أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - لعنة العائلة














المزيد.....

لعنة العائلة


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 7136 - 2022 / 1 / 14 - 21:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


و انت صغير تتحمل العائلة مسؤوليتك الى ان تكبر و هذا ما هو الاعتيادي و يتوقعه الانسان في كل الثقافات و الشعوب و لكن الغريب ان تتحمل العائلة البائسة مسؤولية ما قمت او تقوم او تتهم به و انت الان تجاوزت سن البلوغ دون حتى ان تعلم نوعية اتهامك فمثلا يلاحق الاخ و الاب و الابن او تلاحق الاخت و الام و البنت من قبل دوائر الامن فقط بسبب انتمائهم لنفس العائلة.

عانت عوائل عراقية عديدة من لعنة العائلة هذه في زمن الانقلابات العسكرية بصورة خاصة في العهد البعثي. فاذا قام الابن بعمل يعادي النظام الدكتاتوري يتحول هذا الاتهام الى مرض معدي ينتقل الى جميع افراد العائلة و هكذا عانت العائلة كلها لان احد افرادها قام بعمل يغضب الحكومة المتسلطة.

اكتب ها و انا اتذكر في زيارة للسفارة العراقية بعد تسلم صدام حسين السلطة بوقت قصير وعندما تم ابعاد احد افراد عائلة (الخائن) من بغداد الي بون عاصمة المانيا كيف ان موظفا بسيطا في السفارة كان يسبه و يشتمه باستمرار (خفية) بـ (ابن الزفرة) فقط لانه كان من نفس العائلة و من جهة اخرى لاحظت ان تصرف الموظف البسيط هذا كان فقط بدافع انساني سافل و هو ليظهر بمظهر المتضامن مع النظام القمعي لاجل تقوية منصبه.
www.jamshid-ibrahim.net



#جمشيد_ابراهيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا صلى الله عليه و سلم؟
- النفق العربي
- الكبير بالدرجة الاولى
- الوان الرجل الشرقي
- يومه البعيري السنوي
- الموت والمساواة
- قصة اللون الازرق
- الفندق و الكرم العربي
- عقلية بارك الله فيك
- ثلاث قواعد مهمة
- من السيارة الى الطيارة (الطائرة)
- صور القران العربية
- حل المشاكل بالقتل
- كيف تملأ الاستمارات الغربية؟
- لعن و غضب و نقم
- اسأل عن الطريق
- نزعة التقسيم و التقطيع Fragmentation
- الضحية و الوصي
- صورة نبوية - الهية (الجزء الثالث)
- صورة نبوية - الهية (الجزء الثاني)


المزيد.....




- أقيل أكثر من مرة بسببه.. نظرة على تاريخ بوريس جونسون في الكذ ...
- كييف.. تفريق أنصار بوروشينكو بالغاز المسيل للدموع قرب مبنى ا ...
- هل هذه الفيلا التاريخية في روما هي العقار الأغلى في العالم؟ ...
- شاهد: مناورات للجيش السويدي في البلطيق رداً على أنشطة عسكرية ...
- السعودية تحذر مروّجي الشائعات من السجن خمس سنوات وغرامات باه ...
- للمرة الثانية .. الإفراج عن قائممقام الموصل بكفالة مالية
- القضاء العراقي يصدر قرارا قطعيا بعزل الخنجر من تحالف -عزم-
- مبادرة ضد تجارة زعانف القرش تجمع مليون توقيع!
- حرس الحدود الأوكراني ينصب سياجا شائكا على الحدود مع بيلاروس ...
- مصر.. أحمد العوضي يفاجئ ياسمين عبد العزيز بأغنية في عيد ميلا ...


المزيد.....

- النيوليبرالية تشلنا وتلومنا! / طلال الربيعي
- الانسان / عادل الامين
- الماركسية وتنظير الجنسانية والسياسة الجنسية 2 / طلال الربيعي
- الفكرة التي أدلجت الإستبداد والقهر والإنتهاك / سامى لبيب
- العلم والخرافة او الأساطير! / طلال الربيعي
- نعمةُ آلمعرفة فلسفيّاً / العارف الحكيم عزيز حميد مجيد
- الفلسفة من أجل التغيير الثوري والنهوض التقدمي الديمقراطي في ... / غازي الصوراني
- حوار مع فيلسوف عربي / عبدالرزاق دحنون
- الذات عينها كآخر في فلسفة التسامح والتضامن / قاسم المحبشي
- خراب كتاب عن الأمل / مارك مانسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - لعنة العائلة