أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفساد الإداري والمالي - كاظم فنجان الحمامي - الداء والدواء والنهب المشاع














المزيد.....

الداء والدواء والنهب المشاع


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7118 - 2021 / 12 / 26 - 21:48
المحور: الفساد الإداري والمالي
    


لا نريد التحدث عن كوارث الأدوية منتهية الصلاحية، ولا عن أكشاك بيعها فوق أرصفة الأزقة الملوثة، ولا عن تباين أسعارها بين صيدلية وأخرى، ولا عن عدم مطابقتها للمواصفات، ولا عن تعدد مناشئها، بل سنتحدث عن مصائب لم تخطر على بالكم أبداً، فالمرضى في العراق يدفعون فواتير غياب الرقيب وغياب الضمير، خصوصا بعدما دخل بعض الاطباء في حلبات السيرك العلاجي المريب، واليكم ملخص الحكاية التي بدأت عندما لجأ المتاجرون بالأدوية الى بناء أو استئجار عمارات واسعة وجميلة في مناطق راقية، وكل عمارة مؤلفة من عدة طوابق، ومجهزة بأحدث الخدمات، ومقسمة الى عشرات العيادات والصالات الفارهة والمؤثثة، ثم وضعوها بلا مقابل تحت تصرف بعض الأطباء، ومن دون ان يضطر الاطباء لدفع فلساً واحداً، فالكهرباء والحراسات واجور النظافة كلها مدفوعة الثمن، مقابل ان يتولى الطبيب توجيه مرضاه لشراء الدواء من صيدلية صاحب العمارة، التي تحتل الطابق الأرضي، فيبيع ادويته بأضعاف قيمتها المُعلنة في الصيدليات الاخرى غير المرتبطة بالعمارات الاحتكارية. وبالتالي فان المريض المگرود هو الذي يدفع كل الفواتير، وهو الذي يتحمل كل النفقات من دون ان يدري. .
وقد استقطبت العمارات العلاجية معظم كبار الاطباء الذين أغرتهم العروض السخية، فغادروا مواقعهم القديمة، الأمر الذي ادى إلى إفلاس بعض اصحاب العقارات التي كان يشغلها الاطباء، وإفلاس الكثير من الصيدليات الرصينة التي لم تلتحق بهذا السيرك. .
ولسنا مغالين اذا قلنا ان اللوبيات الدوائية منتشرة الآن في معظم المحافظين، وتتاجر كلها بآلام الناس وأوجاعهم. .
يعيش المتاجرون الآن في تناقضات تبعث على الدهشة، ومن نافلة القول نذكر ان احد المتاجرين في البصرة لديه صيدلية، يبيع فيها الدواء بأسعار مخفضة، ويحظى بدعم الناس وتأييدهم له، لكن هذا المتاجر نفسه يمتلك صيدلية في عمارة من تلك العمارات العلاجية الشاملة (السوبر) حيث يبيع فيها الدواء بأسعار خيالية تفوق كل التصورات. .
ختاما نقف احتراما وتقديرا لاصحاب الصيدليات الداعمة للفقراء، والذين لم يتخلوا عن التزاماتهم الأخلاقية والمهنية. وسوف نحدثكم في مقالة لاحقة عن سيرك علاجي آخر، لا يخطر على بال الجن الأزرق. لكن السؤال الذي يفرض نفسه هو: أين وزارة الصحة ؟، واين تشكيلاتها الرقابية المنتشرة في المحافظات ؟، واين المنظمات الإنسانية ؟. .
وللحديث بقية. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا يختارون الأسوأ ؟
- هل انتصروا في حروبهم ضدنا بلا قتال ؟
- خروقات حدودية مسكوت عنها
- التافهون يتكاثرون بالإنشطار
- مافيات الدواء والمتاجرة بآلام الناس
- هنا المعقل . . هنا البصرة
- هذا برنامجكم فاعملوا به
- أذن من طين وأذن من عجين
- الحكم بإعدام الاصمعي والعقاد وطه حسين
- الهيئة أولى بمنح القروض للمتقاعدين
- لا يجيدون القراءة ولا الكتابة
- نعتب على الذين كبلوا صندوق الإسكان بالقيود
- فازت السعودية بجدارة وخسرنا نحن بجدارة
- حلم بناء مدينة (القرنة) لصناعة الأدوية
- هل نضبت حقولنا من الغاز ؟؟
- الكتابة بلا غطاء يحميك
- مشاريعنا بين شطحات المتطفلين واجتهادات المغلفين
- الجاموس في قاموس ضعاف النفوس
- الإسكان تستبق عزرائيل في إعداد جداول الموتى
- رواد التجهيل البحري


المزيد.....




- ناجية من العنف المنزلي في ليبيا تروي لـCNN رحلتها مع المعانا ...
- ناجية من العنف المنزلي في ليبيا تروي لـCNN رحلتها مع المعانا ...
- إيرلندا تغرّم Meta بـ 265 مليون يورو!
- العلماء يحققون ابتكارا يمكنه جعل البيتزا أفضل بالنسبة لك!
- -الموتى يتوافدون-.. الجريمة والعنف يثقلان الحمل على مشارح ال ...
- الإعلان عن اتفاق لتوريد الغاز القطري إلى ألمانيا
- هل تقلص مصر العمل لـ3 أيام بدلا من 5؟.. الحكومة المصرية ترد ...
- رئيسي والسوداني يؤكدان أولوية مكافحة الإرهاب من أجل الاستقر ...
- الداخلية العراقية تجري تغيرات إدارية في عدد من المناصب العلي ...
- الأطفال المصابون بالسمنة المفرطة وزيادة الوزن أدمغتهم أقل تط ...


المزيد.....

- The Political Economy of Corruption in Iran / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفساد الإداري والمالي - كاظم فنجان الحمامي - الداء والدواء والنهب المشاع