أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - رحيل كولن باول الذي كذب على الشعب الأمريكي والعالم لغزو وتدمير العراق














المزيد.....

رحيل كولن باول الذي كذب على الشعب الأمريكي والعالم لغزو وتدمير العراق


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 7053 - 2021 / 10 / 21 - 10:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


توفي يوم الإثنين 19/ 10/ 2021 كولن بأول الذي يعتبر واحدا من أهم الشخصيات في الحياة السياسية الأمريكية لكونه أول أمريكي من أصول إفريقية احتل مناصب رفيعة في ثلاث إدارات رئاسية أمريكية، حيث عمل كمستشار للأمن القومي في إدارة رونالد ريجان، وتولى منصب رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي في عهد جورج بوش الأب، ثم أصبح وزيرا للخارجية في عهد جورج بوش الابن.
وعلى الرغم من أن الرجل مشهود له بالنزاهة في الداخل الأمريكي، إلا أن محطته الأبرز سياسيا والتي أثرت سلبا على مصداقيته كانت عندما حضر إلى نيويورك للمشاركة في جلسة لمجلس الأمن عقدت في الخامس من شباط/ فبراير 2003 حول العراق، وعرض خلالها مجموعة من الصور المفبركة المضللة والأكاذيب لإثبات ان العراق يمتلك أسلحة دمار شامل. أي إن أكاذيب بأول كانت جزءا من محاولات الولايات المتحدة الحصول على الشرعية من منظمة الأمم المتحدة لضرب العراق، وبالتالي الحصول على مساعدة الدول الأخرى في الحرب. وتم استخدامها لتضليل الرأي العام الأمريكي والدولي، واعتبرت بمثابة المقدمة التي أدت إلى غزو العراق وإسقاط نظام البعث الذي كان يحكمه بقيادة صدام حسين، وكانت السبب في إضعافه، وفتح أبوابه للحروب الداخلية والتدخلات الأجنبية، وقتل مئات الآلاف من أبنائه، وتدمير جيشه واقتصاده، وإبعاده عن دوره القوي الفاعل في السياسة العربية، وتحويله إلى دولة فيدرالية جعلته عرضة للتقسيم والشرذمة.
بأول الذي يعتقد بعض المراقبين السياسيين أنه كان من المعترضين على فكرة الحرب، اعترف بأنه استند في أكاذيبه أمام مجلس الأمن الدولي إلى معلومات استخبارية مضللة قدمتها له أجهزة المخابرات الأمريكية، وأشار إلى أن بعض قادة تلك الأجهزة الذين كانوا يضغطون لضرب العراق كانوا يعرفون ان بعض المعلومات التي تضمنها التقرير ليست موثقة، لكنهم لم يقولوا له شيئا، وشاركوا في تضليله ودفعه لتمهيد الطريق التي أدت الى غزو العراق واحتلاله.
بأول وجد صعوبة في الدفاع عن نزاهته، واعترف بأنه تعرض لخديعة كبرى، وقال في مقابلة مع شبكة " أيه بي سي " التلفزيونية الأمريكية إن أكاذيبه في مجلس الأمن " كانت وصمة عار ستظل دائما جزءا من سجلي. لقد كانت مؤلمة. إنها مؤلمة الآن." وقدم اعتذاره العلني للشعب الأمريكي والعالم. لكن الحقيقة التي لا يمكن انكارها هي ان الرجل لم يكن صديقا للعراق والعرب عامة، وإنه كوزير للخارجية دافع عن سياسات بلاده العدوانية ضد العراق في الداخل الأمريكي وفي المحافل الدولية، ولعب دورا هاما في الاعتداء عليه وتدميره.



#كاظم_ناصر (هاشتاغ)       Kazem_Naser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحاكم العربي يلهف أموال الشعب ويتبرع للفقراء من -ماله الخاص ...
- رفض بينيت وشاكيد ولابيد طلبات عباس للقائهم إهانة له وللشعب ا ...
- الشعب الفلسطيني يؤمن بأن المقاومة هي الحل والسلطة تراهن على ...
- عودة سوريا للجامعة العربية
- زيارة بينيت لمصر وخطة لابيد الاقتصادية وجهان لسياسة خداع إسر ...
- فشل حزب العدالة والتنمية المغربي وتداعياته على الإسلام السيا ...
- هل تخطط الولايات المتحدة الأمريكية لتسليم الوصاية على العالم ...
- القمة المصرية الأردنية الفلسطينية مضيعة للوقت وضحك على ذقون ...
- قطع العلاقات المغربية الجزائرية .. صراع أنظمة واستخفاف بإراد ...
- قبول إسرائيل كعضو مراقب في - الاتحاد الافريقي - وردود الفعل ...
- انتصار طالبان وحلفاء أمريكا العرب
- حركة فتح والمقاومة الشعبية المتصاعدة
- السلطة الوطنية الفلسطينية واغتيال نزار خليل بنات
- مجموعة الدول الصناعية السبع والهيمنة على اقتصاد العالم
- المحاولات الأمريكية لتحميل الصين المسؤولية عن انتشار فيروس ك ...
- نفتالي بينت أسوأ من بنيامين نتنياهو
- الرسمية العربية تتحرك لإجهاض انتصار المقاومة الفلسطينية وتطو ...
- مهازل الانتخابات الرئاسية العربية ... فوز بشار الأسد ب 95.1% ...
- - شيوخ السلاطين - يتجاهلون المقاومة وانتصار غزة
- أبطال فلسطين يعيدون صناعة تاريخ الأمة العربية


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. إصابة 3 من الشرطة بإطلاق للنار في هيوستن ...
- الجزائر.. تفكيك شبكة إجرامية مرتبطة بالخارج لتهريب الأشخاص و ...
- بينيت: اتفاق أوسلو لن يطبق ما دمت رئيسا لوزراء إسرائيل
- شاهد: مظاهرات ضخمة في مدن فرنسية للمطالبة بزيادة الأجور وتحس ...
- رغم التهديدات.. باب الحوار يبقى مفتوحا في الأزمة الأوكرانية ...
- البنتاغون: وحدات من قوات الإنزال الجوي تستعد للتوجه إلى أورو ...
- ما سبب غضب روسيا من رد الولايات المتحدة والناتو على مقترحاته ...
- بالفيديو.. إنزال جوي من -إيل-76- بعدسة مظلي
- موسكو: أي مماطلة في إرسال القوافل الإنسانية إلى إدلب ستهدد ح ...
- الكرملين: بوتين وماكرون سيبحثان الضمانات الأمنية الروسية


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - رحيل كولن باول الذي كذب على الشعب الأمريكي والعالم لغزو وتدمير العراق