أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خالد محمد جوشن - ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة السادسة والثلاثون















المزيد.....

ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة السادسة والثلاثون


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 7135 - 2022 / 1 / 13 - 23:04
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


فى الأعمال القصيرة
لا تبدد أى مقطع لفظى

اصقل كتابتك القصيرة بخفة وذكاء

لقد شاهدت " الماسة الأمل " فى متحف " سميثسونيان " . وعلى الرغم من وزنها الكبير ، 45 قيراطا ، ولونها الأزرق وامتلائها ، فإنها ليست جميلة .

هنالك أحجار كريمة أصغر حجما منها ، بها انحناءات أجمل ، وتعكس الضوء بشكل جلى وأكثر إبهارا . وهذا يصدق على الكتابة كذلك .

فى الوضع المثالى ، يجب على كاتب الرويات العظيمة ألا يبدد أى مقطع لفظى ، لكنه سيفعل ، ومن المحتمل أن القارىء وسط محيط من الكلمات ، لن يلاحظ ذلك .

وكلما صغر حجم القصة ، زادت أهمية كل كلمة فيها . لذا عليك أن تصقل جواهرك .

لقد أصبح الكاتب " شارلز كوراليت " ، الذى كان يكتب مستعينا بالصور المتحركة و بالأصوات الطبيعية فى أن يجعل لكل كلمة – وقفة – قيمتها :

" لقد وقعت فى غرام الأسماء الأمريكية " يكتب الشاعر " ستيفن فينسنت " .
بالطبع ولم لا ؟

وقد لا ينطبق عليك هذا الأمر إن سبق لك زيارة بعض المدن والمناطق التى تحمل أسماء غريبة مثل ( العق المقلاة )أو ( نب وتوك ) تشير الى عملية جراحية أو ( او اقطع وأطلق النار ) .

بإمكانك السفر فى كاليفورنيا من ( هامبوج فلات ) شقة المحتال إلى ( الطابق الردىء ) وقد تعرج إلى ( العين المخلوعة .

هل فى استطاعة الأهالى الطيبين للعين الناعسة فى مينسوتا ، أن يشربوا بعضا من ( القهوة الساخنة ) فى المسيسيبى لكى تبعث فيهم النشاط واليقظة ؟

وفى مقدورك الانتقال من الزواج ( مترمونى ) فى شمال كارولينا الى المداعبة ( كراسس ) فى فيرجينيا ، أو العكس من المداعبة إلى الزواج

لقد أمضيت بعض الوقت فى حاجب عين القرد ( مانكيز أى برو ) فى ولاية كنتاكى وفى كل من السيقان المعوجة ( بوليجز ) وشاهد القبر ( تومبيستون ) والمدخنة الكبيرة ( بيج تشيمنى ) وقرية الثور ( بول تون )

ولقد أعجبتنى مدينة القزم ( دوارف ) فى كنتاكى على الرغم من أنها مدينة صغيرة جدا .

" لقد وقعت فى غرام الأسماء الامريكية ؟ وكيف يمكن تجنب ذلك " ( من كتاب مقتطفات أمريكية ).

لقد تعلمت من الشاعر بيتر مينيك أن أشكال الكتابة القصيرة تحوى ثلاث نقاط قوة فارقة :

القوة الداخلية والحذق والتشذيب .الإيجاز يمنح الكتابة القصيرة قوة مركزة ، ويخلق فرصا للحذق ، ويلهم الكاتب لتشذيب كتاباته من أجل الكشف عن بهاء اللغة .

ومقالة كوراليت تتمثل نقاط القوة الثلاث كلها ، وهى تلتقط قوة اللغة الأمريكية بأمثلة حاذقة من الخريطة الأمريكية ، وكل اسم ذكى هو مقطع سطحى على الجوهرة .

فى عموده فى صحيفة ( شارلوت اوبزرفر ) كتب " جيف إلدو " المقالة التالية ، ردا على تساؤل جاءه حول انقراض بعض المخلوقات الأمريكية :

" يشبه الحمام الزاجل الحمام النائح لكنه أكثر ألوانا ، إذ يغطى صدره اللون الأحمر الخمرى ، وعنقه أخضر وريش ذيله الطويل لونه أزرق .

فى العام 1800 بلغ عدد الحمام الزاجل نحو خمسة مليارات فى أمريكا الشمالية .

لقد كانت من الوفرة حتى ليبدو أن التطور التقنى للثورة الصناعية قد صمم خصيصا للقضاء عليها .

لقد تعقب التلغراف حركة هجرتها . وأعداد هائلة قتلت بالغاز وهى نائمة بأعشاشها وتم شحنها للاسواق فى مقطورات كثيرة الواحدة تلو الأخرى .
حيث كان المزارعون يشترونها بثمن بخس كغذاء للخنازير التى كانوا يربونها .

وخلال جيل واحد فقط جرت إبادة أحد أشهر الطيور الأمريكية . يوجد جدار حجرى فى منتزه وايلوسنج القومى فى ولاية وسيكنسون يحمل لوحة برونزية كتب عليها " انقرض هذا النوع من الطيور بسبب جشع الإنسان وانعدام حكمته " .

عندما أطلب من القراء أن يبدوا تقيمهم لهذا النص ، يشيرون إلى مواطن عديدة متألقة فيه . ومن بين ذلك :

عبارة " مقطورات كثيرة الواحدة تلو الأخرى " التى تشبه فى تتابعها المقطورة نفسها .

عبارة " تم قتلها بالغاز " توحى بالمجازر التى تحدث فى الحروب .

يحتوى المقطع الاول من المقالة على صور طبيعية بينما المقطع الثانى يحتوى على لغة التدمير التقنية .

لقد استغل الكاتب بذكاء التشبيه فى بداية المقالة بين الحمام الزاجل والحمام النائح مع الأخذ فى الاعتبار انقراضها .

فى الأعمال القصيرة تتضح النهاية للقارىء منذ البداية . ومع النهايات التى يكتبها ، يضع إيلدر اللمسة النهائية على النص .

قد تكون الأعمال الإبداعية قصيرة أو طويلة ، وقد تحتوى الأعمال مقاطع قصيرة قوية وحاذقة ومشذبة بشكل جيد وتأتى على شكل أقصوصات أو مشاهد أو وصف أو مقالات قصيرة ، ويمكن أن ينظر إلى هذه المقاطع على حدة ، حيث يمكن فصلها عن النص الكبير وتحليلها والاستمتاع بها بشكل مستقل .

وأورد فى التالى مقطعا من إحدى الروايات المحببة لدى فى شبابى وهى رواية " هيرتسوغ " للكاتب " سول بيل " ) :

" اصطخبت عجلات المقطورات من تحتنا . عبرت بجانبنا غابات ومزارع كثير .

طوى القطار فى غمده السكة الحديد الصدئة . وتجاوز الاسلاك المنحنية المتلاحقة بسرعة ، بينما يتعاظم على جهة اليمين الصوت الأزرق للشلالات المتساقطة .

بعد ذلك رحبت بنا أصداف لبنية للسيارات المغادرة ، وتقافزت فى الأرجاء سيارات خردة ، وطالعتنا مطاحن ( نبو إنجلند ) ذوات النوافذ الصغيرة والصارمة .

أطلت علينا قرى ، وأديرة ، وانسابت على مياه النهر المخملية الهادرة العبارات المائية .

بعد ذلك برزت غابات أشجار الصنوبر بلونها الخمرى المعطاء . وهكذا فكر هيرتسوغ ، متقبلا أن فكرته الخيالية عن الكون كانت قاصرة ، نجم تفجر من العدم خالقا أكوانا وعوالم .

قواه المغناطيسية اللامرئية تقرر أيا من الأجسام تجمع مثيلاتها كى تنتظم فى المدار .

أوحى لنا علماء الفضاء أن كل تلك الغازات الكونية تكونت عن طريق خلطها فى قارورة .

وبعد مضى مليارات من السنين الضوئية ، نرى هذا الكائن الطفولى من براءة بقبعة قشية على راسه وبقلب داخل صدره ، وقد تجلت له فردانية روحه الشقية ، سيحاول أن يكون صورة مهزوزة خاصة به عن هذه الشبكة المعقدة الهائلة " .

وقد يتطلب الأمر فصلا دراسيا طويلا ، وربما كتابا كذلك ، كى تتضح قيمة المقطع السابق .

تظهر حذاقة – الذكاء الحاكم – لهذا النص النثرى فى تلك الشذرات الطويلة التى تلتقط المنظر الذى يتراءى ممن داخل القطار المتحرك .

وفى ذلك الانطباع عن الصراع والطموح الانسانيين ، اللذين تعلوهما قبعة من القش .

ليست هناك كتابة قاصرة فى الصحافة الأمريكية مثل تلك المختصة بالتعليق على الصور ، لكن " جيفرى بايج " من صحيفة ( زى ريكورد ) بنيو جيرسى يكشف الإمكانيات السردية لهذا النوع من الكتابة القصيرة .

لقد توفى المغنى المشهور فرانك سناترا من فوره ، فتخيل صورة تحتل عمودا صحافيا تظهر النصف الأعلى من جسد المغنى مرتديا بذلة رسمية بربطة عنق سوداء وممسكا بالميكرفون وهو يدندن.

" إذا رايت رجلا فى حلة رسمية وفراشة عنق سوداء يختال على خشبة المسرح كقرصات أنيق ، وإذا أُعلمت أنه ظل يغنى بعذوبة ، وحين فتح فمه بالغناء سمعت جزءا من حياتك فى صوته ، وعندما تراه يحنى رأسه إلى الوراء حين يرفع اللحن عاليا فى
المواضع التى يتعمد إشركك فيها ، ويجعلك تنسى همومك وتقفز فى سعادة غامرة .

وعندما يغنى أحلى أغانيه وأكثرها صفاء وعذوبة وتسمع فيها المقطع الذى يحكى عن المرأة التى تلبس نفس الفستان المهترىء والذى يصيبك بالحزن الشديد ، وحين يموت فى لاحق الأعوام تشعر بأنك أقل حياة ، من المؤكد أنك كنت تشاهده منذ أن كان مغنيا

مغمورا يغنى فى الصالونات حتى كبر وصار أحد رموز الموسيقى الرائجة فى أمريكا " .

كيف تمكن بايج من كتابة تعليق على الصورة من 166 كلمة فى جملة واحدة تقع عباراتها الرئيسية قرب نهايتها من دون أن يذكر أسم الرجل الميت ؟

لقد أخبرنى " أعرف .. أعرف ، لقد خالفت كل القواعد اللعينة .

تبا لها . لقد كانوا دائما يقولون لنا ألا نخاف المجازفة ؟ وهذا ما فعلته ...

إذا كنت صحيفة أمريكية وخاصة فى ولاية نيوجيرسى ، فلست بحاجة إلى أن تخبر القراء بأن الصورة التى ينظرون اليها هى صورة سيناترا وليست الأم تريزا " .

والى الاداة السابعة والثلاثين فى مقال قادم



#خالد_محمد_جوشن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اتفضل بيع عمرك كله ؟
- الاسانسير899
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الخامسة والثلاثون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الرابعة والثلاثون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الثالثة والثلاثون
- الجنس مع الموتى
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الثانية والثلاثون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الواحد والثلاثون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الثلاثون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة التاسعة والعشرون
- عذابات الشعب الفلسطينى
- نحن بشر
- حكاية ولاء
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الثامنة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة السابعة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة السادسة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة االخامسة والعشرون
- بنت عسولة
- أخلاق الضباع
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الرابعة والعشرون


المزيد.....




- -الهروب من السجن-.. استمرار الاشتباكات بين -سوريا الديمقراطي ...
- وزير خارجية الدنمارك: مستعدون لفرض عقوبات غير مسبوقة على روس ...
- -الهروب من السجن-.. استمرار الاشتباكات بين -سوريا الديمقراطي ...
- توقيف رئيس بوركينا فاسو على أيدي جنود متمردين في واغادوغو
- مقتل ثاني صحفية في المكسيك خلال أسبوع
- -الناتو- يرسل تعزيزات إلى شرق أوروبا وموسكو تتهم الغرب بالتص ...
- كأس أمم إفريقيا- تونس -قادرة على الذهاب بعيدا- والحلم بالفوز ...
- الكرملين: بوتين يتخذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن روسيا ومصال ...
- سويسرا.. اكتشاف مسرح روماني قديم
- اعترافات نساء إسرائيليات وقعن في حبائل عميل للاستخبارات الإي ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خالد محمد جوشن - ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة السادسة والثلاثون