أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مختار فاتح بيديلي - الدور القادم وكأنه على جمهورية أوزبكستان الأن بعد كازاخستان..














المزيد.....

الدور القادم وكأنه على جمهورية أوزبكستان الأن بعد كازاخستان..


مختار فاتح بيديلي
طبيب -باحث في الشأن التركي و أوراسيا

(Dr.mukhtar Beydili)


الحوار المتمدن-العدد: 7134 - 2022 / 1 / 12 - 10:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هدد رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو جمهورية أوزبكستان علانية.
و لذلك ، لرفض رئيس أوزبكستان ميرزيايف الانضمام إلى حلف الامن الجماعي . وقال لوكاشينكو إن هناك الكثير من المجتمعات في آسيا الوسطى وجمهوريات ما بعد الاتحاد السوفيتي ممن يرغبون في دفع الوضع إلى حافة الانفجار في بلدانهم . إذا لم يتم تعلم الدروس مما حدث في كازاخستان ، فقد يتكرر الوضع في جمهورية أوزبكستان.
في الواقع،قدم لوكاشينكو خدمة لأوزبكستان وحذرهم من أن الفوضى.
في دراسة تحليلية على ما يبدو ، فإن لوكاشينكو ، يتحدث بلسان رئيس حزب الليبرالي الديمقراطي الروسي فلاديمير جيرينوفسكي اليهودي الأصل ، وترسل رسائل "تهديد مخملية" إلى قادة جمهورية أوزبكستان بان الدور القادم عليهم.!!
جيرينوفسكي ، تحدث باللغة السرية المبطنة لروسيا الاتحادية ، بآرائه حول الأحداث في الجارية في كازاخستان عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأصدر بيانا مثيرًا للاهتمام.
حيث قال إن الولايات المتحدة تريد إقامة نظام قريب منه في كازاخستان ، التي تعد من أحد أقرب حلفاء روسيا في آسيا الوسطى ،كما فعلت امريكا في أرمينيا ومولدوفا حسب قوله بذلك يريد سد كل الطرقات في المنطقة في وجه روسيا الاتحادية .
وتجدر الإشارة إلى أن أوزبكستان ليست عضوا دائما في منظمة معاهدة الأمن الجماعي وتفضل أن تنأى بنفسها عن روسيا. يبدو أن جيرينوفسكي يعلن أن الهدف التالي لروسيا في آسيا الوسطى قد يكون أوزبكستان. ما هي الاستنتاجات الأخرى التي يمكن استخلاصها من ذكر جيرينوفسكي لأوزبكستان؟
تم إرسال رسالة غير مفادها أن أوزبكستان يمكن أن تنضم إلى الاتحاد الاقتصادي الأوراسي في الوقت نفسه ، بدأت المناقشات حول المخاطر التي تشكلها هذه الخطوة على استقلال وسيادة أوزبكستان الوطنية . لأن الكرملين كان يضغط على الرئيس لوكاشينكو للبقاء في الاتحاد نفس الضغط مورس على القيادة الكازاخستانية في هذا الاتجاه. كان من الواضح منذ اليوم الأول أن عضوية أوزبكستان في هذه المنظمة مهمة لروسيا ليس اقتصاديًا ، ولكن جيوسياسيًا. الشركاء التجاريون الرئيسيون لروسيا هم الاتحاد الأوروبي والصين. الوضع الدولي غير المواتي لروسيا في السنوات الأخيرة ، والعقوبات الأمريكية والاتحاد الأوروبي ، والحرب في سوريا ، ومشكلة القرم ، والصراع مع أوكرانيا ، إلخ. تسود المشاعر المعادية للغرب وأوكرانيا في المؤسسة السياسية ووسائل الإعلام الروسية . في العامين الماضيين ، تأججت المشاعر المعادية للغرب وأوكرانيا من خلال الدعاية القذرة حول دول آسيا الوسطى.
في أبريل من العام الماضي ، تفاوض المسؤولون الأمريكيون على نشر قوات حكومية أمريكية من أفغانستان إلى بعض دول آسيا الوسطى بعد انسحاب القوات لفتح قواعد عسكرية جديدة في منطقة آسيا الوسطى. وروسيا على علم بمثل هذه المحادثات مع سلطات كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان. على ما يبدو ، فإن موسكو ، التي تتحدث عن خطاب جيرينوفسكي ، ترسل أيضًا "تهديدًا مخمليًا" إلى أوزبكستان.لا يبدو أن الولايات المتحدة والغرب قادران على وقف السلوك الروسي العدواني في الوقت الراهن . في هذا الصدد ، تواجه أوزبكستان أيضا معضلة. "إما أن تتعاون مع المؤسسات التي أنشأتها روسيا ، وإلا فإن مصير كازاخستان قد ينتظرها".
ويستمر الولايات المتحدة وأوروبا في التزام الصمت بعد أحداث كازاخستان، وبوتين يحقق حلمه رويدا رويدا في اعادة الاتحاد السوفيتي السابق لذلك يتعين على دول الاتحاد السوفيتي السابق التعبير عن مخاوفها بصراحة أكبر في كافة المحافل الدولية.



#مختار_فاتح_بيديلي (هاشتاغ)       Dr.mukhtar__Beydili#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوحدة...هي الطريق الوحيد لنجاة أتراك في جمهوريات أسيا الوسط ...
- الباحث والأديب والشاعر التركماني أوراز ياغمور...-فتحت عيني ف ...
- ماذا بعد لقاء الرئيس الاذربيجاني ورئيس وزراء الأرميني في برو ...
- كازاخستان - قررت التخلص من الإعلانات والإشارات باللغة الروسي ...
- بحيرة أورمية في أذربيجان الجنوبية على وشك الجفاف
- رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف يقلد بالوسام السامي للعالم ...
- ياقوتة حلب،عماد الدين النسيمي سُلخ جلده حياً وأُطلق يحمل جلد ...
- لكل انسان له وطن ,لكن ليس كل وطن لديه مصطفى كمال أتاتورك.
- حقائق عن الغازي ..مصطفى كمال أتاتورك ..حياته ونضاله وفهمه لل ...
- تركمانستان تحيي الذكرى 30 لاستقلالها ... إنجازات التي تحققت ...
- وفاة الأديب والكاتب المدقِّقَ التركماني السوري الأستاذ إبراه ...
- ممر زانغازور ، إنجاز تاريخي لأذربيجان
- العشائرية..عامل بناء لا عامل هدم في بناء وطن وفق رؤية تحمي م ...
- التركمان ... احفاد اوغوزخان من التعريب والتهميش والاضطهاد إل ...
- التركمان السوريون في دوامة التهميش والإقصاء!
- عادات وتقاليد الزواج الاعراس لدى تركمان الباير والبوجاق في ا ...
- بلاد تركستان ( توران ) المترامية الاطراف منذ فجر التاريخ
- عيد العام الجديد او عيد بشرى الربيع - عيد النوروز
- إن لم تكن معنا.. فأنت ضدنا ومن يخالفنا فهو عدونا .!
- ما مصير التركمان السوريون في سوريا المستقبل ؟


المزيد.....




- وزير الطاقة الأردني: نوقع عقد تزويد لبنان بالكهرباء الأردنية ...
- كاميرا شرطي ترصد إنقاذ سيدة عالقة تحت أريكة بعد انفجار وحريق ...
- بعد تغيير الجيش الأردني قواعد الاشتباك على الحدود.. الصفدي: ...
- وزير الطاقة الأردني: نوقع عقد تزويد لبنان بالكهرباء الأردنية ...
- بعد تغيير الجيش الأردني قواعد الاشتباك على الحدود.. الصفدي: ...
- مصر.. وفاة صلاح الموجي بطل واقعة كنيسة مارمينا
- مينسك: التصريحات الأمريكية عن -العدوان- الروسي ضرب من الخيال ...
- مصر.. القبض على قاتل بطلة العالم بكرة السرعة وكشف وقائع الجر ...
- بوريس جونسون يعلن رفع الجزء الأكبر من القيود المفروضة لمكافح ...
- أفضل 5 فواكه وخضروات لتقوية الجهاز المناعي


المزيد.....

- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا
- سعید بارودو: حیاتی الحزبیة / Najat Abdullah
- الحركة النقابية والعمالية في لبنان، تاريخ من النضالات والانت ... / وليد ضو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مختار فاتح بيديلي - الدور القادم وكأنه على جمهورية أوزبكستان الأن بعد كازاخستان..