أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لؤي الشقاقي - شحلاتك جنت بالأول














المزيد.....

شحلاتك جنت بالأول


لؤي الشقاقي
كاتب _ صحفي _ مهندس

(Dr Senan Luay)


الحوار المتمدن-العدد: 7132 - 2022 / 1 / 10 - 02:33
المحور: الادب والفن
    


من موروثنا الشعبي ان بنت غابت عن حبيبها بدون انذار ، وتغيرت معه ونفرته وتهربت منه ، ولم يعرف أسباب للخصام وللفراق .
الشاب تعجب من فعلها وذهب اليها ووقف تحت شباك غرفتها وانشد زجلاً باللهجة الدارجة .. يعاتبها فيها ويسأل عن سبب الجفوة مذكراً لها بما كان وماجرى بينهم في سالف الايام

شحلاتك چنت بالاول
شجاك وطبعك تبدل ؟
كلي ..
سمعت شي عني ؟
وصلولك خبر غثك
شلون عرفت تتبدل
حسافه المحب يتحول
وهيچ بلا ذنب يرحل
شجاك ؟؟
شبرّد أنفاسك ؟؟
لا لهفه
ولا چلمة عشگـ ترفه
لا بوسه ولا لمسه
ولا بالچذب تتغزل
ولا چن بالغلط تسأل
ما غصيت مرة ؟
ماغصيت مثلي من يمر طاريك ؟؟
ولا دمعه شوگ من عينك غصب تنزل
تالي صرت
انه الچنت بالأول ..
چنت تصحى وتنام على العشك
وعليه هواي تدلل
جنت تزعل
تتحجج عليه تريد اتوسل
هيج بلا سبب تزعل
يعجبك نبقى نتصالح
وابوسك بوسة معاتب
واحضنك حيل واتوسل
وبچلمة احبك كل زعل يرحل
هسه بلا سبب تزعل
وترفض كل صلح
وتكطع يالچنت توصل
عليه شبدلك كلي
چنت من چلمة غزل تنحل
وبنظرة عشك تتسودن
وتسهرني واغنيلك واناغيلك و لوليلك
وعلى چلمة احبك حيل
تتعلل
ورد حبي على حبك تفتح
منو يصدك
كل هذا العشك يذبل
وتالي عليك اتحسر
وعلى چلمة احبك منك اتوسل
يتالي المو على بالي
شحلاتك چنت بالأول
حسافه الي يحب ينذل
وكل هذا العشك يرحل



#لؤي_الشقاقي (هاشتاغ)       Dr_Senan_Luay#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحلبوسي والخنجر - قصة الثعلب والغراب وقطعة الجبن
- سهام عينيكِ
- نصيحة للمقبلين على الزواج
- حب واختيار
- موقف عبد السلام عارف من قانون الاحوال الشخصية
- العُشاق
- انهم لا يستحون
- الجوع كافر - حضارة الصين
- قانون الضمان الصحي العراقي
- اخلاق الفرسان وشرف الخصومة
- يحدث في بلدي
- كُلنا في داخلنا طفل صغير
- ديون لا يمكن سدادها
- بلـــد للبيـع
- جيش العرب والعراق
- لا تلوموا المقاطعين .. أعذروهم فأنهم يأسون
- التيار مع التيار
- ولاية بطيخ ستان - القضاء العادل
- لستُ شريف لكني
- سأخبركم امراً غريب


المزيد.....




- هل تستولي الترجمة الآلية العصبية للغة العربية على وظائف المت ...
- بعروض غامرة.. مساحة في دبي تجمع الفنانين الرقميين
- بالفيديو.. مستوطنون يرقصون على وقع موسيقى صاخبة في المسجد ال ...
- معرض الرياض الدولي للكتاب.. ملتقى سعودي يبني جسورا ثقافية مع ...
- صدور ترجمة رواية «غبار» للكاتبة الألمانية سفنيا لايبر
- منشورات القاسميّ تصدر الرواية التاريخية -الجريئة-
- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية


المزيد.....

- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لؤي الشقاقي - شحلاتك جنت بالأول