أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - هوامش وملحقات الفصلين 1 و 2















المزيد.....

هوامش وملحقات الفصلين 1 و 2


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 7135 - 2022 / 1 / 13 - 13:18
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


النظرية الجديدة صيغة 3 _ هوامش وملحقات الفصلين 1 و 2

العلم والدين والحزب ثلاثة ، عملية اختزالها إلى واحد أو اثنين ، تعيد الانسان إلى قرد والمجتمع إلى غابة .
للأسف هذه العملية ما تزال ممكنة ، وسهلة نسبيا .
لنتذكر أن أكثر الحروب وحشية ، وقعت القرن الماضي .
1
ظاهرة عالمية ومشتركة يصعب فهمها ، وحتى تصديقها ؟!
قبل العاشرة ، بسهولة ويسر ، يميز طفل _ة فوق متوسط الذكاء والحساسية بين أنواع اليوم الثلاثة : يوم الأمس ، ويوم الغد ، واليوم الحالي . مع فهم ضمني للعلاقة التبادلية بينها ، وأهميتها الكبرى في المجتمع والثقافة .
وبعد العشرين يهمل الغالبية تلك المهارة ، ويحل محلها بالتدريج ، حالة من الروتين والتكرار الآلي ، بالتلازم مع فقدان الاهتمام بمعرفة الواقع ، والزمن بصورة خاصة .
....
والأسوأ من ذلك ،
يستمر تجاهل العلاقة بين الحياة والزمن ، بشكل كامل من قبل العلم والفلسفة ، ومن الثقافة العالمية كلها إلى اليوم 4 / 1 / 2022 !
وذلك بالتزامن مع تجاهل العلاقة بين الأزمنة الحقيقية ، الثلاثة أيضا : الماضي والحاضر والمستقبل ...
مثال مباشر : عمر اليوم مزدوج بين الحياة والزمن ، يشبه العمر الفردي .
( عمر اليوم الحالي ، أو غيره ، الجديد أو القديم لا فرق ) .
تبدأ الحياة من الأمس ، ثم اليوم ، لتنتهي إلى الغد والمستقبل وعبرهما .
والزمن بالعكس تماما ، يبدأ من الغد إلى اليوم ، لينتهي في الأمس وعبره .
هذه الفكرة ، ظاهرة ، وهي تقبل الملاحظة والاختبار والتعميم بلا استثناء .
بهذه الطريقة يتشكل يوم جديد ( كل يوم ) ، بدءا من الأمس والماضي بدلالة الحياة ، والعكس تماما ، بدءا من الغد والمستقبل بدلالة الزمن .
....
الحركة التعاقبية المزدوجة ، والعكسية ، بين الزمن والحياة تفسر ذلك .
الموقف السائد ( التقليدي ) من الحركة التعاقبية للزمن ، مصدر ثابت للتشويش والخطأ في عملية فهم الواقع ، وفهم الحركة أيضا .
الحركة التعاقبية للزمن ، هي بالعكس تماما من الموقف الحالي المشترك بين العلم والفلسفة والثقافة العالمية . تبدأ من الغد والمستقبل ، في اتجاه الماضي والأمس ، عبر الحاضر . والعكس يمثل الحركة الموضوعية للحياة .
بعد تصويب الموقف العقلي المشترك ، تتكشف صورة الواقع بالفعل .
....
أكرر صياغة الفكرة بطريقة ثانية ، لأنني أعتقد أنها بالغة الأهمية .
بدل الفرضية السائدة ، حول الحركة التعاقبية للزمن من الماضي إلى المستقبل ، عبر الحاضر . من الضروري استبدال ذلك التصور غير الصحيح ، حيث أن الحركة التعاقبية مزدوجة بين الحياة والزمن . ونحن لا نرى حركة الحياة ، لأننا داخلها ، بينما حركة مرور الزمن معاكسة .
تربط بين حركتي الحياة والزمن معادلة صفرية من الدرجة الأولى :
س + ع = 0 .
أو الحياة + الزمن = الصفر .
أحدهما سالب والثاني موجب ، الحياة أو الزمن لا فرق مثل العلاقة بين اليمين واليسار .
الاختيار أيهما السالب ، وايهما الموجب ، اعتباطي في البداية . مثل العلاقة بين نصفي الكلمة : الدال والمدلول ، صورة طبق الأصل . أيضا الأصل الفرنسي لليمين واليسار .
2
السؤال الرابع ، حول طبيعة الزمن :
هل الزمن أو الوقت نسبي أم موضوعي ؟
لنبدأ بفكرة ، ظاهرة ، وتقبل الملاحظة المباشرة والاختبار والتعميم بلا استثناء ...
فرق العمر بين اثنين من البشر وبقية الأحياء ، أو بين الأشياء والأحداث والتواريخ ، يبقى ثابتا إلى الأبد .
النتيجة المباشرة ، ان الماضي موضوعي ، ومشترك .
مع استثناء وحيد ، يتمثل بالماضي الجديد فهو نسبي بطبيعته .
....
الماضي الجديد نظريا ، يتضمن الحاضر والمستقبل ، حيث أن المرحلتين الأولى والثانية للزمن ، سيتحولان بالتأكيد إلى الماضي .
بعبارة ثانية ،
الماضي الموضوعي ثابت ، ومشترك من جهة كل ما حدث حتى اليوم .
بنفس الوقت يتزايد كل يوم ، حيث أن الحاضر يتحول إلى الماضي .
....
الحاضر والمستقبل نسبيان .
بينما الماضي موضوعي ، باستثناء الماضي الجديد .
هذه الفكرة تحتاج إلى مناقشة أوسع ، وسأعود لمناقشتها عبر الفصول القادمة .
....
اليوم التالي يمثل الغد مع المستقبل كله .
اليوم التالي مجهول بطبيعته .
مع إمكانيه حقيقية للتأثير به ، عبر التحكم بالأسباب ( الحياة ) .
ويبقى الزمن في مجال الاحتمال والصدفة ، وتتعذر معرفته مسبقا .
3
يتمحور الواقع ، والكون ، حول معادلة صفرية بسيطة :
س + ع = 0 .
الحياة + الزمن = الصفر .
( حلم وهاجس ستيفن هوكينغ المزمن ) .
....
المدهش أنها نفس المعادلة بين اللذة والسعادة :
اللذة + السعادة = الصفر .
لا يمكن إضافة اللذة إلى السعادة مطلقا ، بينما يمكن إضافة الألم بسهولة .
هذه الفكرة تحتاج ، وتستحق ، مناقشة مستقلة وموسعة .
....
ما العلاقة الحقيقية بين عتبة السعادة وعتبة الألم ؟
هل هما مترادفان ، أم متناقضان ، أم بينهما علاقة أخرى ؟
موضوع الفصل الثالث .
4
الملك المحبوب يملك ولا يحكم .
....
ملحق 1
العيش على مستوى الحاجة ، أو على مستوى اللذة ، أو المرض العقلي والشقاء ، يكون عبر نمط العيش الثنائي والدغمائي :
مثير _ استجابة .
العيش على مستوى الثقة _ أو الواقع ، أو على مستوى المسؤولية ، أو الصحة المتكاملة _ عبر نمط العيش التعددي :
1 _ مثير ، 2 _ قرار ، 3 _ استجابة .
الانتقال من موقف الانكار إلى موقف ، وموقع ، المسؤولية مهمة الانسان .
....
المشكلة لغوية والحل لغوي أيضا ،
يوجد هناك ولا يمكن معرفته .
ملحق 2
العلاقة بين العدالة والمساواة اختلاف ، لا تشابه ولا تناقض .
الاستعمار والفصل العنصري مثال نمطي ، ومشترك قبل القرن الماضي .
المساواة تعتمد الانسان بالمطلق ، العالمي .
العدالة تعتمد الفرد المحلي ، الاجتماعي والثقافي .
لا يمكن توحيد الفرد والانسان ،
ولا يمكن فصلهما بالطبع .
هل يوجد حل ؟
لا أعرف .
سأقوم بهذا البحث لاحقا ، هذا وعد .
ملحق 3
المكان أيضا ثلاثة أيام ...
ثلاثة ، وثلاثة ، أيضا ثلاثة ، ...هي الأيام أنواعها ، وأشكالها .
المشكلة لغوية ، بعد حلها تتكشف الصورة الحزينة والفقيرة ، إلى صورة بسيطة وحقيقية ، تثير الشفقة والخوف أيضا .
مشروع ضخم ، سوف ينجزه الذكاء الاصطناعي خلال هذا القرن كما أعتقد .
ربما يطول بنا العمر ، أنت وأنا ، إلى ذلك اليوم !
إن غدا لناظره قريب .
....



#حسين_عجيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الثاني تكملة...
- الموضوعية أو قفزة الثقة
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الثاني
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الأول
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 ( 3 _ س )
- ظاهرة يصعب فهمها ...
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 مقدمة عامة
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 ( 2_ س )
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 ( 1 _ س )
- الكون ....طبيعته وحدوده
- المشكلة اللغوية
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3
- عام سعيد ...عام جديد
- حوار ثقافي مفتوح _ تكملة
- ثلاثية اليأس والعار
- ثرثرة فلسفية _ التمييز بين الرغبة والتوقع
- ثرثرة فلسفية _ الانسان موضوع مشترك بين الفلسفة والعلم
- ثرثرة فلسفية _ بين العلم والحكاية
- ثرثرة فلسفية
- العلاقة بين الحياة والزمن


المزيد.....




- -الهروب من السجن-.. استمرار الاشتباكات بين -سوريا الديمقراطي ...
- وزير خارجية الدنمارك: مستعدون لفرض عقوبات غير مسبوقة على روس ...
- -الهروب من السجن-.. استمرار الاشتباكات بين -سوريا الديمقراطي ...
- توقيف رئيس بوركينا فاسو على أيدي جنود متمردين في واغادوغو
- مقتل ثاني صحفية في المكسيك خلال أسبوع
- -الناتو- يرسل تعزيزات إلى شرق أوروبا وموسكو تتهم الغرب بالتص ...
- كأس أمم إفريقيا- تونس -قادرة على الذهاب بعيدا- والحلم بالفوز ...
- الكرملين: بوتين يتخذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن روسيا ومصال ...
- سويسرا.. اكتشاف مسرح روماني قديم
- اعترافات نساء إسرائيليات وقعن في حبائل عميل للاستخبارات الإي ...


المزيد.....

- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - هوامش وملحقات الفصلين 1 و 2