أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لؤي الشقاقي - موقف عبد السلام عارف من قانون الاحوال الشخصية














المزيد.....

موقف عبد السلام عارف من قانون الاحوال الشخصية


لؤي الشقاقي
كاتب _ صحفي _ مهندس

(Dr Senan Luay)


الحوار المتمدن-العدد: 7100 - 2021 / 12 / 8 - 12:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان عبد السلام عارف متدين جداً ويتمتع بعلاقات ممتازة مع رجال الدين الشيعة قبل السنة ، حيث كانت تجمعه والمرجع الحكيم تحديداً علاقة قوية جداً ، على العكس من سلفه عبد الكريم قاسم .
ذكر الاستاذ شكري صالح زكي وزير الاقتصاد العراقي انه حضر احد اجتماعات مجلس قيادة الثورة وكان جميع اعضائه من قيادة البعث باستثناء الرئيس عبد السلام عارف وكان للرئيس في المجلس صوت واحد كبقية الاعضاء عند التصويت على قرار ما .
تحدث الرئيس عن قانون الأحوال المدنية الذي صدر قبل ثورة 14 رمضان وقال لهم (وصلتني رسالة من علماء الدين في النجف والكاظمية ورسالة شخصية من السيد محسن الحكيم لتعديل قانون الاحوال المدنية)
فأجابه علي صالح السعد (اشنو يعني نمشي بكيف المعممين) فأجابه الرئيس (اولاً هولاء رجال دين معتبرين والشيء الاهم ان هذا القانون مخالف للشريعة الاسلامية) فقال السعدي (القانون باقي واي تغيير ما نقبله) هنا ثار الرئيس ووقف وقال للحضور (انتم كفرة واذا القانون متغير متعرفون شنو راح ايصير) وترك الجلسة وخرج .
ويكمل الوزير زكي لقد وضعنا الرئيس في موقف متازم وكنت جالساً بجوار احمد حسن البكر فهمس باذني قائلاً (يمعود كوم الحگه تره هذا ما عندة مانع هسه يسوي ثورة علينه وبلغه اني باقي مع المجلس لاقناعهم بتغيير القانون) .
ويقول خرجت من القاعة وسألت عن الرئيس فقالو في الغرفة المجاورة ودخلت عليه فوجدته في اشد حالات الغضب وهو يقول (والله اذا القانون متغير لا اقلبهة عليهم وشيصير خلي ايصير شنو احنة اسلام لو كفرة) .. تم تغيير قانون الأحوال في عهد عبد الكريم قاسم بشكل يخالف النصوص الصريحة للقرآن منها مساواة الرجل والمرأة في الميراث وأشياء اخرى من هذا القبيل ، وهذا ما أثار وألب رجال الدين ضد القانون .



#لؤي_الشقاقي (هاشتاغ)       Dr_Senan_Luay#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العُشاق
- انهم لا يستحون
- الجوع كافر - حضارة الصين
- قانون الضمان الصحي العراقي
- اخلاق الفرسان وشرف الخصومة
- يحدث في بلدي
- كُلنا في داخلنا طفل صغير
- ديون لا يمكن سدادها
- بلـــد للبيـع
- جيش العرب والعراق
- لا تلوموا المقاطعين .. أعذروهم فأنهم يأسون
- التيار مع التيار
- ولاية بطيخ ستان - القضاء العادل
- لستُ شريف لكني
- سأخبركم امراً غريب
- تشرين ثورة وطن
- نبي العروبة وامير الخذلان
- اكتفي ايها العلوي
- اهلاً بكم في العالم الثالث
- قراءة في فلم الموصل


المزيد.....




- -القفص-.. مسلسل يطمح للوصول إلى العالمية بعباءة كويتية
- استقالة كبير المفاوضين الإسرائيليين في مفاوضات ترسيم الحدود ...
- برلين وبروكسل تعتزمان فرض عقوبات جديدة على إيران
- قديروف يعلن عن إرسال وحدة قتالية للمشاركة في العملية الخاصة ...
- طهران: أطراف خارجية تدعم مثيري الشغب في البلاد
- أبناء قديروف يتدربون على السلاح
- مستشار سياسي أمريكي: كلينتون تحضر نفسها للدخول في السباق الر ...
- أول تعليق لخامنئي بعد الأحتجاجات الأخيرة التي تشهدها إيران
- أول ظهور للقائد الجديد لـ-مغاوير الثورة- وهو يتسلم منصبه بمب ...
- طهران تؤكد أن الفرصة مازالت متوفرة لإحياء الاتفاق النووي


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لؤي الشقاقي - موقف عبد السلام عارف من قانون الاحوال الشخصية