أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=741738

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - الجنس مع الموتى














المزيد.....

الجنس مع الموتى


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 7116 - 2021 / 12 / 24 - 01:55
المحور: الادب والفن
    


حدث حلم غريب بالامس ، لا اعلم سببه ، هى متوفاة وانا اعلم انها ماتت منذ زمن ليس ببعيد ، تقابلت معها فى مكان ما ، مجهول بالنسبة لى ، فوجئت بها تمسكه بيدها فوقف فورا ، بدت المرأة سعيدة به ، وقالت لى ده بيقف أهو ؛ قلت لها طبعا .

ولكن كان هناك احساس يخايلنى انها لاتصلح صحيا للمواقعة ، ولكنى أيضا كنت فى حاجة لممارسة الجنس ، فقمت باخراجه لها ، فقامت بمسكه بيدها وهبطت للاسفل وقامت بمصه وشعرتُ بلذة فائقة ، وطلبت منها الأستمرار بالمص ، حتى أقذف ، ولكنها


توقفت وقالت كفاية كده ، وغادرت الغرفة ، انه حلم .

فى الواقع ومنذ زمن بعيد تقابلت مع هذه المراة ولكن قبل ان تتزوج ، وكانت تحكى لى كل مغامراتها الجنسية ، كانت شبقة للغاية ، تمارس الجنس بشكل يفوق الخيال ، مع شباب متعددين ،ولكن مع المحافظة على عذريتها كانت تحكى لى مغامرتها ، وانا احكى
لها .

فى المرة التى مارسنا فيها الجنس معا وقت ان كانت فتاة ، نامت على السرير وظللت العب لها فى صدرها وجسمها حتى صارت فى غاية النشوة ، وقامت من على السرير ووقفت ومصت فيه قليلا ، ثم قامت بدعكه في فرجها مثل الفرشاة بشكل لذيذ ،

وكنا نسمى ذلك تفريش ، واستمرت فى التفريش حتى كدت اقذف فيها ، فقامت فورا بابعاده عنها بشكل محترف حتى اقذف فى الخارج .

وتقريبا بعذ ذلك لم يتسنى لنا ممارسة الجنس معا ، رغم ترتيبنا لذلك عدة مرات .الى تزوجت بشاب لم تكن على قناعة به ولكن لارضاء اهلها وانجبت ، ولكنها استمرت فى مغامرتها بحذر .

ولم اقبل ممارسة الجنس معها وهى متزوجة على الاطلاق ، كنت اعتبر ذلك عكا لا يليق بى . وتعرضت المرأة لوعكة صحية داهمتها فجاة ، زرتها وقلت لها ان الموضوع بسيط وستشفى قريبا ، الا انها اكدت لها فى صوت واهن ان الموضوع انتهى وانها

ستموت قريبا ، وفعلا غادرت دنيانا بعد وقت قصير من حديثها .

اعتقد اننى حلمى بها ، مجرد صدفة ، لاننى بحاجة لممارسة الجنس ، وهذا لا يتسنى لى بسهولة ، فكان على عقلى الباطن البحث عن وسيلة للتنفيس عن الرغبة الجنسية ، ولكن لماذا هى بالذات ؟.

لماذا اختار عقلى الباطن أمرأة متوفاة منذ زمن ليس بعيد ، والاحياء على مقربة منه ، انه العقل اللا واعى الذى يبدو انه لاسيطرة لنا عليه ، ولا فهم لنا حتى الان ، لما يستظهره من أحلام لا رابط لها ولا منطقية .



#خالد_محمد_جوشن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الثانية والثلاثون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الواحد والثلاثون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الثلاثون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة التاسعة والعشرون
- عذابات الشعب الفلسطينى
- نحن بشر
- حكاية ولاء
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الثامنة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة السابعة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة السادسة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة االخامسة والعشرون
- بنت عسولة
- أخلاق الضباع
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الرابعة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الثالثة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الثانية والعشرون
- # أشجار _ مصر من ينقذها
- أدوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الواحد والعشرون
- أدوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة العشرون
- أدوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة التاسعة عشرة


المزيد.....




- رئيس مجلس المستشارين يجري مباحثات مع وفد عن مجلس الشيوخ بالأ ...
- حديث النفس والذات.. طه حسين مع أبي العلاء المعري في سجنه
- موجة غضب ضد شريف منير بسبب تصريحاته عن أجور الفنانين في مصر ...
- قانون المالية يعود لمجلس النواب بـ60 تعديل من المستشارين
- فيلم وثائقي روسي يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي في إيران ...
- بوزنيقة تحتضن الجلسة الافتتاحية وأشغال المؤتمر الإندماجي لمك ...
- شاهد: مهرجان البحرين يفتتح فعالياته في قرية يعود تاريخها إلى ...
- المبدعون يستلهمون منها هويتهم الإبداعية..الطفولة والمكان الأ ...
- رحيل سالم الدباغ.. أحد اهم رموز الحركة التشكيلية العراقية
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي..فاتح آكين يقدم كشفاً لم ...


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - الجنس مع الموتى