أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - هل تجوز التهنئة؟














المزيد.....

هل تجوز التهنئة؟


محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)


الحوار المتمدن-العدد: 7123 - 2022 / 1 / 1 - 06:20
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


سؤال هستيري دموي تنطق به ألسنة سيّافين من عشاق القبور، كأن اللهَ سيستأذن كل متخلف منهم حتى يُدخل الفرحة في قلوب الناس على اختلاف مشاربهم وعقائدهم و.. أفكارهم.
أنا أقوم بتهنئة المسيحي واليهودي( وليس الصهيوني المحتل) والبوذي والهندوسي والملحد ما لم يكن سبب التهنئة جريمة قتل أو اغتصاب أو عمل إرهابي!
وأقوم بتهنئة صديق لأنه اشترى قطا أو كلبا أو تورتة عيد الميلاد أو شُفي من مرض أو نجحتْ عملية جراحية لوالد صديق كان كافرا ابن ستين كلب، لكن صديقي كان يحبه لمواقفه الأخرى النبيلة، وحنانه الأبوي الخالص.
لا أقوم بتهنئة إنسان على تطرفه أو على قتله حيوانا أليفا أو على ركله في الشارع متسولا مسكينا مدَّ إليه يدَه المحتاجة فعاجله بيدٍ سادية.
ولا أقوم بتهنئة امرأة أغضبت اللهَ بتغطية وجهها، ولعب دور الجارية المتلصصة على الذكور فتشتهيهم بعينين تبحلقان من خلال وجه يخفيه قماش أسود، وترفض أن يتعرف عليها أحد رغم أن الله خلقنا شعوبا وقبائل لنتعارف.
وأحق الناس بالتهنئة هو ابن بلدك القبطي الذي يشاركك الهواء والماء والطعام والأرض والهموم الوطنية، فإذا بك تردّ إليه المشاركة كراهية ورفضا لاختيار الله له أن يسقط من بطن أم ليست على دينك.
رفض التهنئة أو حتى التردد فيها عمل لا يليق إلا بالمجرمين العُصاة .
كل الأعياد أعيادنا نشارك أصحابها في فرحتهم بها ونبتعد عما يؤذي مشاعرنا دون أن نجرح احتفالهم.
لا تُصدّقوا هؤلاء المخبولين المتتلمذين على أيدي مهبولين من ذوي النوايا السيئة والمتضخمين بمشاعر الاستعلاء الديني، فدود الأرض لن يسألنا تحت التراب عن عقائدنا قبل أن يتلذذ بأجسادنا وقبل أن تتعفن.
أنا أقوم بتهنئة آخر يحتفل بتقبيله حجرا أو رخاما في بيته؛ كما يقوم هو بتهنئتي بتقبيلي الحجر الأسود بعد عودتي من أداء الشعائر المقدسة.
لست أفضل من غيري في أي شيئ قبل أن تقوم الساعة ونسأل حينئذ، أنا وهو، ربَّ الكون العظيم عن المخطيء و.. المُصيب.
أنا لا أقوم بتهنئة يهودي بيوم احتلال فلسطين؛ لكنني أبعث له بالتهنئة في يوم الغفران.
لا أنتظر من يفرح لاحتفالي بالمولد النبوي الشريف؛ لكنني أسعد باحتفالنا، أنا وهو، بميلاد المسيح ابن مريم، عليهما السلام.
كل الأفراح والأعياد أحتفل بها ما لم تكن استعمارية واستيطانية ودموية وعدوانية .
انزعوا بذرة الكراهية التي زرعها في نفوسكم مرضى نفسيون وعقليون، وافرحوا لمخالفيكم فإذا الذي بينكم وبينهم عداوة كأنهم أولياء حميمون.
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في الأول من يناير 2022



#محمد_عبد_المجيد (هاشتاغ)       Mohammad_Abdelmaguid#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من أقوال طائر الشمال
- لماذا تعتبر المرأة المسلمة نفسها حيوانا؟
- لا فائدة في العلوم والثقافة والآداب والإنترنيت!
- العدالة لروح جوليو رجيني!
- لا تُصدّقوهم إذا قالوا: الله أكبر!
- من قال بأنَّ أمَه ماتت فقد كذبَ!
- الحُكم بالسجن على رجل شجاع!
- دراكيولا يبني مُجَمّعًا للسجون؛ ويُغنّي له!
- لماذا التيارات الدينية الإسلامية تكره اللهَ؟
- لماذا لا تُقنع مُضيفيك بالإسلام؟
- لماذا المؤمنُ يحتقر الملحدَ؟
- تكبير.. أحرق اللهُ رسامَ الكاريكاتير!
- ماذا أفعل في حيرة قلمي؟
- لقد اخترنا شيوخَ الجهلِ بديلاً عن الله!
- وداعا لآخر أديان الأرض!
- اليوم انتخبت النرويج حكومتها!
- هل ستعود مثل خالد يوسف؟
- لكن هذه ليست حقيقتي!
- المرأة تساوي مئة رجل و.. يزيد!
- مع أَمْ ضد الحجاب!


المزيد.....




- صفارات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة بعد إطلاق صاروخ من ...
- مراسلنا: تعرض معسكر للقوات التركية لقصف صاروخي في العراق
- -ميديابارت-: السلطات الفرنسية تتواصل مع دمشق لإعادة شاب عشري ...
- دخل لإجراء عملية زرع شعر فخرج جثة هامدة (صور)
- تركيا..حريق ضخم في 3 أماكن عمل بولاية أضنة
- الأوليغارشية الروسية: القبض على رجل أعمال في لندن إثر تحقيق ...
- روسيا وأوكرانيا: صور جديدة تظهر قاعدة للجيش الروسي بُنيت في ...
- -ديلي ريكونينغ-: أوكرانيا قد تنحسر إلى -رقعة جغرافية- بين كي ...
- شنقريحة: الجزائر انتصرت على الإرهاب وحدها وطورت تجربة فريدة ...
- -رويترز-: الأسد رفض عرضا لمقابلة أردوغان


المزيد.....

- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة
- ماركسيتان / دلير زنكنة
- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي / دلير زنكنة
- العنصرية والإسلام : هل النجمة الصفراء نازية ألمانية أم أن أص ... / سائس ابراهيم
- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - هل تجوز التهنئة؟