أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - علاقات حزب الله مع حكام السعودية... صراع واضح بين الحق والباطل














المزيد.....

علاقات حزب الله مع حكام السعودية... صراع واضح بين الحق والباطل


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 7136 - 2022 / 1 / 14 - 09:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشهد العلاقات السعودية اللبنانية فتورا منذ سنوات على خلفية دور حزب الله المتزايد في لبنان، لكن العلاقات بين الحزب والمملكة العربية السعودية ازدادت تفاقما مؤخرا بعد ان أدلى الملك سلمان بن عبد العزيز بتصريحات في 30 كانون الأول/ ديسمبر 2021، حث فيها السلطات اللبنانية على " تغليب مصالح شعبها وإيقاف هيمنة حزب الله الإرهابي " على مفاصل الدولة اللبنانية على حد وصفه؛ ورد عليه حسن نصر الله بمهاجمة السعودية واتهامها بدعم الإرهاب في المنطقة، وخاطب الملك السعودي قائلا" يا حضرة الملك، الإرهابي هو الذي صدر الفكر الوهابي الداعشي إلى العالم وهو أنتم، الإرهابي هو الذي أرسل آلاف السعوديين لتنفيذ عمليات انتحارية في العراق وسوريا وهم أنتم، الإرهابي هو الذي شن حربا لمدة سبع سنوات على الشعب المظلوم في اليمن ويقتل الأطفال والنساء ويدمر البشر والحجر وهو أنتم..."
وزاد حزب من تحديه للسعودية بتنظيم مؤتمر لمعارضين سعوديين في معقله بضاحية بيروت الجنوبية يوم الأربعاء 12/ 1/ 2022 تحت عنوان " لقاء المعارضة في الجزيرة العربية " لإحياء ذكرى إعدام رجل الدين الشيعي، نمر باقر النمر، في كانون الثاني عام 2016 ضمن عملية إعدام جماعية شملت 46 شخصا؛ وشاركت في هذا المؤتمر شخصيات سعودية معارضة معروفة كان من بينها فؤاد إبراهيم، وعباس صادق، وحمزة الحسن، والشيخ جاسم محمود علي، وعلي الهاشم، وردا على سؤال حول هدف المشاركين قال على الهاشم إن الهدف هو" إسقاط النظام السعودي." واستغل حزب الله المناسبة ليعلن وقوفه إلى جانب المعارضة في الجزيرة العربية وطالب بارتفاع الأصوات التي تقول لآل سعود كفى هيمنة وتدخلا وتدميرا لشعوب ودول المنطقة.
حزب الله ليس حزبا إرهابيا كما يدعي حكام السعودية وبعض حكام الدول الخليجية والعربية الأخرى وأعداء الأمة العربية، خاصة أمريكا وإسرائيل وبريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي؛ إنه حزب مقاومة وتحرر وطني لعب دورا محوريا في هزيمة وطرد المليشيات العميلة التي احتلت جنوب لبنان، وأرغم إسرائيل على التخلي عنها والانسحاب من المنطقة، وتصدى لاحتلال إسرائيل للبنان ا1982، وأفشل محاولات زعماء الطوائف اللبنانية الراغبين في التطبيع معها، وتمكن من تنظيم وتدريب قوة مسلحة تضم عشرات آلاف اللبنانيين الجاهزين للدفاع عن وحدة لبنان، وتمكن من تطوير أسلحة وقوات صاروخية تقلق قادة دولة الاحتلال، ودعم وما زال يدعم المقاومة الفلسطينية، وساهم في منع تفتيت سوريا وتقسيمها إلى دويلات طائفية، وفي محاربة داعش والقوات الأمريكية ومليشيات النصرة والمنظمات العميلة المدعومة إسرائيليا وأمريكيا وسعوديا وعربيا، ولا يخفي عداءه لوجود القوات والقواعد الأجنبية في المنطقة، ويقف في خندق الشعوب العربية الرافضة للتطبيع والانبطاح للدولة الصهيونية.
فما الذي قدمه حكام السعودية للشعب السعودي وللأمتين العربية والإسلامية؟ وماذا فعلوا بتريليونات، آلاف مليارات الدولارات التي نهبوها من خزائن الدولة السعودية خلال السبعين عاما الماضية؟ لقد سلطوا الحركة الوهابية على الأمة العربية وشوهوا الإسلام العظيم الرافض للظلم وجعلوه دين استسلام ونفاق، واستعبدوا الشعب السعودي وما زالوا يرفضون إجراء أي إصلاحات سياسية حقيقية، ومارسوا أبشع أنواع الإرهاب الفكري الديني بتكفير وإقصاء كل من يعارضهم، وزجوا بآلاف السعوديين في السجون بلا محاكمة، وكانوا سباقين في سن القوانين العنصرية ضد الوافدين العرب واعتبروهم أجانب، وأثاروا النعرات الطائفية والمذهبية، وأشعلوا حربا في اليمن بعد قيام ثورة عبد الله السلال في بداية الستينيات من القرن الماضي، وتآمروا على الوحدة السورية المصرية وأفشلوها، وحاربوا الحركة القومية العربية، وأدخلوا نصف مليون جندي من ثلاثين دولة للسعودية لتدمير العراق، وفتحوا أبواب السعودية للقواعد العسكرية الأمريكية، وتعاونوا مع ال" سي أي أيه " في خلق القاعدة وشاركوا في زج آلاف " المجاهدين " السعوديين والعرب في الحرب الأفغانية وانفقوا عليها 25 مليار دولار إرضاء لأمريكا، وساهموا في إشعال الحرب الإيرانية العراقية بهدف تدمير وإضعاف البلدين، وفي خلق الدواعش، ولعبوا دورا محوريا في تدمير العراق وسوريا، ومضى عليهم سبع سنوات وهم يدمرون ويحرقون اليمن وأهله، وطردوا مليون يمني من السعودية خلال شهر واحد عام 1990 بسبب موقف اليمن من غزو العراق للكويت، وفرضوا ضرائب ورسوما باهظة على المقيمين العرب وعلى الحجاج والمعتمرين، ونهبوا ثروات السعودية بينما ما زالت شريحة كبيرة من السعوديين تعاني من الفقر والبطالة!
نحن كشعب عربي نؤمن بأن حزب الله حزب تحرر وطني وثورة على الظلم والطغيان، ونشد على أيادي قادته وعناصره ونعتز بهم، ولا نستغرب موقف حكام السعودية ومن لف لفيفهم من عملاء أمريكا وإسرائيل من الحزب واعتباره" منظمة إرهابية "، ونقول لهم بصوت عال إنكم تكذبون على شعوبنا العربية وتحاولون تضليلها، فلو كان حزب الله حزبا إرهابيا كما تدعون زورا وبهتانا، لما اعتبرته إسرائيل وأمريكا من ألد أعدائهما، ولكان باستطاعتكم أن تشتروه بأموال نفطكم كما اشتريتم أحزابا وصحفا وكتابا ومحطات إذاعة وتلفزة كثيرة؛ ونذكركم بالحقيقة التي لا تستطيعون إنكارها وهي ان الخلافات بينكم وبين حزب هي صراع بين الحق والباطل، وبين قوى المقاومة وقوى الانهزام؛ فأنتم تقودون الجبهة المنهزمة المستسلمة الفاسدة المعادية للأمة العربية، وحزب الله يساهم في قيادة المقاومة ويعبر عن إرادة الشعوب العربية الرافضة للذل والاستسلام.



#كاظم_ناصر (هاشتاغ)       Kazem_Naser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كل الإجلال والإكبار لشهداء عقربا وفلسطين
- العمالة الأجنبية وتهديد الهوية العربية الخليجية .. لماذا؟ وم ...
- العالم العربي سنة 2022 ... المزيد من التدهور وخيبة الأمل!
- فشل جامعاتنا في بناء الانسان وتطوير الثقافة العربية
- الاعتداء الإسرائيلي الأمريكي المتوقع على إيران .. من سيربح؟ ...
- البيان المشترك لمحادثات أمير قطر وولي عهد السعودية وكابوس حز ...
- زيارة محمد بن سلمان لدول مجلس التعاون الخليجي .. الأهداف وال ...
- اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي إهانة للسلطة الفلس ...
- الاتفاقية الأمنية المغربية الإسرائيلية خيانة أخرى تضاف إلى س ...
- العدالة البريطانية المتصهينة...حماس - إرهابية - وإسرائيل - د ...
- محاولات المصالحة تراوح مكانها والشعب الفلسطيني يدفع الثمن غا ...
- فشل السلطة والفصائل والأحزاب الفلسطينية في التصدي للاستيطان
- أيها الفلسطينيون...لا تتوقعوا خيرا من أمريكا ورؤسائها
- حكومة نفتالي بنيت تتحدى إدارة بايدن برفض إعادة فتح القنصلية ...
- الدول الخليجية .. خنوع لإهانات أمريكا وأسرائيل وانتقام من لب ...
- الموقف الأمريكي الأوروبي من الاستيطان .. تناقض بين القول وال ...
- لماذا تعمل إسرائيل للتخلص من مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني ...
- رحيل كولن باول الذي كذب على الشعب الأمريكي والعالم لغزو وتدم ...
- الحاكم العربي يلهف أموال الشعب ويتبرع للفقراء من -ماله الخاص ...
- رفض بينيت وشاكيد ولابيد طلبات عباس للقائهم إهانة له وللشعب ا ...


المزيد.....




- بمساحة ضيقة.. شاهد كيف تمكن يخت عملاق من المرور تحت جسر دون ...
- واشنطن تفرض عقوبات متعلقة بالإرهاب على أفراد وكيانات في لبنا ...
- فيديو: مقتل 11 جندياً عراقياً في هجوم نُسبَ لـ-داعش- شرقي بغ ...
- الهلال الأحمر الفلسطيني: إصابة 10 متضامنين إسرائيليين بالضفة ...
- طائرة أميركية تعود أدراجها في منتصف الرحلة بسبب رفض راكب وضع ...
- هل تقامر روسيا باجتياح أوكرانيا وتتجاهل التحذيرات الغربية؟
- وجهة نظر: دلالة قوية على وحدة الصف ضد إنكار الهولوكوست
- الخبراء الروس يطورون طرقا جديدة لرصد الأقمار والمركبات الفضا ...
- المجلس السياسي الأعلى في صنعاء يدين هجمات التحالف العربي ويت ...
- مجلس الأمن الدولي يدين بشدة هجوم الحوثيين على أبو ظبي  


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - علاقات حزب الله مع حكام السعودية... صراع واضح بين الحق والباطل