أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مختار فاتح بيديلي - بلاد تركستان ( توران ) المترامية الاطراف منذ فجر التاريخ














المزيد.....

بلاد تركستان ( توران ) المترامية الاطراف منذ فجر التاريخ


مختار فاتح بيديلي
طبيب -باحث في الشأن التركي و أوراسيا

(Dr.mukhtar Beydili)


الحوار المتمدن-العدد: 6871 - 2021 / 4 / 17 - 13:37
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تمتعت بلاد تركستان ( توران ) المترامية الاطراف العريقة في المدنية و الحضارة بالاستقلال الكامل و الحرية التامة منذ فجر التاريخ حتى في ظلال الاسلام و بعده .
و ظلت هذه الارض العريقة متماسكة الوحدة سياسيا و اقتصاديا مستقلة استقلالا تاما حتى اواخر القرن التاسع عشر الميلادي .
فقد استولت الصين على جزء منها يعرف ب ( تركستان الشرقية ) مساحتها (150113 ) كيلو متر مربع و تعداد سكانها ( 12 ) مليون نسمة .
كما استولت روسيا على اجزاء آخرى منها عرفت ب ( تركستان الغربية ) مساحتها ( 4106000 ) كيلو متر مربع و تعداد سكانها ( 17636760 ) نسمة
و هذه الاحصاءات قام بها الروس في عام ( 1939 ) .
اي بعد تشتيت شمل التركستانيين اثناء الارهاب الستاليني و تفرقهم بالدول المجاورة و وقت هذه الكوارث العظمى بلغت نفوس عمرم التركستانيين في الشرقية و الغربية نحو ( 30 ) مليون نسمة .
و اذا جمعنا ما ضم الى ايران و افغانستان من الاجزاء التركستانية الاخرى لبلغ مجموع السلالة التركستانية من اصل ( توران ) اكثر من ( 40 ) مليون نسمة
كلهم من السلالة التركية الاصلية و تجمعهم وحدة اللغة التركية وحدة التقاليد و العادات و الجنس و الملة و التاريخ بل و وحدة المصالح و الاماني و الآمال المشتركة .
و دولة توران يجمع اهلها دين واحد و هو الاسلام بل و حتى مذهب واحد ( مذهب الامام ابو حنيفة النعمان )
علاوة على انحدارهم جميعا من جنس واحد ايضا .
و هذه العوامل جعلت هذه البلاد رغم اتساعها و انبساط صفحتها تقف في وجه كل من حاول غزوها او الاعتداء عليها و على حريتها و لم يستطع احد اطلاقا ان يمزق شملها او يضعف من روحها المعنوية خلال ازمان التاريخ الطويل اللهم إلا في اواخر القرن التاسع عشر .
و في خلال النصف الاول من القرن العشرين نرى التمزق الشكلي الذي وضعه الاستعمار السوفيتي لتركستان الغربية فقد قسمها الاستعمار الى ( 6 ) جمهوريات هي :
( اوزبكستان – تركمانستان – طاجيكستان – قازانستان – قرغيزستان – قراقلباقستان ) و هذا التقسيم لشعب واحد انما هو من صنع الاستعمار الذي يحاول دائما تشتيت الشعوب و اقامت الحواجز المصطنعة فيما بينها ، و لقد عمل الاستعمار قومية لكل جمهورية حتى لا يحدث وئام او وحدة فيما بينها و حتى يستطيع الاستعمار ان يحكم هذه الشعوب و يستبد فيها و ينشر آراءه و مذاهبه و افكاره بعد ان يحاول القضاء على قوميتها و حضارتها .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عيد العام الجديد او عيد بشرى الربيع - عيد النوروز
- إن لم تكن معنا.. فأنت ضدنا ومن يخالفنا فهو عدونا .!
- ما مصير التركمان السوريون في سوريا المستقبل ؟
- الشاعر التركماني العظيم مختوم قولي ذاكرة ونبض الشعب التركمان ...
- شخصيات تاريخية ..نامق مصطفى باشا
- من الشعب السوري الحر الى الإرهابيين ..لن ترهبنا لا تفجيراتكم ...
- ثورة سوريا في عامها العاشر...-ثمن الحرية صار أغلى والجيل الح ...
- بالتصفيق الحار..ذهبت أنغيلا ميركل حزينا
- علم من اعلام بلادي ..الشاعر التركماني عبود اسماعيل من اوائل ...
- الصداقة الصادقة بين المثالية والواقعية في عالم السياسة ..
- الأوغوزنامة: حكايات الجد قورقوت - ملاحم من التراث الشعبي الأ ...
- هل سنرى ولادة غير عسرة لاستعادة الاتحاد السوفياتي ولكن باسم ...
- روسيا تريد ابقاء قنوات الضغط مفتوحة على أذربيجان بشأن وضع ال ...
- ضرورة تحديث المشروع القومي التركماني السوري
- أزمة المشروع الوطني والقومي التركماني السوري وآفاقه المستقبل ...
- ازدواجية المعايير للغرب المسيحي ضد الشرق المسلم ...
- زواج المتعة السياسية بين نظام الملالي الايراني والنظام الارم ...
- الرئيس الاذربيجاني علييف حسم امره واعطى لمجموعة منيسك الرد ا ...
- من هم اليوروك التركمان ؟
- يجب ألا ان تطأ أقدام مجموعة منيسك منطقة قره باغ مرة أخرى


المزيد.....




- جنة مولودة من بدايات متواضعة.. كيف تحولت جزر المالديف من ملا ...
- الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني يسبب صداعا لإدارة بايدن
- غوتيريش يعرب عن قلقه إزاء زيادة حصيلة القتلى المدنيين في غزة ...
- زلزال بقوة 5.7 درجة يقع قبالة الساحل الشرقي لليابان
- 16 قتيلا وجريحا في تجدد المواجهات بين القوات المشتركة و-أنصا ...
- مجلس الأمن يجتمع اليوم.. غوتيريش منزعج لتزايد الضحايا في غزة ...
- -إسرائيل ترتكب الخطأ الذي ارتكبته بريطانيا في إيرلندا الشمال ...
- مشهد مؤثر إنقاذ طفل من تحت أنقاض منزل قصفه الجيش الإسرائيلي ...
- لماذا تستهدف إسرائيل الأبراج السكنية في غزة؟
- محللون: حماس تريد فرض نفسها في المعادلة الفلسطينية وإسرائيل ...


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مختار فاتح بيديلي - بلاد تركستان ( توران ) المترامية الاطراف منذ فجر التاريخ