدة، وهو قرار يهذب الرأي العام الألماني المساند لتقرير المصير، اما الأمم المتحدة فلن تنهي المشكل لانه بالنسبة للدول الكبيرة التي ترى أمنها القومي خارج حدودها فالصحراء هي الجزرة التي تبتز بها تلك الدول الجزائر والمغرب وتقتل طموح خلق كيان إقليمي وازن حلمت به الشعوب المغاربية.

نفس الشيء بالنسبة لإسبانيا، ليس من السهل إرضاء جولات بوريطة (وزير الخارجية المغربي) على حساب الرأي العام الإسباني، لو كان القرار بيد حكومة إسبانيا كما الحكومات الديكتاتورية لساندت بصدر رحب احلام بوريطة، لكن المشكلة هي ان لا قواعد الحزب الحاكم في إسبانيا ولا حتى قواعد احزاب التحالف في الحكومة ولا حتى اغلب قواعد أحزاب اليمين تساند الطرح المغربي، وحتى إذا رات إسبانيا ان تأثير هذه المسألة قوي من الناحية الإقتصادية، العقوبات الإقتصادية التي فرضها المغرب على إسبانيا والتهديد بورقة الهجرة السرية، فتغيير موقف اليسار الإسباني الحاكم لن يكون على حساب الرأي العام لقواعده هذه الحقيقة يعرفها بوريطة جيدا وربما لذلك يراهن على صعود اليمين مستقبلا في إسبانيا والحال ان قواعد اليمين أيضا لا تنظر إلى المسألة بعين الرضى فالمغرب يعتبرونه حديقة خلفية لسياساتهم ولديهم تجربة تاريخية في ابنتزازه علمتهم كيف يتعاملون مع مثل هذه الأزمات الآنية وإن كان ملك المغرب وهو الحاكم الحقيقي في المغرب قد دخل معهم في لعبة الإبتزاز هذه من خلال استراتيجية العلاقات المفتوحة مع كل دول العالم وإن بشكل يناقض المنطوق: علاقات استراتيجية مع الولايات المتحدة وإسرائيل، علاقات استراتيجية مع الصين من خلال اتفاقية طريق الحرير وعلاقة مع روسيا بدرجة أقل لكنها علاقة مفتوحة خصوصا على المستوى الإقتصادي.
"ملك إسبانيا يدخل على الخط"، يقصدون أزمة العلاقة بين إسبانيا والمغرب، لا قيمة "لود" ملك إسباينا سياسيا وتوظيفه من طرف الحكومة الإسبانية هو تجميل يستأنس بالتوأم الخرافي: "دولتان ملكيتان متجاورتان" ، نعم هي كذلك، لكن ملك إسبانيا مجرد موظف بروتوكولي يغذي ذوق الأريستوقراطية الإسبانية التي تحولت إلى رأسمالية متغولة في اقتصادها وتحريكه ليس أكثر من وضع الملح فوق بيضة.
إقناع الرأي العام الاوربي بمغربية الصحراء و بالطرح المغربي في الحكم الذاتي يفترض أن تسبقه مواقف على الأرض: أن تكون الصحراء بالفعل ذات سيادة محلية : حكومة محلية وبرلمان محلي وتسيير ذاتي محلي وليس على شكل صلادة السياسة الجهوية بالمغرب ، يفترض نظريا بناء إقليم غير ممخزن (يفترض ان يكون هذا ليس فقط بالنسبة للصحراء بل بكل الجهات المغربية).. وحتى عمليا، لو انبثقت حكومة صحراوية حقيقية تحت راية المغرب ستكون هي المعبرة حتى في المحافل الدولية امام جبهة أعضاؤها محسوبين على رؤوس الأصابع يمثلون دولة بالوهم الإيديولوجي فقط، حكومة محلية تستطيع أن تبني علاقاتها الدولية في الإتفاقيات الإقتصادية والسياسية وتستطيع بذلك التأثير حتى على الراي العام من خلال ممثلين صحراويين يقاتلون في سبيل مصلحة صحرائهم بمواقف تتجلى فيها تعبيرات التمثيلية الحقةتحت وصاية المغرب طبعا كما يحدث في العالم مثل تلك التي سمحت لملك المغرب في عهد أثنار أن يعقد صفقة مع إقليم غاليسيا أثناء التوتر حول جزيرة "تولا" (أسميها تولا وليس ليلى ذات الطيبة الرومنسية الصحراوية)، حيث رغم كل ذلك الحشد من التوتر قدم ملك المغرب لهذا الإقليم حوافز الصيد في المياه المغربية إضافة إلى مساعدات على خلفية كارثة بيئية أصابت شواطئ المنطقة إثر غرق باخرة بريستيج، حينها لم يسمي الإسبان تدخل المغرب بالتدخل في الشؤون الداخلية، بل سمحوا لذلك الإقليم بقبول المساعدة وأيضا سمحوا له بالصيد في المياه البحرية المغربية ولم يسموا ذلك بمؤامرة ضد وحدة إسبانيا بل سمحوا بذلك لان الإقليم وإن كان تحت السيادة الإسبانية فله الحق أن يعقد العقود ويتفق ويعمل اي شيء في صالح منطقته مع احترام البروتوكول المعمول بذلك، ولنا أيضا التجربة مع إقليم الاندلس الذي يستطيع وزير في حكومته ان يزور المغرب ويعقد ويعمل ما يريد مصحوبا بممثل الدولة المركزية.
تبقى مشكلة الصحراء قائمة ما لم يقدم المغرب حوافز بناء إقليم مستقل ذاتيا، إقليم يخرج من رقعة الإبتزاز السياسي للدول العظمى من خلال آلية تحفيز الصحراويين انفسهم في الدفاع عن مقوماتهم الحضارية ومشروعهم التنموي الذاتي من خلال الآليات الديموقراطية، في إطار المغرب أو السيادة المغربية لا نجد في الصحراء أحزاب صحراوية تمثل التكتلات الصحراوية وهذه نقطة لعبت دورا إيجابيا لمصلحة ممثلي الجزائر بالصحراء او ما يسمى بجبهة البوليزاريو وهي ورقة لم تستطع الديبلوماسية المغربية انتزاعها حيث تركوها بشكل ما تمثل الشعب الصحراوي لانها بداية منظمة صحراوية وحيدة في المنطقة (بغض النظر عن طابعها الرسمي كونها تمثل آلية ابتزاز جزائري). بعبارة اخرى لم يعطي المغرب انطباع ذاتي للصحراء يعبرعن استقلال ذاتي، ام نسبة التصويت في الإنتخابات الأخيرة والمرتفعة بالصحراء لا تعطي الإنطباع حول الإستقلال الذاتي لأن الاحزاب المصوت عنها كلها احزاب بالداخل المغربي، ليست احزاب صحراوية وهذه الورقة تخيف المخزن على الرغم ان ليس فيها ما يخيف والصحراويون، في غياب أحزابهم القومية المحلية يلعبون هم ايضا ورقة ابتزاز للداخل المغربي: امتيازات ضخمة على حساب كل جهات المغرب زائد استثمارات ضخمة أيضا على حساب المناطق الاخرى وكل ذلك بورقة البوليزاريو، إنهم بشكل غير مباشر يعلنون انتماءهم للبوليزاريو بينما علنا يعلنون انتماءهم للمغرب أي نوع من الإبتزاز الداخلي معناه: إما ان نكون بكل هذه الإمتيازات على حساب فقراء الداخل بالمغرب او ان نتمسك بالبوليزاريو.
هذا الطرح لا يرضي احد لا المخزن ولا الصحراويون، المخزن لا يؤسس لإقليم يتمتع بالحكم الذاتي ودليلنا لا وجود لحزب صحراوي من داخل صحراء المغرب (نعم هذا سيفتح المجال لاحزاب قومية داخلية، نعم مالمشكلة في ذلك؟) بل صحراويون داخل احزاب لا تومن في أبجديتها الإيديولوجية بالإستقلالية الذاتية، والحقيقة ان الإشكال بنيوي معقد، خلق حزب جهوي يعني قلب الذات الثابتة (ما يسميه المغاربة بالثوابت الوطنية) وجود شكل إقليم مستقل ذاتيا يقلب موازين اخرى على مستوى التشريع ودسترته على مستوى كل جهات المغرب ، كل هذه المعطيات دون الدخول في تفاصيل ترسيم الجهات بالمغرب نفسه بشكل يشكل كل هذا تهديد لهدم الدولة المخزنية لصالح دولة مدنية تراعي في وحدتها التنوع والإختلاف
ملاحظة: دولة ممخزنة او جهوية ممخزنة أقصد بها هذا الشكل من التماهي بين سلطة مخزنية مركزية يمثل راسها الملك وممثليه في الأقاليم والجهات وبين سلطة شكلية منتخبة يتجلى دورها بالإشراف على مهام تحت مراقبة ممثلي المخزن حتى لا اقول تحت وصايتهم)



#عذري_مازغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السنة الامازيغية لا تصلح للأدلجة
- زمن الكوارث
- لاول مرة في الحوار اتكلم عن كرة القدم
- اليسار والثورة
- تحرير ماركس من الخرافات..! تحرير أم تفهرس؟
- الامازيغية حين تهان في وطنها
- وزير العدل المغربي وحكاية جوارب
- أخاشث وا (لك هذا)
- الخطأ المقدس
- لماذا نقد الماركسية وليس الرأسمالية
- ردي على تعليق الصديق عبد الحسين في مقالي: الماركسية ليست طوب ...
- الماركسية ليست طوباوية
- المغرب الرخيص وقضايا الصراع الطبقي
- حوار الطرشان في قضية الصحراء
- الغجر
- هل سينجح استيفان دي مستورا في مهمته بالصحراء الغربية؟
- -كان صبت اندبي! كان صحت اندبي.-
- قضايا مغربية
- البوليزاريو وإشكالية توحيد الشعوب المغاربية
- قراء مقتضبة في نص الحوار المفتوح للرفيق رزكار عقراوي


المزيد.....




- توب5: وفاة برويز مشرف في دبي.. وخامنئي يعفو عن آلاف السجناء ...
- مسؤول عسكري أمريكي متقاعد يؤكد ضرورة تجاوز أوكرانيا -خط بوتي ...
- وزير الخارجية الروسي يصل العاصمة العراقية بغداد
- علم نفس القوميات والعوامل المؤثرة على تشكل عقلية الشعوب. الع ...
- إيران: بدء عمليات تعدين اليورانيوم في أكبر مناجم البلاد
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها في ...
- فاينانشال تايمز: حادث المنطاد يقوّض فرص تحسين العلاقات الأمي ...
- الدفاع الأوكرانية: إسرائيل وعدتنا بتقنيات الإنذار بالصواريخ ...
- الأردن.. انتشار جديد للحمى القلاعية وإغلاق أسواق المواشي 14 ...
- سابقة سيئة..خبير صيني يقارن الإجراءات الأمريكية ضد المنطاد ب ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عذري مازغ - لعبة الإبتزاز السياسي، حول قضية الصحراء المغربية