أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كوسلا ابشن - احياء رأس السنة الأمازيغية الجديدة














المزيد.....

احياء رأس السنة الأمازيغية الجديدة


كوسلا ابشن

الحوار المتمدن-العدد: 7135 - 2022 / 1 / 13 - 22:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يحتفل الشعب الأمازيغي برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2972 في ظروف المعيقات و الموانع التي فرضها (كوفيد 19), والمانعة لتنظيم الإحتفالات والمهرجانات الشعبية داخل القاعات بمناسبة أسكاس أماينو أمازيغ, إلا أن الشعب سيحتفل بناير رمز العزة القومية على طريقته المعروفة رغم (كوفيد) و رغم رفض النظام اللقيط الإعتراف الرسمي برأس السنة الأمازيغية, عيدا وطنيا للشعب الأمازيغي و يوم عطلة للجميع.
تراجع النضال الميداني, قدم للنظام الكولونيالي القوة لضرب المكتسبات الأمازيغية, و إستهداف ما تبقى من المجال الترابي الأمازيغي الغير المعرب, و إحتواء العناصر الإنتهازية الواهمة بالدفاع عن القضية الأمازيغية من داخل المؤسسات المخزنية. ها هو التاريخ يصدم مزاعمهم, فقد سقطوا في أول إختبار في العمل السياسي من داخل زاوية أخنوش (رئيس موظفي القصر), فقد رفض طلبهم, بالإعتراف الرسمي برأس السنة الأمازيغية. أحنوس قبل سنتين, في تصريح للصحافة قال :"نتمنى أن تعرف السنوات المقبلة اعتمادا رسميا لرأس السنة الأمازيغية كعيد وطني يحتفل به المغاربة ", أخنوس البربري لم يستطيع بالوفاء بوعده رغم كونه رئيس موظفي القصر, لأنه ببساطة ليست له سلطة تنفيذه بالإعتراف الرسمي بالتقويم الأمازيغي, لأن جامع السلط هو الدكتاتور المعاصر محمد ابن الحسن, وهو السلطة التنفيذية الوحيد المخول له البث في القضايا الأمازيغية. و هذا درس لجماعة المطبعين, لمعرفة أن القضايا الأمازيغية تفرض بالنضال الميداني و ليس من داخل الدوائر المخزنية.
بدون الرسمية و لا الإعتراف فالشعب الأمازيغي يحتفل بناير الخير و البركة, المستمر في حركية التقويم والوجود الذاتي بين عمق التاريخ و مستقبل الإنعتاق, وما بينهما صراع وجودي مقاوم للإستلاب الثقافي الإستعماري و للحرمان الإجتماعي و الإستبداد السياسي. الإعلان عن الوجود و المقاومة للحفاظ عن التراث العرفي و المادي, من خلال رمزية يناير النضالية المعلنة عن الصمود المقاوم لإيديولوجية التضليلية الظلامية و الشوفينية, و المقاوم لسياسة التمييز العرقي, و المقاوم للإضطهاد الإجتماعي.
التقويم الأمازيغي, المؤرخ للمجد و الكرامة الأمازيغية, فقد تحول الى رمز النضال و الصمود و الآمال المستقبلية, والإحتفال به هو تجديد للعهد, بأننا على درب النضال سائرون, محافضون و متشبثون بتراثنا التقدمي و صامدون في أرضنا و بلادنا و للإستعمار مقاومون و لمستقبل الحرية والكرامة الأنسية سائرون, و ليبقى اسكاس أماينو أمازيغ شمعة تضيْ درب النضال التحرري الأمازيغي.
و لا للعبة السياسية من داخل الدوائر و الزوايا المخزنية, ولا لإحتواء القضية الأمازيغية, والذل و العار للمطبعين الجدد. عاش الشعب الأمازيغي حرا و مستقلا عن الشرق و الغرب.
التهنئة للشعب الأمازيغي في تامازغا و في الشتات بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة 2972, رمز النضال و الآمال المستقبلي و الكرامة الأمازيغية.



#كوسلا_ابشن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل -الله- يعاقب أهل ريف لتمردهم عن النظام الكولونيالي؟
- الهجمة العروبية لمسخ هوية الريف
- التضامن المطلق مع المعتقلة السياسية الأمازيغية كاميرا نايت س ...
- وجهة نظر في أسباب العرقية حتى في الرياضة
- أيت ناضور من الكفاح ضد الكولونيالية الى الدعارة الثقافوية و ...
- -العرب- و -البربر-, خرافة أكل الدهر عليها و شرب (3)
- -العرب- و -البربر-, خرافة أكل الدهر عليها و شرب (2)
- -العرب- و -البربر-, خرافة أكل الدهر عليها و شرب (1)
- الى أعضاء ما يسمى ب-جبهة العمل السياسي الأمازيغي-
- إيديولوجية قرع طبول الحرب
- سؤال ماكرون الملغوم:-هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار ...
- ضرورة طرد الارهاب الاسلامي من أوروبا
- الريف بين التهجير القسري, الإستيطان و الإستلاب
- الذكرى المئاوية لتأسيس جمهورية الريف
- ذكرى الهجوم الإرهابي الإسلامي على أمريكا
- مقاطعة -انتخابات- مجلس الأعيان الرجعي
- أمريكا, العرب و المسلمون دمروا أفغانستان
- حملة منظمة تستهدف لقبايل وأحرارها
- الحكم العسكري العنصري و الدمقراطية الشعبية
- 20 غشت, بداية تنفيذ مخطط صناعة الدولة الكولونيالية العرقية


المزيد.....




- روسيا على الحدود.. وزير خارجية أمريكا: على أوكرانيا الاستعدا ...
- العراق.. اكتشاف غرفة صلاة من القرن 12 تحت مسجد دُمر في الحرب ...
- الأقوى منذ 30 عامًا.. صور أقمار صناعية تظهر ما قبل وبعد آثار ...
- محمد بن زايد وأوستن يبحثان التعاون العسكري بين الإمارات وأمر ...
- العراق.. اكنشاف غرفة صلاة من القرن 12 تحت مسجد دُمر في الحرب ...
- محمد بن زايد وأوستن يبحثان التعاون العسكري بين الإمارات وأمر ...
- الناشط رامي شعث يروي ظروف سجنه وحكاية طبيب وسائق تكسي شاركاه ...
- اتصال هاتفي بين ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد ووزير الدفاع ال ...
- مستشار ألمانيا يروج لحملة تطعيم عالمية ويدعو للالتزام بقضايا ...
- روسيا تطور أقمارا جديدة لاستشعار الأرض عن بعد


المزيد.....

- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا
- سعید بارودو: حیاتی الحزبیة / Najat Abdullah
- الحركة النقابية والعمالية في لبنان، تاريخ من النضالات والانت ... / وليد ضو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كوسلا ابشن - احياء رأس السنة الأمازيغية الجديدة