أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - عودة سوريا للجامعة العربية














المزيد.....

عودة سوريا للجامعة العربية


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 7031 - 2021 / 9 / 27 - 09:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد مرور ما يزيد عن عشر سنوات على قرار وزراء الخارجية العرب تعليق مشاركة وفود سوريا في اجتماعات مجلس الجامعة العربية وجميع المنظمات والأجهزة التابعة لها، وفرض عقوبات اقتصادية عليها، والدعوة لسحب السفراء العرب من دمشق، يبدو ان تلك الإجراءات العربية المجحفة بحق سوريا العروبة وشعبها لم تحقق أهدافها كما تمنى بعض القادة العرب، وان عودتها للجامعة العربية واستئناف دورها المهم على الساحتين العربية والدولية أصبح قريبا، وقد يحدث خلال الأشهر القليلة القادمة.
ومن اهم المؤشرات التي تمهد لعودة سوريا إلى الجامعة العربية والقيام بدورها العربي الطبيعي اجتماع وزراء الطاقة في مصر وسوريا والأردن والسعودية، وزيارة وزير الدفاع السوري للأردن، واجتماع وزير الخارجية السوري فيصل المقداد على هامش أعمال الدورة ال 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بوزراء خارجية مصر والعراق والأردن وموريتانيا وفلسطين وعمان وتونس. فلماذا هذا التهافت العربي الرسمي لرأب الصدع مع سوريا؟ أليست معظم الدول العربية هي التي قطعت العلاقات الدبلوماسية مع سوريا وخاصرتها، وتآمرت عليها، ومنعت اللاجئين السوريين من دخولها وزودت فلول الإرهاب التي دمرتها وأدمت شعبها بالمال والسلاح؟
هناك العديد من الأسباب التي دفعت الدول العربية لإعادة النظر بسياساتها ضد سوريا من أهمها نجاح سوريا في إدارة الصراع وتصديها للتدخلات العربية والأجنبية، وصمود الجيش السوري وتمكنه من إعادة السيطرة على معظم الأراضي السورية، وفشل قانون قيصر، وفشل أمريكا في سوريا والعراق، وقرارها بسحب معظم قواتها من المنطقة العربية، وهزيمتها في أفغانستان، وخوفها من ان انفجار الوضع في لبنان سيزيد قوة وتأييد حزب الله والنفوذ الإيراني, ويشكل خطرا على نظام الطوائف الفاسد الموالي للغرب، وعلى إسرائيل وبعض حلفاء أمريكا في المنطقة.
يبدو ان هذا التغيير المفاجئ في موقف العديد من الدول العربية تجاه سوريا جاء بعد مشاورات مع الولايات المتحدة قام بها الملك عبد الله الثاني وآخرون ساهمت في رفع الفيتو الأمريكي الذي كان يمنع التواصل بين سوريا والدول العربية، وكدليل على فشل الحكام العرب الذين شاركوا في التآمر على سوريا، وساهموا بتدميرها بمباركة وتأييد ومساعدة عسكرية أمريكية إسرائيلية.
سوريا العروبة قدمت الكثير لأمتها العربية، وكانت رائدة في دورها القومي وتضحياتها في الدفاع عن فلسطين والوطن العربي ومحاولات تحقيق الوحدة العربية؛ ولهذا فإن عودتها للساحة العربية خلال الأشهر القليلة القادمة، وقيامها بدورها الإقليمي سيكون عاملا مهما في تقوية محور المقاومة، والتصدي للمخططات والتحالفات الصهيونية الأمريكية العربية!



#كاظم_ناصر (هاشتاغ)       Kazem_Naser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زيارة بينيت لمصر وخطة لابيد الاقتصادية وجهان لسياسة خداع إسر ...
- فشل حزب العدالة والتنمية المغربي وتداعياته على الإسلام السيا ...
- هل تخطط الولايات المتحدة الأمريكية لتسليم الوصاية على العالم ...
- القمة المصرية الأردنية الفلسطينية مضيعة للوقت وضحك على ذقون ...
- قطع العلاقات المغربية الجزائرية .. صراع أنظمة واستخفاف بإراد ...
- قبول إسرائيل كعضو مراقب في - الاتحاد الافريقي - وردود الفعل ...
- انتصار طالبان وحلفاء أمريكا العرب
- حركة فتح والمقاومة الشعبية المتصاعدة
- السلطة الوطنية الفلسطينية واغتيال نزار خليل بنات
- مجموعة الدول الصناعية السبع والهيمنة على اقتصاد العالم
- المحاولات الأمريكية لتحميل الصين المسؤولية عن انتشار فيروس ك ...
- نفتالي بينت أسوأ من بنيامين نتنياهو
- الرسمية العربية تتحرك لإجهاض انتصار المقاومة الفلسطينية وتطو ...
- مهازل الانتخابات الرئاسية العربية ... فوز بشار الأسد ب 95.1% ...
- - شيوخ السلاطين - يتجاهلون المقاومة وانتصار غزة
- أبطال فلسطين يعيدون صناعة تاريخ الأمة العربية
- هل ستوحد هذه الانتفاضة الفلسطينيين وتوقظ الشعوب العربية؟
- انتفاضة القدس المباركة.. دلالات واقعية وتداعيات محتملة
- الخلافات الفصائلية الفلسطينية وتأجيل الانتخابات
- انتفاضة القدس الرمضانية دليل على عظمة شعب الجبارين وصفعة للق ...


المزيد.....




- -الشيوخ- الأمريكي يوافق على حزمة مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل ...
- مصرية الأصل وأصغر نائبة لرئيس البنك الدولي.. من هي نعمت شفيق ...
- الأسد لا يفقد الأمل في التقارب مع الغرب
- لماذا يقامر الأميركيون بكل ما لديهم في اللعبة الجيوسياسية في ...
- وسائل الإعلام: الصين تحقق تقدما كبيرا في تطوير محركات الليزر ...
- هل يساعد تقييد السعرات الحرارية على العيش عمرا مديدا؟
- Xiaomi تعلن عن تلفاز ذكي بمواصفات مميزة
- ألعاب أميركية صينية حول أوكرانيا
- الشيوخ الأميركي يقر حزمة مساعدات لإسرائيل وأوكرانيا وتايوان ...
- واشنطن تدعو بغداد لحماية القوات الأميركية بعد هجومين جديدين ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - عودة سوريا للجامعة العربية