أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - محمد علي حسين - البحرين - واتساپ الجاسوس الخطير.. يغسل مخ الغني والفقير!؟















المزيد.....

واتساپ الجاسوس الخطير.. يغسل مخ الغني والفقير!؟


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 7128 - 2022 / 1 / 6 - 11:27
المحور: تقنية المعلمومات و الكومبيوتر
    


غسيل المخ وإعادة تدوير البشر

الأربعاء 17 مايو 2017

خلق الله الملايين من البشر، وجعل الوجه ما يميز بين هذه الملايين بحيث لم تختلط ولم يكرر فيها أحد، وكل إنسان له شيء مميز مثل الاصوات، اختلاف البصمات فهناك بها تفرد لدرجة ان ينفرد كل إنسان ببصمة خاصة مختلفة وإن كان توأمين.

فحياتك أنت كما تكون أنت وكما تحب، فلا أحد يجبرك على أي شيء، فأنت المسؤول عن أي ضغط جسدي او اضطراب نفساني تجلبه لنفسك.

ولكن ما يستطيعون أن يفعلوه لك وبدون إرادتك، السموم الفكرية والمتكررة فترى نفسك تتبع القطيع بتجاه ما، دون ان تدرك ذلك، غسيل الدماغ او المخ هو الاسلوب في الاستقطاب وهو اسلوب قديم استخدمه المصريون القدماء وتم تطويره عبر التاريخ، ومن أشهر من استخدمه هم الصينيون الشيوعيون في عام 1950م، عندما كان الصينيون يطبقون برنامج الاصلاح الفكري الشيوعي الصيني، وأول من استخدم كلمة (غسيل مخ) الصحفي الامريكي إدوارد هنتر في ترجمته للكلمة (هسي تاو) وهي التعبير عن النظرية الصينية (إصلاح الفكر) او (إعادة التشكيل الايدلوجي) وهذه الكلمة معناها (قتل العقل) وذلك لأن العملية توجد خضوعًا لا اراديًا وتجعل الناس تحت سلطان نظام لا تفكيري وتكون في غمرة الرق الآلي لا حيلة لهم ولا قدرة، الى الآن ومن مراحل التاريخ كل أمة من الأمم استخدمته لتحقيق أهداف معينة، كالتي نشهدها اليوم من عمليات لغسل المخ، استهدفت الشباب وحشدت عددًا منهم مؤخرًا لتنفيذ جمل من العمليات الارهابية التي تستهدف دور العبادة، الأبرياء، وهدفها تمزيق نسيج المجتمع الواحد.

من المتعارف عليه دائمًا ان نظرية غسيل الدماغ وأول ما يخطر ببالنا يكون في السجون أي سجناء الحرب من خلال المعلومات الضالة والاشاعات والاكاذيب بالاضافة الى انواع التعذيب المختلفة، التي كانوا يتلقونها خلال الحرب العالمية الثانية، سلب إرادتهم، من خلال التعذيب، التجويع، وأحيانًا القتل المفاجئ أمام السجناء الآخرين، تعريضهم الى حرارة قصوى او البرودة القصوى ورفع درجة التوتر، او منع الادوية العلاجية التي يحتاجها السجين.

مع عصرنا هذا غسيل المخ يختلف اختلافاً كبيرًا، ما هو إلا إثارة العواطف لتشتيت القناعات والاتجاهات ومن ثم مسحها وإعادة تشكيلها، ويكونان عنصرين الهدف والمحرض الذي يختار الشباب من سن 15 الى 25 لغسل ادمغتهم، إما يكونون مهمشين اجتماعيًا، فقراء، قليلي التعلم ومن لديهم تاريخ عدائي او لديهم مظالم لدى الدولة الطامحين المتميزين وممن لم تخدمهم الظروف للظهور وبهم حقد، وحسد، وغضب، ويأس، والرغبة في الانتقام.

كيف نستشعر بهم هل لديهم علامات مميزة، من خططهم والمعروفة لديهم ووسائل في بداية السيطرة على العقل وسلبه، ابتسامة مصافحة وترحيب كبيرين، ثم ترسل للضحية (مسج) أنت شخص مهم عندي، وبعد المصافحة التربيت على كتف الضحية يكون ضعيفاً وفاقداً لكل شيء من الاسرة من عطف وحنان، ويتم إكرامه ومساعدته في اي وقت، والفزعة له لتسديد ديونه، من باب الصداقة، الضحية مع الشخصية لرائعة يكون معجباً بها، ولا يرضى لأي أحد أن يتفوه عنه بكلمة واحدة حتى لو قدمت له الادلة الدامغة، بل ترى الضحية يدافع بالدفاع المستميت عن تلك الشخصية وان كانت هذه الشخصية تمثل الشيطان نفسه، وهكذا يتم استدراج الصغار والكبار والشباب في المدارس سواء كانوا تجار دين، ثم تبدأ الشخصية بدءًا بتغذية عقولهم بأمور غير صحيحة او مبالغ فيها من خلال الدين، والعاطفة.

الضحايا هم ليسوا سجناء حرب بل سجناء التربية القاسية التي تلقوها من أسرهم والبيئة الاجتماعية التي عاش بها الضحية من كبت وحرمان وفقدان العاطفة حينما يقول له تاجر الدين (أحبك في الله) فقد أسر عقله وقلبه، فهذه الكلمة ليست من ضمن قاموس حياته وجدها من الغريب التي في نظرة أحن عليه من القريب.

قد تكون تجربة الطائفة والتي قام العديد من الباحثين والاطباء النفسيين بدراسة الحالات التي ترافقت مع استحواذ طائفة دينية او عقائدية معينة على شخص ما، حين تقوم بعض الجماعات ذات الايدلوجيات المتطرفة بتحويل شخص الى ما يشبه الرجل الآلي، حيث تقوم ببرمجة الشخص على البرامج المنهجية للتأثير على الشخص المستهدف او لتحقيق الاهداف ومنها (تغيير الهوية، القيم، والافكار والمعتقدات والاتجاهات المستقرة لأبناء دولة او مجتمع ما يريدون السيطرة عليه).

دائمًا المستهدف هو الشاب الذكي دون الاهداف المفضلة لديهم من شرائح المجتمع التي يعاني شبابها من فقدان التواصل الحميمي والانساني، والضعف في التعبير عن المشاعر، وممن يعتمدون لوم الآخرين على أخطائهم.

نعم نحن نعترف بأننا كبشر نحتوي على نقاط ضعف كثيرة لجذب من يحاول استغلالنا نفسيًا وماديًا وجسديًا لتحقيق اهداف معينة، وهذا شيء لا يدعو للخوف بل بالعكس يدعونا الى احترام هذا الدماغ الذي نمتلكه ومحاولة تقوية دفاعاته برفع المستوى العلمي والثقافي وتقبل النقد والتطوير، والأهم من ذلك عدم الانقياد والتعصب لأي فكرة ، فنحن نحتاج الى الإعلام ببرامج تكثيفية للتوعية بالتعاون مع وزارة التربية بعمل وورش تدريبية للمدراس لدعم الثقة ووفن الحوار وتعزيز الولاء لدفاع عن وطنهم، حفظ الله البحرين بحكامها وشعبها من كل مكروه.

بقلم الكاتبة البحرينية نوال الدوسري

المصدر: صحيفة الأيام البحرينية وموقع الشروق
https://www.alayam.com/Article/courts-article/406166/Index.html

https://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=18052017&id=3c72441e-835a-4870-8683-47266673b7b5

فيديو.. تحذير الي كل موظف حكومي – خذ بالك من الواتساپ - جاسوس في جيبك
https://www.youtube.com/watch?v=hMLGYQfxl8k


الجميع مراقب.. واتساب جاسوس في جيوب مستخدميه

الأربعاء 15 مايو 2019

ثغرة أمنية كبيرة هي الأحدث في سلسلة القضايا المثيرة للقلق لدى فيسبوك المالكة لشركة واتساب بعد أن واجهت انتقادات شديدة لأنها سمحت لشركات أبحاث بجمع بيانات مستخدميها.

قالت شركة واتسآب إنها عالجت الثغرة الأمنية الكبيرة التي عثرت عليها في تطبيق الرسائل المعروف، والتي سمحت لقراصنة إلكترونيين بتثبيت برنامج تجسس على هواتف محمولة.

سان فرانسيسكو- قالت شركة واتساب الثلاثاء إن قراصنة إنترنت استغلوا ثغرة أمنية في هذا التطبيق (وهو أحد أكثر تطبيقات المراسلة انتشاراً في العالم) سمحت لهؤلاء الهاكرز بتثبيت برمجية للتجسس على الهواتف المحمولة، لتضاف هذه المشكلة إلى سلسلة مشكلات تواجهها الشركة الأم فيسبوك.

وسمحت الثغرة الأمنية -التي كانت صحيفة فاينانشال تايمز أول من لفت الأمر إليها وأصلحت في آخر تحديث للتطبيق- للهاكرز المتسللين بتحميل برمجية خبيثة على الهواتف من خلال الاتصال بمستخدم التطبيق المستهدف.

وحتى إن لم يرد المستخدم على تلك الاتصالات، تجد برمجيات المراقبة طريقها إلى جهاز المستخدم ثم تُحذف المكالمة من سجل مكالمات الهاتف أو جهاز الاتصال، بحسب الصحيفة.

وقالت واتساب إن فريق الأمن الإلكتروني التابع لها كان أول من اكتشف الثغرة وأرسل بشأنها معلومات إلى جماعات في مجال حقوق الإنسان، وشركات متخصصة في الأمن الإلكتروني، ووزارة العدل الأميركية في وقت سابق من مايو الجاري.

ويستخدم 1.5 مليار شخص التطبيقَ في مختلف مناطق العالم. ونقلت فاينانشال تايمز عن أحد تجار برمجيات التجسس قوله إن البرمجية طورتها شركة غير معروفة مقرها في إسرائيل وتحمل اسم “مجموعة أن.أس.أو” (NSO Group).

وقال باحثون في مجال الأمن إن الشيفرة الخبيثة تحمل أوجه تشابه مع تقنيات أخرى طورتها الشركة، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز. واكتُشف أمر برمجية التجسس التي استهدفت أجهزة أندرويد وآيفون وغيرهما في وقت سابق من هذا الشهر، وسارعت واتساب إلى إصلاح الثغرة في أقل من 10 أيام.

وقال متحدث باسم الشركة إنها “تشجع الناس على الحصول على أحدث نسخة من التطبيق، وكذلك تحديث نظام تشغيل هواتفهم المحمولة باستمرار، لحمايتهم من أي برمجيات خبيثة مصممة للعبث بالمعلومات المخزنة على الأجهزة المحمولة”. ولم تعقب الشركة على سؤال بشأن عدد المستخدمين الذين استهدفتهم تلك البرمجية الخبيثة أو تأثروا بها، وقالت إنها أبلغت السلطات الأميركية بالأمر.

والاختراق هو الأحدث في سلسلة من القضايا المثيرة للقلق لدى فيسبوك المالكة لشركة واتساب بعد أن واجهت انتقادات شديدة لأنها سمحت لشركات أبحاث بجمع بيانات مستخدميها، كما انتُقدت على ردها البطيء على استخدام روسيا المنصة وسيلة لنشر معلومات مضللة خلال حملة الانتخابات الأميركية عام 2016.

لقراءة المزيد ومشاهدة الصور أرجو فتح الرابط
https://alarab.co.uk/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%8A%D8%B9-%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%82%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D8%AA%D8%B3%D8%A7%D8%A8-%D8%AC%D8%A7%D8%B3%D9%88%D8%B3-%D9%81%D9%8A-%D8%AC%D9%8A%D9%88%D8%A8-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D9%85%D9%8A%D9%87

فيديو.. استشاري امن المعلومات: الموبايل جاسوس في جيبك واعرف كيف تحمي نفسك من الاختراقات والتجسس
https://www.youtube.com/watch?v=kWDQZ7y9S7w



#محمد_علي_حسين_-_البحرين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نصر اللات يحارب الطواحين.. يهدد ويدمر حياة اللبنانيين!؟
- الفنانة الكبيرة گوگوش.. أسطورة الغناء الايراني
- عصابات داعش وطالبان.. تنشر الإرهاب والمخدرات في أفغانستان!؟
- أضرار ومخاطر المشي على السيراميك بدون حذاء!
- استمرار فضائح عصابات الملالي.. بعد مقتل السفير الايراني!؟
- الفنانة الكبيرة مريم زيمان.. والفنون الشعبية البحرينية أيام ...
- تبدد أحلام المهاجرين.. غرقاً في البحار أو الموت في المخيمات! ...
- تبدد أحلام المهاجرين.. غرقاً في البحار أوالموت في حرائق المخ ...
- استمرار نضال المرأة الايرانية.. من أجل الحرية والكرامة
- وفاة المناضل ديزموند توتو رفيق مانديلا.. ومناصر المحرومين في ...
- حسن ايرلو وأمير عبد اللهيان.. خرجا من مستنقع حرس الملالي!؟
- الصديق الراحل محمود درويش وذكريات الماضي الجميل
- تصريحات المسؤولين الأميركيين حول نووي الزمرة الخمينية والعصا ...
- البحرين تبهر العالم بانجازاتها العلمية والطبية!
- الزمرة الخمينية.. تفتك بأمن الدول العربية والأفريقية!؟
- الأديبة والكاتبة مي زيادة.. عبقرية انتهت بمأساة مروعة!؟
- معاناة ومآسي أطفال اليمن المريرة.. من جرائم الحوثيين عملاء ا ...
- ماذا حدث للأحزاب والجمعيات السياسية.. في الدول الخليجية!؟
- بصاروخ سعيود وهدف براهيمي التاريخي.. الجزائر تتوج بكأس العرب ...
- الميزانية للحرس وعصابات الملالي.. والفقر والجوع للشعب الايرا ...


المزيد.....




- الربو والحمل.. كيفية التحكم في الأعراض وما يجب فعله وتجنبه ل ...
- تعرف على النظام الغذائي النباتي اللاكتو وكيف يمكن أن يفيد صح ...
- وصفات الميكروويف: عجة بالخضار في الكوب
- طبيب البوابة: المثليين الأكثر ميلاً للإصابة بجدري القرود
- 4 أبراج يمكن أن يخدعها الآخرون بسهولة
- طبيب البوابة: 5 علاجات للتخلص من آلام الرقبة
- موقع وديكور وتصميم الحمام وفقاً لفنغ شوي
- مرض السيلياك: كل ما تريد معرفته عن هذا المرض
- طريقة البان كيك بالنوتيلا
- ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة عند النساء


المزيد.....

- تقنية النانو والهندسة الإلكترونية / زهير الخويلدي
- تطورات الذكاء الاصطناعي / زهير الخويلدي
- تطور الذكاء الاصطناعي بين الرمزي والعرفاني والعصبي / زهير الخويلدي
- اهلا بالعالم .. من وحي البرمجة / ياسر بامطرف
- مهارات الانترنت / حسن هادي الزيادي
- أدوات وممارسات للأمان الرقمي / الاشتراكيون الثوريون
- ما هي مشاريع الخيال العلمي ؟ و كيف تكتب / محمود حسن عباس
- ذاكرة الكمبيوتر / معتز عمر
- الانترنت منظومة عصبية لكوكب الارض / هشام محمد الحرك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - محمد علي حسين - البحرين - واتساپ الجاسوس الخطير.. يغسل مخ الغني والفقير!؟